Arab Times Blogs
د. هاني العقاد
Akkad_price@yahoo.com
Blog Contributor since:
12 April 2010

كاتب عربي من فلسطين

خطيئة أمريكا الجديدة

ليست الخطيئة الأولى التي ترتكبها " أمريكا"  دولة دعاة حقوق الإنسان والديمقراطية بالعالم  ,وليست  الخطيئة الأخيرة بحق الصراع في منطقة الشرق الأوسط و بحق الفلسطينيين أصحاب الأرض أنفسهم  , فكم من الخطايا كتب التاريخ في سجل التحالف الأمريكي الصهيوني ضد الحق العربي في فلسطين , و كم من الخطايا ارتكبت امريكا و هى تعاقب الفلسطينين قيادة و شعبا لاصرارهم على المضي قدما في طريق التحرر و الاستقلال دون التنازل عن اي من قضايانا و ثوابتنا الاساسية , وكم من الخطايا والجرائم ارتكبت بهدف إعاقة السلام العادل و الحقيقي في المنطقة عبر التدخل السلبي في الصراع , ولعل  الخطيئة الأمريكية الجديدة تمت كغيرها من الخطايا عن قصد وتخطط ودراية كاملة ببعدها الاستراتيجي والتكتيكي لأنها تغلق الطريق تماما أمام أي تسوية مستقبلية  بين الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني وتجعل من الصعب على الطرفين التفاوض على أساس الأرض مقابل السلام  وعلى أساس مشروع الدولتين و الاستيطان الإسرائيلي يتسارع ويتضاعف كل أسبوع عشرات المرات عن سابقه , حتى تستطيع إسرائيل خلق وقائع جديدة على الأرض  لا تجعل في الإمكان استمرار حياة الفلسطينيين كشعب يطمح بإلقاء على ارض أسلافه وأجداده ,يعمل ويتكاثر و ينمو في حرية و سلام و بالتالي وضع  هذا الفيتو خارطة الطريق والمبادرة العربية و تفاهمات انابولس و قرارات الأمم المتحدة السابقة في حاوية النفايات .
لم يكن الفيتو الأمريكي هو الحلقة الوحيدة التي ارتكبت فيها أمريكا خطيئة ضحيتها شعب فلسطين , هذا الشعب الذي يكافح من اجل الحرية والتحرر والاستقلال وتقرير المصير, فخطيئة أمريكا كانت منذ أن وجدت إسرائيل كنموذج مصغر لها بالمنطقة العربية و أصبحت تعتبرها واشنطن الثانية , ولا يعقل أن إدارة البيت الأبيض  لا تدافع  عن العاصمة الثانية لها حتى لو كانت مجرمة , قاتلة , عنصرية ,  أن واشنطن الثانية تمثل إسرائيل  الآن التي لا يمكن أن تكون دولة بالمقياس السياسي  ولا دولة بالمقياس الأخلاقي أو حتى الحضاري , بل أنها النظام الوحيد بالعالم الذي  ينتهك حقوق الإنسان بقصد وترصد دون خوف من الموقف الدولي أو حتى هيئاته الأممية لان فيتو الدولة الكبرى هو طوق النجاة لأي إدانة لها.
 لهذا لم يكن مفاجئا إقدام الولايات المتحدة الأمريكية على استخدام حق النقد الفيتو لإحباط قرار أممي يدين الاستيطان في فلسطين و يعتبر كل نشاط استيطاني ضمن حدود العام 1967 باطل وغير شرعي , و لم يكن مفاجئا تعليل مندوبة أمريكا لخطيئة اتخاذ قرار الفيتو  أمام أعضاء مجلس الأمن , فقد جاء تعليل أمريكا  لحفظ ماء وجه أمريكا أمام العرب تحت ادعاء باطل  خوفها أحداث تباعد بين الطرفين وبالتالي تتعقد الأمور أكثر , كما وأكدت أن القرار جاء مساهمة من البيت الأبيض في السعي بين الطرفين لإعادة التفاوض من جديد , وان أمريكا تري أن التفاوض هو الطريق الوحيد والسليم للسلام بالمنطقة والطريق الوحيد لإقامة الدولة الفلسطينية على تراب العام 1967  , وان إدارة البيت الأبيض بهذا تشجع فتح الطريق بين الطرفين لاستئناف المفاوضات المباشرة , و أضافت مندوبة البيت الأبيض في مجلس الأمن أن إدارة بلادها تتفق مع العالم بان الاستيطان ضمن حدود العام 1967 غير شرعي ...!  .
لم يكن  الفيتو الأمريكي لإحباط مشروع قرار يدين الاستيطان الصهيوني في فلسطين مجرد فيتو عادي يمكن لنا كفلسطينيين وعرب تقبله , وخاصة أن أمريكا ترفض حتى اللحظة ممارسة أي ضغط حقيقي وفاعل على إسرائيل للقبول بحل الدولتين ,وان هذا الفيتو يكشف أن أمريكا لا تنوي إطلاقا ممارسة الضغط الكافي على حكومة الكيان لوقف ممارساتها الاستيطانية والولوج في عملية التفاوض على أساس المرجعيات الدولية , والآن جاء هذا القرار لتشجيع إسرائيل بالمضي قدما في مشروعها التهويدى العنصري المدمر , و في المقابل جاء هذا القرار لكشف وجه أمريكا الشنيع أمام العالم وكشف تحيزها العنيد لجانب دولة الاحتلال الصهيوني , هذا بالإضافة إلى أن الفيتو الأمريكي الحالي سيساهم من الآن فصاعدا في سلب هذا المجلس مصداقيته وقدرته على نشر السلم والأمن الدوليين  ,وبالتالي الفصل في القضايا الدولية بشفافية و حياد بعيدا عن الفيتو الأمريكي , خطيئة أمريكا تتكرر كلما حاولت الشعوب وقف شبح الاحتلال والنهب والسرقة عن أراضيها  ,وأن الفيتو الأمريكي جعل من القضايا التي تقدم إلى مجلس الأمن مجرد قضايا ضائعة لا يلتفت إليها احد لان الفيتو الأمريكي وراءها بالمرصاد.
 أن الاستيطان الصهيوني في فلسطين أصبح  يعنى أكثر من حرب ولا تريد أمريكا لمجلس الأمن أن يوقف هذه الحرب الغير متوازنة والغير أخلاقية ,ولا تريد لهذه الحرب أن تنتهي قبل أن يكتمل المشروع الصهيوني في فلسطين  وبعدها بالطبع يستطيع الفلسطينيين تقرير مصيرهم بعيدا عن الوقائع الاستيطانية التي شرعتها أمريكا و عارضها العالم اجمع , و كفلسطيين يستحيل أن نقبل بهذه الحرب أو حتى نقبل  معها بمجرد مبدأ التفاوض لان استمرار الاستيطان يعني أن المحتل لا يريد التنازل عن فكرة الاحتلال ولا يريد العيش مع الجيران بأمن وأمان ولا يريد صنع السلام , فكيف نفاوض والمحتل مازال محتلا ومستوطنا وقاتلا وسارقا, وناهبا للأرض ومهودا لكل  ما يملك أبناء الشعب الفلسطيني..؟ و هذا يحتم علينا عدم الاستسلام بل مواصله الجهد الدولي وإبقاء مشروع القرار قائما بمجلس الأمن إلى حين تهيئة أجواء دولية أكثر موائمة لانتزاع قرار يدين الاستيطان دون فيتو أمريكي جديد.


تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز