Arab Times Blogs
المحامي محمد احمد الروسان
suha.roussan@gmail.com
Blog Contributor since:
05 December 2010

كاتب اردني
عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية الأردنية


اللعبة الأممية على ليبيا وكونية الأدوار المخابراتية الخارجية
بدخول القوّاتّ المسلّحة للمعارضة الليبية الإسلامية, مسنودةً من وحدات عسكرية فرنسية, وبريطانية, وأمريكية, وبعض من القوّات العربية الخاصة, العاصمة الليبية طرابلس, والسيطرة على مقرّات النسق السياسي الليبي في باب العزيزية, يشي جلّ ذلك بمجمله, أنّ المشهد الليبي الدامي أصلاً, سوف يعيش جولات من حلقات أكثر دموية جديدة, تؤشّر لحرب أهلية ليبية – ليبية طاحنة, أطرافها قوّات المعارضة المسلّحة, والتي صارت سلطة حاكمة, والفريق الموالي للقذافي وكتائبه, والذي صار معارضة, لحين إنهاك طرفي الصراع, ثم حسم المسألة لصالح طرف على آخر.
تتحدث المعلومات, وتؤكدها المعطيات الجارية, أنّ ملف الصراع الليبي – الليبي, صار ملفاً خاصاً, لصراعات وحروب مخابراتية دولية وإقليمية خفية, وذات سمات حرب باردة أممياً, ذات مستويات متفاقمة ومرتفعة الشدّة والإصرار, حيث مشهد المواجهة العسكرية, يدور بين كتائب القذافي العسكرية, والمعارضة الليبية الإسلامية المسلحة, والمدعومة من الغرب.
 في حين أنّ هناك صراعات دبلوماسية – مخابراتية تدور, إن لجهة تحديد من هو الشخص المناسب, الذي من الضروري أن يحل محل القذافي ونظامه, وان لجهة الاستمرار بالدور الوظيفي, الذي كان يقوم به الأخير, على مدار وسنيين حكمه, مع تطويره بما يخدم مصالح المخابرات الأمريكية, والغربية بشكل عام, إن لجهة الهيئة الشعبية السياسية, التي يجب أن يتم استيلاده منها, أي الزعيم المناسب, وهيئته السياسية ما بعد القذافي.
وعلى هذا الأساس الصراعي المخابراتي الأممي – الإقليمي, تقول معلومات مجاميع مخابراتية دولية وإقليمية, تحاول الابتعاد قليلاً عن مضامين, الصراع الأمني الدولي الأساسي الجاري, حول مرحلة ما بعد نظام القذافي: أنّ جل التقارير الأمنية المرفوعة, من المستويات المخابراتية إلى المستويات السياسية في أمريكا وأوروبا, تتحدث أنّ الإسلاميين هم الطرف الأكثر تأهيلاً والأوفر حظّاً, في تولي زمام الأمور ما بعد بعد القذافي, لذلك نلاحظ  انخراطها العميق, للولايات المتحدة الأمريكية بالمجهود الحربي – المخابراتي على الأرض وفي الميدان, مع سعيها وحثها لحلفائها, في إبطاء العمليات العسكرية ضد كتائب القذافي المنسحبة.
 وهذا من شأنه أن يقود إلى توفير, مسارات عسكرية آمنة لكتائب القذافي وقوّاته, في الزحف من جديد إلى المناطق, التي سيطرت عليها المعارضة الليبية المسلحة, وعبر شن هجومات عسكرية مضادة ومجهضة لعمليات المعارضة, وهذا ما سنلاحظه يحدث بقوّة, على أرض معركة الصراع الليبي – الليبي.
إن السيناريو الجاري تطبيقه على الأرض, يسعى من خلاله محور واشنطن – تل أبيب, إلى المناورة في الوقت, مع المبادرة إلى إطالة أمد الصراع الليبي – الليبي, إلى أطول فترة ممكنة ومعقولة, لحين تمتين وتقوية الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا, للحلول محل نظام القذافي الذي يتم إضعافه حالياً, مع السماح له للبقاء على قيد الحياة, حتّى يتم استنفاذ وجوده, في إضعاف المعارضة الليبية المسلحة, وتحديداً قطاع الإسلاميين فيها.
كما تعمل شبكات المخابرات الأمريكية, وبالتعاون التام والتنسيق مع شبكات المخابرات الإسرائيلية, والمخابرات البريطانية, والمخابرات الفرنسية, وبعض أجهزة المخابرات العربية, لجهة القيام بتزويد المعارضة الليبية الحليفة لأمريكا, بالسلاح والعتاد والمؤن, بالإضافة إلى الأدوار الشاملة التي تقوم بها, قاعدة سيمفونيلا الايطالية, وعبر طائرات التحالف الدولي العدواني – ومنها طائرات البعض العربي, كل ذلك من شأنه أن يوفر لواشنطن وحلفائها وإسرائيل, تحقيق التفوق العسكري العميق, على الفصائل الليبية المسلحة الإسلامية لاحقاً.
وفي قراءة أوليّة في المشهد السياسي والميداني الليبي, وفي تفكيك المركب وتركيب المفكك, بعد معطيات التطورات الدراماتيكية الأخيرة, بدخول المعارضة وقوّاتها المسلّحة, العاصمة طرابلس, وانسحابات سريعة لكتائب القذافي منها, تثور عدّة تساؤلات تؤشّر في نهاية أجوبتها, عن ماهية التحولات الجديدة في ملفات الصراع الليبي – الليبي الحالية والقادمة, وما هي الفرص التي تتيح وتمنح النجاح, لألعاب المخابرات الكونية الخارجية, لجهة تسيير وإدارة دفة مفاعيل, وتفاعلات وفعاليات الصراع الليبي – الليبي, إزاء تحقيق(سلّة) الأهداف الأمريكية – الأوروبية – الناتويّة.
الدخول السريع والمدروس, لقوّات المعارضة الليبية المسلّحة, في عمليات تقدم ميدانية سريعة, قاد إلى احتلال, جل مناطق غرب ليبيا, وخاصة المناطق الواقعة في جنوب العاصمة طرابلس, ثم التوغل المسلّح السريع والمكثّف والعميق, الذي أتاح لها دخول عمق العاصمة, والسيطرة على أشد المناطق تحصناً– باب العزيزيّة, كلّ ذلك يؤكد صحة المعلومات الأستخباراتية الدولاتيّة والإقليمية, والتي تتحدث بإسهاب كبير, عن حصول قوّات المعارضة الليبية – الإسلامية, على قدرات عسكرية نوعية وكميّة إضافية, من شحنات الأسلحة الأمريكية المتطورة, التي قدّمتها دولة قطر العربية, وبعض بلدان الخليج, مع تسيير المزيد من رحلات الطيران الفرنسي, والبريطاني الحربي, بنقل المزيد تلو المزيد, من العتاد العسكري المتطور, لقوّات المعارضة الليبية, في مناطق الجبل الغربي الليبي.
وفي المعلومات, قامت وحدات القوّات الخاصة الايطالية, البريطانية, الألمانية, الفرنسية, وبعض القوّات الخاصة العربية, بالدخول إلى الأراضي الليبية ذات السيادة, والعمل جنباً إلى جنب, مع قوّات المعارضة الليبية المسلّحة, في شن العمليات العسكرية المعقدة, والتي تتطلب قدرات عسكرية, نوعية احترافية مهنية عالية جداً, لا يتوفر قوامها العسكري الاحترافي في العتاد والأداء, لدى قوّات المعارضة الليبية المسلّحة.
هذا وتتحدث المعلومات, أنّ البنتاغون الولاياتي الأمريكي – وكالة المخابرات المركزية الأمريكية, عمل على تواجد وحدات القوّات الخاصة الأمريكية المجولقة, منذ بداية شهر رمضان المبارك, على قرب جغرافي من الأراضي الليبية, التي يراد احتلالها, فقد قامت هذه الوحدات العسكرية الأمريكية الخاصة, بالدخول سرا وسريعاً, بشكل متساوق ومتزامن مع هجومات, قوّات المعارضة الليبية المسلّحة على طرابلس, وقامت بفرض سيطرتها بالكامل, على مناطق مخزونات الأسلحة الكيماوية والبيولوجية الخاصة, بالنسق السياسي لنظام القذافي, ثم عملت وبشكل متواصل على نقل, تلك الأسلحة الكيماوية والجرثومية والبيولوجية, إلى خارج القطر الليبي – وما زالت عمليات النقل مستمرة – وخاصةً, إلى القواعد العسكرية الأمريكية الموجودة في ايطاليا واليونان, وعلى وجه الدقة, إلى قاعدة سيمفونيلا العسكرية في ايطاليا التابعة للناتو, وبالتعاون الوثيق مع استخبارات ايطاليا والناتو.
إعمال العقل فيما جرى مؤخراً في طرابلس, مع العمل على تحليل ما هو متاح لنا من معلومات, يدفعنا إلى عدّة تساؤلات على شاكلة التالي:-
لماذا لم تقم طائرات التحالف الدولي – الأحتلالي, بقصف الأرتال العسكرية لقوّات العقيد القذافي, أثناء انسحابها من العاصمة الليبية طرابلس, بعد الدخولات السريعة, لقوات المعارضة المسلّحة المسنودة؟ بل لماذا تم إيقاف عمليات القصف الناتوي الأحتلالي بالأساس؟ هل سبب ذلك يكمن في إتاحة (بنك) من الفرص, أمام القذافي وقوّاته, بإعادة تجميع أنفسهم, وعتادهم والتزود به, وتنظيم صفوفهم, ليتاح لهم القيام بشن, هجماتهم العسكرية المسلّحة الدموية الانتقامية المضادة؟ لماذا لم يتم قصف قوّات القذافي لإفشال انسحابها, ولإفشال قيامها بالتجمع وإعادة التمركز العسكري, ولقطع الطريق على شروعاتها في عمليات الهجوم المضاد؟.
لا بل :- لماذا هذا التردد الناتوي – الأمريكي - الأوروبي الغربي, في التعامل مع المعارضة الليبية الإسلامية المسلّحة؟ بعبارة أخرى أكثر وضوحاً من التساؤل الأنف, حجم الأرصدة والأصول الليبية المجمّدة, في بنوك أمريكا وأوروبا, والمعلن عنها حتّى اللحظة, تتجاوز 170 مليار دولار أمريكي, في حين المعارضة الليبية الإسلامية المسلّحة, وبعد نضالات وقتال مستميت, مع المجتمع الدولي الأحتلالي, حصلت على وعد بأن يتم السماح لها, بسحب 5 , 2 مليار دولار فقط, وأمس أعلنت العاصمة الأمريكية واشنطن دي سي, على السماح للمعارضة بالحصول على 5 , 1 مليار دولار من البنوك الأمريكية, من أصل ما تفضّل به المجتمع الدولي الأحتلالي, السماح للمعارضة الحصول عليه.
 في حين تقول معلومات مخابرات قسم الطاقة, في أجهزة المخابرات الكونية, أنّ معدل تدفق صادرات النفط الليبي في حدود 3 , 1 مليون برميل يومياً, وخلال الفترة الماضية, تراجعت إلى حدود 200 ألف برميل يومياً, وذلك بسبب المواجهات العسكرية, بين طرفي الصراع الليبي – الليبي في موانئ التصدير, وخاصة في البريقة ورأس لانوف, وبعد انسحابات القوّات الموالية للقذافي من طرابلس, وسيطرة المعارضة المسلّحة الإسلامية, على أجزاء من العاصمة الليبية, بما فيها باب العزيزية, صارت تتحدث المصادر الأمريكية والأوروبية الغربية المختلفة, بأنّ صادرات النفط الليبي, سوف تعود إلى حجمها الطبيعي 3 , 1 مليون برميل يومياً, ولكن بعد عام كامل على الأقل!
 لماذا فترة العام الكامل هذه, طالما أنّ مخزونات النفط الليبي موجودة, وكذلك المنشآت النفطية موجودة, وتعمل بشكل سليم وفعّال؟.
فبجانب سيطرة النخب العشائرية الليبية, على بعض مناطق ليبيا, توجد سيطرة بواسطة القوّات المواليه للقذافي, على بعض مناطق تمركزها وتموضعها, مع سيطرة معلنة, لقوّات المعارضة الإسلامية المسلّحة الليبية, على المدن والمناطق الواقعة تحت يدها, لكن الأخطر والأدهى في كل ذلك, هي السيطرة غير المعلنة, التي تقوم بها الأطراف الخارجية الدولية, التي تتصارع على ليبيا ومخزوناتها من النفط والغاز.
 أطراف تضم, الولايات المتحدة الأمريكية, وفرنسا, وبريطانيا, وألمانيا, وايطاليا, وكندا, وبلجيكا, هذه السيطرة تشمل كل ليبيا يا عرب, فهي لجهة السيطرة الإيجابية المقبولة والمطلوبة, لدعم قدرات المعارضة الليبية الإسلامية المسلّحة, ولكن ضمن حدود وأطر, منخفضة الدعومات وتحت السيطرة, كذلك هناك سيطرة سلبية, لجهة غض النظر تكتيكياً مؤقتاً, وقد يكون في المستقبل استراتيجياً دائماً, عن القوّات المواليه للقذافي, مما يمنح ويتيح للأخيرة, تصعيد المواجهات مع قوّات المعارضة المسلّحة الإسلامية, ضمن حدود وسياقات عسكرية, تتيح وتسمح باستمرار جذوة الصراع الليبي – الليبي, على قاعدة لا غالب ولا مغلوب, لحين تمكن وتمكين, دوائر مخابرات واستخبارات الأطراف الدولية الخارجية, من باقي متتاليات هندسة الحلقات الأخرى القادمة, في مفاصل وأتونات الصراع الليبي – الليبي.
   باعتقادي وتقديري, أن الولايات المتحدة الأمريكية, تجهد وتسعى لتحقيق "سلّة" أهداف إستراتيجية غير معلنة, تتموضع تجسداً في:- إرهاق القدرات العسكرية الفرنسية – البريطانية, ومن ورائها الأوروبية, في جل العمليات العسكرية - الحربية, ومن شأن ذلك أن يتيح, إعاقة نمو القدرات العسكرية الأوروبية الكليّة, كما ترغب من وراء ذلك في إشعال وتعميق, الصراع على خط العلاقات الألمانية – الفرنسية, مما يتيح لتوفر مسار آمن لبرلين, لتندفع باتجاه التقارب النوعي والكمي مع  واشنطن, لضمان بنك المصالح النفطية والغازية الألمانية في ليبيا, من السيطرة الفرنسية - البريطانية.
كما أنّ سيناريو العدوان العسكري الأممي, الجاري على ليبيا الآن, يهدف وفي مراحل قادمة إلى ابتزاز مصر وتونس والجزائر, كي تذهبان في بناء الروابط الشاملة وأهمها الأستخباراتية, مع أمريكا والغرب الأوروبي, كون نظام القذافي صار في خبر كان, ومسألة بقائه حيّاً صارت مسألة وقت فقط إلى حين, لذلك فانّ لجوء كل من تونس والقاهرة والجزائر, إلى بناء التحالفات والروابط مع واشنطن وأوروبا, هو السبيل الأفضل لجهة الحصول على المساعدات والمعونات, وتدفقات رأس المال الأجنبي المباشر وغير المباشر, وحين ولحظة اكتمال التفاهمات السياسية والأمنية والعسكرية, على خطوط العلاقات الأمريكية – المصرية – التونسية - الجزائرية, فانّ سيناريو غزو واحتلال ليبيا, يصبح أمراً واقعاً وبقوّة, وعبر عدوان عسكري بري واضح, وسنكون أمام عراق آخر بلا شك!.
كما لا بدّ من الإشارة إلى مسألة في غاية الأهمية, تتمثل في أنّ العمليات السريّة الجارية حالياً في منطقة الشرق الأوسط, وخاصةً جهود أجهزة وشبكات المخابرات والاستخبارات الخاصة, بمحور الخراب في المنطقة والعالم, محور واشنطن – تل أبيب, والتي تسعى جاهدةً لإدارة أزمة الاحتجاجات السياسية الشرق الأوسطية, واستغلالها وتوظيفها بما يخدم مصالحها, حيث هناك  حزمة من الأضواء الخضراء للسلطات الرسمية في المنطقة العربية, والتي تشهد ساحاتها احتجاجات واضطرابات وبمستويات مختلفة صعوداً ونزولاً, لاستغلال الفرصة التي أتاحها العدوان العسكري الأممي على ليبيا, حيث من شأنه أن يوفر الغطاء اللازم, الذي يمكّن هذه الأطراف العربية الرسمية لاستثماره, عبر استخدامات لأشكال العنف المفرط, لجهة احتواء الاضطرابات اليمنية, البحرينية, العمانية, السعودية, والخليجية الأخرى المرشحة, لكي يتم تقليل حدّتها وزخمها, أو على الأقل احتوائها بشكل كلي ونهائي, كون عيون وآذان الرأي العام العالمي والإقليمي, والمنظمات الدولية غير الحكومية, والتي تعنى بحقوق الإنسان تركز جل اهتماماتها, على مجريات الأوضاع في ملف الأزمة السياسية الليبية.
وتتحدث المعلومات الأستخباراتية, بأنّ السفارات الإسرائيلية في بعض العواصم الأفريقية, ذات الصلة والعلاقة مع تل أبيب, تشهد حالياً طلبات كثيرة من العنصر البشري الراغب, في التعاقد مع شبكات المخابرات العبرية, ومع باقي أجهزة الكيان العبري, من أجل الذهاب والعمل كمرتزقة في ليبيا.
 وهذا يشي بأمر في غاية الخطورة-  وعلى أجهزة المخابرات العربية المحيطة بالكيان العبري, أن تأخذه بعين الاعتبار والاهتمام - يتمثل في سعي محموم وحثيث, لشبكات المخابرات الإسرائيلية وبالتنسيق مع المجمّع الأمني الفدرالي الأمريكي, بزعامة وقيادة الجنرال جيمس كلابر, إلى تجنيد المرتزقة كعناصر بشرية, من بعض البلدان الأخرى في القارة الأفريقية, لجهة استخدامهم في العمليات السريّة الخاصة, بمحور واشنطن –تل أبيب, في بلدان الشرق الأوسط العربية وغير العربية, وخاصة الجمهورية الإسلامية الإيرانية, ودول أسيا الوسطى, وفي مناطق القوقاز.
 حيث تسعى إسرائيل, وعبر تحالفاتها مع واشنطن, لزعزعة استقرارها, كذلك إن نطاق تعاون خط علاقات واشنطن – تل أبيب, سوف يتسع لجهة احتواء أزمات الشرق الأوسط, التي تهدد حلفاء الولايات المتحدة الأمريكية و"إسرائيل", مع تصعيدات للأزمات التي تهدد خصومهما, كما هو الحال في سوريا الآن, المستهدفة بمشروع طائفي اثني عرقي بغيض .
هذا وتنبع خطورة العدوان الدولي "النيتوي", على ليبيا وعبر الموافقة الدولية, كمسألة خطيرة للغاية خاصةً وأنّه, سيناريو حربي, بخلفيات سياسية واقتصادية ومخابراتية أممية, يمكن أن يكرر مع أي دولة عربية أخرى, آجلاّ أم عاجلاً, كما من شأنه تكريس نهجاً غربياً- عالمياً مستحدثاً, في إسقاط أي نظام سياسي عربي آخر, لا يتساوق في سياساته الخارجية, وإسقاطاتها على وضعه الداخلي مع الغرب الأوروبي, ومع حلف النيتو, وتحت رعاية وإدارة الولايات المتحدة الأمريكية والأمم المتحدة, حيث الأخيرة تخضع لسلطة ونفوذ الأولى.
والعدوان على ليبيا من شأنه أن أدّى, إلى تشجيع حدوث الحرب الأهلية الليبية – الليبية بعنف, والجارية على قدم وساق هذا الزمان, وعبر عمليات التعبئة السلبية السياسية والمخابراتية والعسكرية, من قبل التحالف الدولي الحربي, كل ذلك ووفق متتاليات هندسية حسابية, يقود إلى صوملة وبلقنة و(دوفرة) ليبيا العربية المسلمة, مع جعل الجغرافيا الليبية, ذات المساحات الكبيرة والغنية بالثروات الطبيعية, من نفط وغاز وذهب وكعكة صفراء, حواضن قويّة ومهمة للحركات الإسلامية المتطرفة, والى نمو أفراخ القاعدة في كل قطاعات ومساحات دول شمال أفريقيا, مستغلةً مثل هكذا حركات إسلامية متطرفة, ما يحدث من فوضى رأسية وأفقية في الجغرافيا الليبية.
يجمع الكثير من الخبراء والمراقبين الدوليين, أنّ هذا العدوان الحربي الأممي, والذي جاء بغطاء عربي ضد ليبيا ونظام القذافي, أدّى إلى نشوء جبهة حربية عسكرية ثالثة ضد واشنطن, ورغم أنفها وإرادتها, بالرغم من محاولاتها المستميتة, بأن لا يتم خلق جبهة ثالثة لها, بعد جبهة العراق المحتل, وجبهة أفغانستان المحتلة, وهذا يقود إلى تعميق الصراع الليبي – الليبي كما هو الآن, حيث يتنمط كحرب أهلية, والى نزاعات عسكرية ذات آجال طويلة, بين القبائل الليبية المختلفة, خاصة بعد انحيازات الكثير من القوى والجهات الشعبية, والقبلية الليبية المسلحة, والموالية للقذافي ونظامه.
 فالتفّت حوله ضد التدخل العسكري الخارجي, وبعيداً عن دور مال النظام الليبي, في شراء ذمم وولاءات هكذا حركات وقبائل مسلحة, بجانب المرتزقة من دول الجوار الإقليمي – الأفريقي, حيث نتائج ذلك ستكون كارثية على سلامة الأمن الإقليمي والدولي, إن لجهة مناطق جنوب البحر الأبيض المتوسط, وان لجهة القارة الأفريقية ككل, وسوف يلمس الجميع ذلك فيما بعد ويكتوي بناره.
تقول المعلومات, أنّ الولايات المتحدة الأمريكية, وباقي أجهزة المخابرات الغربية, وحلف الناتو, يعملون جميعاً وبوتائر عالية الشدة, على إدماج عرضي ورأسي, للعناصر الإسلامية المتطرفة, ضمن تشكيلات المعارضة الليبية المسلحة, حيث الأهداف الإستراتيجية, لمحور الأطراف الدولية وخاصة محور واشنطن – تل أبيب, تتمثل في بلقنة وصوملة ليبيا, واحتلالها وتقسيمها إلى أكثر من جزء, وعلى غرار يوغسلافيا السابقة, وذلك عبر العمل على مزيد من, إشعال الصراع الليبي – الليبي وجعله متفاقما, بحيث يصبح جاذب ومستقطب, للعناصر الإسلامية المسلحة والمنتشرة في المنطقة والعالم, والسماح لها للدخول في أتونات الصراع الدائر في ليبيا, إلى جانب المعارضة الليبية المسلحة, وخاصة من تنظيم القاعدة, مع الإبقاء على جذوة الحرب الليبية الأهلية مشتعلة, لأطول فترة زمنية ممكنة, من أجل جعل جل الجغرافية الليبية الشاسعة, بمثابة محرقة الرب المقدسة, لكل العناصر الجهادية الإسلامية في العالم, إنها ضربة واحدة, تحقق أهداف عديدة ومتتالية.


(331502) 1

بني وريا

مؤشرات الحرب الأهلية :

1- الاسلاميون يقاتلون في ليبيا ضد النظام السابق والليبراليون ينتظرون الكعكعة

2- اغتيال محمد القذافي وأسرته سيسبب ردة فعل قوية تجاع قبيلته
3- انتشار الأسلحة
4- عدم وجود جيش نظامي ليبي
5- تهديد الثوار الشرقيين لكي يستسلم أهل الغرب وخاصة ( سرت وأبها ) لهم .

August 26, 2011 1:22 PM


(331513) 2
ياحى ياقيوم برحمتك أستغيث عجل بنهاية مجلس العار وثوار الناتو قبل العيد
ليبية حرة
حدث لليبيا ماحدث للعراق الحبيب وهذا بفضل العملاء والخونة الحرامية الكلاب الضاله الذين يحملون جنسيات امريكية وبريطانية وعملاء فى المساد وهم لم يدخلوا ليبيا منذ 40 سنه ولايعرفوا حتى شوارعها ولكن هذا مصير ليبيا الأسود ان الله بلانا بالخونه الذين كنا نتمنى من معمر ان قتلهم من زمان وأراح ليبيا منهم ولكنهم مثل السرطان ينتشروا فى كل مكان ليعيثوا فى بلدانهم فسادا هل رأيتهم أجنبى خائن لبلده والله عيب الخيانه صفه يختص بها العرب فقط مع ان ديننا الحنيف لعن المنافقين والخونة ولكن انشاء الله يشل ثوار الناتو ويشتت شملهم هم والذليل ومجلس العار قبل ان ينتهى رمضان لأن لو أنهم رجاله كان حاربوا بأنفسهم الخونة والله النساء أفضل منهم بل مؤامرة من البداية تحت قيادة الحقير الخنزير شخاخ موزة لا يستحون وهم يضربوا فى أهلهم فى رمضان لعنهم الله وعجل بنهايتهم مثل عبدالفتاح ياحى ياقيوم برحمتك أستغيث عجل بنهاية ثوار الناتو ومجلس العار وأبوشنة الذليل قبل نهاية رمضان
August 26, 2011 2:44 PM


(331517) 3
احترم تحليلك
عبدالله محمد ملكاوي & المانيا
انا من المتابع والمطالع لتحليلاتك السياسيه كمحلل سياسي ومتابع للاحداث واحترمك جدا وان اختلفت معك في بعض التحاليل فليلا وكم اتمنى ان احاورك في بعض التفاصيل خصوصا اناني متابع سياسي لكثير من الاحداث الماضيه والجاريه العالم العربي تحديدا
August 26, 2011 3:19 PM


(331519) 4

علي العربي
يا عزيزي القصة معروفة و لا تحتاج إلى معرفة بالسياسة و خباياها...
الغرب تعلم من درس العراق الكثير و نحن بمعية بغل قطر و منيك الأردن و بقية حمير الخليج مكانك راوح!!!
أثناء الفوضى التي رافقت حرب إسقاط القذافي كان النفط الليبي ينهب نهارا جهارا ووصول حكومة قوية إلى سدة الحكم في طرابلس يعني نهاية هذه الفوضى فما الحل؟؟؟ إبقاء هذه الفوضى -على الطريقة العراقية- و إدامتها حتى يرضخ المجلس الليبي لشروط منايك أوروبا و أمريكا! لذا فتح منفذ لمجنون ليبيا و أبنائه المصاريع ليهربوا و لتبدأ بعدها حرب كر و فر لا تبقي ولا تذر...صديق ليبي قال لي إن القذافي لن يقبض عليه قبل صيف عام 2012 لتدمير ما يمكن تدميره و لتأتي بعدها عقود إعادة التعمير التي ستنتزف خزينة ليبيا لسنوات طويلة...ولكم في العراق عبرة يا ذوي الكروش!
فكروا رويا...لو أرادوا القبض على القذافي فهل هم عاجزون؟ لماذا حشدوا نصف مليون جندي لإسقاط صدام و تركوا القذافي لبغل قطر و مخنث الأردن؟؟؟
يحكى أن عبد الفتاح يونس كان يريد الحسم فورا و بعدها الناتو بره و تؤول الأمور لليبيين يديرون أمورهم بأنفسهم فتمت تصفيته على يد عملائهم من ذوي العانات...
August 26, 2011 3:27 PM


(331536) 5
يالله نحسبها ....... و بلاش زعبره
قوس قزح
غريب أمركم و الله و هل كان وضع ليبيا القذافي أفضل حالا؟

لتلعب مخابرات المريخ ايضا في ليبيا فسوف يكون حال اليبيون افضل مليون مره من السابق و سيتحرر الليبي من سيرك القذافي و نكاته لأنه و بأتعس الحالات سوف ينتخب رئيس ليبي طبيعي من فصيلة البشر
عكس الأراجوز الهارب ,

و إذ قلنا ان الغرب سوف يسرق نصف البترول الليبي
فقد كان القذافي يسرق البترول كله!

و بحسبة طفل لم يتعدى الخامسه من عمره فإن الليبيون رابحون , مبروك


August 26, 2011 5:30 PM


(331540) 6
أحسنت
يعقوب
تحية للأستاذ روسان فأنا أتابع بشوة كل ماتكتبه بسبب تحليلك المنطقي الرصين, الذي يدل على ألمام بالأمور وعلى مايحدث على أرض الواقع. أنا ضد الدكتاتوريات في كل مكان من العالم ولكن مايحدث في مايسمى بالشرق الأوسط هي الكارثة بعينها. فيا شعوب أرجوكم أستفيقوا فليس هكذا تنال الحريات. العدو لايمنح الحرية وآخر مايمنحه لكم هو الأستقلال. أمامكم العراق بالذات, أسقاط النظام شيء وأسقاط الدولة شيء آخر. المخطط الأنكلوأمريكي والصهيوني, الذي تموله دول الخليع العربي, ماهو الا مشروع شيطاني. تساموا على جروحكم ولاتفرطوا بالأوطان. سيدمى قلبي أن سقطت سوريا, ليس حبا ببشار ولكن لأهمية سورياالبالغ. أنا سكنة من أمدا طويلا في أوروبا ولكن كل دولة عربية تهمني. يناس ...يا عالم أوعوا قبل فوات الأوان. أمريكا والغرب لايخافون من الأسلام بقدر خوفهم من أستقلالية بلداننا ودولنا. العار لدول الخليج ولكل من يقف بصف هذا المشورع الشيطاني.
August 26, 2011 5:54 PM


(331552) 7
عجيب
متعجب
القدافي اخطأ خطءا فادحا بعدم انضمامه الى الثورة كما انضم رفاقه عبد الفتاح يونس وعبد السلام جلود وعبد الجليل وكوسى موسى وكل قيادات المجلس الانكشاري
عجيب امر ليبيا عجيب
من يحاكم من؟؟؟
August 26, 2011 8:29 PM


(331577) 8
كلاب ونباح وعويل ولطيم
ليبي من ثوار 17 فبراير وغايظ كلاب ا لجرذافي
كلاب الجرذ تنبح بشده في كل وقت
قلنا القذافي سفاح
قالوا خايفين من الثوار كلهم تنظيم القاعده
قلنا القذافي حرامي
قالوا الناتو حضر لسرقه بترول ليبيا
قلنا اولاد القذافي مجرمين سفاحين
قالوا عن الثوار ملتحين متطرفين
قلنا القردافي دعم الارهاب
قالوا ان الثوار يصدروا السلاح للجيران
قلنا القذافي دمر جيل من الشباب الليبي
لاصحه ولاتعليم
قالوا الثوار اضاعوا ليبيا وسيجوع الشعب الليبي
من بعد العز
كلاب الانترنت المسعوره
تنبح وتنبح
من ساعد الثوار هم الصليبييون
من زار الثوار في بنغازي يهودي
ياكلاب مسعوره مأجوره
من اللي امه يهوديه وعديم الاصل
من اللي اولاده متزوجين يهوديات
من اللي قال ان زوال حكمه يؤثر علي امن اسرائيل
هو الجرذ
ياكلاب القذافي
القذافي سفاح ونظامه سقط الي غير رجعه
لن يعود الجرذ للحكم
وليبيا سوف يحكمها ابنائها
وانتم ياانجاس
مصيركم العار
August 27, 2011 4:54 AM


(332295) 9
إلى الكلب الذليل الحقير رقم 8
ليبية حرة
ما هذا كل مايكتب مقال نجدك تنبح وتهوهو مثل الكلب ومثل الحمار الذى يحمل أسفارا ولا يعرف ماذا يحمل ياريتك تخرس وترحمنا من تفاهتك حشمت بالليبيين الشرفاء وليس عملاء الغرب والصهاينه انا متأكده انك من بهائم بنغازى التى طبلت ورقصت لقدوم عدو الله والرسول ليفى لأنك من أين لك ان تعرف ليفى إذا قال لى بعض حمير الناتو بعد اعتراضى على زيارة الصهيونى ليفى لبنغازى وسلام الذليل ابوشنه عليه قالوا لم يكن يعرف انه ليفى الصهيونى عدو الله والرسول فقلت لو يعرف مصيبة وان كان لا يعره مصيبه اكبر حيث كيف يمكن للشعب الليبي ان يسلم نفسه لمثل هذا الأبله المعتوه حيث لا يعرف من يستقبل ويأخذه بالأحضان بكره يستقبل بيريز ويقول لا أعرف وكيف كان وزير عدل هذا الحمار الغبى إذا وهو لايعرف شئ ولكن العماله والخيانه لاتحتاج لنبيه المطلوب لها كل من هو على شاكلة حمير الناتو وابوشنه ولكن الوطنيه والنخوه والرجوله هى الصعبه ولا يقدر عليها إلا الرجال النادرين
August 31, 2011 7:56 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز