Arab Times Blogs
ناصر الحايك
davidspeedus@yahoo.com
Blog Contributor since:
26 February 2007

كاتب عربي من فلسطين مقيم في فينا - النمسا

وصية مبكية للرئيس الفلسطينى

      أنا الموقع أدناه بامضائى وخطى وبكامل قواى العقلية أوصى بعد مماتى بما هو آت:   أبناء شعبى المجاهد...شعب فلسطين الجائع والصامد كونوا للظالم عونا وللمظلوم خصما...عليكم بالتدابر والتقاطع واياكم والتواصل والتعاضد...لاتتركوا النهى عن المعروف والأمر بالمنكر عليكم بصحبة الأشرار والفجار واياكم وصحبة الأتقياء والأخيار ...المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين أشهد أنه ملكا لليهود أحباب الله كما ورد فى الأسفار ومن حقهم البحث عن هيكل سليمان ، لقد تنازلت لهم عنه حتى ينالوا صكوك الغفران ...ياأهل فلسطين أنصحكم بتشييد مسجد أخر فى أبو ديس أو حتى فى غزة...لكم مطلق الخيار...  

 اخواتى اخوانى أوصيكم بعد رحيلى عن دنيا الشقاء والفناء وانتقالى الى الدار الأخرة دار البقاء والهناء أن يدفن جسدى بجانب جثة الراحل اسحاق رابين فقيد الأمة طيب الله ثراه وأخبروا صديق عمرى ايهود أولمرت سدد الله خطاه وغفر له خطاياه أن لايحزن لفراقى فموعدنا جهنم لاقدر الله وسأمطره هناك بوابل من القبلات السخية ...   أحبائى أكثروا من الدعاء لى  فانى والله بحاجة لدعائكم فالهموم والكروب أثقلت كاهلى...

 أعزائى أشهد الشيطان على أنى أحبكم فيه كما يحب الكافر أخيه... أخوانى أوصيكم بنسيان الثوابت الوطنية، فعودة اللاجئين الفلسطينيين لن توفر لكم الرواتب الشهرية وقضية القدس ليست سوى أسطورة طويت وعفا عليها الزمن... أوصى اخوانى أعضاء منظمة التحرير الفلسطينية...أعضاء السلطة الوطنية...أعضاء المجلس الثورى...أعضاء اللجنة المركزية، أوصيكم بالانشغال فى جمع المال الحرام والاتجار بدماء الشهداء الأبرار أوصيكم جميعا كما أوصيت نفسى فى حياتى : عاقبوا الشعب الفلسطينى واقتصوا منه فأنتم أسياده وأولياء نعمته لاتغفروا له اقصائكم عن الحكم ...أدعوكم الى اتباع الهوى والخوض فى الفتن والاكثار من التأمر استمروا فى تجويع الشعب الفلسطينى الجاحد حتى يركع وينخ ...أعترف أنى ضحكت على لحية اسماعيل هنية وألبسته العمة والطاقية وأوقعته فى شباك السلطة الفلسطينية...نسجت خيوط المؤامرة الدنيئة بطريقة جهنمية...أقسم بالنار التى ستحرقنى أننى خدمت القضية بمنتهى الخسة والعقلانية...

  أخبركم بأننى قد عفوت عن كل من تكلم فى عرضى وأساء الى أهلى وشهر بأبنائى ووصفهم بالزنادقة ونعتهم بالحرامية... أمنوا بالحكمة القائلة ( السارق من السارق كالوارث من أبيه)... بايعوا من بعدى أحد كلابى الأوفياء ...عباس زكى...جبريل الرجوب ...صائب عريقات...نبيل عمرو ...عزام الأحمد، سأترك لكم الخيار حتى لاأتهم بالدكتاتورية...ولوا عليكم كلبا منهم فاوالله لن تجدوا من هو أكثر منهم وضاعة وخيانة...   كل من أطلع على هذه الوصية ولايعمل بها يكون محروما من شفاعتى والرحمة الالهية وستحل عليه لعنة العبابسة ولن تقبل أم مازن منه واجب العزاء فى....


تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز