Arab Times Blogs
د. مصطفى يوسف اللداوي
moustafa.leddawi@gmail.com
Blog Contributor since:
21 January 2010

كاتب وباحث فلسطيني مقيم في بيروت

سر التمسك بسلام فياض

إنه أمرٌ مثيرٌ للدهشة والاستغراب، ويبعث على التساؤل والحيرة، إذ يعجز الفلسطينيون عن تفسير سر هذا التمسك الكبير والغريب بسلام فياض رئيساً للحكومة الفلسطينية، الذي مضى عليه في منصبه المثير للجدل أكثر من أربعة أعوام، وهو الذي جاء إلى السلطة في ظل حالةٍ سيئة من الانقسام الشعبي والفصائلي الفلسطيني، وفي ظل ظروفٍ وطنية فلسطينية صعبة، جعلت من اختياره لمنصب رئيس الحكومة الفلسطينية قراراً غير موفق، أقله لجهة الدور الذي يجب أن يلعبه رئيس الحكومة الفلسطينية في رأب الصدع بين قوى ومكونات الشعب الفلسطيني، إذ أنه لم يكن الرجل المؤهل للقيام بهذا الدور، أولاً لجهة تاريخه وإرثه الوطني والنضالي، ثم لشبهة قدومه من الولايات المتحدة الأمريكية في هذا الوقت بالذات، مع ما صاحبه من إصرارٍ أمريكي وأوروبي على تسميته رئيساً للحكومة الفلسطينية، ومن قبل وزيراً للمالية الفلسطينية في أكثر من حكومةٍ فلسطينية سابقة، وكأنه قد أعد لدورٍ ما، أو أنه مكلف بمهمةٍ معينة قد رسمت له، وغيره لا يصلح للقيام بها، أو غير مؤتمنٍ عليه فيها.

وبالتأكيد فإن هذه المهمة ليست مهمة وطنية، ولا تعود بالنفع على الشعب الفلسطيني، فالفلسطينيون ليسوا جياعاً حتى يسعى سلام فياض لهم بمشاريع اقتصادية تنسيهم الهم الوطني، وتغنيهم عن الدولة والوطن، وتشغلهم بملذاتٍ ومتع آنية، وتجعل من الاقتصاد الفلسطيني أولوية على حساب النضال الوطني من أجل استعادة الحقوق، ونيل الحرية، وإقامة الدولة، وتحقيق الوحدة، كما أن الفلسطينيين ليسوا بحاجةٍ إلى قيمٍ على أموالهم ومقدراتهم المادية، حتى يأتيهم أمينٌ للمال قادمٌ من الغرب، وعلى وجه التحديد من الولايات المتحدة الأمريكية، وكأن مهمته حراسة الأموال الموعودة، والخيرات الموهومة، ومتابعة السرقات والاختلاسات، ومراقبة الصرف والميزانيات، وتحديد الأولويات والمهمات، وكأنه الرجل الشفاف الوحيد في شعبنا الفلسطيني، وغيره بالضرورة لصٌ سارق، وفاسد مارق، لا يحسن الإدارة، ولا يجيد الرقابة، وأجندته خاصة، واهتماماته عن الشعب بعيدة.

ما لا نشكُ فيه لحظةً واحدة أن سلام فياض وصفةٌ أمريكية، وروشتة علاج أوروبية، وهو حاجةٌ دولية، لتنفيذ أو تطبيق أو تمرير أجندة دولية، ولن نبالغ إذا قلنا أنه مصلحة إسرائيلية، وأداةً طيعة لهم لتنفيذ ما لا يقوون على فعله، ولكنه ليس بلسماً للجراح الفلسطينية، وليس منقذاً للفلسطينيين من همومهم وأحزانهم ومشاكلهم وأزماتهم، ففي عهده نشط التنسيق الأمني، وتزايدت أعداد المعتقلين الفلسطينيين، وسهلت الأهداف الإسرائيلية في الضفة الغربية، وتفاعل التنسيق الأمني، وآتى الكثير من الثمار المرة، تصفيةً واغتيالاً، وسجناً واعتقالاً، وفي عهده غصت السجون الفلسطينية بالمئات من المعتقلين الفلسطينيين على خلفية إنتماءهم السياسي، وعملهم النضالي، وفي سجونه تبارى المحققون في الإساءة إلى المعتقلين وتعذيبهم، فأترعوهم عذاباً مؤذياً أفضى في بعضه إلى الموت، وترك في أجساد الآخرين أثراً باقياً لن يزول مع الأيام، وهو الذي وضع على سلم أولويات حكومته تفكيك المجموعات العسكرية، وجمع سلاحها، واعتقال عناصرها، والإلتزام بتطبيق بنود خارطة الطريق الأمنية الإسرائيلية، وفي عهده، وبالتنسيق مع أجهزته الأمنية، يتوغل الجيش الإسرائيلي في مدننا وقرانا، فيقتل ويخرب ويعتقل.

ألا ينبغي لسلام فياض أمام هذه الحقائق أن يقف مع نفسه لحظة تفكيرٍ وتدبر، يراجع فيها سيرته وسياسته، والمهام التي أوكلت إليه لتنفيذها، والأزمات التي فجرها وخلقها، أليس من الأجدر به أن يتساءل ما سر قوته في الشارع الفلسطيني وهو الأضعف، وما سر بقاءه رئيساً للحكومة الفلسطينية في ظل تياراتٍ جارفة، ورياحٍ سياسية هوجاء قاسية، وهو العاري من الحزب، والمفتقر إلى الفصيل، والمجتث من الإرث الوطني، والمجد النضالي، وليس له نصيب في المجلس التشريعي سوى مقعدين ضمن إطار تحالف الطريق الثالث.

ألا ينبغي له أن يفكر جدياً في التخلي عن هذا المنصب المثير للجدل، وهو يسمع نداءات حركة فتح المتواصلة، لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بضرورة تغييره، أو الحد من صلاحياته، وضرورة إحداث تغييرٍ وزاري في حكومته، يجرده من قوته، ويطعم وزارته بعناصر قيادية وفاعلة من حركة فتح، تكون مسؤولة عن الملفات الأساسية في الحكومة الفلسطينية، فحركة فتح لا تحبه، ولا تريده أن يبقى في منصبه، وثوري حركة فتح ولجنتها المركزية قد طالبوا مراراً بضرورة تغييره، فهو بأفعاله وسياساته، وبتصرفات ومسلكيات أجهزته الأمنية، وبتصريحاته وتعهداته، يحرج حركة فتح، ويشوه صورتها، ويوحي للعامة أنه يمثل حركة فتح، ويعبر عن إرادتها وسياستها، بينما الحقيقة أن فتح عنه غير راضية، ولسياسته غير مؤيدة ولا داعمة، وهي ترى أنه يقود السفينة الفلسطينية إلى برٍ غير فلسطيني، وإلى شاطئٍ غير وطني.

عامة الفلسطينيين، وقوى الشعب الفلسطيني، وحركة حماس، يرفضون سلام فياض، ويعتبرونه سبباً مباشراً في تأخير الإتفاق، وعرقلة المصالحة الوطنية، فهو بإلتزاماته الإسرائيلية والأمريكية يرفض الاتفاق، ولا يسعى للوحدة، ولا تهمه الحقوق الفلسطينية، ولا الأحلام الوطنية الموروثة، التي يتنازل عنها ببساطة، ويشطب ثوابتها بكل استهانة، ويبدي استعداداً للاعتراف بيهودية الدولة التي اغتصبت أرضنا، ليضع بقية أهلنا المنزرعين في الأرض الفلسطينية علامةً في مهب الريح، ليصبحوا عرضةً للترانسفير والطرد الإسرائيلي.

فحتى تكون المصالحة الفلسطينية حلماً قريب المنال، وغايةً ممكنة التحقيق، ضمن الثوابت الفلسطينية، والمنطلقات الوطنية، وعلى أرضية صادقة من الحرص والخوف، فإن على حكومة سلام فياض وشخصه أن ترحل عن كاهلنا، وأن تتركنا وشأننا، نعالج قضايانا بأنفسنا، ونحل مشاكلنا في غرفنا الوطنية، وبكامل هيئاتنا الوطنية، بعيداً عن الالتزامات الدولية، والشروط والإملاءات الإسرائيلية والأمريكية، ذلك أنه رجلٌ غريبٌ في أفكاره، مرفوضٌ في سياساته، وسر وجوده ليس عندنا ولا معنا، وسر بقاءه ليس في صالحنا، ولا من أجلنا، وقرار رحيله مصلحةٌ لنا، ونفعٌ لشعبنا، فعلى رئيس السلطة الفلسطينية إن كان حريصاً على وحدة شعبه، واتفاق فصائله وقواه، واستجابةً منه لمطالب حركة فتح، فإن عليه أن ينهي سر الأحجية، وأن يبطل سحر البقاء، وأن يصدر قراراً او مرسوماً بالحل، ليحل مكانه شخصٌ آخر، همه الوطن، وغايته الوحدة، وبوصلته فلسطين الأرض والوطن، لأن في رحيل سلام فياض وأجهزته الأمنية بداية الطريق نحو الاتفاق، ونهاية عهد الانقسام والاختلاف



(279061) 1
إلى مصطفى يوسف اللداوي
بديش أقُلّك
فياض و ضراط بوخذ أوامر المسرحية من القصر الملكي الخريان بعمان الذي بدوره يتلقى الأمر من أبناء عمومته من اسرائيل, مثل ما إن الأردن هي من يُدرّب جنود فياض وغيره. مكشوفة و معروفة و كل أُمة ربنا بتعرف هالحكي. فليش ما حضراتكو تكتبو عن هذا الواقع المكشوف خلّي البشر تصحى؟

وسلامي لحضرة جنابك.

November 23, 2010 1:38 PM


(279062) 2
حقيقة المدعو سلام فياض
ابن الشمال
الاسم : سلام خالد فياض العبد الخضر
البلده: دير الغصون شمال طولكرم
الخلاصه ينتمي لعائله تاريخها اسود وبشع ابتدءا من عمالتها للانجليز ومن ثم عمالتها وتبعيتها للاردن وهناك اسماء كثيره من عائلته لهم ادوار مشبوهه على راسهم عبدالله الفياض جد سلا فياض واخرين جميعهم تولو مناصب وزاريه في الاردن
واخيرا تجب الاشاره الى ان المدعو عبد الستار قاسم عبد الخضر البرفسور المعروف والذي يهاجم فياض كثيرا هو من العائله وابن عمه لسلام فياض وهذا القاسم هو عميل لسوريا واكثر وساخه من سلام فياض
November 23, 2010 2:03 PM


(279082) 3
اسف........ د.. اللداوي انت كاذب
من فلسطين المحاصرة
كنا نتسلم رواتبنا باليد وفور تسلم الراتب يكون محصل لصندوق الزمالة ومحصل لاشتراك كذا واذا لم تدفع يسجل اسمك وطبعا انت تكون مطرودا من رحمة حاشية وقائد الجهاز بعقوبات النقل ومنع الاجازة ومنع المنح المقدمه من الجهاز لافراده كنا احيانا لا نتقاضى رواتبنا وكان لكل جهاز في السلطة ميزانيته الفريدة والوحيدة والممولة من خزينة السلطة وعلى حساب قيمة ضرائب مفروض ان تذهب لخزينة السلطة وممونة بخاصة من ضرائب الوقود والحصمة والاسمنت والتجارة التي كانت حكرا على بعض الجنرالات مثل تجارة الدخان والاقلام وربما اشياء اخرى مثل اللحوم المجمدة وغيرها والمعروف انهم جنرالات سرقة واغتصاب لحقوق الناس وليسوا جنرالات حرب للاسف وجاء سلام فياض والغى كل هذه الظواهر وبدأت الصورة تنظف وتتضح وبدأنا لاول مرة في عهد سلام فياض ناكل نحن واولادنا من راتب لاسرقة به ولا تنغيص ولا احد يتجرأ على اغتصاب اي شيكل من رواتبنا
اين الخطأ واين الخيانة اذا يا دكتور لداوي
هل قامت المقاومة الفلسطينية بضرب اسرائيل ومنعها فياض وهل اصدرت التنظيمات الفلسطينية قراراق وطنية وتحريرية واوقفها فياض وهل تصدى فياض لحماس عندما كانت تضرب صواريخها العابرة للقارات لاسرائيل وهل قام سلام فياض بالادعاء انه وريث لفتح اوالشعبية او الديمقراطية

November 23, 2010 5:37 PM


(279091) 4
He is US & Western Baby
Don Morree - Canada
Fayyad has a PhD in economics from the University of Texas at Austin, where he was a student of William Barnett and did early research on the American Divisia Monetary Aggregates, which he continued on the staff of the Federal Reserve Bank of St. Louis. Fayyad began his career teaching economics at Yarmouk University in Jordan, before joining the World Bank from 1987–1995.
November 23, 2010 7:37 PM


(279112) 5
استغرب ممن يدافع عن فياض
زينب
سلام فياض لم يُنصب إلا لخدمة الصهاينة و هذا أمر بيِّن و حكومته في ظل هذه السلطة غير الشرعية لم ترفع حاجزا و لم تحرر شبرا و لم تمنع تهويدا لمقدساتنا و الأمرُّ من ذلك فهي امتدادا للإحتلال الصهيوني في الضفة و تقوم بكل ما لا يقوى عليه هذا الإحتلال الغاشم فبتنسيقها المخزي و عمالتها اللعينة تقوم بتصفية المقاومة و ملاحقة كل من تسول له نفسه دعمها أو حتى الإشادة بها أي عميل قذر هذا الذي تشيدون به في ردودكم؟؟؟؟
November 24, 2010 1:05 AM


(279129) 6
Fayyad is an illegal prime minister
Algerian from Montreal
Fayyad and Abu Mazen are illegal responsibles in Palestine. Nobody vote for them. The only solution is to go to the vote again and ask the opinion of the palestinian people. Not jordanian or egyptian or isr...
November 24, 2010 6:44 AM


(279131) 7
Fayyad is trying
saed
We urge you to see the internet link aired few days ago by PBS all over the USA:,


http://www.pbs.org/wnet/need-to-know/security/growing-a-state-palestinians-build-a-homeland/5139


We appreciate your thoughts on this.

November 24, 2010 8:24 AM


(279132) 8
to 3
AR
Is there any country that its prime minister got slightly less than 2 percent of the vote? Even in dictatorships they shy away from doing this.

The so-called "Nathif" did it and accepted this role. He should have refrained from taking what is not his right. He was not elected with 50 percent to rule. and no difference if stole money or an election
November 24, 2010 8:51 AM


(279146) 9

Ahmad
PLS check this internet link aired by PBS few days ago :
http://www.pbs.org/wnet/need-to-know/security/growing-a-state-palestinians-build-a-homeland/5139


November 24, 2010 1:32 PM


(280066) 10
سلام فياض الخنزير
aissa
لاشك أن الخنازير مهما طال بها الزمن فهي شرعا ممقوتة , ولهذا فلا مناص من القول أن لسان حال البندقية مرفوع إلى السماء وأن السماء لاتريد إلا سمفونية الجهاد الحقيقي للمخلصين , وفي نفس الوقت تريد كشف المنافقين على حقيقتهم وها هم قد كشفوا .فقد بشر النبي الكريم أن في آخر الزمان الأمة يسودها منافقوها وها ما نراه بأم أعيننا في هذا الغصر ,, عصر الخيانة بامتياز ...
December 1, 2010 3:37 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز