Arab Times Blogs
د. هاني العقاد
Akkad_price@yahoo.com
Blog Contributor since:
12 April 2010

كاتب عربي من فلسطين

ماذا لو تخلى الفلسطينيون عن ايلول
سمعنا بعض الأصوات مؤخرا من بين الفلسطينيين و بالذات من بين الفتحاويين تدعوا لوقف مسيرة التوجه للأمم المتحدة بغرض انتزاع اعتراف أممي بالدولة الفلسطينية أو حتى التريث و التفكير بعمق  دون إبداء أي سبب لذالك سوى أن الوقت غير مناسب لهذا التحرك , و كلما اقتربنا من أيلول تتضح سلامة النية الفلسطينية و قانونيتها , فلا اعتقد أن ستون عاما أو أكثر عاشها الشعب الفلسطيني  تحت الاحتلال لم تعد كافية, فيبدوا أن هناك البعض يرغب بالمزيد أو انه لا يفكر في مخاطر الانسحاب من أيلول و ترك التوجه للشرعية الدولية للحكم على الاحتلال ,و قد لا يعرف البعض أن أيلول معركة حالها كحال أي نضال يخوضه الشعب الفلسطيني  وهي معركة كل الشعب الفلسطيني بكل مكوناته السياسية    ,لكن لكون  أيلول معركة سياسية ضارية تخوضها القيادة الفلسطينية الحالية فان البعض يشكك فيها بغض النظر لما تهدف إليه  مع العلم أنها تهدف أولا للحصول على اعتراف أممي بالدولة الفلسطينية على حدود العام 1967 و ثانيا تهدف لتعرية السياسة الأمريكية الداعمة و المنحازة  لإسرائيل و التي تقوي و تيبس رأسها نحو السلام و بالتالي فان رفض إسرائيل الخوض في المفاوضات الحقيقية مع توقف تام للاستيطان الذي يجعل من الاحتلال أمرا طويلا سببه عدم وجود دور أمريكي ايجابي للضغط على إسرائيل للالتزام بمبادئ السلام العادل و الذي يكفل الأمن و الاستقرار بالمنطقة و هذا بالفعل يعتبر شكلا راقيا من أشكال النضال السلمي سيدركه الشعب الأمريكي في القريب العاجل.
 
مع اقترابنا من استحقاق أيلول وتوالى اعتراف دول العالم الحر بالدولة الفلسطينية و استعداد أكثر من  124 دولة أي ما يقارب ثلثي سكان العالم  للاعتراف بفلسطين دولة عربية مستقلة على حدود العام 1967 فان التخلي عن هذا الاستحقاق بات خطرا على المستقبل السياسي الفلسطيني بالكامل, وخطرا على السلام في المنطقة العربية و هو بمثابة استسلام  للاحتلال و الاعتراف به و عدم القدرة على مواجهة إسرائيل سياسيا  في المستقبل,وعدم القدرة على صد التطرف الإسرائيلي و الدفاع عن الحق الفلسطيني بالكامل , و اعتقد أن التخلي عن أيلول دون استحقاق أممي يعتبر مقدمة لتفكيك السلطة الفلسطينية لان ثقة الشعب فيها ستنهار و بالتالي ستنهاركل مشاريع التحرر التي ستقودها منظمة التحرير الفلسطينية عاجلا أم أجلا  ولا يمكن لا احد القبول بمبدأ التخلي عن أيلول  حتى ولو كان مقابل اعتراف إسرائيل ذاتها بالدولة الفلسطينية و عاصمتها القدس .
 
قد تكون هذه إجابة للسؤال الرئيس بالمقالة و هو ماذا لو تخلى الفلسطينيين عن استحقاق أيلول..؟ و هنا نضيف أن تخلى القيادة الفلسطينية عن هذا السعي يعتبر بمثابة السم الزعاف الذي سيقضي على ما تبقي من وحدة الفلسطينيين و بما أن المشروع مشروع وطني و يصب في مصلحة الشعب الفلسطيني فان التخلي عن هذا المشروع مقابل وعدودات فارغة يعتبر خيانة كبيرة لحلم الفلسطينيين اجمع و لو أن كافة المؤشرات تقول أن الولايات المتحدة لن تسمع بوصول المشروع إلى الأمم المتحدة و ستسقط المشروع في مجلس و هذا في رأي لن يضر كثيرا بالسعي الفلسطيني و لن يضر إلا بمن استخدم القرار ذاته و سيجعل سمعة أمريكا أمام أكثر من  124 دولة  تعترف بفلسطين دولة شرعية على حدود العام 1967 سمعة الدولة المناهضة لحقوق الإنسان و الدولة التي تدعم الاحتلال و الإرهاب السياسي , وهذا بالفعل سيؤدي إلى تضرر مصالح أمريكا بالشرق الأوسط و بالعالم اجمع و عندها ستتنافر كافة الدول المحبة للسلام مع السياسة الأمريكية و تعتبر أن أمريكا دولة لا ترغب أن يسود المنطقة العربية الأمن و الاستقرار بنهاية حقيقية للاحتلال  الإسرائيلي البغيض.
ولو عدنا إلى الشعوب العربية فان تأثر الشعوب العربية بقرار الفيتو الأمريكي المتوقع  سيكون كبيرا و قد تتحرك الشعوب تجاه الحكومات التي مازالت ترمي ببيضها في العش الأمريكي في محاولة للومها على استمرار علاقاتها مع الولايات المتحدة فيما هذا قد يتحول إلى فوضي عارمة تنذر باختلال كبير في الشارع العربي ,  ولا يعنى أن الفيتو الأمريكي المتوقع أن يتنازل الفلسطينيين عن حق التوجه للهيئات الأممية لو قف الاحتلال و تشريع الدولة الفلسطينية بل أن هذا الفيتو سيكون الدافع أمام الفلسطينيين للاستمرار في دعواتهم للسلام الشامل بالمنطقة العربية على أساس حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أسس شرعية و دولية , لهذا بات ممنوعا على الفلسطينيين مجرد التفكير أو الاستماع لأي أصوات تقول توقفوا  عن التوجه للأمم المتحدة للحصول على دولة فلسطينية لان هذا الصوت هو نفس الصوت الذي ينادي به الإسرائيليين و الأمريكان حتى ولو وافق الإسرائيليين و الأمريكان على مفاوضات على أساس قرارات الأمم المتحدة في ظل وقف تام للاستيطان  ,لان هذه الموافقة تكون مفرغة من مضمونها بالاستناد إلى قرار أممي و في نفس الوقت فان التوجه للأمم المتحدة لا يعتبر بديلان  المفاوضات الحقيقية بل مكمل لها ليتحقق السلام في تحقيق حلم كل الفلسطينيين 


(332203) 1
من وين بيجونا ولاد الحرام هذول
ابو راغب
والله ما راح ينيكنا غير عباس وجماعتو والعرب ... اذا الكفار قاعدين يقولولنا روحو اطلبو الاعتراف واحنا بنوقف معكو ... عباس قواد مزبوط والعرب مستفيدين من موضوع فلسطين كثير
August 31, 2011 12:55 AM


(332205) 2
شعب بدون قيادة
أحمد سلامة
على سيبل الافتراض والتسلية ولنعتبر كل دول العالم أعترفت بفلسطين 67 فهل الفلسطينيون جاهزين لهذه الدولة والجواب أني لا أظن لان في فلسطين الداخل 5 مليون زعيم بدون شعب وخارج فلسطين 5 مليون بدون زعيم
August 31, 2011 1:05 AM


(332232) 3
ابتلينا بقيادة زي طيزي
ضرغام
خطوة ايلول هي خطوة دنيئة من "قيادة" عميلة لبيع قضية اللاجئين على اساس ان الدولة المقيضة بحدود معينة ستحل محل المنظمة بصفتها ممثل لكافة الفلسطينيين في انحاء الشتات واللاجئين راح يصيروا رعايا في هذه الدولة المزعومة وبعدين يقعدوا يلطموا ويتفاوضوا مع دولة الاحتلال على ترجيع مترين لقدام ومترين لورا. يعني نفس الوضع هلاء بس مسمى علينا انو عندنا دولة. لاء نضل تحت الاحتلال للأبد أحسن بمليون مرة. عباس وابو باطون وكريع راح يطعمونا خرا وامثالك بضحكوا وبلعبوا بخراهم...كس اخت هيك منطق
August 31, 2011 8:05 AM


(332234) 4
تاريخ حديث جداً
هيام العبداللات - الأردن
هناك مثل فلسطيني يقول " الميه ما بتروب والقحبه ما بتوب". يعني لا يمكن أن نصنع من الماء لبناً ولا يمكن أن تتوب القحبه وتكف عن الدعاره. السلطه الفلسطينيه عودتنا من منذ إستلام "سيادة الرئيس عباس" أنها قحبه ولها قوادين جاهزين. كل يوم يفقعنا صائب عريقات تصريحاً بصفته "كبير المفاوضين أي القوادين" علماً أنه إستقال من هذا المنصب بعد أن عرته وثائق وكيليكس. فهو لم ولن يتوب كما ورد في توبة القحبه أعلاه. ألم يخذلنا عباس بيك عندما خرج التحقيق في أحداث غزه وعرض التقرير على الأمم المتحده تم سحب وشكلت لجنه لمعلرفة من هو وراء سحب الطلب !! تصوروا يا عالم هذا الخبر: جلالة الملك عبدالله الثاني ينصح عباس بعدم التوجه في أيلول الى الأمم المتحده". هل سيبدأ الملك عبدالله بالكفاح المسلح لإستعادة الضفه الغربيه التي أضاعها والده في عام 1967 ؟ أم سيكشف جلالته عن المقبره الجماعيه لشهداء أيلول من الأردنيين والفلسطينيين الممتده على طول الشارع الموازي لمستشفى الأشرفيه في عمان والذي لا تقترب منه أمانة العاصمه في أي تمديد للخدمات حتى لا تنكشف الآف الجثث التي تم دفنها هناك؟؟ هل سيعتذر النظام الأردني للشعبين الفلسطيني والأردني عن جرائمه في أيلول؟
عباس وكل القوادين الذين يتعاملون معه لن ولن يذهب الى الأمم المتحده، ولن تتم المصالحه مع حماس
August 31, 2011 8:42 AM


(332261) 5
No no and no
Micheal
No to a Palestinian state in the west bank and Gaza. we will starve for sure and lose all of our legitimate rights. It's a gimmick others are playing on us . be aware ,
August 31, 2011 1:46 PM


(332461) 6
نشيد موطني بحلته الجديدة
MAHMOUD
http://www.youtube.com/watch?v=eZPOd7gVH20
September 2, 2011 1:28 AM


(333012) 7
YEMEN
SAM .A. ALYOUSEF
لندرس بداية الاعتراف بالدولة اليهودية والاعتراف بدولة اسرائيل ومن ثم تكوين الدولة .
اولاً الدول التى اعترفت باسرائيل وبقيام دولة اسرائيل
ثانيا وعد بلفور الدي اعطى وعد لمن لايستحق
ثالثاُ المنظمات الدولية من منظمة الامم المتحدة ومجلس الامن والمنظمات الاوربية ومنظمات الاتحاد الروسي والافريقيى والاتيني .
رابعاً جميع دول العالم للاعتراف بالدولة الفلسطينية .
September 5, 2011 5:43 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز