Arab Times Blogs
نارام سرجون
serjoonn@yahoo.com
Blog Contributor since:
25 April 2011

كاتب من سوريا

الثورة السورية: هكذا تكلم أدونيس..وقبله ابن خلدون

يحتفل المعارضون هذه الأيام بابتهاج أن أدونيس طلب من الرئيس الأسد الاستقالة حيث أبى أدونيس الا أن يدلي بدلوه في هذه الحملة على سوريا والرجل كما هو معروف ينتمي الى صنف مثقفي (المهرجانات والجوائز الدولية) الذين لاتجد لهم ديوانا الا في الصالونات الأدبية الفخمة فيما هم يغيبون عن دفاتر العشاق ودفاتر الثوار الأحرار وهوامش الشباب المثقفين المولعين بالشعر والكلمة ومصيبة أدونيس أن التاريخ سيمنحه صفة (رهين المحبسين) مناصفة مع أبي العلاء المعري ..بدل منحه جائزة نوبل

أبو العلاء المعري الذي تعيش معرته وجوارها رعب الحركات الظلامية التي تريد اطفاء نور فكري وفلسفي أضاءه المعري ورسالة الغفران كان حبيس بيته وحبيس العمى الذي أطفأ نور عينيه..لكن محبسي أدونيس هما (جائزة نوبل والخيلاء)..

أدونيس .. لم ينصفه الا الشاعر محمد الماغوط الذي اختصر أدونيس بكلمتين هما (بدّو نوبل) أي يريد نوبل بأي ثمن وهذا الحلم حوله الى رهين محبس نوبل .. من أجل نوبل ارتضى أدونيس لنفسه أن يلبس عمامة الافتاء الفكري عام1995 في ملتقى غرناطة مع "مثقفين اسرائيليين" وقال فتواه الشهيرة "ان اسرائيل تنتمي الى المنطقة".. ولم يكتف بذلك بل طالب "بجعلها جزءا عضويا من الشرق الأوسط" في بادرة لاطلاق التطبيع الثقافي مع اسرائيل وانهاء الصراع بالطريقة الاسرائيلية .. ولكن نبوءته لم تصح ولن تصح لأن من أسقط نبوءة المفكر الكبير أدونيس كان شباب الضفة الغربية وغزة وشباب حزب الله وجيل مائج عربي لايرى مايراه الأستاذ (أبو أرواد ونينار وصاحب أطروحة الثابت والمتحول).. ان أدونيس هو نموذج المثقف الذي يسلك القرضاوية نهجا في الحياة والافتاء ..على مافي ذلك من تناقض

ويضم المعارضون اسم أدونيس كالايقونة الى قائمة الملتحقين بالثوار علّ استخدام الأسماء الرنانة ينقص من معنوياتنا وتردد مقولاته ورسائله مواقع المعارضة كما لو كانت قرارا من مجلس الأمن تحت الفصل السابع .. حتى أن صحيفة وضعت كلامه في مستوى كلام فلاديمير بوتين .. ولكن أدونيس بالذات كمثقف كان -وكعادته- مجرد مثقف منفصل عن الناس وعن الجمهور وعن معاناة الناس ويعيش يوتوبياه ولم يك مشغولا بآلام الناس لأنه كان يرى نفسه على الدوام (فوق الناس) وأن مقامه بينهم هو كمقام المسيح بين اليهود (كما يقول المتنبي عن نفسه)..ومن يتابع تصريحاته ومقابلاته يحس بالصلف والخيلاء يحملان كل كلمة من كلماته .. ويحس المستمع لأدونيس بغزارة الثقافة ولكن يحس أيضا بغزارة التصنع في انتقاء المفردات كمن يصنع حلي النساء ومجوهراتهن ويهمه اختيار المنمنمات الذهبية في سوار مرصع بالزمرد وهو يعرف أن بضاعته لن يشتريها الا مترفون وأثرياء ولصوص وفاسدون ..وليس فقراء وبروليتاريون وصغار كسبة وأن من سيرتدي تلك التحف الفنية لن تكون سندريللا مسكينة بل واحدة مثل موزة بنت مسند...

ولذلك كان الفارق مثلا بين أدونيس ونزار قباني هو ببساطة كالفارق بين الرفيق ليونيد بريجينيف وتشي غيفارا...فلن تنجب عاصمة ثائرا محبوبا ونقيا وعالميا مثل غيفارا ولن تنجب دمشق شاعرا صادقا ومحبوبا ومحبا للحرية مثل نزار قباني الذي وصف نفسه بأنه (خلطة حرية) ومع ذلك لم يلبس قلنسوة يهودية ولم يفت بانتماء اسرائيل الينا ولم يقبل بقيد نوبل وأصفادها وسلاسلها اليهودية ولم يقبّل يد نوبل .. وقال لمن رشحه لنوبل كلمة رائعة مثل ابن الشام الحر الأصيل: يفتح الله...

المعارضة السورية تتسلط علينا بأسماء مثل أدونيس وكأن أدونيس هو العرّاف وقارئ النجوم ولاينطق عن الهوى ..ولكن التاريخ عادل ومنصف ويعرف قدر المنجمين ويعرف مقدار الفرق بين السيف والكتب وبين الشعب والكتب لأن:

الشعب أصدق أنباء من الكتب ...في حبه الحد بين الجد واللعب

ووجود هؤلاء المثقفين لايهز في مفرقنا شعرة ولن نفتح أفواهنا ونشهق لأنه "هكذا تكلم أدونيس".. فالمثقفون وخاصة من أمثال أدونيس هم أبعد الناس عن معرفة السياسة والواقع والمعادلات الصارمة الدولية وتفاعلات كيمياء العلاقات ..وانحيازه الى طرف دون آخر ليست له أية قيمة على الاطلاق لأن انحياز المثقف لايعني بالضرورة انه على صواب فهو يخطئ ويصيب بل ويضعف انسانيا كغيره..ولاأدل على ذلك أكثر من حكاية العبقري ومؤسس علم الاجتماع الأشهر في التاريخ ابن خلدون ..وهذه حكايته مع الغزاة..

ابن خلدون الذي درس المجتمع ووضع أبرز نظريات تكوّن وانحلال الدولة والمجتمع انهار عندما حاصر تيمورلنك دمشق .. وأنزل الدماشقة ابن خلدون من على أسوار دمشق (بالقفة) كي يفاوض تيمورلنك وكان فيما هو يتدلى بالقفة يفكر في كيفية منافقة الملك (الجديد لدمشق) وقد وصل الى يقين مطلق أن تيمورلنك هو الملك الذي سيملك المعمورة كما أخبره منجمو بلاد المغرب لتطابق وصفهم لملك المعمورة مع مواصفات تيمورلنك..وفي كتابه (التعريف) الذي يشبه سيرة ذاتية قال ابن خلدون عن لقائه بتيمورلنك بالحرف:

"..فوقع في نفسي لأجل الوجل الذي كنت فيه ان افاوضه في شيء من ذلك ليستريح اليه، ويأنس به مني ففاتحته وقلت: أيدك الله.. لي اليوم ثلاثون أو أربعون سنة اتمنى لقاءك، فقال لي الترجمان عبد الجبار: وما سبب ذلك؟ فقلت أمران، الاول انك سلطان العالم، وملك الدنيا، وما أعتقد انه ظهر في الخليقة منذ آدم في العهد مثلك، ولست’ ممن يقول في الأمور بالجزاف.." لاحظوا النفاق والعبارة الأخيرة "لست ممن يقول في الأمور بالجزاف"..

والغريب أن الرجل لم يتوقف تملقه هنا بل تفنن في النفاق وبألوان غريبة منه كانت تجود بها قريحته في حضرة الملوك والامراء وذوي الجاه والسلطان، ومن ذلك ما جادت به امام تيمورلنك في نص حفظه لنا ابن عربشاه في كتاب «عجائب المقدور في نوائب تيمور»، حيث يقول بعد وصف السماط وتلال اللحم المسلوق الذي وضع امام فقهاء دمشق الذين قاموا بالزيارة لتقديم الطاعة، وهناك وبينما تعفف بعضهم عن الاكل واقدم آخرون يلتهمون الخرفان التهاما، اخذ ابن خلدون سِن الحديث في تلك اللحظة التي انشغلت فيها أفواه زملائه بالمضغ فقال: بعد أن حمد الله الذي اتاح له تلك الفرصة:

"شهدت’ مشارق الارض، ومغاربها، وخالطت’ في كل بقعة اميرها ونائبها، ولكن لله المنة ان امتد بي زماني،ومنّ الله عليّ بأن أحياني حتى رأيت من هو الملك على الحقيقة، والمسلك بشريعة السلطنة على الطريقة، فإن كان طعام الملوك يؤكل لدفع التلف، فطعام مولانا الأمير يؤكل لذلك، ولنيل الفخر والشرف"..

بالله عليكم ياشباب ألا تشبه رائحة هذا الكلام رائحة ما قال أدونيس في مؤتمر غرناطة وفي زمن جائزة نوبل وفي نصح الرئيس الأسد بالاستقالة في زمن الجزيرة والعربية وحمد وقطر والقرضاوي ومجلس الأمن وأوباما وكلينتون الذين جميعا يصورون لأدونيس (ابن خلدون الحالي) أن النظام آيل للسقوط وأن من يساهم في الاجهاز عليه سيناله النعيم ويرشح الى نوبل؟..ألا تحسون أن كلمات أدونيس في رسائله للرئيس الأسد وكأنها موجهة الى تيمورلنكيي أوباما وساركوزي الذين يحاصرون دمشق...هذه الأيام؟

استعمال أدونيس لم يزدنا الا ثقة في أن المعركة الاعلامية يزج فيها بالمنافقين والوصوليين والمترفين والمصابين بالفصام النفسي وهذا الجمهور من الداعمين ليس له حضور على الأرض ..فعلى الأرض نحن وفي الطرف الآخر على الأرض قتلة ومتطرفون..ومتظاهرون يحركون بالريموت كونترول من قطر والرياض وأنقرة ووادي خالد وباريس وواشنطن ..

ومع هذا نحن لسنا ضد أدونيس أن يقول مايشاء وأن يعبر عما يشاء فهذا حقه المطلق .. لكن لنا الحق في التساؤل عن سبب هذا السخاء في الافتاء من قبل مثقف لايتحدث الا عندما تحيط بنا النوائب وحديثه يكاد يكون بلا أفق ..فماهو تصوره عن مجتمع انفلت فيه مسلحون يرمون بذبائحهم من فوق الجسور العاليات ومعها شتائم وكراهية ويستعملون أبجدية الساطور والسكاكين .. وماهو تصوره عن ثورة تكذب وتفبرك وعن ثوار يزورهم السفير الأمريكي بجلالة قدره ...هل سمعتم بهذا التنافر قبل اليوم (ثوار يزورهم سفير من بلاد العم سام)؟ متى كان هذا؟ ماهذا الزمن الذي صار فيه الثوار والأحرار مع سفير أمريكي في مركب واحد وفي حفل عشاء واحد..

واذا كان أدونيس طلب من الرئيس الأسد الاستقالة فيما أدونيس يهرس تحت أسنانه شريحة لحم من جسد مواطن سوري ذبح في حماة وهو ينظر الى عطاء تيمورلنك القادم، فاننا نقول لمن هلل وكبر لرسالة أدونيس وتوعد بتصريح بوتين: كان الله في عون الحالمين والذين هم عن وقائع السياسة ساهون .. ان رسالة أدونيس لاتساوي انشقاق جندي سوري واحد من احدى القرى الفقيرة ...من أولئك الجنود الأبطال الذين كثير منهم لم يسمع بدواوين أدونيس ولايزال يعتقد أن المعني باسم أدونيس هو مخترع المصباح الكهربائي أو أنه في أسوأ الأحوال نوع من أنواع الجبنة القبرصية..

وبعد أكثر من خمسة أشهرعلى التمرد في سوريا صرخ أحد المعارضين في مؤتمر الدوحة الذي نظمه الأعور الدجال عزمي بشارة (الذي لم ير قطرة دم واحدة بساطور الثورة ولكنه رأى كل قتلى الحرية وحفظ أسماءهم عن ظهر قلب)، قال هذا المعارض في لهجة حيرة ومرارة ويأس وشكوى: كيف حدث .. وما هو سر هذا النظام الذي لم ينشق عنه ديبلوماسي واحد ولم ينشق عنه جندي له وزن وأهمية ولاضابط..؟؟ ماهو السر؟

بالطبع هذا المعارض يعتقد أن جنود سوريا وديبلوماسييها ووطنييها هم على شاكلته وشاكلة مثقفي النفط الخفيف وخام برنت والعربي الثقيل وتكساس ويحركهم مؤشر داو جونز وبورصة وول ستريت يباعون ويطعمون الهمبرغر وأن النظام ضعيف ومكروه مثل نظام مبارك وبن على الذي قفز منه الجميع في لحظة واحدة وخلال أسبوع.. فيما يقفز الى مركب الرئيس الأسد في كل يوم المئات والآلاف ويمسكون بمرساة الوطن والشراع في أعتى عاصفة ..لأن بوصلة الوطنية تشير الي مركبه حيث القطب الوطني والمغناطيسية والجاذبية الثورية...

السر ياشباب هو أن الناس على عشرة الصخور السورية التي فرملت دبابات جورج بوش ومارينزه صاروا صخورا .. وعلى عشرة الأعاصير والمؤامرات صاروا أعاصير.. وعلى عشرة البطولات في غزة وجنوب لبنان والعراق صاروا فرسانا ...

ولذلك سأقول نبوءتي لا كمنجّم ولا كعاطفي ..هذا المركب الذي يبحر في هذه العاصفة هو الوطن والوطن لايغرق ..وهذا الشراع هو شراع الوطن وأشرعة الوطن لاتطوى .. والربّان الذي يستحق أن يقوده هو فقط من يستجيب للحن التحدي والوطن والذي لايشك السوريون لحظة في نقاء وطنيته....عاشت سورية الوطنية..

--------------------------------------------------------------------

بقعة ضوء رمضانية1:

في زمن بعيد من الماضي كتب ابن عربشاه عن ابن خلدون في كتاب "عجائب المقدور في نوائب تيمور" .. وفي زمن بعيد قادم من المستقبل سيكون هناك كتاب كامل اسمه (عجائب ابليس في نوائب أدونيس)..سيكتبه ابن ذبيح سوري من ذبائح الثوار الذين لونوا نهر العاصي باللون الأرجواني من دم الشعب السوري ولونوا سماءنا بالكراهية والدناءة والانحطاط 

------------------------------------------------------------------

بقعة ضوء رمضانية 2:

من أجمل ماكتب مظفر النواب في قصيدة "وتريات ليلية" عن مدينة القدس هو وصفه للزعماء العرب بأولاد القحبة، لكن الزمن تغير وصرنا في زمن المثقفين الثوريين العرب نعتقد أن القصيدة كان يجب أن توجه الى المثقفين العرب (القطريين) الذين يبيعون الثقافة بالاونصة وبأسعار خام برنت والعربي الثقيل مثل عزمي بشارة وبرهان غليون وعبد الباري عطوان وأدونيس وصبحي الحديدي والمناع ورهط كثير من الكومبارس الثقافي، هؤلاء الدجالون والمشعوذون لم ينطقوا كلمة أسف واحدة أو تصدر عنهم ادانة لمن يذبح ويضرب بالسواطير لكنهم يقيمون الدنيا ولايقعدونها عند انزال العقاب بحملة السواطير .. تغيير لكل القواعد الأخلاقية منذ فجر البشرية ..وسنصوب كلمات قصيدة مظفر النواب اليهم تصويبا لايشبهه في دقته الا دقة قناصي الثورة السورية وهم يتصيدون رجال الأمن والمتظاهرين ولاتصيب سكاكينهم الا أعناق الناس الأبرياء:

الشام أمّ عروبتكم

فلماذا أدخلتم كل جناة الليل إلى جنّتها

ووقفتم تسترقون السمع وراء الأبواب لصرخات أمومتها

وسحبتم كل خناجركم وتنافختم شرفا

وصرختم في أمّ ان تسكت عن ذبح وليدتها

فما أشجعكم؟

اولاد القحبة هل تسكت أم ّمنتحبة

اولاد القحبة

لست خجولا حين أصارحكم بحقيقتكم

ان حظيرة خنزير أطهر من أطهركم

تتحرك دكة غسل الموتي

اما أنتم

لا تهتز لكم قصبة



(328653) 1
بارك الله بك
طافش
الله الله ما اجمل هذا المقال. فعلا يانارام اثبتت بانك كاتب من طينة الكبار. تهيئ لهجوم العراعير واخوان الشياطين.
الكثير من المنافقين وجدوا بالاحتجاجات فرصة سانحة ليظهروا بمظهر الابطال ولكن قريبا سيكتشفون كم كانوا حمقى. وكما قلت فانهم لايفقهون بالسياسة او التاريخ والجغرافية ويظنون بتظاهر بضعة الاف مع مواويل الامم المتحدة سيسقطون النظام. صراحة قبل الاحداث كنت ضد النظام ولكن هذه الاحداث ان هذا النظام جدير بقيادة سوريا لانه فعلا رقم صعب ودول العالم تحاول زعزعته ولم تنجح
August 6, 2011 8:06 PM


(328659) 2
رائع
بشار
الله يقويك يا نارام أما أدونيس عبد نوبل فخليه عما يلحس ما تيسر له.... يعني بلكي بيعطوه جائزة نوبل للحس
August 6, 2011 8:43 PM


(328672) 3
و اسمع يا صاحبي
اسد
في واحد (بعيد عنك وحاشاك) نائب سلفي كويتي اسمه الهايف و هو هايف عمل تجمع منايك(واعطاهه اسم نصرة شعب سوريا)و طلب اهدار دم السفير السوري بالكويت والكلام موجود على صفحة الوطن الأولى
August 6, 2011 9:56 PM


(328679) 4
هذيان
ali zogbi
قصيدة مظفر يا حمار الغابة قالها مظفر في معلمك حافظ الأسد الذي باع الجولان والقدس وراح يتمرجل على أهل حماة ويذبح منهم 40 ألف انسان.ولا انت من قد أدونيس وقد غليون وحديدي؟ كس أخت السعودية ودول الخليج الكلاب الذين عمروا لكم اللاذقية وسكتوا عن مجازركم اللي رح تاخذكم الى لاهاي .
August 6, 2011 11:54 PM


(328688) 5
تعليقي الى الكاتب
سوري محب
اخي نارام والله قلمك ضوء ينير طريقنا وانك تعري هؤلاء المتملقين وراكبي الاف 16 ووانا متبع لمقلاتك واحده واحده ولم المس سوى خط ومنهج وواحد وفكر متنور وحضاري وبعيدا عن بعض كتب عرب تايمز كالفالح حبه العدس ونعيسه الاشبه بالنمر لجائع الذي يخور ويثور ويتخبط ببعضه وليس له اي فكر او توجه ثابت فاحييك وبانتظار كل جديد منك
August 7, 2011 1:47 AM


(328697) 6
دخيل ربك
اعصار
تسلم يا نارام..ويسلم هالتم ..وتسلم هالايد الشريفة الطاهرة..ويسلم هالبلد اللي بالحقيقة ما بيلبق الا للي بيدافعوا عنو متلك انت ومتل جيشنا السوري الابي...ومتل رئيسنا العظيم ..ومتل شعبنا السوري يللي ما بينباع ولا بينشرى، متل هالشباب المتنور يللي هب متل الزوابع حتى يمحي غربان الظلام وواوية الليالي الحاقدة...شباب سوريا اللي عرفوا انو فيهم قوة قادرة تغير التاريخ وقادرة تحقق الانتصار العظيم لمجد سوريا الله يديمك يا ابن الاوادم وديم هالشعب السوري الرائع ويديم هالامة العظيمة يللي اسمها ســــوريــا .
August 7, 2011 3:12 AM


(328699) 7
النفاق
عصام
يا نارام إذا أردت أن تعرف المنافق فما عليك إلا أن تنظر إلى الطبل العربي عزمي أما معرفة البغل فهي بالتعرف على حمد وقصبته (عفوا موزته)وبالعودة إلى أدونيس فمن هو هذا الشخص فلم أسمع به ألا منذ أيام . أما بربور مبعوص (برهان غليون) وعبد الدينار (عبد الباري) فبالله عليك لا تكتب عنهم فهم لا يستحقون الذكر.
هل تعلم يانارام أن دويلة قطر طلبت الإنضمام إلى جمهوريات الموز لوفرة إنتاجها لكنهم رفضوا طلبها فتقدمت بطلب لليونان من أجل اجراء بحوث مشتركة عن تطوير بعض سلالات الحيوانات خصوصا أنهم من الدول الأولى في العالم التي لديها حمير من نوع نادر (حمد في قطر والحمار اليوتلتي في اليونان
August 7, 2011 3:19 AM


(328714) 8
مظفر النواب
سوري مندس
مظفر النواب الكلب الذي تستشهد به يا حمار ارام لم يكتب كلمة واحدة ضد كلاب الامريكان من المجليس الاعلى وحزب الدعوة والاحزاب الكردية التي ربتها العصابة الاسدية عقود طويلة من اجل تدمير العراق..لم يقل عن المعارضة العراقية مثلا: بغداد عروس عروبتكم يا ابناء القحبة وخريجي بلاليع المخابرات الاسدية
August 7, 2011 6:22 AM


(328715) 9
سلمت
عبدو صبا
لك يسلم تمك يا قبضاي والله فشيت قلوبنا وحطيت أخوات وأبناء القحاب في مزبلة الشراميط التي تليق بهم ...يسلم تمك يا نارام
August 7, 2011 7:12 AM


(328717) 10
سلمت انت وقلمك
Fares
شكرا لك استاذ نارام. كلام بليغ اصاب الهدف وكبد الحقيقة سلم قلمك.
August 7, 2011 7:43 AM


(328724) 11
خلاصه
عبد رب العالمين الجزائري
لم أكن أدري لماذا أكره أدونيس الى أن أتى للجزائر وكاد يوقع فتنة وأطيح برجل عروبي نظيف كان مديرا للتلفزيون فلعنت أدونيس ومن شاكله ولما قرأت بعضا من تصريحاته الأخيره بحق قائد سوريه عرفت اني لم أكن مخطئا فتفوه على كل رخيص وحمى الله سوريه وقائدها
August 7, 2011 8:38 AM


(328728) 12
**** جزاك الله خيرا وأحسنت ****
حلبي منذ الألف الرابع قبل الميلاد
شكرا للكاتب على هذه المقالة الرائعة الشاملة الوافية لما يجري في سورية, سورية ورئيسها الطيب العادل الامين تتعرض لأبشع حملة تشويه عرفها التاريخ الانساني, سورية الحبيبة تنزف لكنها لن تموت, ان الرعاع والمهربين والحشاشيين وأنصاف الاميين والجهلة لايمكن أن يكونوا طلاب حرية وديمقراطية ولايمكن ان يقودوا ثورة ! لقد قام الرئيس بشار الأسد بالكثير من الاعمال الخيرة في حياته منذ استلامه الحكم وماسماحه بدخول حوالي 2 مليون عراقي الى سورية وحوالي نصف مليون لبناني اثناء الحرب الا خير دليل على هذا, أين ستذهب دعوات الامهات العراقيات اللاتي أنقذهن الرئيس الأسد من القتل والاغتصاب والتعذيب بعد ان فتح لهم سورية ! أين ستذهب دعوات اللبنانيين الذين انقذهم الاسد وفتح لهم سورية لتكون ملاذا امنا لهم ! ونحن في حلب لمسنا بشكل واضح ماذا فعل السيد الرئيس لمدينتنا فقد جعلها من أجمل المدائن في الشرق ونشر فيها الامن والامان فهل بعد كل هذا نخونه ونتشارك مع القتلة والمجرمين والحشاشيين في طعنه بالظهر والثورة عليه ! لا والف لا..ادعوا لك ياسيادة الرئيس بالنصر بعد كل صلاة لانك انسان عادل والعدل أساس الملك والملك لك باذن الله تعالى وليذهب رعاع المعارضة الى الجحيم.
August 7, 2011 9:04 AM


(328746) 13
سوريا
عمر حجو الاسترالي السوري
تسلم يا اخي على صدقك و نبلك في كل مقالاتك
تقبل تحياتي
August 7, 2011 11:09 AM


(328771) 14
طز
بن تاشفين المغربي
لو بعث عيسى عليه السلام واستنكر القتل و الذبح لاحرار سوريا. لوصفتموه بما لا يليق به فقط لأنه ضد الاهكم زك الضبع رأس الكمنجة الأهبل. أصبحتم مضحكة الشعوب لم يعد الناس يتابعون المسلسلات الكوميدية بعد الأفطار فقط ينقلون على التلفزيون السوري أو قناة الدنيا ليضمنوا فرجة ممتعة على الغباء والكوميديا في تلفزيون الواقع. صدعتوا كرنا بالممانعة والمقاومة والزب الأكحل وفي الأخير طلعتوا أولاد قحاب خونة وعملاء لاسرائيل. اخيرا أخخخخخخخخ أتفووووووووو
August 7, 2011 2:12 PM


(328814) 15
فارس شجاع دائما
سوري فينيقي
مقالاتك دائما رائعة كما هو شخصك الكريم ايها الفارس السوري الشجاع , استمر دائما ايها المقاتل المقدام فالمعركة على ما يبدو طويلة والضباع والكلاب في ازديادلمحاولة نهش وطننا الحبيب , والله يا نارام الشجاع قتالك في هذا الميدان لايقل عن قتال حماة الديار السوريين الأبطال في ميدان الدم استمر فانك بطل من ابطال حماة الديار .
August 7, 2011 8:22 PM


(328818) 16
هواجس
tamerco
في الحقيقه لقد أثبت في مقالتك هذه أنك بعيد عن الحقيقة,أو انك قريب جدا من النظام, وفي كلتا الحالتين يكون كل ما كتبته لا قيمة له,ويفتقر ألى الموضوعية والتوازن,ناهيك عن أستشهادك بشواهد بعيدة عن الزمان والمكان,كأستشهادك بقصيدة(مظفر النواب)فعليه يصح فيك قول شاعرنا نزار قباني رحمه الله:أن رضى الكاتب أن يكون دجاجة--------------تعاشر الديوك أو تبيض أو تنام--فاقرأعلى الكتابة السلام)فمن هنا لا يحق لك مهاجمة أدباء ومفكرين كبار أمثال (مع حفظ الألقاب)أدونيس,عزمي بشارة,برهان غليون,عبد الباري عطوان,صبحي الحديدي,وغيرهم ممن لن تتسع لهم قائمتك في المستقبل,وهذا كله لانهم رفضوأن(يبيعوا البرتقال تحت شرفة الجنرال...........
August 7, 2011 9:50 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز