Arab Times Blogs
الموساوي موس ولد لولاد
elcorcas@yahoo.com.mx
Blog Contributor since:
10 May 2011

محطات صحراوية في التاريخ المشترك الركيبات-أيت بعمران-1-

 لست هنا للفرح أوللشماتة في حق بعض القبائل و العروش من الصحراويين و الصراصير المتحركة من حولهم..؛ ولكننا لنفتح تلك السجلات الدموية للحساب والتاريخ،أنها سجلات تلك الجرائم التى ذهب ضحيتها عشرات الألوف من الابرياء المنحدرون من قبائل الركيبات ،دون غيرهم من الصحراويين ، لا لشي سوى انهم يحملون في دمهم فصيلة دم الشيخ الإمام سيدي احمد الركيبي(الثالث)،و التى يعتقد البعض انها ستزوال بحكم التقادم أو النسيان، ولو أننى نسجل ابتداءً أن قبائل قليلة من الصحراويين كانت منذ البداية ضد اأبادة الركيبات مثل قبيلة ايت بعمران الأحرار،ورفضو رفضا قاطعا المشاركة في زرع الأفخاخ وحبك المؤمرات من وراء الستار ضد الركيبات أو غيرهم،و هو موقف ليس بالجديد ، فقبائل فأيت بعمران رائدة الصمود ،هي التى ساهمت بالشى الكثير كتابة التاريخ الصحراوي بمداد من ذهب، و هي القبيلة التى حملت لواء التحدي و التصدي للظلم في كل زمان و مكان . وقد كانت حياة القبائل الصحراوية المتأمرة ضد الركيبات مليئة بالأحداث الخبيثة؛ فهم لم يعرفو يوما قيمة لراحة البال .. منذ أن جليهم الأستعمار الأجنبي من مواطنهم الأصلية و زرعهم بالصحراء ليكونو المكلفون بالمهام القذرة ، مستهدفين الركيبات دون غيرهم من السكان .فالبداية كانت مع بداية القرن الماضي ،عندما وقعت القوى الاستعمارية الكبرى الكثير من الأتفاقيات السرية مع بعض الشناقطة و الوادنونيين والجزائريين، ،و منحتهم المال و سهلة لهم كل الطرق من أجل رحيلهم الى مناطق الركيبات و أيت بعمران و العمل هناك كفقهاء و علماء لتتبع تحركات المقاومون(المجاهدين) /و الوشاية بهم لتتولى القوات الاستعمارية أنذاك كسر شوكتهم .

  وكانت ثورة البعمرانيون الأحرار الشهيرة بعد الحرب العالمية الأولى ،قد كشفت عن خيانة الكثير من علماء الشناقطة و الوادنويين و الصحراويين و عمالتهم للاستعمار،و عندما و صل خبر هذه النازلة الى مسامع مشيخة "أيد لريعيين" المتمركزة بالسمارة أنذاك،تحت رئاسة احمد سالم ولد افرييط؛ قام هذا الأخير بطرد كل الفقهاء المرتزقة القادمون من بلاد جنوب موريتانيا الحالية ،و سمح الأقامة فقط لمن هم منحدرون من قبائل ايت بعمران الأحرار ،هذا القرار الشجاع والسليم دفع الكثير من قبائل موريتانيا و الصحراء الى التسابق للتسجيل في قوائم المخبريين المجندين في صفوف الاستعمار،وكانت فرنسا أنذاك تساعدهم و تحرضهم بالمال على قتال الركيبات ،وهو ما تحمس له جد طائفة من الدليميين ،يسمى منصور ،فقدر باحمد سالم و لد افرييط من الخلف بخنجر عندما كان يقيم الصلاة تحت شجرة .و بطبيعة الحال ،لا بد أن يكون منصور قد حصل على مقابل لعمله الجبان لصالح الاستعمار ،وهذا اليوم تم تسجبل كذلك موت مئة صحراوي من الركيبات ، تم استدراجهم تحت ذريعة أخذ الدية عن وفاة ولد افرييط ، لكن الطائرات الحربية كانت لهم بالمرصاد ،بالقرب من منطقة "لعشاريات" ليتم القضاء عليهم .

حينها تدخلت قبائل أيت بعمران وتم توقيع اتفاقية أغوينيت عام 1935 بين مشيخة الركيبات برئاسة الشيخ سيدامحمد الشيخي ومن أيت بعمران الشيخ سالم بوحريكة،و تنص بنودها على تفعيل المقاومة المشتركة بين الطرفين والأمتناع عن اشراك القبائل الأخرى في هذا الحلف خوفا من خيانتهم ،و منذ ذلك التاريخ أصبحت للمقاومة مكانة متميزة و فعالة و هو ما ساهم في تحربر المغرب و الجزائر و موريتانيا و الاقاليم الصحراوية لاحقا (تابع)...



(344818) 1
كفى افترا وبهتان
منصور
عجيب من اين تاتي بكل هده المعلومات المغلوطة ومن نسج الخيال وتعتدى على قبائل اشرف منك ولايحتاجون لى بائس مثلك فافضل لك ان تكون كاتب للقصص الخيال العلمى او للكذب العلني
November 14, 2011 10:15 PM


(363661) 2
للاسف معلومات غير دقبقة
دكتور سليم جبالي - رام الله
أخي بحكم تخصصي في تاريخ شمال افريقيا احيطك علما ان المعلومات التي اوردتها وبخاصة عن القبائل غير دقيقة لذا ارجو منك توخي الدقة وتقديم المعلومة الصحيحة للقارئ
March 17, 2012 7:09 PM


(363662) 3
مشاركة 2
دكتور سليم جبالي - رام الله
ليس من الحكمة التركيز على سلبيات اي مجتمع ولكن المطلوب الاصلاح هذا اولا، ثانيا ارجو من الكاتب التعامل مع الامة كوحدة واحدة هذه الخطابات الفئوية عربي امازيغي كردي تركي علينا ان نستبدلها بما يعبر عن الامة الاسلامية جمعاء ثالثا لم تذكر محطات وكان يجب ان تذكر محطات مضيئة فيما تناولته كثورة الخطابيين وما زلت اذكر في بداية الثمانينات عندما كنت في الصف الثالث الابتدائي قصيدة ابراهيم طوقان في تلك الثورة بل ما زلت احفظها عن ظهر قلب
في ثنايا العجاج والمنايا تطوف
إذ تهادى نسيم نحو عبد الكريم
كلنا يعجب بفتى المغرب
كلنا يطرب لانتصار الابي
اين جيش العدا ان دعا للجهاد
اصبحوا اعبدا بالسيوف الحداد
March 17, 2012 7:22 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز