Arab Times Blogs
د. مصطفى يوسف اللداوي
moustafa.leddawi@gmail.com
Blog Contributor since:
21 January 2010

كاتب وباحث فلسطيني مقيم في بيروت

قطاع غزة يحبس انفاسه

إثنا عشر يوماً مضت على الانتفاضة المصرية، التي اندلعت شرارتها بقوة يوم الخامس والعشرين من يناير / كانون ثاني الماضي، فكانت ثورةً عارمة، وزحفاً عظيماً، لاستعادة الحرية، واستنهاض الأمجاد، وإعادة الدور العظيم لمصر وشعبها، والامساك بناصية الريادة العربية التي أمسكت بها مصر طويلاً قبل أن يتخلى عنها حكامها الجدد، وما كان أحدٌ يظن أن الرئيس المصري محمد حسني مبارك سيصمد أمام الزحوف المصرية الحاشدة، وأنه سيقف في وجه الملايين المحتشدة في ميدان التحرير وكل ميادين وساحات مصر العظيمة، وأنه سيفقد حياءه وكرامته وهو يرى الجموع التي ترفضه، والحناجر التي تشتمه، والأصوات التي تنادي بخلعه، ويصر على بقاءه ولا يرحل، وقد كان الأمل كبيراً في جمعة الرحيل أن يكون هو اليوم الأخير في حياة نظام الرئيس المصري حسني مبارك، ولكنه مازال يكابر ويعاند ويرفض الرحيل، ويأبى الاعتراف بأنه ونظامه سيسقطون اليوم أو غداً أمام جحافل الحشود الشعبية المصرية، التي جاءت من كل حدبٍ وصوب، بكل أطيافها الفكرية والعمرية والجنسية، لتقول بعالي صوتها لرئيسها الذي جثم على صدرها طيلة ثلاثين عاماً من الظلم والعسف والأحكام العرفية أن "إرحل".

ولعل قدر قطاع غزة وأهله أن يبقى دوماً مرتبطاً بمصر، ومتأثراً إلى درجةٍ كبيرة بقيادتها ونظامها واستقرارها وسياساتها الداخلية والخارجية، فينعم حيناً برعاية قيادتها، ويعاني حيناً من هجر وحيف قادتها، فقطاع غزة يكاد يكون جزءاً حقيقياً من مصر، وامتداداً جغرافياً وحيوياً لها، فمصر هي بوابة قطاع غزة إلى العالم، ومنها يدخلون إلى القطاع، وعبر بواباتها يسافرون إلى كل بقاع الدنيا، وبغير البوابات المصرية يبقى قطاع غزة سجناً كبيراً عالي الأسوار، والغزيون يعرفون قدر مصر وقيمتها، وأهميتها الفائقة بالنسبة لهم، في ظل الحرية والاحتلال، وفي أجواء الحرب والقتال، وفي ظل الهدنة وحوادث الاختراق الإسرائيلية المتكررة، فلا غنى لأهل غزة عن مصر، ولا استغناء عن دورها، ولا تقليل لشأنها، ولا استهانة بقدراتها، كما لا اعتداء على أمنها، ولا إساءة إلى كرامتها، لأنه ببساطة لا غنى لكل العرب فرادى وجماعات عن مصر، فهي الرائدة دوماً سلماً وحرباً، نهضةً وإصلاحاً، فكراً وتنويراً.

ليس خافياً على أحد أن أهل قطاع غزة كلهم يتطلعون إلى تغيير النظام المصري، ورحيل الرئيس المصري محمد حسني مبارك عن سدة الرئاسة، وانتهاء ولايته الممدة والتي استمرت ثلاثين عاماً، فقطاع غزة هو أكثر المتأثرين بعد الشعب المصري من النظام المصري الحاكم، بل هم وشعب مصر أكثر الأطراف عرضةً لمضار ومخاطر ومساوئ استمرار نظام الرئيس حسني مبارك في إدارة دفة الحكم في مصر، وإن كان المصريون قد عانوا لأكثر من ثلاثين سنةً من الأحكام العرفية، وممارسات جهاز أمن الدولة والشرطة المصرية، فإن سكان قطاع غزة قد ذاقوا المرارة من ذات الكأس، وشربوا الهوان على أيدي ذات الأجهزة الأمنية، فأهل غزة لا ينسون أن نظام الرئيس حسني مبارك هو الذي شارك في تجويعهم، وهو الذي ساهم في فرض الحصار عليهم، وهو الذي تسبب في موت العشرات على بوابة رفح الحدودية، بل هو الذي منع الدواء والغذاء عن أهل غزة، وهو الذي منع قوافل الإغاثة الدولية من الوصول إلى غزة، وهو الذي لاحق المناضلين، واعتقل المقاومين، وهو الذي سام المعتقلين في سجونه أشد العذاب، خلال عمليات التحقيق القاسية التي كانت أجهزته الأمنية تجريها مع المعتقلين، وهي تحقق معهم عن الجندي الإسرائيلي شاليط، أين هو ومن الذي يحتجزه، وكيف يمكنهم تخليصه وتحريره.

لا ينسى أهل غزة أن الحكومة المصرية تقوم بمصادرة مئات الأطنان من المواد الغذائية، وتداهم المستودعات والمخازن، وتصادر وتتلف ما فيها من أغذية أُشتريت من أموال المساعدات والمعونات لأهل غزة المحاصرين، ولا ينسى أهل غزة كيف تقوم الأجهزة الأمنية بتدمير الأنفاق التي تحمل الغذاء والدواء والوقود إلى أهل غزة، وما تقوم به أجهزتها الأمنية من ضخٍ للغازات السامة والخانقة في الأنفاق، فتقتل كل من فيها من عاملين بسطاء، وأحياناً تدخل إليها مياهاً مكهربة لتصعق كل من فيها، ولا ينسى أهل غزة مطار القاهرة، ولا مطار العريش اللذين كانا يغصان بمئات الفلسطينيين من الرجال والنساء والأطفال والشيوخ، تحتجزهم في أقبيةٍ تحت الأرض، وتحبس حريتهم فيها لأيامٍ طويلة، قبل أن تسوقهم كـ"المجرمين"، في سياراتٍ مصفحة ومحروسة من قبل الشرطة والأجهزة الأمنية المصرية، لتقودهم من المطارات إلى معبر رفح الحدودي، دون مراعاةٍ لمرض شيخٍ قعيد، أو طفلٍ رضيع، أو إمرأة حاملٍ أو مرضع.

لا ينسى أهل غزة أن نظام حسني مبارك يعطي إسرائيل بكرمٍ وسخاءٍ كبيرين الغاز المصري، بأبخس الأثمان، وفي كل الأوقات، وهو غازٌ وطني، ملكٌ للشعب المصري، ولكنه يحرمه منه، ويعطيه بــ "المجان" إلى الكيان الصهيوني، الذي ينعم به وسكانه، بينما أهل قطاع غزة محرومين من الوقود والسولار والغاز والكهرباء، حتى في ظل فترات الصيف اللاهبة، التي ارتفعت فيها حرارة الشمس الحارقة، وعانى مواطنوا قطاع غزة من الحرارة والظلمة وفساد الأغذية، رغم أن أهل غزة يعلمون يقيناً أن الشعب المصري كله مستعدٌ أن يتنازل عن غازه ووقوده وطعامه وشرابه من أجلهم، وقد قدم من أجلهم الكثير، رغم ممارسات الحكومة المصرية القمعية بحقهم.

سكان قطاع غزة يتسمرون جميعاً أمام أجهزة التلفاز، يتابعون الجزيرة والعربية والأقصى وفلسطين والمحطات المصرية كلها وغيرها، وأيديهم على قلوبهم، والخوف يملأ نفوسهم، من أن تعود الحياة إلى نظام الرئيس حسني مبارك، فيعود ليفتك بهم، وينتقم منهم، ويشدد الحصار عليهم، ويلاحق أبناءهم، ويعتقل مقاوميهم، ويغلق البوابات في وجوههم، ويعود ليتآمر مع الكيان الصهيوني على سكان قطاع غزة وقواه الحية، لهذا يحبس الغزيون أنفاسهم، وهم يرفعون أكفهم الضارعة إلى الله عز وجل، أن يحفظ الثائرين في ميدان التحرير وكافة ميادين مصر، وأن يكتب النصر للمنتفضين على الظلم، والساعين إلى الحرية والعدالة، وأن يحمي ثورتهم من التآمر والاغتيال، ومن الانحراف والضياع، وأن يقيها السرقة والاختطاف، ويسألون الله العلي القدير أن يحقق مطالبهم، بسقوط نظام الرئيس محمد حسني مبارك، لتعود مصر إلى إشراقة عهدها، ونضاء تاريخها، ونصاعة ماضيها، وتعود إلى حضن الأمة راعيةً وقائدةً ومرشدةً وموجهة


تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز