Arab Times Blogs
زكرياء حبيبي
zakariahabibi81@yahoo.fr
Blog Contributor since:
01 April 2011

كاتب من الجزائر

 More articles 


جزائر الغد يصنعها المثقفون
يرى كثير من المحللين أن المثقف الجزائري، لا يعاني من التهميش ،أكثر مما يعاني من عقدة في نفسه، تفقده الجرأة على طرح تصوراته.
هذه العقدة نبتت مع الثورة التحريرية التي لا يستطيع أي كان أن يقول أنه سبقها تنظير فكري متين، بقدر ما كانت نتيجة حتمية لمنطق جماهيري يأس من حياة الذل تحت الاستعمار، فانتفض جماعيا بشكل حير العالم و جعل ثورة هذا الشعب مثالا في الإصرار على العزم على تحقيق المطلب الذي كان الاستقلال و لما تحقق الاستقلال، تأكد لدى الفئة المثقفة أنها لم تكن العنصر الأساسي في تحقيق هذا الانجاز بل كان من نتائج مساهمة كل الشعب الجزائري و بهذا لم تضعها الأحداث في الطليعة بعد الاستقلال لتنتج تصورا لمستقبل الجزائر.و بما أن الشعب هو الذي حقق الاستقلال فانه هو الذي من حقه أيضا أن ينتج تصور المستقبلي للجزائر. و إن كان ذلك قد تم بالشكل الذي نعرفه جميعا ،و الذي ميزه الصراع بين الأقطاب و القيادات، إلا أنه كان نظريا يعبر عن إرادة الشعب كما صوره القائمون على تسيير الجزائر منذ الاستقلال باسم شرعيات مختلفة، تارة ثورية، و تارة تاريخية و تارة قانونية و غير ذلك.
لكن المرحلة الحالية لا تشبه تماما المرحلة السابقة في تاريخ الجزائر.فإذا كان التحلي القائم غداة الاستقلال هو كيفية بناء الدولة الجزائرية المستقلة .فان التحدي الذي تواجهه بلادنا هو كيف تحتل مكانتها عن جدارة بين أمم العالم وفق ما تقتضيه سمعتها الدولية و مكانتها بين شعوب العالم.
و هنا لا يجب إغفال أمر أساسي ،هو أنه إن كانت الجزائر قد باشرت عملية بناء ذاتها بالأمس دون فئة مثقفة متعددة التخصصات و المشارب فإنها اليوم تملك جيشا من المتعلمين و المفكرين و المثقفين الذين بإمكانهم أن يساهموا في إخراج البلاد من المأزق الذي آلت إليه. فرغم محاولات الذين يريدون أن تبقى الجزائر خاضعة للمنتوج الفكري الغربي خاصة عن طريق الادعاء أن الجزائر لا تملك طبقة مثقفة منسجمة قادرة على تقديم ما تتطلبه الجزائر من تصورات و تنظيرات للخروج من الأزمة.
لأن هذا الادعاء تبين مقصده و هو أن لا تنال الفئة المثقفة الوطنية ثقة صانعي القرار،و تبقى مهمشة أبديا بحجة أنها غير مؤهلة لإعطاء رأيها في المسائل الكبرى التي تعيشها البلاد و هذا ما رأيناه في مسرحية الإصلاحات.لتدوم سيطرتها علينا و يستمر إخضاعنا للمصالح الغربية.
و يعتبر الكلام الذي يدور في بعض الأوساط بأن الجامعة الجزائرية لم تنتج إلا الخراب و أن المدرسة الجزائرية لم تزد الأمية إلا تجدرا،هذا الكلام يعتبر الطعنة الكبرى التي تلقتها بلادنا منذ أن حققت استقلالها. و يهدف إلى تكوين فكرة العقدة لدى الفئة المثقفة في بلادنا و إبعادهم عن المساهمة و المبادرة،أو دفعهم إلى الهجرة حيث تثمن قدراتهم و إبداعاتهم. و تبقى الجزائر دائما تكون المثقفين و تدفع بهم إلى المجتمعات التي تعرف قيمتهم و إمكانياتهم.
و لعل الخطأ الأكبر الذي ارتكبه و يرتكبه، المثقفون الجزائريون هو أنهم يعتقدون أن مرتبتهم الاجتماعية هي التي تتكفل بأن تجلب لهم طلبات المساهمة.
انه في حقيقة الأمر مطلوب منهم أن يصارعوا هم الآخرين مثلما يصارع السياسيون من أجل ضمان مشاركة في التسيير. لكن صراع المثقف هو بحجم و نوعية إنتاجه الذي يحقق له المرتبة التي تليق به في المجتمع.فلم يحدث، و لن يحدث،أن يتقدم المسيرون أو السياسيون من المثقفين و يترجونهم بأن يشاركوا معهم في إعطاء التصور و رسم المناهج التي تصلح للبلاد.فإذا كان المثقف غائبا عن المجتمع سواء عن طريق صمته،أو عدم إصراره،فلا أحد ينتبه إلى وجوده و ستتواصل الحياة بدونه.
إن الجزائر تعيش هذه الأيام عملية رسم معالمها المستقبلية،و لا شك أن دور المثقف هو أخطر الأدوار و أهمها. فلا بد أن يساهم بالقدر الأوفر في رسم صورة الجزائر المستقبلية.
و الذي تحتاج إليه الجزائر أكثر من أي شيء أخر،هو طبقة مثقفة منسجمة مع أصالتها و متطلعة لمنزلة تليق بوزنها التاريخي و الدولي، وكذلك إلى منظومة فكرية مستقلة عن التأثيرات السلبية التي تعيق تطور البلاد،و تحمي في طياتها صورة الجزائر العصرية.
كما أنه لا يمكن تصور جزائر مستقبلية في ظل الإصلاحات دون مساهمة كل طاقاتها الفكرية خاصة التي هي المؤهلة الوحيدة لإعطائها الدفعة الضرورية إلى المستقبل الذي لا يرحم.


(327029) 1
جزائر الغد يصنعها الثوار المثقفون
ميلود الوهراني
الديوث ابو تفليقة العاهر يقوم بدعم العاهر الجزار قاتل الاطفال الليبيين معمر الكلب؟
ان الاطاحة بابن ام تفليقة اصبحت ضرورة حتمية لنمو الجزائر الحرة؟
لاحرية للجزائر بوجود آل تفليقةواعوانهم في الحكم؟
شعار الاصلاحات في الانظمة الفاسدة هي من صنع النظام لاطالة عمره وهذه اللعبة اصبحت مكشوفة؟
فمن حكم عدة قرون لم يجر اصلاحات فكيف سيتعامل مع شيئ يجهله؟؟؟
لاداعي للضحك على الشعب الجزائري في كذبة الاصلاحات فالكل يعلم ان الدهر قد فنى كل شيئ ولم يتبقى شيئ للاصلاح
July 26, 2011 11:59 AM


(327034) 2
مخربي ونقش ميلود
بن بولعيد
من اسلوبك المنحط اشك انك مخربي ونقش ايضا يوم كان الارهاب يدبح في النقوشا كما انت وين كنت مخبي و في وقت بوتفليقة خرجتو تسبو في سيادكم
July 26, 2011 12:56 PM


(327133) 3
*لقد هرمنا*
marfgie
على دمة الاخ التونسي *لقد هرمنا* نعم قد هرمنا بالتغني بالثورة ومليون ونصف شهيد،الجزائر قائدة قطار التحرر وحق تقرير المصير.الجزائر مع فلسطين ظالمة او مظلومة.الجزائرين اصحاب نيف .لولا الثورة الجزائرية لما تحررت دول شمال افريقيا.لولا الامير عبد القادر لما كات قناة السويس.الهواري بومدين هواول رئيس عربي القى خطاب باللغة العربية في الامم المتحدة.هته هي التقافة الجزائرية
July 27, 2011 4:17 AM


(327153) 4
من هم هؤلاء المثقفون
جزائري من وهران
أدعو أخي الكاتب إلى تنويرنا بمن هم هؤلاء المثقفون؟ أيوجد مثقفون بالوزن الثقيل مثل مالك بن نبي رحمه الله في الساحة الجزائرية حتى يلتف حولهم الطلبة و الأساتذة و عامة الناس؟ ما نراه إلا أشباه مثقفين يقتاتون مما يرميه لهم النظام من لقاءات ثقافية بإشراف الوزيرة مسعودي المنافقة و غالبيتهم فرانكفونيين لا صلة لهم بالمجتمع الجزائري. كما أن المجتمع لا يعرفهم و لا يقرأ ما يكتبونه. المثقف هو من يفرض نفسه بإبداعه و عمله و لا ينتظر تحفيز و تشجيع النظام له, و عليه أن يتقرب إلى عامة الناس و خاصة الشباب. كذلك يجب تشجيع الأطفال على المطالعة لأنها تسهم في تثقيفهم و تشجيعم على حب الكتاب و دور الكتب و النشر. أما أخانا ميلود الوهراني أدعوه أن لا يردد إتهامات دول عدوة للجزائر بمساندة الجزائر لنظام ليبيا,و كذلك أقول له أن الشعب هو الذي يصنع القيادة التي تقوده...
July 27, 2011 7:52 AM


(327168) 5
يصنعها البرابرة و العربان
جزائري حر
تحالف جحالف من البربرمع العربان الذين أستولو على البلدو نضرو له على أنه غنيمة’فالشاوي لا يعرف هوية غير الشاويةفهو يعمل على خدمة مجموعته على حساب هذا الوطن المنكوب أما القبائل فهو يحملون نفس الفكر و السلوك لكن يتبعون إستراتيجية مختلفةبقي أبناء العربان خصوصا المثقفين فهم ضحايا لهؤلاء المتخلفين سواء من البربر أو من بني جلدتهم.لهذه الأسباب التي ذكرتها مجملة لن تقوم لهذه البلد قائمة في يوم من الأيام.
July 27, 2011 11:45 AM







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز
Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية