Arab Times Blogs
د. هاني العقاد
Akkad_price@yahoo.com
Blog Contributor since:
12 April 2010

كاتب عربي من فلسطين

مواجهة الموقف الامريكي

ارتبكت أجواء السياسة في المنطقة من جديد بعد إعلان الموقف الأمريكي من الدولة الفلسطينية و الذي جاء من داخل الكونغرس الأمريكي وهو المؤسسة الدستورية الأولى في الولايات المتحدة الأمريكية ويعتبر الهيئة التشريعية في النظام السياسي وهذا القرار يوصي بان تستخدم  إدارة البيت الأبيض حق النقد الفيتو إذا ما لجأ الفلسطينيين والعرب إلى مجلس الأمن للحصول على اعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود العام 1967 وقف الاستيطان , وهذا سيسقط خيار العرب و يجعل منهم ورقة تلبي الضغط الأمريكي ,لا بل ويوافق العرب بقرار من لجنة المبادرة العربية بالتفاوض على
أساس الرؤيا الأمريكية دون وقف للاستيطان وحتى دون ضمانات شفوية أو مكتوبة بإبقاء القدس وأراضي الضفة الغربية خارج دائرة المستوطنات الجديدة على الأقل ,وهذا يعني أن الولايات المتحدة تريد أن يتم الأمر والتسوية والاعتراف بالدولة وحل الصراع عن طريقها ومن خلال رؤية إدارة البيت الأبيض.
لقد وضعت أمريكا اليوم عوائق كبيرة أمام الفلسطينيين والمجموع العربي نحو تحقيق الإرادة الفلسطينية العربية .. ,وبات السؤال هل يقفز العرب والفلسطينيين عن هذه العوائق و يواصلوا الطريق إلى مجلس الأمن للحصول على العضوية و من ثم إقرار الدولة الفلسطينية ؟...  و بالتالي ترتكب أمريكا مهزلة سياسية باتخاذها حق النقد الفيتو على قرار يعترف بحدود الدولة الفلسطينية وبالتالي يعترف العالم بحدود الدولة الفلسطينية إلا أمريكا وإسرائيل و قد تلحق بهم بريطانيا و بعض المثيلين لهم ؟؟ لقد وضعت إدارة الرئيس اوباما نفسها في أزمة مع العالم الحر اليوم
بالتلويح بقرار الفيتو على قرار كان مجلس الأمن قد صوت عليه بمجلس الأمن سابقا و هو قرار 181 و الذي يقر إقامة دولتين على ارض فلسطين, لكن المتتبع لأمور السياسة الحالية للبيت الأبيض بالشرق الأوسط يجد أن هذه الإدارة بدت اضعف من زى قبل  أمام العالم وباتت وعودات السيد اوباما   للعرب مجرد كلام كان يرضي به العرب بل ويضحك به على العرب...! ومجرد نسيج من الأكاذيب سرعان ما تهتك...!  , و يعتقد اليوم أن أسلوب إدارة أزمة الشرق الأوسط بعدم ممارسة ضغط معقول على إسرائيل لوقف الاستيطان والتفاوض على أساس قرارات الشرعية الدولية يحفظ وجه أمريكا عند العرب
,والذي أريد تأكيده اليوم و للمرة العاشرة أن العرب لن يبقوا دائرين في فلك الولايات المتحدة إلى الأبد....!  لكن هذا يحتاج إلى وقت وقد تكون الولايات المتحدة الأمريكية تعي هذا وتلعب هي و إسرائيل على عامل الوقت هذا !!و الذي أخشاه أن تسارع أمريكا اتخاذ إجراءات احترازية لمواجهة هذا اليوم و اتخاذ احتياطات اكبر عبر زيادة درجة تفتيت قوة الرأي و التوجه العربي بل وإحداث أزمات سياسية داخلية ببعض الدول العربية ذات القوة المحسوبة لصالح الحق الفلسطيني والتي تدعم الجهد السياسي الفلسطيني الشرعي منذ التاريخ.
لقد أصبحت لجنة المتابعة العربية والقيادة الفلسطينية  أمام مفترق طرق  الأول يمر عبر الإدارة الأمريكية بخسارة العالم الحر وبخسارة المزيد من الأراضي العربية من حدود العام 1967 و بخسارة القدس و بخسارة الشرعية الدولية و الثاني يمر عبر مجلس الأمن و الأمم المتحدة و هذا هو الأكثر شرعية بالرغم من تعارض الطريقين فان لجنة المتابعة العربية عليها أن تقرر اليوم و قرارها هذا له العديد من التفسيرات ,أولها أن يصبح القرار العربي قرار مستقل بعيد عن أي تأثيرات أو تأثرات بسياسة أمريكا المزدوجة ,و الثاني أن يشكل العرب لوبي قوي و ضاغط على إدارة الرئيس
اوباما كما الذي تفعله إسرائيل اليوم  ,والثالث أن يرسل العرب رسالة لإدارة البيت الأبيض تعني أن يتخلي عن ممارسة سياسة التدخل السلبي في حل الصراع و يتخلي عن مواربة سياسة إسرائيل على حساب مصالحة عند العرب ؟
لقد بات واجبا على العرب اليوم الاختيار ,والاختيار هذا يترتب علية العديد من الأمور و الترتيبات السياسية بالعالم و ليس المنطقة العربية فحسب و لكنى أوصي بان يختار العرب الطرق الشرعية والمعترف بها دوليا لأنها شرعية و قراراتها تكون قرارات أممية و ليس قرارات حسب المؤسسات الداخلية للدولة المركزية بالعالم وهي أمريكا , و إن قرر العرب التوجه بالفعل إلى مجلس الأمن و الهيئات الأممية الأخرى فان عليهم أيضا قيادة حملة عربية دبلوماسية مشتركة على مستوي الرؤساء تجوب كافة دولة العالم الحر لطلب الاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود الرابع من
حزيران كحد أدنى وفي نفس الوقت تشكيل جبهة قوية تقف في وجه الفيتو الأمريكي المتوقع  لا بل وفي وجه السياسة الأمريكية التي تعتمد التميز في تعاملها مع دول المنطقة العربية و خاصة أن العديد من الدول بدأت تعترف بالدولة الفلسطينية على حدود العام 1967 كان أخرها اليوم بوليفيا بعد البرازيل الأرجنتين . 
إن الحملة الدبلوماسية العربية المشتركة لحمل الهم الفلسطيني وعرضه على كل دول العالم يعني الكثير للفلسطينيين والعرب والعالم والأمريكان  فان هذا يعني لهم أن الأمة العربية ليست ضعيفة وتستطيع أن تخلق واقع دولي يدعم بقوة التوجه العربي  ,و تستطيع أن تلعب بأكثر من ورقة و لكن ورقتها اليوم العالم الحر والعالم العادل والعالم المؤيد لحقوق الشعب الفلسطيني والعالم الذي يعترف بالدولة الفلسطينية على ارض فلسطين و المؤيد للشرعية الدولة والحملة الدبلوماسية اليوم تعني أن القرار العربي هو قرار مستقل و قرار ثابت لن يستطيع احد تطويعه لصالحه حتى
ولو كانت الولايات المتحدة ذاتها , والحملة الدبلوماسية اليوم تعني للأمريكان أن مسيرتهم و مصالحهم بالشرق الأوسط باتت غير مرغوب في البقاء عليها لعدم نزاهة التدخل  الأمريكي في قضيتها. 



(283476) 1
العرب وأين هم
محمود القدس الشريف
العرب ليسوا بالقوه ولا بالإراده ليقولوا لأوباما قف عندحدك لأن العرب متآمرون على فلسطين وشعبها ومن هو الذي يحمي ما يسمى بإسرائيل ومن ساعد على إقامتها ومن زودها بالرجال زمن يحاصر غزه ويمنع عنها الطعام ومن ومن!!! حكام العرب يا سيد فلا تتأمل من هؤلاء خيرا أبدا
December 24, 2010 7:51 AM


(283525) 2
اول امتحان يكون لجماعه السلطه وفتح
رامز
هو سؤال واحد لجماعه فتح والسلطه
ماهو موقفكم من اخوانكم المحاصرين في غزه؟
هل تقبلون بالتنسيق والحوار معهم؟
هل ستطلبون صراحه من دول العالم كسر الحصار علي غزه مثلما فعلت تركيا ؟
هل ستتوقفون عن استخدام كلمه انقلاب في وسائل اعلامكم؟
هل يوجد فضائح مخفيه لكم سوف تكشفها وثائق ويكيليكس الاشهر القادمه؟؟
متي ستطلبون من اتباعكم في غزه الخروج ومداومه العمل في مؤسسات الدوله يدا بيد مع اخوانهم ابناء القطاع؟؟؟
وهل ابناء فتح في غزه هم اخواننا فعلا ام ان لجماعه رام الله والسلطه رأي اخر؟؟
بالاجابه عن الاسئله السابقه سيعرف العالم مدي خيبتنا--ومدي غباء وعناد قيادات السلطه
December 24, 2010 2:25 PM


(283542) 3
al sa3oud
jeddah
the real ennemy of plastin and true islam its gouvernement of arabia saudia , the king abd chaytan because i think tht he s not abd allah he s abd bush and now abd obama inch allah all family al sa3oud they lll meet fer3awn and chytan in the hell coz all the what happen now in the golf al sa3oud he do it they start to fight again turk 3otman with help of UK so the muslims they lost palastine and now the same senario happen in irak and palastin and lebanon and maybe iran ............
December 24, 2010 7:08 PM


(283579) 4
إلى (رقم واحد) و إلى( بقية العرب و كاتب هذا المقال)
أبو عنتر
إلى رقم واحد, كلامك مختصر و مفيد و وافي و كافي .... يسلم ثمك

أما إلى بقية العرب و كاتب هذا المقال الذي يبعبص في أمور على أساس أنها جديدة و فريدة و تحليلية و منطقية و برمائية (رغم أن جدي, الله يرحمه بعرف هالحكي) فأقول:
قرفتونا الله يقرفكوا, وبالمناسبة الإعادة و التكرار لا يُعلم الحمار بل يعطي دليلاً على العجز و الضعف.
December 25, 2010 12:52 AM


(285150) 5
الموقف الامريكي
علي البصري
اندهش للذين يعولون على الموقف الامريكي وعلى نصرة العرب للفلسطين ،فامريكا ليست حيادية انما هي مع اسرائيل قلبا وقالبا فمتى ناصرت امريكا العرب وهم يحبونها من قلوبهم وكرهوا الروس الذين ينوا لهم السد العالي وزودوهم بالسلاح وحموا مصر عام 56 بالانذار الروسي الشهير وكان عليهم ان يستفيدوا من الحرب الباردة لتحقيق مصالحهم لكنهم طردوا الخبراء الذين جاؤا لمعاونتهم وتدريبهم واتجهوا لاعدائهم يقبلون احذيتهم هولاء هم العرب الذي تترجى معاونتك ان سلاحهم لقتال بعضهم او ربما لقتال ايران لان صفقات السلاح محددة بشروط ،اخي قل لهم كفونا مؤامراتكم ضدنا ولانريد منكم شيئا لانهم تامروا وانكشفت عوراتهم ،والعرب هذه الايام منشغلين  في اجترار الماضي سنة وشيعة فعند القضاء على ايران والشيعة والمسيحين والاقباط والامازيغ والحوتين وغيرهم عندها سوف يتذكون ان لهم قبلة في بيت المقدس فتصرخ حرة فلسطينية واسلاماه فيتوجهون لنصرتها لتحرير اولى القلبتين وثاني الحرمين الشرفين .ليت ان عبد الناصر قبل حل الدولتين لعام 47 الذي اقترح عليه بورقيبة خير لنا من هذه المهازل. 
January 1, 2011 7:04 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز