Arab Times Blogs
موسى الرضا
moussa11@gmx.net
Blog Contributor since:
18 July 2009

الوداع ألأخير

لم تكن قطرات المطر المنهمر رذاذا منسابا على أوراق الأشجار,  سوى مؤثر صوتي مرافق لاختلاجات صدره المضطرب وهو يهم بالركوب متجها إلى المطار.

كانت الحافلة تمضي بخفة إلى ألأمام بينما الأشجار على الجانبين تسير  مهرولة إلى الخلف . لم تلبث الأشياء على حالها طويلا  حتى اختلط بعضها ببعض.  غابت خضرة الأشجار في المراعي وذابت المراعي في الأفق المكتحلة بشمس آخر النهار.

ليتني سألت وليتني لم أسأل.

ضاق صدره مجددا وغابت غصته خلف ملامحه الهامدة. أصابع كفيه المشدودتين المتشابكتين. عضلات وجهه المتصلبة. رجلاه المخدّرتان .كل ذرة فيه لم تكن لتتوقف عن استرجاع ذلك الانشطار الضوئي العظيم الذي دوّى وتشظّى في الحدقتين الذاهلتين قبل أن تنسابا بالكحل كما ينساب النهر بالطمي والتراب.    

كانت عيناها تبوحان بالأسى حين مات الكلام, لم تسلّما بأقدار نظراته اليابسة الذابلة. وكان الضؤ المتمازج فيهما  يحتشد مشعشعا ويتكاثف على هيئة حبّات لؤلؤ وماء. ثم لا يلبث أن ينفجر كالسد يم  متخطيا حوافي الجفون المتورّمة الحمراء.

قد أرجع وقد لا أرجع..سوف أرى الظروف.

تعاظمت حمرة العينين الناطقتين ولم تتوقف شلالات الضؤ المتدفق منهما شهبا ونيازك.

صار البؤبؤان نبعان ثائران . صار الألم فيهما أكبر من الأرض والسماء.

ليتني سألت...وليتني لم أسأل. 

كان الكرز المتوثّب في الشفتين يكابر حين انهمر ملايين مجرّات وكواكب:

لا ترحل.. أرجوك .. ابقي.. أو خذني معك.

وصلت الحافلة ... ترجل منها مثل قفّة من هباء. راح يهذي:

قد ارجع وقد لا أرجع سوف أرى الظروف. 

كان يعلم أنه راحل.. وان رحيله بلا رجوع... وأنها كلمات ..مجرد كلمات لا بد وأن تقال ....في لحظة الوداع الأخير.  

 



(277102) 1
???????????
hamid
أصبحت كتاباتك مؤخرا أكثر سيريالية يا أخ موسى .فما سر هذا التوجه؟
November 11, 2010 10:23 AM


(277282) 2
ما اجمل القلم حين يكتب الورود لا البارود
حسان محمد السيد
يا استاذ موسى هل رايت الفرق بين احرف السكينة وبين احرف الضغينة؟

انك قلم موهوب وصاحب عبارات بليغة وحبك ادبي نادر.ليتك تكتب دائما ما يغني السطور ويورق الصفحات بدل كتاباتك الطائفية الخطيرة المليئة بالاحقاد القائمة على المذهبية المرتكزة على الميتافيزيقيات والخرافات والدسائس.اكتب رأيك السياسي,دون ان تفرض معتقدك على الغير وتكفره.اكتب ما يجع ولا يفرق دون تقية ولا نفاق.اكتب موقفك دون التجريح وسموم الثارات الباطلة.اكتب ما شئت واذكر دائما ان الذين لا يشاركونك في المعتقد ليسوا اعداءك وليسوا من (الأغيار) ولا من اهل النار,لانهم كما قال امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام,صاحب الوجه المكرم والسيف الصارم والبلاغة الحكيمة (الناس صنفان,إما أخ لك في الدين,أو نظير لك في الخلق).

ارجو منك ان تكون صوتا يجمع ولا يبدد,ينصح ولا يهدد,يجذب ولا ينفر,يقول الحق ولو على نفسه ولا يكذب ابدا.
November 12, 2010 5:28 PM


(277315) 3
الى رقم 2
ابو خلف
كلامك سليم مئه بالمئه يا ليت جميع المثقفين من جميع المذاهب والاديان ان لا ينجرفوا وراء مسائل تجاوزها الزمن بمراحل وليس موسى لوحده مشبعا بالمشاكل الطائفيه والدينيه ...
ونحن نفهم ان يتقوقع شيخ بعبائته او قفطانه وتحت عمامته او زي الرهبنه وينفخ في نار الفتنه وكلما احتاج لامر ما رجع الاف السنين للخلف والمصيبه ان الشباب المتعلم وليس المثقف يمسك بعبائة ذلك الرجل ويردد وراءه ما يقول ان كان صالحا او طالحا ... فهذا مطلوب من جميع المثقفين وليس المتعلمين لان التعليم جزء من الثقافه
وشكرا
November 13, 2010 1:24 AM


(277685) 4
كبير يا استاذ موسى كما انت دائما كبير
عبد البصير
تحياتي الى القلم المبدع الرائع الذي اذا وصف اصاب واذا اصاب كان شفاء للصدور وغذاء للعقول وقدوة للأدباء وحجة على الأعداء. كل عام وانت وعموم المسلمين والمسلمات بألف خير ولا تحرمنا من تحليلاتك القيمة.
November 15, 2010 7:44 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز