Arab Times Blogs
د. هاني العقاد
Akkad_price@yahoo.com
Blog Contributor since:
12 April 2010

كاتب عربي من فلسطين

 More articles 


الدولة المؤقتة .. اوسلو بنسخة محدثة

تسود المنطقة هذه الأيام حالة نشطة من اللقاءات الامريكية الاسرائيلية  تهدف لإخراج حالة عملية السلام من حالة الجمود الخطير الذي أصابها والانتكاسة القاتلة التي آلمت بها خاصة بعد الفيتو الأمريكي الذي احبط قرار  دولى يدين الاستيطان في فلسطين وخاصة حدود العام 1967 وهي الحدود المتوقعة للدولة الفلسطينية , ويدور الحديث بكثافة عن مبادرة إسرائيلية جديدة يعكف نتنياهو  على إعدادها وتتمحور في "دولة فلسطينية بحدود مؤقتة " يجري على خلفيتها التفاوض في باقي القضايا ,وتفسر بعض الأوساط أن هذا التحرك يضغط في اتجاه إجبار إسرائيل على دفع ثمن الفيتو الأمريكي الأخير وتكون الحركة "واحدة بواحدة "  , حيث وصلت إسرائيل نهاية الأسبوع المنصرم أعضاء كبار في مجلس الأمن القومي الأمريكي وبالتحديد " "دينس روس و ويفرد هوف" للاجتماع مع نتنياهو وباراك و بالتأكيد فان الاجتماع تمحور حول إخراج المنطقة من حالة الجمود السياسي الذي يقلب الأمور الآن في العالم العربي  ويؤثر على التحرك الأمريكي للاستفادة من حالة التغيير بالعالم العربي لصالح سياسية أمريكا الخاصة, لان أي مرونة في الموقف الأمريكي الآن  سيكون تأثيرها بالإيجاب على أي علاقات أمريكية جديدة  مع الأنظمة العربية الجديدة وهذا في وجهة نظري حركة استباقية أمريكية محسوبة التوقيت  موجهة نحو العرب لا أكثر ولا اقل .
لقد استبق نتنياهو التحرك الامريكي قبل ايام بمسخرة الدولة الفلسطينية المؤقتة ,أي  ذات الحدود المؤقتة ,وهذا ليس من باب الصدفة ولا من قبيل حسن النوايا الإسرائيلية و انما بتوجية كامل من الولايات المتحدة الأمريكية , ومن يتعمق في قضية الفيتو وما سبقها من تحركات واتصالات بين الإدارة الأمريكية واطراف النزاع يلاحظ أن أمريكا عقدت صفقة مع نتنياهو مقابل  إحباط  قرار مجلس الأمن  لإدانة الاستيطان  أي الفيتو الأمريكي  الأخير, وتقضي الصفقة أن تستخدم أمريكا حق النقض الفيتو مقابل مرونة إسرائيلية في موضوع مشروع حل الدولتين وهذا الذي قاد نتنياهو الآن لصياغة مبادرة إسرائيلية متطرفة على أساس دولة بحدود مؤقتة  وبالطبع كانت هذه الصفقة من صالح إسرائيل لان مشروع القرار يعنى الكثير في شؤون السياسية و خاصة عندما نتحدث عن استيطان في زمن يسارع فيه الفلسطينين على حشد من دول العالم بدولتهم القادمة ويسارع فيه الفلسطينين لاستكمال مؤسسات الدولة الحديثة .
أن مجرد الاستماع لحديث الدولة ذات  الحدود المؤقتة  وهو حل مؤقت لا يمكن لاي فلسطيني القبول بة لانه يعتبر مسخرة سياسية لا تقودها إسرائيل فحسب بل وأمريكا ذات الوجه الأسود الآن و صاحبة الشعارات الديمقراطية المزيفة وصاحبة الحرية الموبوئة ,لان أمريكا نسيت ان الدولة الفلسطينية المؤقتة قائمة  بالضفة الغربية و قطاع غزة منذ اكثر من خمسة عشر عاما وسعت اسرائيل لتدميرها  وايقاف امتدادها ونموها والمبكي أن الادارة الامريكية  سرعان ما تسعي و بكل طاقتها لإيجاد دولة كاملة السيادة في أي جزء ينشطر من أي كيان عربي وتسعي لان يحصل شعوب الأمة العربية الطالبين بحقوق سياسية كاملة دون أن تعترف بضرورة حصول الفلسطينيين على حقهم في إقامة دولتهم الفلسطينية المستقلة بحدود دائمة و معترف بها دوليا ولا تسعي لان تنهي أقدم و آخر احتلال في العصر الحديث.
إن التغير في صور الحل و تبديل محاور التفاوض من قبل الاسرائيلين  يقصد به  خلط الأوراق الفلسطينية و تشتيت التركيز الفلسطيني وهذا  اصبح استراتيجية اسرائيلية معروفة لمواجهة الضغط  الدولى المتزايد بضرورة قيام دولة فلسطينية كاملة السياده على حدود العام 1967  تتيح لها فرصة التهرب من استحقاق السلام النهائي والقائم على العدل  و حل كافة القضايا الرئيسية بما يحقق الثوابت الفلسطينية, وما يبرهن هذا ان الإسرائيليون يتحدثون في قضية السلام المؤقت من خلال توسيع الحكم الذاتى ليصبح دولة  بحدود مؤقتة  , فهذه الدولة تعنى  النسخة الثانية من اوسلو , بل اقل جودة من أوسلو الاولى لاضاعةعشرون عاما قادمة  على حساب الحل النهائي وحق تقرير المصير, وتعني بقاء الصراع والهيمنة والقمع والقتل والتهويد والاستيطان الإسرائيلي برضا  فلسطيني تام وبشهادة دولية .
إن القضية التي تؤذي القضية الفلسطينية اليوم كثيرا هي قضية الاستيطان والذي يقصد به خلق وقائع تجبر الفلسطينيين  على قبول دولة بحدود مؤقتة وهذا يكشف و يفضح المصداقية الأمريكية و بالتأكيد سيجعل من أي أوراق تطرحها أدارة البيت الأبيض بالعالم العربي الجديد أوراق لا ثقة فيها و أوراق لا يقصد بها مصلحة الحكومات ولا مصلحة الشعوب و يؤكد للعرب أن أمريكا لها وجوه متعددة و ليس لها أصدقاء ولا حلفاء دائمين إلا إسرائيل



(300031) 1
PLEASE ADD ARAB TIMES
MOHAMMAD
المطلوب فلسطينياً توحيد الصفوف وحل السلطة وإنتخابات نزيهة وعدم التفريط بحق العودة لكل فلسطيني أينما كان ... وذلك لأن إسرائيل بحاجة للسلام الآن أكثر من الفلسطينيين لأن حال الأمة ما قبل عربة الشهيد البو عزيزي ليس كما بعده
March 9, 2011 4:58 PM


(300039) 2
ميع انتكاسات عالمنا العربي سببه حكام العرب
علي رشيد
جميع انتكاسات عالمنا العربي سببه حكام العرب (القوادين) هم الذين يهرولون لتقبيل أحذية الرؤساء الأمريكيين والإسرائيليين .هم الذين يسكتون أي صوت يعلو في وجه الظلم ، هم الذين أبعدو الناس عن دينهم لكي ينعموا بأموالهم .مصر تحت حكم النذل مبارك كانت تمنح حوافز بقيمة 10 مليارات دولار للصهاينة من خلال الصفقات التجارية (صفقات الغاز المشؤومة )بينما كانت مصر تعتمد على أمريكا لكي تمنحها 1 مليار ونصف المليار . وهذا أكبر دليل على خبث رؤساء العرب .
March 9, 2011 7:34 PM


(300116) 3
UMAR Empire NOW
IP Khalifah
Dustoor1 UE NOW:
NO UN israel..NO WB OPEX..NO Azhaar's fa$ed
March 10, 2011 8:06 AM







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز
Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية