Arab Times Blogs
د. هاني العقاد
Akkad_price@yahoo.com
Blog Contributor since:
12 April 2010

كاتب عربي من فلسطين

اعترضوا ... بشكل صحيح

لن يتجرأ احد من العرب أو الفلسطينيين الإعلان صراحة انه ضد الدولة الفلسطينية وضد استقلال فلسطين أو حتى ضد التوجه لأمم المتحدة لنيل الاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية   ,  لكن يشكك البعض في جدوى التوجه للأمم المتحدة في ظل التحيز الأمريكي الفاضح لإسرائيل وإعلانها أنها تنوي استخدام حق النقد الفيتو للتصويت على مشروع القرار الداعي للاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود العام 1967  بحجة أن هذا التحرك عديم الجدوى الآن , وقد لا يدرك أصحاب هذه النظرة أهمية المسعى الفلسطيني ولا يدرك أهمية أن تطالب جامعة الدول العربية باسم الفلسطينيين بعضوية فلسطين بالأمم المتحدة كجنوب السودان مثلا ..! , ولا بد للجميع أن يتفقوا  على أن هذا هو الطريق الأنسب على الأقل في المرحلة الحالية لمحاصرة التطرف الإسرائيلي الرافض تماما لأي طريق سلام مع الفلسطينيين يوصلهم إلى الدولة ,نعم قد تحبط أمريكا مشروع القرار وهي قادرة على ذلك واعتقد أن هذا مفيد للصراع لان أمريكا ستخسر كثيرا بمجرد إحباط القرار على الأقل ستخسر نفورها بالعالم العربي وخاصة أن العالم العربي يشهد حركة تغيير واسعة قد تطال ما تبقي من أنظمة لا تكترث بقضايا الأمة العربية و حال شعوبها  .
إن اتفاق قادة لجنة المتابعة العربية بتولي جامعة الدول العربية التوجه للأمم المتحدة وطلب العضوية لفلسطين وبالتالي الاعتراف بها كدولة يأتي من منطلق أن القضية الفلسطينية قضية عربية بامتياز وقضية لابد وان يساهم كل العرب في إيجاد حل مناسب لأهلها لأنهم عانوا بما فيه الكفاية من الاحتلال والقمع والقتل والتهجير , ويعتبر هذا الاتفاق نجاح لسياسة الرئيس أبو مازن بالحصول على إجماع في القرار المصيري ليس خوفا من احد لكن لاعتباره أن القضية الفلسطينية قضية الأمة العربية , وهي قضية كل الشرفاء والمناضلين بالعالم أيضا , و لقناعته بأن التوجه بالمجموع العربي لطلب عضوية  فلسطين بالأمم المتحدة و لطلب الاعتراف بشرعية هذه الدولة على حدود العام 1967 يعبر اقصر الطرق للسلام وهو الطريق الأمن بنفس المنحنى .
برزت بعض الآراء لبعض من السياسيين الفلسطينيين قائلة بأن التوجه للأمم المتحدة ليس هذا وقته وهم بذلك يريدوا تأجيل هذا الموضوع لعام أخر على الأقل أو أعوام أخري وإعطاء الفرصة للمفاوضات إن أمكن بين الطرفين ,لكن لم يبرز رأي لأي قائد أو مسئول أو أمين سر فصيل مقاوم أو غير مقاوم يعلن أن الدولة الفلسطينية هي على كامل التراب الفلسطيني  وكنت أتمنى أن يوجد رجل واحد فقط أو بعض من قادة الفصائل الكبرى  وبعض من الساسة ليعلن أن التوجه للأمم المتحدة أمر خطر لأنه يعيق تحرير كامل فلسطين ويعيق الحصول على كامل الأرض الفلسطينية دون نقصان , أو يغلق الطريق أمام أي توجه عربي وفلسطيني ثائر مستقبلا يطالب بتحرير باقي فلسطين  أو حتى يعترض بشكل صحيح , لكن لو دققنا التحليل في الأمر فإننا لن نجد أحدا يعلن هذا ولن نجدا أحدا يفضل هذا ,لكننا نجد أحدا يقول أن الوقت غير مناسب ,ونجد أحدا يقول لن يأخذ الفلسطينيين دولة عبر الأمم المتحدة وهذه بالفعل وجهة نظر كنا قد عرفناها من الأمريكان و الإسرائيليين والغريب أن بعض من الساسة ممن هم خارج دائرة القيادة  وبعض من المشككين يتبنوا وجهة النظر هذه وهذا للأسف تساوق مع الأمريكان والإسرائيليين.
إن البديل عن الأمم المتحدة اليوم أصبح ليس الانتظار لترضي أمريكا وإسرائيل بأن يتفاوض الفلسطينيون حسب شروطهما بل أن البديل هو رفع سقف المطالب العربية من خلال ظهور اتجاه جديد بالعالم العربي يتبنى تحرير فلسطين من النهر إلى البحر ويقبل أن  يعيش اليهود مع الفلسطينيين في دولة واحدة , لكن إن كان لا بديل اليوم فإننا نؤكد أن التوجه للأمم المتحدة خيار الطريق الأقل صعوبة أمام الفلسطينيين ونؤكد أن الفلسطينيين بالمجموع العربي لازالوا في حالة المنطق وحالة السلام الاستراتيجي , وحالة القناعة بمشروع الدولتين.
إن كانت إسرائيل وأمريكا هما الدولتان الوحيدتان بالعالم اللتان تعارضان الشرعية الدولية و تعارضان وصول الفلسطينيين للشرعية الدولة لان هذا يكشف زيفهم ويكشف عدم رغبتهم في حل الصراع على أسس سليمة تقنع كافة الأطراف وتقنع كافة الشعوب , فلا اعرف لما يعترض آخرون ,أمن اجل المعارضة فقط.؟  أم لأنهم قبضوا من تلك الدول , ولعل المنطق الوطني يحدد احدي النظريتين إما أن نكون مع المجموع العربي ونناضل كما يناضل الرئيس والقيادة الفلسطينية أو نلتزم الصمت ونعلن أن الدولة الفلسطينية من البحر إلى النهر ومقاومتنا مستمرة وحربنا مع اليهود لن ينهيه دولة على حدود العام 1967 وحربنا مستمرة حتى تحرير أخر شبر من الأرض الفلسطينية  ولن نقبل بغير ذلك سبيلا .



(325440) 1
I agree with youuuuuuuu
George
If we have a state we will starve just like Somalia and even worse. Palestine is from the sea to the river for every body .
July 17, 2011 8:05 AM


(325634) 2
ازدواجية امريكا ومزايدة بعض الفلسطينين
علي البصري
امريكا شمرت عن سواعدها لاقامة دولة جنوب السودان ،ويهمها تحرير سورية فاوعزت للعثمانيون الجدد لتحريرها ،يهمها تقسيم العراق سنة شيعة كرد واقامة 3 دول (مشروع بايدن)،لكن دولة فلسطين المقطعة الاوصال المحاطة بالمستوطنات وكل مفاتيحها بيد الاسرائلين تحتاج لنصف قرن اخر؟؟؟؟ ويقابل ذلك انقسام الفلسطينين وفقدان العرب اي ورقة مساومة والقاء مبادرة عبد الله في سلة النفايات واندفاع العرب مع الامريكان لمحاربة ايران حزب الله سورية فكل الفضائيات ومثقفي العربان مشغولة هذه الايام بهذا الامر واصبحت امريكا راعية الديمقراطية والحرية كما يقول ثوار ليبيا الذين يتوسلون مع القذافي في تطبيع العلاقة مع اسرائيل هذا هو الواقع العربي المزري.
July 18, 2011 6:50 AM


(325697) 3
هيا نركب خلف الحبيب
ابن الجزائر
عودوا لدينكم تحترمكم الامم................قفوا خلف محمدصلى الله عليه وسلمسيعيدون كل حسباتهم............كفانا كلامالايمضغ
July 18, 2011 3:46 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز