Arab Times Blogs
د. هاني العقاد
Akkad_price@yahoo.com
Blog Contributor since:
12 April 2010

كاتب عربي من فلسطين

هل تأجلت الحرب الكبيرة

وصلت لعبة الحرب الباردة بين إيران من ناحية  و أمريكا و إسرائيل و حلفائهما من ناحية أخري إلى نقطة الاختيار بين القوة أو خيارات أخري  و مع هذه تزداد لهجة التهديد  يوما بعد يوم و كأن هناك حربا خفية تدور بين الطرفين بعد موجة المناورات العسكرية و الجوية و الصاروخية التي خاضتها إسرائيل و أمريكا قبل شهرين و التي تعتبر اكبر مناورات جوية في تاريخ الدوليتين , و بعدها تم  إجراء تدريب عسكري شمال إسرائيل يحاكي تعرضها لهجوم بيولوجي الأسبوع الماضي ،و التخطيط لتدريب مماثل الشهر القادم يحاكي تعرض إسرائيل لهجوم  بالقنبلة "القذرة"، والتي تطلق إشعاعات بيولوجية تؤدي للعديد من الإصابات

 وتدور الشكوك لدى الأوساط الأمنية الإسرائيلية أن حزب الله اللبناني يمتلك هذه القنبلة, هنا يبدوا أن عقلانية الموقف مفقودة إلى حد ما فلا عقل يحكم إسرائيل و يقودها نحو الحكمة و التأني في اتخاذ القرارات  العدائية و ما يعنيها بقائها الدولة الوحيدة المتفوقة بالسلاح الغير تقليدي بالمنطقة و من ثم مصلحتها السياسية و الأمنية و مع هذه التهديدات ترتفع درجة احتمال وقوع حرب كبيرة بمنطقة الشرق الأوسط , وهذه الحرب ستكون بالغالب حرب صواريخ ليس أكثر

لكن خطورة هذه الحرب أنها قد تتعدي الصواريخ التقليدية لان إسرائيل غالبا لا ترغب بحرب طويلة تستمر فترة  و تطال أكثر من منطقة بالشرق الأوسط و بالتالي ما يطرها لاستخدام صواريخ غير عادية أو ذات قدرات تدميرية محدودة أنها تريد توجيه ضربة استباقية  مؤثرة ليس للمفاعل النووي الإيراني فقط وإنما ستكون ضربتها قوية و مكثفيه و مركزة و شاملة للعديد من المواقع الإستراتيجية بحيث تجعل من الرد الإيراني شبه رد مشلول أو حتى رد ضعيف جدا

    تشير معظم الدلائل إلى إمكانية وقوع حرب جديدة بالمنطقة إذا ما تهورت إسرائيل و لجاءت إلى ضرب المفاعل النووي الإيراني في بوشهر في الوقت الراهن أو بالمستقبل و المواقع الإستراتيجية بمستوي واسع و مركز كضربة احترازية لمنع اكتمال امتلاك إيران قنبلة نووية حسب ما تقصد إسرائيل و السؤال يبقي هل سيحدث هذا ؟؟؟ , تشير الدلائل إلى ارتفاع وتيرة التهديد و استعداء كل من إسرائيل  و أمريكا لإيران و بالطبع هذا يحتم استعداد  كافة الدول الواقعة في دائرة الحرب وهى بالطبع كافة دول منطقة الشرق الأوسط و خاصة إسرائيل ذالك الكيان الذي يعمد إلى الاستباق بالضربة الجوية و الصاروخية 

 و مع هذه الدلائل فان المنطقة تترقب المزيد من التهديدات عبر التصريحات الصادرة من أطراف التحارب , ألا أن تقرير وكالة الطاقة الذرية الذي صدر قبل شهر خفف من خطورة تلك التهديدات عبر تأجيل الحرب و ليس استبعادها تماما لكنه فتح التقرير الباب واسعا لوجبة ساخنة من العقوبات على إيران لتمتثل حسب ادعاء وكالة الطاقة الذرية للقرار الدولي و تمتنع عن استخدام التغطية المدنية لتصنيع قنبلة نووية و هذا ما يعتبره بعض المراقبين لغزا يتضمنه التقرير 

 ليس التقرير وحدة الذي يحدد متى ستفعل إسرائيل فعلتها و تجلب الحرب للمنطقة لكن هناك عوامل أخري منها الوضع السياسي بالمنطقة العربية لأنه يلعب دورا كبيرا في هذا الموضوع و اللغز الآن يتعلق بحلفاء إيران بالمنطقة فما زال الوضع بسوريا كما هو و قد لا يكون في صالح إسرائيل الآن بالذات إن سبقت بضربة عسكرية لان المخرج لسوريا الآن هو الرد على إسرائيل من عمق الأراضي اللبنانية و السورية و مع الرد سينجو نظام الأسد و هذا ما يرجح اختيار إسرائيل خيار أخر و هو  الاستخباراتى للتخريب داخل إيران ,و اعتقد أن أمريكا تدعم في هذا الاتجاه لان أمريكا لا تريد حرب الآن لأنها تفضل لغة العقوبات أولا قبل الحرب و لا تريد بنفس الوقت أن تنغمس في حرب جديدة قبل الخروج من الوحل العراقي و في نفس الوقت لا تضمن نجاعة الضربات التي ستنفذ حتى لو كانت بمشاركتها

 و هذا ما يفسر أن إسرائيل وحدها لن تستطيع الدخول في حرب كبيرة بالمنطقة دون استخدام قواعد أمريكية بالخليج العربي و هذا يعنى أن أمريكا ستنجر في النهاية إلى الحرب الكبيرة .وللإجابة على  السؤال الرئيس هل ستنشب حري كبيرة بالقريب ..؟   أقول أنني لا أتوقع أن تنشب حرب كبيرة في الوقت القريب لان الفرصة متاحة الآن لمزيد من العقوبات و التدخل الدبلوماسي قبل استخدام القوة لإجبار إيران الكشف عن برامجها النووية و فتح مفاعلاتها النووية لتفتيش لجان وكالة الطاقة الذرية و بالتالي كسب الوقت لإنهاء الوضع المتأزم في سوريا و تمكين نظام جديد يقاطع إيران و محاولة إضعاف الآلة العسكرية لحزب الله بالجنوب اللبناني عبر يد أطول للمخلب الإسرائيلي  بلبنان و بشكل استخباراتي  و أمنى عملياتي لتنفيذ مهام محددة تحقق إسرائيل منها غايتها  خلال المرحلة الحالية و المقبلة و حصار سلاح المقاومة بغزة و إخراجه من دائرة التهديد لكنى في النهاية اعتقد أن الأمريكان و البريطان و الإسرائيليين سوف يلجئون إلى عملية  عسكرية ما لضرب إيران و تدمير مفاعلها و إيقاف تقدمها نحو صنع القنبلة النووية في حال فشل خطط العقوبات و الخطط الاستخباراتية و عدم وصول المخالب الإسرائيلية و الأمريكية لأهدافها سرا  ليس خوفا من إيران بل لان إسرائيل و أمريكا و البريطان لا يريدون دولة تتفوق نوويا على إسرائيل بالشرق الأوسط و هذا تخطيط غربي استراتيجي و بالأخص في وقت تشهد المنطقة العربية  فيه تغيرات جيوسياسية هامة



(347918) 1
الرأي والله أعلم بكل شيء أن العمليه كلها ضحك على العرب
محمود
والنتيجه ضعفنا كعرب وتصديق هذه الروايات ولو كانت صحيحه لضربوها من زمان ولماذا يفضحوا العمليه لو كانت حقيقيه أما تبعات هذه الدعايه هيمنه أمريكيه إسرائيليه إيرانيه على العرب وخصوصا مخانيث الخليج الذين لا هم لهم إلا كراسيهم وعدم وصول أموال النفط إلى باقي العرب وأما دفعها لأمريكا وإسرائيل فهذا حلال لقاء الحمايه من التغول الإيراني الكاذب إنها لعبه أمريكيه إسرائيليه إيرانيه بامتياز والهبايل هم مخانيث الخليج .
December 4, 2011 1:26 PM


(347927) 2
هنا دمشق العروبه
عصا م
الله يعطيك العا فيا هذا الكلامالي يعبي الراس وخلي العربان وره الشررررررررراميط
December 4, 2011 3:35 PM


(347931) 3
مقالة.....
أبوربيع
لا بأس بها, لكن الكاتب المحترم أهمل الدور الروسي المهم بهذه المعادلة وأدوار الدول العربية المتواطئة أيضا. هل يستطيعوا بحرب المخابرات الجارية على أرض الواقع السوري بإزاحة الأسد وتركيب حكومة لعبة مثل في جميع الدول العربية والمسلمة أم ستصمد سوريا وبمساعدة إيرانية روسية بوجه الأنقلاب الذي يحاول تدميرها من الداخل مثل السوس الذي يقضم بالخشب.... هناك الكثير من الأسألة التي يجب الكاتب أن يسألها ويجاوب عليها بشكل أعمق وليس فقط استخباراتية سطحية......تحياتي
December 4, 2011 3:53 PM


(347937) 4
Iran is not building a Nuke bomb
Ismak Int
Iran has declared many times that the goal is not the bomb. The west simply doesn't want the technology of nuclear fuel to be reached by 3rd world countries (according to their own classification). Nuclear fuel is the future. USA is now building infrastructures based on electrical energy produced from nuclear plants and the rest of the world to follow. Fossil fuel is too expensive now to be running power plants.
December 4, 2011 4:28 PM


(347941) 5
الاعتقاد الخاطىء
المري
يا اخي الكريم ..هل تعتقد ان امريكا و اسرائيل يرعبها صواريخ الكاتيوشا في جنوب لبنان او الاكلاشنكوف في غزة او الصواريخ الروسية البالية في ايران؟؟؟ الموضوع اكبر من ذلك و لك ان تفسر و تحلل ما اعنيه بكل دقة .. الموضوع خارطة كبرى و تحولات سياسية اكبر و فكر بشري متحول بدرجة 180 درجة .. و العيب هنا ليس في امريكا بل في العميل الفارسي اللذي ما انفك يطعن في خاصرة العرب و الاسلام و كذلك بعض الحكام الموالين و ايضاً الاغبياء و لا ابريء جانب الشعب العربي فهو مشارك و بدرجة ممتازة من الغباء في تحقيق هذا المخطط.
دمت بخير و كل العرب و المسلمين في كل ارجاء العالم
December 4, 2011 5:17 PM


(347962) 6
سوريا هي مفتاح الحرب
مستنكر
اتفق مع حضرة الكاتب تماما في هذا التحليل واحب ان اضيف انني اعتقد ان سوريا هي المفتاح لتلك الحرب الكبيرة فبعد ان تلقنت اسرائيل درسا وسخاً في الحرب سنة 2006 من حزب الله فهي لاتستطيع ان تجازف وتغامر او بالاصح تقامر ببقائها لقاء ضربة غبيةغير مجدية لاهداف ايرانية فالاستراتيجية المنطقية هي تقليم اظافر ايران بالمنطقة اولا وهي حزب الله وحماس والمدعومة سياسيا ولوجستيكياً من سوريا فاذا تدمرت سوريا تدمرت معها تلقائيا حماس وحزب الله وهنا فقط تستطيع ضرب ايران بالزمن والتوقيت المناسبين لاسرائيل...
خطة جهنمية من عباقرةالخبث والخيانة اليهود
حقيقة لست اخشى اسرائيل ولا امريكا اطلاقاً ولكن المشكلة تكمن في العناصر العربية "الشقيقة" التي تغمس خناجرها الان بالسم لطعن الاسد والمقاومة اللبنانية الباسلة
انا سني واحترم وافتخر بقيادة سماحة الشيخ حسن نصر الله وجعله الله خنجر في حناجر بنو يعرب الخلجان
December 5, 2011 12:38 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز