Arab Times Blogs
د. هاني العقاد
Akkad_price@yahoo.com
Blog Contributor since:
12 April 2010

كاتب عربي من فلسطين

الله معكم يا رجال
سلاحهم هو السلاح  الوحيد المرعب والمخيف لإدارة السجون بدولة الاحتلال  الصهيوني, وهو السلاح الذي لا تستطيع دولة السجون والمعتقلات  الوحيدة بالعالم مواجهته  حتى بكل أسلحتها الجبارة الفتاكة التي تهدد بها كل دول المنطقة العربية  ,إنه سلاح الأمعاء الخاوية سلاح يستنزف اغلي ما يملك الأسير المقاوم وهو جسده الذي يعتصر ألما بين تلك القضبان السوداء النازية  الصهيونية ,هو الجسد الذي أعطي فلسطين أكثر مما أعطي صاحبه وصبر وصابر وقاوم الرصاص والموت وقاوم الزنازين الصدئة  وعتمة السجن وحقد السجان  ,هذا الجسد يقاوم داخل المعتقل ليبقى مرفوع الهامة والكرامة,  أنهم الأسرى الفلسطينيين الأبطال القابعين في زنازين و معتقلات الحقد الصهيوني من تصدوا للمحتل الغاشم بكل أنواع الصمود والمرابطة والمقاومة ممن قالوا للمحتل أن السجن نوعا أخر من المقاومة وأسلوبا أخر في الكفاح لا يفهمه إلا الأحرار , لا يفهمه إلا الثوار الذين تعلموا الكفاح منذ نعومة أظافرهم , إلا الثوار الذين قهروا المحتل و نالوا من كبريائه  وجبروته بصمودهم وثباتهم وصبرهم ودمائهم التي صبغت جدران غرف التحقيق وزنازينه .
 
 هناك بعيدا عن الأهل والأحباب والأصحاب , بين الأسلاك الشائكة وداخل ظلمة الزنازين الصدئة التي لا رائحة فيها سوى رائحة الموت , يقف الأسرى الفلسطينيين جنود معركة شرسة , معركة لا يعرف شراستها سوي من عاش بالأسر وجرب الاعتقال وما أكثرهم  في مسيرة نضال شعبنا  الطويلة , أن الأسري اليوم   يدافعون عن ذاتهم عن حريتهم  وحرية الوطن  وتخليصه من بين أنياب المحتل الغاشم , أكثر من ستة ألاف مناضل وقائد وفدائي وثائر  وثائرة  يهبون اليوم بأمعائهم في وجه السجان الحاقد , هذا السجان الصهيوني النازي الذي لا يعترف بأي قوانين إنسانية أو أدمية أو دولية , هذا السجان الذي بلغت نازيته مبلغ جنود هتلر وأكثر , يقف الأسرى اليوم أمة واحدة   ليوقفوا كافة إجراءات إدارة السجون بدولة الاحتلال و التي تمعن حرمانهم من العلاج والتعليم المفتوح ومن زيارات الأهل , والاطلاع  والتثقف و مشاهدة الأخبار والتواصل مع العالم عبر المرئيات والقنوات المتلفزة  .
يمضي الأسري يومهم الثامن  مضربين عن الطعام  والعيش بأشكاله  في معظم السجون و المعتقلات الإسرائيلية  للمطالبة بأدنى حقوق لهم ومعاملتهم كأسرى حرب  بعد الإجراءات العقابية التي اتخذتها إدارات السجون بإيحاء من الحكومة الصهيونية المتطرفة بزعامة نتنياهو كانتقام منهم بعد فشل حكومة التطرف في إنهاء صفقة شاليط وإعادته بثمن بخس على افتراض أن هذه الإجراءات الانتقامية من شأنها الضغط على أسري شاليط للقبول بما يرغب به الإسرائيليون وعندها تنجح سياسية الابتزاز الصهيونية.
 أن مسلسل العقوبات بحق الأسرى والأسيرات لم  تتوقف منذ اليوم الأول للأسير ,فوسط حملات الدهم والقمع والتفتيش والاهانة ومحاولات الإذلال خلال التفتيش الجسدي ,هناك سياسة العقوبات التي تبدأ بالعزل والحرمان من الزيارات والعلاج والاتصال بالعالم الخارجي وإلغاء الفورة وهي المتنفس الوحيد للأسرى وصولا لفرض الغرامات والمحاكمات التعسفية التي تمارس على نطاق واسع للنيل من صمود كافة الأسرى دون استثناء , و قد اعتادت إدارات السجون  سحب هذه الحقوق من فترة إلى أخري وعدم إعادتها  إلا جملة واحدة إلا من خلال إجراءات نضالية قاسية تستنزف من الأسري قواهم وأرواحهم في كثير من الأحيان , وهذا يعتبر أسلوب تعذيب سيكولوجي  يتلاعب  فيه السجان بسيكولوجية الأسير بغرض تدمير كامل مكوناته النفسية وسلامته الجسدية , وهذا غالبا ما يسبب له العديد من الأمراض  الجسدية القاتلة  .
يهب الرجال اليوم هبة رجل واحد داخل الآسر معلنين إضرابا جماعيا عن الطعام بعدما اتسع نطاق الإضراب ليشمل كافة السجون والمعتقلات  بدءا من سجن كفار يونا و الجلمه وعسقلان  وانتهاء بسجن الرامون ومعتقل النقب , أنهم بالفعل رجال يقاوموا ليثبتوا هويتهم كاسري حرب ويعيدوا ما سلبه منهم هذا المحتل الغاشم  , يمتنع  هؤلاء الرجال عن تناول أي طعام  تقدمه إدارات السجون معلنين الإضراب وهم بين الأسلاك , لا يخرجوا للتنفس حسب ما يريد السجان بالرغم من أنهم لا يجدوا هواء كافيا بالزنازين وهذا سلاحهم الوحيد في وجه طاغوت المحتل .
 نقول اليوم الله معكم يا رجال ونحن من هنا معكم , وكل فلسطينيي وعربي حر معكم  لان المعركة معركة الجميع , ومعركة كل أم صابرة وأخت محتسبة وزوجة مستبشرة  , ومن هنا فأننا نطالب كافة المنظمات الدولية والحقوقية المعنية بشؤون أسرى الحرب والمعتقلين المخفيين والمرضي والأسيرات الأمهات والأسرى الأطفال الوقوف عند مسؤولياتهم والوصول إلى هذه المعتقلات للاطلاع على أحوال اعتقالهم وتبنى قضاياهم والدفاع عنها والسعي لدي الحكومات المركزية بالعالم وهيئات الأمم ومجلس الأمن لاعتبار قضيتهم قضية دولية إنسانية من النوع الذي يتطلب التدخل العاجل وأنها لابد وان تنتهي بإطلاق سراهم جميعا دون استثناء والسعي اليوم قبل غدا لتوفير حماية دولية شاملة لهؤلاء الأسرى والأسيرات


(338041) 1
سبب كره غذائر سليماني او مسافر (الايراني) للعرب واذا عرف السبب بطل العجب
درعاوي
كشف المفكّر الإيراني البارز الأستاذ بجامعة طهران صادق زيبا كلام خلال مقابلتين أجراهما أخيراً مع أسبوعية "صبح آزادي" الإيرانية، عن نظرة الإيرانيين الفرس تجاه العرب والشعوب الأخرى بشكل عام وإزاء القوميات غير الفارسية في بلاده بشكل خاص، مبيناً جوانب النظرة الدونية من الفرس لغيرهم وخاصة العرب، مرجعاً ذلك إلى أسباب تاريخية بعيدة.

وفي الوقت الذي ندّد فيه زيبا كلام بأي نزعة سلبية تجاه الشعوب الأخرى رفض النظرة العنصرية تجاه الفرس من قبل الآخرين وقال باستياء: "أعتقد أن الكثير منا سواء أكان متديناً أو علمانياً يكره العرب ".

وعن نظرة الفرس تجاه القوميات الإيرانية الأخرى أكد د. زيبا كلام - المعروف بصراحته - أن نظرة أبناء جلدته تجاه الترك والجيلانيين واللور سلبية أيضاً، مستشهداً بالنكت التي تبث حول هذه القوميات في إيران.
October 6, 2011 6:27 AM


(338042) 2
سبب كره غذائر سليماني او مسافر (الايراني) للعرب واذا عرف السبب بطل العجب
درعاوي
وفي هذه المقابلة تعمّد زيبا كلام مناقشة ونقد نظرة الإيرانيين تجاه الآخرين فقط قائلاً: "للأسف أنا واثق من أن الكثير منا - نحن الإيرانيين - عنصريون، فلو نظرتم بإمعان إلى ثقافات الشعوب الأخرى تجاه سائر القوميات والشعوب والإثنيات وأخذتم ظاهرة النكت كمقياس لوجدتم أننا أكثر إساءة من خلال النكت، فانظروا كيف نسيء إلى الترك واللور".

في إيران الكثير من المثقفين يبغضون العرب، وتجدون الكثير من المتدينين ينفرون منهم، إلا أن هذه الظاهرة أكثر انتشاراً بين المثقفين الإيرانيين، فهذه الظاهرة تنتشر بين المتدينين على شاكلة لعن أهل السنة. إن الحقد والضغينة تجاه السنة ورموزهم لدى الكثير من الإيرانيين هو في واقع الأمر الوجه الآخر للحقد على العرب".

لم ننس هزيمتنا في "القادسية"

وفي إشارة إلى الأسباب التاريخية لكره العرب يقول زيبا كلام: "يبدو أننا كإيرانيين لم ننس بعد هزيمتنا التاريخية أمام العرب ولم ننس القادسية بعد مرور 1400 عام عليها، فنخفي في أعماقنا ضغينة وحقداً دفينين تجاه العرب وكأنها نار تحت الرماد قد تتحول إلى لهيب كلما سنحت لها الفرصة".
October 6, 2011 6:28 AM


(338082) 3

MaJdOLiN
الله معاهم والله يفك اسرهم ويعودو سالمين لاهلهم
October 6, 2011 9:49 AM


(338126) 4
to number 1 & 2
Falastini
You are truly a sick person. What Iran has to do with the article you idiot. Iam an Arab and hate most of the arabs. they are the trash of the world and the muslem Oma. so , keep you hatered to your self and be proud there is a free country called Iran looking after the muslems and their causes.
October 6, 2011 12:59 PM


(338159) 5
To number 1 and 3
Suhair
We arab hate each others more than we hate Israel. What are you talking about Iran hate us . When the gulf arab states liked any body other than the white people's asses. Wake up you stupid no body like us any way , because we are shit you are included. a stinky shit
October 6, 2011 3:20 PM


(338211) 6
درعاوي هداك الله
tree
إذا كانت "هرطقتك" و نسمعها كثيرا على قنوات الفتنة و التحريض "صحيحة"!.
فقد عرفنا سبب كره "الوهابية" للإمام علي عليه السلام.
لأنه حطم أسوار اليهود و سحقهم في خيبر.
و ها هم يثأرون.
عجبا لمحطات تزعم نصرة الإسلام لا تذكر اليهود و لو بالإشارة.
في عدوان الصهاينة الاخير على غزة لم نسمع "شيخا" على هذه القنوات يطالب فرعون مصر بفتح الحدود كما فعل سماحة السيد حسن نصرالله.
و لكن "وابلا" من الردح النتن انطلق من أفواههم العفنة بعد ان خطب السيد مطالبا الشعب المصري بالتحرك لفتح المعبر.
نسوا غزة و مصابها و سلطوا نيران شتائمهم على من كشف عورات سلاطينهم.
ولا ننسى انهم حرموا التظاهر ولو سلميا لنصرة غزة
حرصا على المال "العام" و لأنها تلهي عن العبادة؟!
October 6, 2011 10:19 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز