Arab Times Blogs
د. هاني العقاد
Akkad_price@yahoo.com
Blog Contributor since:
12 April 2010

كاتب عربي من فلسطين

 More articles 


الأسرى والمعركة المستمرة
بعيدا عن الأهل والأحباب والأصحاب , بين الأسلاك الشائكة وداخل ظلمة الزنازين الصدئة التي لا رائحة فيها سوى رائحة الموت ,وعلى مقربة من جنوده وعسكرة وباروده وسجاني المحتل, يقف الأسرى الفلسطينيين جنود معركة شرسة , معركة لا يعرف شراستها سوي من عاش بالأسر, أنهم  يدافعوا فيها عن ذاتهم وعن قضيتهم العادلة والقضية الأم وهي حرية الوطن  وتخليصه من بين أنياب المحتل الغاشم , أكثر من ستة ألاف مناضل وقائد وفدائي وثائر وكل مسميات الشرف الفلسطيني يهبون اليوم من جديد في وجه السجان الحاقد , هذا السجان الصهيوني النازي الذي لا يعترف بأي قوانين إنسانية أو أدمية أو  دولية , هذا السجان الذي بلغت نازيته مبلغ جنود هتلر وأكثر , يقف الأسرى اليوم أمة واحدة  في وجه عقوبات جديدة تفرضها إدارات السجون على الأسرى لتنال من مقاومتهم وكبريائهم وعزتهم وصمودهم  و ثباتهم دون أي خجل من القانون الدولي الإنساني أن بقي شيا اسمه كهذا  ,ودون احترام لمعاهدات جنيف وغير جنيف التي تطالب المحتل بحماية الأسرى زمن الحرب .
يخوض الأسري اليوم إضرابا شاملا عن الطعام بل والعيش بأشكاله  في كافة السجون و المعتقلات الإسرائيلية  بعد الإجراءات التصعيدية التي اتخذتها إدارات السجون بإيحاء من الحكومة الصهيونية المتطرفة بزعامة نتنياهو كانتقام منهم بعد فشل حكومة التطرف في إنهاء صفقة شاليط وإعادته إلى والدية بثمن بخس على افتراض أن هذه الإجراءات الانتقامية من شأنها الضغط على أسري شاليط للقبول بما يرغب به الإسرائيليون وعندها تنجح سياسية الابتزاز الصهيونية , لقد بدأت هذه الخطوات الاحتجاجية منذ فترة عندما بدأت إدارات السجون بسياسة العزل ليحرم الأسرى من كافة الحقوق الإنسانية , وتأتي  الاحتجاجات اليوم لتكون شاملة لكل السجون والمعتقلات بالكيان والبالغ عددها  أكثر من سبع وعشرون معتقلا بخلاف المعتقلات السرية التي لم يكشف أمرها ولم يتجرأ احد من هذا العالم الذي يدعى الحرية و الديمقراطية و حماية حقوق الإنسان الكشف عنه .
 أن مسلسل العقوبات بحق الأسرى والأسيرات لم  يتوقف منذ اليوم الأول للأسير ,فوسط حملات الدهم والقمع والتفتيش والاهانة ومحاولات الإذلال خلال التفتيش الجسدي ,هناك سياسة العقوبات التي تبدأ بالعزل والحرمان من الزيارات والعلاج والاتصال بالعالم الخارجي وإلغاء الفورة وهي المتنفس الوحيد للأسرى وصولا لفرض الغرامات والمحاكمات التعسفية التي تمارس على نطاق واسع للنيل من صمود كافة الأسرى دون استثناء , و قد حقق الأسرى بعض من هذه الحقوق التي سحبت اليوم من خلال إجراءات نضالية قاسية استنزفت من الأسري قواهم و أرواحهم في كثير من الأحيان , وهذا يعتبر أسلوب تعذيب سيكولوجي  يتلاعب  فيه السجان بسيكولوجية الأسير بغرض تدمير كامل مكوناته النفسية و سلامته الجسدية , وهذا يعتبر نوعا مخيفا من التعذيب النفسي و الجسدي .
يهب الرجال اليوم هبة رجل واحد داخل الأسر معلنين إضرابا جماعيا عن الطعام  بدأ من سجن كفار يونا و الجلمه في الشمال وانتهاء بسجن الرامون و معتقل أنصار 3 بالجنوب , أنهم بالفعل رجال في زمن الفوضى الوطنية والانقسام  تمسكوا معا بمبدأ واحد لأنهم جنود مخلصين للوطن يدافعوا عن عزته وكرامته وهم بالأسر , يمتنعوا عن تناول أي طعام  تقدمه إدارات السجون معلنين الإضراب وهم بين الأسلاك , لا يخرجوا للتنفس حسب ما يريد السجان بالرغم من أنهم لا يجدوا هواء كافيا بالزنازين وغالبيتهم أصيبوا على اثر ذلك بضيق في التنفس وأزمات رئوية وأمراض بالقلب وأمراض قاتلة , نقول اليوم الله معكم يا رجال ونحن من هنا معكم , وكل فلسطينيي وعربي حر معكم  لان المعركة معركة الجميع , ومعركة كل أم صابرة وأخت محتسبة وزوجة مستبشرة  , لان يومكم هذا يوما مشهود سيتكب التاريخ عنه الكثير وسيمجده كل الوطنين الأحرار , ومن هنا فأننا نطالب كافة المنظمات الدولية والحقوقية المعنية بشؤون أسري الحرب والدفاع عنهم  و المعتقلين المخفيين والمرضي والأسيرات الأمهات والأسر الأطفال الوقوف عند مسؤولياتهم و الوصول إلى هذه المعتقلات للاطلاع على أحوال الأسرى الفلسطينيين وتبنى قضاياهم والدفاع عنهم والسعي لدي الحكومات المركزية بالعالم وهيئات الأمم ومجلس الأمن لاعتبار قضيتهم قضية معاناة إنسانية لابد وان تنتهي بإطلاق سراهم جميعا دون استثناء . 


(323310) 1
اهالي سجناء الاردن وفلسطين ولبنان في الغابة السوريةالممانعة
ضافي الجمعاني 23.5 سنة سجين بعثي سابق في سجون آل الاسد
بمناسبة الحديث عن الاسرى الفسطينيين نحن نطالب بتحريرهم ومساندتهم ولكن علينا ان لاننسى الاسرى والمساجين الفلسطينيين الذين يقبعون في سجون النظام السوري العميل ففي فرع الامن الذي يسمى عن قصد فرع فلسطين والذي خصص خصيصا للمساجين الفلسطينيين المعارضين لديكتاتور سوريا السابق وابنه الاهبل الاحق ابو رقبة هزازة بشار كر الاسد
ان ملاحقة الفلسطينيين الاحرار والشرفاء في لبنان وسوريا وعلى يد المخابرات السورية وشبيحتها وعناصر حزب نصر خودا اللبناني تقوم على قدم وساق وبتعليمات اسرائيلية فالسجون السورية مليئة بالاف الفلسطينيين والاردنيين واللبنانيين الشرفاء الذين لايستسلمون لاغرائات نظام البعث الغاشم العميل!!!!!!!
نعم في سوريا المقاومة والممانعة هناك اكبر سجون للمقاومة الشريفة والتي تتم باشراف ومعرفة العرصة احمد جبريل وغيره من القيادات الفلسطسينية التي باعت شرفها وعرضها الى الصفويين في النظام السوري ؟؟
ان اختفاء عدد كبير جدا من الفلسطينيين لمجرد دخوله الاراضي السورية حيث يعتقل على الحدود حتى بدون ان يعرف ما اقترفت يداه ويبقى العثور عليه من اكثر الالغاز التي يصعب حلها ولانريد ان نتكلم هنا عن تعذيب المساجين وقسوته ولكن الكلام هو عذاب اهل السجين فهم يقعون في متاهات الواسطات والرشوات والاسئلة التي لاتوصلهم الى اي معلومة عن ولدهم او ابوهم او قريبهم فهو في عداد المفقودين فلا سجلات للسجون في سوريا الثورة ولا اسماء حقيقة فيها وخاصة لغير السوريون فهل اسرائيل ارحم
July 3, 2011 10:29 AM







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز
Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية