Arab Times Blogs
د. هاني العقاد
Akkad_price@yahoo.com
Blog Contributor since:
12 April 2010

كاتب عربي من فلسطين

 More articles 


أين البديل عن التوجه للأمم المتحدة
تحاول إدارة الرئيس اوباما منذ فترة طويلة إيجاد بديل  للفلسطينيين لكي يتخلوا عن التوجه للأمم المتحدة للمطالبة بعضوية الأمم المتحدة و الاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود العام 1967 ,لكن الإدارة الأمريكية لم تقدم حتى اللحظة أي بديل نافع  يثنى القيادة الفلسطينية عن نيتها و مسعاها للوصول إلى الشرعية الدولية للفصل في هذه القضية التي ماطل فيها الأمريكان أكثر من الإسرائيليين أنفسهم و كان الدولة الفلسطينية ستقوم على ارض أمريكية و ليس فلسطينية احتلتها إسرائيل من خلال الدعم الأمريكي المتواصل للآلة العسكرية الصهيونية , لكن لا تخفي الإدارة الأمريكية اهتمامها الشديد بإعاقة التوجه الفلسطيني نحو مجلس الأمن و إن وصل فان الأخيرة هددت باستخدام حق النقض الفيتو بإدعاء أن السلام لن يتحقق عبر هذه المؤسسات بل أن السلام يتحقق بالتفاوض بين الطرفين .
خلال زيارته الأخيرة لألمانيا أكد الرئيس اوباما و السيدة ميركل أن الاثنين يرغبان بعودة الطرفين الفلسطيني و الإسرائيلي للمفاوضات دون أن يتحدد الأساس لهذه المفاوضات و دون أن يلتزم احد بالضغط على إدارة نتنياهو بالتوقف وتجميد الاستيطان الذي يلتهم الأرض العربية الفلسطينية يوما بعد يوم , وجاء هذا عندما أعلنت باريس عن اقتراحها بتبني مؤتمر دولي للسلام بالشرق الأوسط يؤهل لقيام دولة فلسطينية على حدود العام 1967 و في نفس الوقت عارض اوباما و السيدة ميركل هذا المؤتمر , ومن خلال هذا فان السيد اوباما بدا و كأنه يعمل لصالح إسرائيل بل و انه موظف صغير في إدارة السيد نتنياهو و قد نسي انه رئيس اكبر دولة بالعالم تنادي باستمرار بالسلام في المنطقة العربية , فلا نعرف أي سلام تبقى بعد عمل اوباما هذا ؟
الواضح أن الولايات المتحدة الأمريكية تتدافع لإيجاد بديل للفلسطينيين  يغنى عن التوجه للأمم المتحدة و كأنها أصبحت مرتعبة من هذا التحرك وهنا نشعر أنها تحسب حساب  استخدام الفيتو هذه المرة  أكثر لأنه سيزيد الركام في طريق علاقتها مع العرب و مصالحها بالشرق الأوسط ستصبح محطا للانتقام من قبل كل الأحرار و الغيورين بالعالم العربي وبالذات أن موقف الولايات المتحدة بعد الفيتو الذي أحبط مشروع إدانة للاستيطان بمجلس الأمن أصبح موقفا حرجا في ظل الثورات العربية و التغير العربي المستمر , وظهر هذا التدافع الأمريكي في أعقاب المحادثات التي أجرتها شقراء البيت الأبيض السيدة كلينتون مع الفلسطينيين والإسرائيليين كل على حدة إلا أن المفاوضات كعادتها كانت مجرد أحاديث تناقش طرق إعادة المفاوضات دون بذل  أي دور أمريكي قوي يضغط على إدارة نتنياهو بوقف الاستيطان الذي يجعل من المفاوضات أمرا غير مقبول عربيا و فلسطينيا و بالتالي فان الفلسطينيين لن يضيعوا وقتا أكثر في التفاوض دون  وضوح بعض معالم  السلام الحقيقي بالمستقبل القريب, و على خلفية عدم وجود  بديل أمريكي  مقنع فان الأمريكان و الأوروبيين بدؤوا في خلاف على أساس الاقتراح  الفرنسي الداعي إلى مؤتمر للسلام في غضون الأسابيع القليلة القادم و بات السؤال الآن ,هل يوجد بديل نافع للفلسطينيين يقدمه الأمريكان أو الأوروبيين يوفر المواجه القادمة للعالم مع مؤسساته الأممية عندما يطلب الفلسطينيين كأي شعب بالعالم الاعتراف بهم و بدولتهم و إقراراها و تبنيها ليسود السلام و الأمن منطقة الشرق الأوسط .
بالفعل يمكن للفلسطينيين القبول ببديل عن الأمم المتحدة  و لكن أين البديل الذي يوفر للفلسطينيين سلام مبني على العدل و الأمن و الاستقرار في دولة قابلة للحياة على حدود 1967.؟  إن البديل الوحيد الذي يمكن أن يقبل به الفلسطينيين  لن تستطيع إدارة اوباما تقديمه حتى الآن بسبب تحيزها الكامل لإسرائيل و الذي تسبب في ضعف اوباما دوليا تجاه قضية طال الجدل فيها وهي  قضية توقف الاستيطان و التهويد إلى ما لانهاية و اعتبار كل ما تم استيطانه و تهويده أمرا غير شرعي و سيزول بزوال الاحتلال  و إن استطعت عندها تكون المفاوضات على أساس مشروع الدولة الفلسطينية و قرارات الشرعية الدولة و خاصة القرار 194 القاضي بحق العودة للاجئين و المهجرين الفلسطينيين و على أساس مبادئ مبادرة السلام العربية التي اقرها العرب في بيروت 2002 و علي أساس جدول زمني ثابت ينتهي  التفاوض , لكن على الجميع أن يعرفوا أن هذا البديل يحتاج إلى قوة لكي تحققه  ولا توجد قوة عالمية أو مركزية قادرة على إلزام إسرائيل بالموافقة على أسس و استحقاقات هذا الحل و هذا الإطار .
  مادام العالم غير قادر على توفير بديل نافع يغني الفلسطينيين عن التوجه للأمم المتحدة فان عليه أن يثبن انه  عالما عادلا نزيها قادراً على التأثير في أزمات المنطقة العربية و حلها بعدالة و خاصة أن هذه الشعوب تسير في طريق التغير ,فعليه أن يبادر بإقناع أمريكا بأنها  تسير في الطريق خاطئ لا يؤدي إلى سلام بل ويهدد استقرار و امن المنطقة كلها , لذا بات ضروريا على الأمريكان أن يقتنعوا بأن الهيئات الأممية اقرب الطرق لصنع السلام الذي تشرعه هذه الهيئات ومن ثم يأتي بعدها مشروع التفاوض الذي يوصي به اوباما و ميركل و السيدة كلينتون و من يعتقد اعتقادهم.


(318480) 1
ha ha ha
BASEM
في أي كوكب تعيش؟
June 11, 2011 7:59 PM


(318514) 2
صــح الـنـوم !!
ابـو عـلي
بالنسبة للوضع الفلسطيني المأسوي مضى عليه أقل من قرن بقليل ، ولو طوّلنا بالنا كمان عام أو أكثر الى أن تنجلي أوضاع الثورات العربية وتتوضح لنا الأمور يكون أفضل مليون مرة من المغامرة ضد الموقف الأمريكي لأن الفلسطينيين هم المرشحون للخسارة في الهيئة الدولية وليس أمريكا اذا واصلنا العناد
ضدها .والمهم ان الفلسطينيين يريدون عنب ولا يريدون مقاتلة الناطور إن أحسنا العمل السياسي الذي يتخبط به مجموعات فتحاوية مشبوهة بالفساد .
June 12, 2011 12:27 AM







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز
Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية