Arab Times Blogs
د. هاني العقاد
Akkad_price@yahoo.com
Blog Contributor since:
12 April 2010

كاتب عربي من فلسطين

امريكا تقامر بسمعتها
مازالت أمريكا تعارض توجه الفلسطينيين إلى مجلس الأمن ليقرر الاعتراف بالدولة الفلسطينية و يرفع التصويت عليها  للأمم المتحدة للحصول على عضوية هذه الهيئة و إقرارها كدولة معترف بها ,وبمعارضتها هذه كأنها تعارض مشروع السلام بالمنطقة العربية والقائم على مشروع الدولتين حسب القرار الدولة  181 الصادر عن الأمم المتحدة عام 1947وبمعارضتها هذه يفترض أنها  أوجدت طريقا أخر لتحقيق السلام في المنطقة عبر إيجاد إطار تفاوضي مرضى للفلسطينيين يضمن إعادة حقوقهم المسلوبة منذ أكثر من نصف قرن من الزمان , اليوم أرسلت إدارة اوباما  السيدين "هل و روس " مبعوثا الإدارة للسلام بالشرق الأوسط ولإقناع أطراف النزاع بالولوج في عملية التفاوض على أساس خطة اوباما القاضية بإقامة دولة فلسطينية على حدود العام 1967 و التي تحدث عنها وقدمها  اوباما للعالم في حديثة أمام الكونغرس الأمريكي الشهر الماضي وخلال زيارة نتنياهو للولايات المتحدة الأمريكية .
على خلفية هذا فأن أمريكا أصبحت أمام خيارين والثالث هو سمعتها بالشرق الأوسط فالخيار الأول أما أن تقنع رأس التطرف في إسرائيل بالتوقف عن الاستيطان لخلق وقائع على الأرض تقضي على أمل الفلسطينيين في الحصول على دولة فلسطينية متواصلة الأطراف وقابلة للحياة و النمو , وبالتالي الولوج في مفاوضات حقيقية على أساس قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية التي تقود إلى حل يحقق الأمن والاستقرار لشعوب المنطقة بأسرها ,والخيار الثاني  هو السماح للفلسطينيين بالوصول إلى الأمم المتحدة لتكبير حكاية السلام والضغط على إسرائيل لتستجيب بعد ذلك إلى الدخول في مفاوضات حقيقية يكون نهايتها دولتين لشعبين بناء على قرارات الأمم المتحدة والشرعية الدولية, أو أن تبقى أمريكا مصرة على المقامرة بسمعتها ومصالحها  وفي طريق التحيز المخيف لإسرائيل وتتجاهل كل دعوات السلام بالمنطقة وتسعي لإسقاط مشروع الفلسطينيين وتتحدى إرادة العالم الحر وتكبح جماح الحلم العربي الفلسطيني في اعتراف الأمم المتحدة بدولة على حدود العام 1967 و تكون بذلك قد وضعت نفسها أمام حرج دولي كبير وخاصة أن هذا الحرج يأتي بعد التغيرات التي تشهدها العديد من دول المنطقة العربية .
يبدو أن أمريكا نسيت الماضي والمحاولات السابقة لإعادة الطرفين للتفاوض دون أسس عادلة و سليمة  وتبعث اليوم بالسيدين هل و روس للسير في طريق أكثر وعورة من الطريق التي سار فيها ميتشل لأنها من خلال أجندة إسرائيلية  بحته وهذا يؤكد فشل المساعي الجديدة لإعادة التفاوض من جديد على خلفية خطة اوباما الأخيرة ,  ويبدو أن أمريكا بهذا تقامر بالعديد من الأمور التي تسعي لان تكون لصالحها  لو أنجزت ملف السلام العادل بالشرق الأوسط وأول ما تقامر به سمعتها بين دولة العالم و سمعتها هذه مرتبطة بالاستقرار بالعالم العربي فلا يمكن لحلفاء أمريكا بالعالم العربي بعد ذلك إقناع شعوبهم بأكثر مما يعرفه الشعب من انحياز أمريكي تام لإسرائيل وستشعر  الشعوب العربية أن أمريكا  ضربت طموحاتهم بالحذاء وهذا يعتبر في نظري لصالح القضية الفلسطينية لان الصراع في الشرق الأوسط سيعود عربيا بعدما حاولت الإدارات الأمريكية الحالية والسابقة تحوليه إلى إسرائيلي فلسطيني فقط وإخراج العرب من نقطة التأثر والتأثير في القضية الفلسطينية وسيكون للشعوب رد فعلها و تأثيرها في المرحلة القادمة و خاصة إذا ما حاولت الولايات المتحدة المضي قدما في استغباء هذه الشعوب .
إن خسرت أمريكا سمعتها بالشرق الأوسط و لم تثبت عدالة مسعاها خلال المرحلة القادمة حتى سبتمبر التاريخ المحدد لطرح فلسطين كعضو بالأمم المتحدة و بالتالي استحقاق دولة يعترف بها العالم فان تأثيرها بالمنطقة سيضعف وقد يتخلى الكثير من حلفائها عنها بالمنطقة لأنها ستتخلى عنهم إن طالتهم أيدي شعوبهم وهذا في وجهة نظري سيقلص مصالح أمريكا بالمنطقة العربية إن لم يكن إنهاء مصالحها بالكامل على أراضي بعض  دول المنطقة العربية , لذا فانه بات واجبا علي إدارة اوباما استخدام لغة المنطق التي تفرض على هذه الإدارة العودة عن الانحياز المفرط لصالح إسرائيل حتى اللحظة و إثبات أن إدارته تسعي لخلق أجواء سلام عادلة وحقيقية بالمنطقة مادامت لا تستطيع الضغط على نتنياهو ليوقف الاستيطان ويأتي إلى التفاوض على أساس مشروع الدولتين , ولا يأتي هذا الإثبات إلا عبر الوقوف مع المجتمع الدولي لتشريع قيام الدولة الفلسطينية وعندها تلتزم إسرائيل بالتفاوض الذي يفرض على الطرفين ترسيم حدود  الدولة الفلسطينية بمشاركة المجتمع الدولي ومنظمة الأمم المتحدة  التي هي مطالبة بأن  توفر الحماية و التطور والنمو لهذه الدولة


(321031) 1
وهل لامريكا سمعة في المنطقة؟
علي البصري
لاتفرط امريكا بالعلاقة الستراتجية مع اسرائيل وامنها وقد استعملت عشرات المرات الفيتو ضد كل قررات مجلس الامن التي تراها لاتناسب اسرائيل وهي تزدري العرب ولا تهتم لما يقتله الاسرائلين منهم وقد جربنا ذلك في كل الحروب وخاصة حرب لبنان الاخيرة ولكنها تهتم اذا قتل اسرائلي واحد وقد ينعقد مجلس الامن له او تعلن اسرائيل الحرب بتايد امريكي وحرب لبنان الاخيرة خير مثال على ذلك (قتل اسرائيلين)ولا تقيم امريكا وزنا حتى لحلفائها العرب كالسعودين والخليجين رغم ارتمائهم في احضانها والدبيل المبادرة العربية لتطبيع العلاقة مع اسرائيل (مبادرة عبدالله) القيت في سلة النفايات ،المهم شرق اوسط جديد بحملان عربية وديعة وذئب اسرائيلي مع دويلة وهي ليست كذلك مقطعة الاوصال محاطة بالمستوطنات مفاتيح ابوابها تمر من اسرائيل وبعد الغاء حق العودة.
June 22, 2011 1:15 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز