Arab Times Blogs
د. زهير الخويلدي
zouhair_yasser@yahoo.fr
Blog Contributor since:
23 January 2011

رحلة الهرمينوطيقا من المعرفة الى الوجود

" ان الذات التي أقامها الاختزال ليست شيئا آخر سوى البدء بحياة دالة، والولادة المتزامنة لكائن- يقول العالم وكائن- يتكلم الانسان."[1]
ما نجده في المعاجم العربية كإشارة الى الهرمينوطيقا هي مجرد كلمات ومصطلحات مثل التفسير والتأويل وعلم التفسير وعلم التأويل. واذا كان التفسير هو " الاستبانة والكشف والعبارة عن الشيء بلفظ أسهل وأيسر من لفظ الأصل. وتفسير الشيء لا حق به، ومتمم له، وجار مجرى بعض أجزائه"[2] ، واذا كان التفسير العلمي هو جلاء الظواهر باستنباط العناصر المادية المحددة لها وينقسم الى تفسير وصفي وتفسير نشوئي وتفسير غائي وتفسير وظيفي ويتميز عن الايضاح بوصفه رفع اشكال باعتباره تفصيل الاجمال، فإن التأويل هو "مشتق من الأول وهو لغة الرجوع و...في الشرع صرف اللفظ من معانه الظاهر الى معنى يحتمله...والمؤولة هم الذين يزعمون أن للقرآن والأحاديث معان ظاهرة وباطنة وأن علم الظاهر يختص بالمعاني الظاهرة بينما يختص علم الباطن بالمعاني الباطنة، وأن لكل علم اهله وطريقته، فطريقة اهل الظاهر النقل والعقل، وطريقة أهل الباطن الحدس والالهام."[3] والتفسير أعم من التأويل وذلك لكونه القطع بالمراد ويستعمل في الألفاظ ومفرداتها بينما التأويل هو الظن به ويستعمل في المعاني والجمل.
يمكن أن نميز بين التفسير الشرعي وهو "توضيح معنى الحديث أو العبارة او الآية وشأنها وقصتها والسبب الذي نزلت فيه، بلفظ يدل عليه دلالة ظاهرة"[4] وبين "الفلسفة في التفسير أن كل نص ديني يحتاج لكماله الى شرح وتوضيح"[5] والمفسر هو المؤتمن على مقتضى النص ومقاصده ورسالته.
لكن ثمة فرق بين علم التأويل أو التفسير والهرمينوطيقا من جهة الموضوع والمنهج والأغراض.
الهرمينوطيقا مشتقة من الكلمة الاغريقية Hermêneutikê وتعني تقنية الفهم وفن التأويل وتذكر الأسطورة أن الاله المرسل الى الاغريق كان هرمس وأسند اليه التراث مهمة ابداع الكتابة والقراءة.
يمكن أن نجد تعريفين للهرمينوطيقا:
1-    فن تأويل النصوص الدينية تحديدا بالانطلاق من فكرة تعدد المعاني. كما وقع بعد ذلك تعميم هذا التعريف على مجال تأويل الرموز.  لذلك  اعتبرت الهرمينوطيقا  ترجمة الغامض بواسطة الواضح والخفي بواسطة الجلي.
2-    فرع منهجي وفلسفي متعارض مع العلوم الطبيعية التفسيرية ينطلق من تمييز جوهري بين الظواهر الانسانية والظواهر الطبيعية ويعتمد على أسلوب الفهم والتأويل.
هكذا تأسست الهرمينوطيقا ذات التوجه الفنومينولوجي مع شلايرماخر (1768-1834) وديلتاي(1833-1911) بتركيز الانتباه على المعنى والمعيش وتطورت فلسفة غير تحليلية للغة ولكنها تتمحور حول الذات المؤولة وليس النص المؤول.
من ناحية ثانية تفيد الصفة هرمينوطيقيhermêneutikos  على القول التأويلي الذي يتفرع  بدوره الى بعدين:
1-    من يؤول الكتب المقدسة والتشريعات والقوانين القديمة.
2-    المنهج  وفلسفة التأويل التي تهتم بالنصوص وبالوضعيات والتجارب الانسانية.
ان جورج هانز غادامير (1900-2002) هو أول من استعمل الصفة هرمينوطيقي من أجل نعت نمط من التفكير يعرف بوصفه علم الأشكال والشروط والحدود التي تتدبر حادثة اللقاء بين الناس والعالم.
على هذا النحو تسعى الفلسفة الهرمينوطيقية الى تأسيس الكلي الذي لا ينبغي ان يكون علميا وضعيا يفصل الانسان عن الطبيعة والناس عن بعضهم البعض وانما هو الكلي اللغوي. ان الهرمينوطيقا تعثر في التجربة اللغوية عن القدرة على الوصل والربط والمعنى الذي فقدته تحت تأثير العلوم الوضعية.
لقد تحولت الهرمينوطيقا منذ مارتن هايدغر ( 1889-1976) من نظرية في المعرفة الى مقام في الوجود وأصبح الوجود الانساني المؤول هو نكتة الاشكال في التجربة الهرمينوطيقية برمتها وتم التخلص من الفكرة التي تقول بان الهرمينوطيقا منهج جدير بان يخوض صراعا جديا مع مناهج العلوم الطبيعية والصحيحة. هكذا لا تبدو الصلاحية والتحقق والتطابق هي المعايير الوحيدة للحقيقة بل هناك معايير أخرى مثل اللقاء والانكشاف. كما أن الحقيقة نفسها ليس فقط المجال الذي نتعلمه أو الذي نرسله ونبثه الى الآخرين بل القيمة التي نتشارك جميعا في ابداعها والاهتداء بها في حياتنا ضمن اطار أنطولوجيا الفهم.[6] الحجة على ذلك أن " تطور فن، أو تقنية، الفهم او التأويل من حوافز متناظرة سلكت سبيلين: السبيل اللاهوتية والسبيل الفيلولوجية. فالتأويلية اللاهوتية تطورت، كما بين ديلتاي من دفاع دعاة الاصلاح الديني عن مهمهم للكتاب المقدس ضد هجمات اللاهوتيين الثالوثيين، ومن اقتناعهم بضرورة التراث، أما السبيل الفيلولوجية فقد تطورت كوسيلة بيد الحركة الانسانوية في مطالبتها باحياء الأدب الكلاسيكي."[7]
القرار الذي اتخذه غادامير عند اشتغاله على تاريخ الهرمينوطيقا وعند اثباته كونية الخطاب الهرمينوطيقي كان حاسما اذ أدخل هذا الفن من الباب الكبير للفيلسوف وانجر عنها بعد ذلك الحديث عن الهرمينوطيقا الفلسفية والفلسفة الهرمينوطيقية ضمن دوائر التاريخ والفن واللغة والرمز والسرد.
 "ومادام لم يعد هناك أي اختلاف بين تأويل الكتابات الدينية وتأويل الكتابات الدنيوية، ومادامت هناك، من ثم، تأويلية واحدة، فإن هذه التأويلية ليس من مهمتها فقط أن تقوم بدور الممهد للبحث التاريخي – أي فن تصحيح تأويل المصادر الأدبية- ولكنها تتضمن العمل الكلي للبحث التاريخي نفسه"[8].
النتيجة التي يصل اليها غادامير أثناء بحثه عفي العلاقة بين النظر والعمل عند أرسطو هي أن الدازاين هو الكائن الذي يوجد في الدرب المؤدي الى فهم الوجود وأن "التطبيق ليس جزءا لا حقا لظاهرة الفهم ولا جزءا عرضيا، وانما هو يشارك في تقريرها ككل من البداية. وهنا أيضا لا يمثل التطبيق في وصل كل معطى سلفا بحالة جزئية. فالمؤول الذي يتناول نصا تراثيا يحاول أن يطبقه على نفسه هو."[9]
ان الفهم الذي هو أحد أنماط وجود الدازاين نفسه الذي يفهم به ومن خلاله الوجود عينه وبالتالي تكون اللغة مسكن الوجود ويكون الدازاين هو حارسه الأمين وتكون الهرمينوطيقا أحد النوافذ المفتوحة عليه.
عندئذ يمكن أن نحدد التأويل على أنه "قول شيء عن شيء في شيء لشخص آخر" تطويرا لفكرة أرسطو التي ذكرها في الكتاب الثاني المسمى في العبارة والذي رأى فيه أن الهرمينوطيقا لا تتحدد بالمجاز ولكنها خطاب دال أيضا. من جهة ثانية يتحدد علم التأويل بكونه "علم القواعد التأويلية وتأويل النص على أنه نص خاص أو مجموعة من العلامات يمكن أن تعتبر نصا."[10]
يميز بول ريكور بين التأويل بوصفه اقتناص للمعنى والتأويل بوصفه ممارسة للتظنن ويؤكد أن النوع الثاني من "التأويل يتحرك من معنى غير مفهوم كثيرا الى معنى أكثر اتصافا بأنه مفهوم."[11] والغريب أن هاتين الهرمينوطيقتين هما متعارضتين وممكنتين في نفس الوقت وذلك من أجل تكامل المعنى.
ننتهي الى أن "علم التأويل بوصفه احياء المعني"[12] أو بعبارة أخرى جني المعنى مجددا عبر فك شيفرة الرموز وقراءة الالغاز المكتوبة في النص، وأن التواصل بين الناس لا يكون ممكنا الا اذا كان للكلمات معنى واحد ووحيد تصديقا لما كان يقوله السوفسطائيون :" اذا لم تكن الدلالة على شيء واحد وحيد فهذا يعني أنه ليس ثمة دلالة على الاطلاق."[13]  علاوة على ذلك يطرح ريكور قضية صراع التأويلات باعتبارها قضية هرمينوطيقية أساسية وبررها بتعدد المعاني الخاصة بالنصوص وتغير زوايا النظر من طرف المؤولين وتبدل السياقات الاجتماعية والنفسية والثقافية للتجارب التأويلية.
"لعلنا سنفهم القضية الهرمينوطيقية بشكل كامل اذا كنا نستطيع أن ندرك تبعية الأنا المزدوجة للاوعي وللمقدس، وذلك لأن هذه التبعية المزدوجة تتجلى فقط بطريقة رمزية، ويجب على الفكر، بغية تفسير هذه التبعية المزدوجة، أن يهين الوعي وأن يؤوله من خلال معان رمزية، تأتي من الخلف الى الأمام، ومن الأسفل والأعلى، وباختصار، فإنه يجب على الفكر أن يغطي علما للأثريات وعلما للآخرة."[14]
ان التطوير الذي قام به ريكور للهرمينوطيقا يتمثل في تطعيمها بالفنومينولوجيا بحيث صرنا أمام دائر ثلاثية قوامها التفسير والفهم والتأويل من جهة والنص والذات والعالم من جهة ثانية دون ان ينسى الذي تقوم به لعبة الكتابة والقراءة في عملية انتاج المعنى والربط بين فضاء التجربة وأفق التقبل والمبادرة وبين ابتستيمولوجيا التأويل وأنطولوجيا الفهم. "ان عمل التأويل نفسه يكشف عن عزم عميق للتغلب على البعد والتباعد الثقافي، كما يكشف عن عزم لجعل القارئ معادلا لنص أصبح غريبا، وكذلك لدمج معناه في الفهم الحاضر والذي يستطيع الانسان أن ياخذ من نفسه بالذات."[15]
في نهاية المطاف يمكن أن نميز بين ثلاثة معان للهرمينوطيقا:
1-    معنى عام: الهرمينوطيقا هي فن تأويل نص ديني أو قانوني بغية القيام بتطبيق معين في الحاضر. وتتميز عن التفسير الديني والتناسب المنطقي والرمزية وتكاد تكون مجموعة من المناهج أكثر منها علما.
2-    معنى ابستيمولوجي: لقد أصبحت الهرمينوطيقا في بداية القرن التاسع عشر فنا عاما في تأويل آثار الفكر البشري وبالتحديد الأعمال الفنية في دلالتها التاريخية، وشغلت أسلوب الفهم بدل التفسير خاصة في علوم الفكر والعلوم الانسانية مثل علم النفس وعلم الاجتماع وعلم التاريخ.
3-    معنى فلسفي: لقد تطورت الهرمينوطيقا الفلسفية في المنتصف الثاني من القرن العشرين وأخذت على عاتقها تاريخية الانسان ومنزلة الكائن في العالم وأصبحت تهتم بالوعي الشخصي بالحياة بدل المعرفة العلمية وتحولت الى التفكير النقدي في تعدد التأويلات وكشفت تسلل الايديولوجيا السلطة الى الخطاب واقتصاد الرغبة الى الوعي.[16]
لكن معضلة أخرى تُثار داخل المدار الهرمينوطيقي تطرحها علاقة الكلي بالجزئي والمطلق بالزمني وتتمثل في تعدد الهرمينوطيقيات من جهة وادعاء القول الهرمينوطيقي بلوغ الكلي واقتراح الدائرة الهرمينوطيقية بين الكل والأجزاء حيث ظل حبيس نفسه ولم يقدر بلوغ الآخر والانفتاح على العالم والاستفادة من ثراء اللغة، فكيف نتدبر السيرورة التاريخية والأحداث المتعاقبة والتجارب الزمنية النسبية اذا كانت كل هرمينوطيقا تزعم أنها " تغطي الكل الانساني وتدعي تأويله وفهمه"؟
المراجع:
Christian Godin, Dictionnaire de philosophie, Fayard éditions du temps, 2004.
Louis- Marie Moreaux, Jean Lefranc, nouveau vocabulaire de la philosophie et des sciences humaines, editions Armand Colin, Paris, 2005
بول ريكور، صراع التأويلات، دراسات هرمينوطيقية، ترجمة منذر عياشي، دار الكتاب الجديد المتحدة، ليبيا، الطبعة الأولى، 2005،
بول ريكور، في التفسير محاولة في فرويد، ترجمة وجيه اسعد، أطلس للنشر، دمشق، 2003،
عبد المنعم الحنفي، المعجم الشامل لمصطلحات الفلسفة، مكتبة مدبولي، القاهرة، الطبعة الثالثة، 2000.
هانز جورج غادامير، الحقيقة والمنهج، الخطوط الأساسية لتأويلية فلسفية، ترجمة حسن ناظم وعلي حاكم صالح، دار أويا للطباعة والنشر والتوزيع والتنمية الثقافية، طرابلس، ليبيا، طبعة أولى 2007.
كاتب فلسفي


--------------------------------------------------------------------------------

[1] بول ريكور، صراع التأويلات، دراسات هرمينوطيقية، ترجمة منذر عياشي، دار الكتاب الجديد المتحدة، ليبيا، الطبعة الأولى، 2005، ص.309.
[2] عبد المنعم الحنفي، المعجم الشامل لمصطلحات الفلسفة، مكتبة مدبولي، القاهرة، 2000. الطبعة الثالثة، ص.209.
[3] عبد المنعم الحنفي، المعجم الشامل لمصطلحات الفلسفة،  ص.175.
[4] عبد المنعم الحنفي، المعجم الشامل لمصطلحات الفلسفة، ص.209.
[5] عبد المنعم الحنفي، المعجم الشامل لمصطلحات الفلسفة،  ص.210.
[6]Christian Godin, Dictionnaire de philosophie, Fayard éditions du temps, 2004, p.568.
[7] هانز جورج غادامير، الحقيقة والمنهج، الخطوط الأساسية لتأويلية فلسفية، ترجمة حسن ناظم وعلي حاكم صالح، دار أويا للطباعة والنشر والتوزيع والتنمية الثقافية، طرابلس، ليبيا، طبعة أولى 2007. ص.258.
[8] هانز جورج غادامير، الحقيقة والمنهج، الخطوط الأساسية لتأويلية فلسفية، ص.262.
[9] هانز جورج غادامير، الحقيقة والمنهج، الخطوط الأساسية لتأويلية فلسفية، ص.438.
[10] بول ريكور، في التفسير محاولة في فرويد، ترجمة وجيه اسعد، أطلس للنشر، دمشق، 2003، ص. 32.
[11] بول ريكور، في التفسير محاولة في فرويد، ص.86.
[12] بول ريكور، في التفسير محاولة في فرويد،  2003، ص.33.
[13] بول ريكور، في التفسير محاولة في فرويد، ص.29.
[14] بول ريكور، صراع التأويلات، دراسات هرمينوطيقية، ص. ص.388. 389.
[15] بول ريكور، صراع التأويلات، دراسات هرمينوطيقية،ص.34.
[16]Louis- Marie Moreaux, Jean Lefranc, nouveau vocabulaire de la philosophie



(312130) 1
اللخبطولوجيا والخربطولوجيا
ابو عمر الفلسطيني.
هرمينوطيقا وامينوطيقا وشربكوطيقا...بالله عليك يعني احنا ناقصنا هيك كلمات ما بيفهمها ولا ملك
الجن الاحمر. خليك مبحبح واكتب عن-علم التفسير-
فن التفسير- وسيبك من-اللخابيطو طيقا.
May 9, 2011 2:04 AM


(359256) 2
رحلة الهرمينوطيقا من المعرفة الى الوجود
ابتسام سالم
جزاك الله كل الخير علي الموضوع فهو اكثر من راااااااااااااااااااااائع و مفيد جدا خاصة لدارسي الفلسفة ونشكرك كذلك علي كتابة اسماء المراجع للاستفادة
February 14, 2012 4:12 PM


(360102) 3
شكر وتقدير
عبد القادر عبد الرحمان
الشكر موصول لك وزيادة من الكتابة والنشر مفي هذا المنهج من الإطلاع والتبصرة حول مايكتبه الآخر والدفاع عن المنهج القرآني الإسلامي
February 21, 2012 2:41 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز