Arab Times Blogs
موسى الرضا
moussa11@gmx.net
Blog Contributor since:
18 July 2009

الدم الفلسطيني يعيد توجيه البوصلة في الاتجاه الصحيح

 

المتهافتون المارقون بين خليج فارس وشط العرب, أمّهم أمريكا وخالهم أبو لهب, يشعلون فتنة الدمّ بالمال والبترول واللهب. عقالات مشبوهة واشمغة مصنوعة  في سويسرا ولندن يا لعراقة  العربان والعرب.

تلك المجامع البهيمة من مشيخات اللهو والطرب, قامت تروم ثأرها من كسرى في قبره, وتطلب العون في إضرام نارها من كل من هب ودب.  فالمغرب والأردن في "التعاون الخليجي". شرط الإنضمام إذن "نقاء الدم السني"؟؟!!!

واليمن شقي والعراق رافضي, ولسوريا لعنة الناس والرب.

أبو جهل يصيح في السعودية طلبا لثأره من محمد, فيجيبه أبو لهب من البحرين " لبيك أخيا وسعديك"  آتيك ضاربا بسيفين,  سابحا في بحرين من أشلاء اللحم والدم.

ويفرك أبو رغال الكويتي كفّيه طالبا رضا أبرهة الحبشي. 

 

أما في قطر فيشعر ابو جهل بالخوف والخطر فيبرق إلى صديقه آبي الحكم  في إمارات الغلمان والخصيان طلبا للسترة والأمان لنفسه وإخوانه  من شلعة الأغنام  لاسيما أخيهما  الساقط جحا  صاحب مسقط وعمان.

 

يا لعار الجلابيب النظيفة.

يا لعار الأشمغة الحمراء والسوداء.

يا لعار الوجوه الدميمة المتعبدة شطر البارجات وحاملات الطائرات.

يا لعار العرب العاربة المستعربة تقف خاضعة متذللة في محراب اسرائيل.

 

أيها " السنة العرب"  هنيئا لكم بحكامكم.

خذوهم, خلّلوهم,

انقعوهم واشربوا ماءهم

فقد شربوا دماءكم سبعين عاما

ولم يرتوا ولم يرعووا

ولم ترعوي امهم حمالة الحطب.

 

ايها "السنّة العرب"

إن كان هذا دينكم, فأنا أول كافر به

وإن كان هذا دأبكم, فدأبكم يباب وسعيكم كذب

أيسقط شلال الدم الفلسطيني, وأعينكم ترى وألسنتكم كليلة؟؟؟

أين هند؟ ترفع أعلامها  فوق خيمتها وتفرش ذاتها تحت اقدام وحشي  ثمنا لكبد الحمزة؟

اين بن سعد يجيش الجيوش  طلبا لرأس الحسين بن علي؟؟

لماذا يستأسد حكّامكم في قتل محمد وآله, ويجبنون في طلب ثأركم أمام الفرنجة والروم؟؟

 

ولكن لا.. فقد فضح الدم الفلسطيني زيفهم, فلا هم سنّة ولا هم عرب

ولقد  رسم الدم الفلسطيني بوصلته على كل الأرض العربية من الجولان الى مارون الراس, ومن مصر العزيزة :

 

انه من سليمان وانه بسم الله الرحمن الرحيم.

 

أيها الحكام, يا أحباب أمريكا وإسرائيل,

ها هو طوفان الدم الفلسطيني آت ليجرف تيجانكم ويقتل ليلكم

ها هي  قطرات الدم  وقد سقطت وانبتت براعم وشقائق نعمان لتفضح مكركم وتبطل كيدكم ولا يفلح الساحر حيث أتى.

ها هو الدم الفلسطيني يصيح في وجوهكم البغيضة: هيهات منا الذلة.

ها هو الدم وقد سال فوق الجولان ومارون الراس ليصوب المسار من حمص وبانياس ودرعا وتلكلخ ليكتب بأحرف من نور وضياء بوصلته الصحيحة ووجهته الوحيدة والأخيرة  : إلى القدس در



(313354) 1
لاحول ولاقوة الا بالله
جعفر
الله يشفيك من امراضك الطائفية
May 15, 2011 10:16 PM


(313355) 2
لعن الله كل طائفي
شيعي عربي
حاجتك علاك ونفاق وطائفية مقيتة فلسطين لن تعود الا بجهود وتضحيات ابناء الامة من السنة والشيعة الشرفاء والشرفاء فقط وليس المنتفعين والطائفيين من امثالك
May 15, 2011 10:22 PM


(313357) 3
الله اكبر عليك
عبدالله الحر
لعن الله كل نافخ في بوق الطائفية من امثال هذا الكويتب
May 15, 2011 10:26 PM


(313366) 4
nice
hassan
very good one may allah bless u n all ur loved ones salute from south lebanon the land of free n great men
May 16, 2011 1:27 AM


(313405) 5
اية طائفية لعتة الله عليكم معلقين اغبياء
كاره مبارك
لو احد منكم فهم المقال كان عرف حرقة الكاتب وهجومة على الطائفية،،، الطائفية الي نبتفخ في نارها ممالك الخليج عشان تصرف انظار شعوبها عن حقها في المطالبة بحقوقها،،، عشان تحافظ على عروشها وسرقتها لمقدرات بلادها لخدمة مصالحها اسيادهم في الغرب،،، الدم الفلسطيني هووة الي رجع الامور لنصابها عدونا غرب يا اغبياء وليس شرق،،، عدونا اسرائيل ومن وراها امريكا وليس ايران
May 16, 2011 7:40 AM


(313505) 6
مسلم وأعتزباسلامي
ABU ALHASAN
أن تكفر بما نؤمن بة فالله غني عن ايمانك ولسنا بحاجة لشخص مسمم الفكر اعمي مضلل لوأرشدتنا من هم زعمائك لتبين انهم من زمرة المجوس الذين ينعقون بما لايفعلون ويتغنون بفكر الحقد الدفين
May 16, 2011 4:13 PM


(313544) 7
كفاكم متاجرة
لاجيء فلسطيني
كفاكم متاجرة بفلسطين وبالقضية الفلسطينية وبالشعب والدم الفلسطيني، هذا الدم الذي سال في حروب المخيمات يوم انحرفت بوصلتكم واليوم تأتون لتنظّرون علينا وتريدون أن تصبحوا ملكيين أكثر من الملك.
على الأقل أعطوا فلسطينيي لبنان الحد الأدنى من حقهم بحياة كريمة حتى نصدق ادعاءاتكم حول نصرة فلسطين وقضية شعبها المظلوم, وبخلاف ذلك تبقى شعاراتكم جوفاء وللاستهلاك الإعلامي فقط.
May 16, 2011 10:53 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز