Arab Times Blogs
نبيل عودة
Nabiloudeh@gmail.com
Blog Contributor since:
04 May 2010

كاتب وناقد واعلامي
الناصرة

أهلا بانتفاضة الفنانين والأدباء والأكاديميين في إسرائيل
 53 فناناً يهودياً من أبرز شخصيات المسرح في إسرائيل، ومن أهم مسارحها أعلنوا في رسالة جماعية، رفضهم الظهور والمشاركة في تقديم أعمال مسرحية، في نادي ثقافي بني في مستوطنة على أراضي فلسطينية احتلت بالقوة العسكرية، معتبرين الاحتلال وبناء المستوطنات مناقضاً للقانون الدولي، ومنافيا لحقوق مئات الآلاف من ابناء الشعب الفلسطيني سكان المناطق الفلسطينية المحتلة. وقد انبرى العديد من الأدباء اليهود البارزين والمحاضرين الأكاديميين الى الدفاع عن الفنانين ، وقال احد المحاضرين من الجامعة العبرية:" ان الفنون والعلوم هي رموز انسانية عالمية تتطور فقط في ثقافة مبنية على الحرية والنقد ، ولا يمكن ان تندمج مع نظام قمع واحتلال، لذلك نقول لنتنياهو وحكومته انهم لن ينجحوا بتحويل الفن والعلم الى حجارة شطرنج لنظام احتلال، والى متعاونين مع نظام قمع ينشط بسحق حقوق الانسان لمئات الاف البشر المسلوبي الحقوق" .وقال ردا على التهديد بتقليص الميزانيات للمسارح: "بأنه لم يسمع ان نتنياهو ووزير ماليته هددوا شاس بتقليص ميزانيات مدارسها ، لأن زعيمهم الروحي يشتم مئات الاف الأشخاص ( الفلسطينيين )ويتمنى لهم ان يموتوا بالطاعون ، هل هذه الأقوال " التربوية " مقبولة على رئيس الحكومة ووزير ماليته؟ اذن كيف يستطيع ان يهدد الفنانين ورجال العلم القيمين على حرية الرأي والابداع؟"
غني عن القول أن المسرح في إسرائيل، عرض في تاريخه الفني، العديد من المسرحيات، التي سببت غضب اليمين القومي الديني الصهيوني، وأخص بالذكر مسرحيات حانوخ ليفين، التي أثارت هياجاً يمينياً مجنوناً ومحاولات منع عرضها حتى عن طريق المحاكم، بما شكلته من طروحات سخرت حتى العظم من الفكر العنصري والإحتلالي والصهيوني الذي شكل الايدولوجيا الإسرائيلية الرسمية، والنهج الفكري والسياسي للمؤسسة الصهيونية الحاكمة.
الفن كان دائماً في طليعة الفكر المتنور، في مختلف الثقافات، وشكل المعيار الأخلاقي والإنساني لمختلف المجتمعات المتقدمة، وفي إسرائيل لعب المسرح، وما زال، دوراً بالغ الأهمية في نقد الفكر والسياسة، والتأثير الايجابي على الرأي العام في المجتمع اليهودي، ولكن يبدو أن توقيت رسالة أل 53 فناناً يهودياً، والتي جندت معها مئات المحاضرين والأدباء ورجال المجتمع ، لها هذه المرة قيمة مضاعفة وصفعه مدوية غير متوقعة في لحظتها التاريخية بالغة الحراجة والدقة للنظام اليميني العنصري المتمثل بحكومة متطرفين، لدرجة أن اليمين الصهيوني التقليدي في إسرائيل،متمثلا بشخصيات مثل وزير الدفاع الأسبق موشيه آرنس لم يوفر نفقده لنهجها وبدعها القانونية العنصرية،المعادية للجماهير العربية، بل وطرح المساواة من وجهة نظره التي لا نتفق معه على كل تفاصيلها.
أولا، تجيء هذه الرسالة عشية سفر الوفد المفاوض الإسرائيلي بقيادة رئيس الحكومة نتنياهو إلى واشنطن، لحفل افتتاح المفاوضات المباشرة مع الفلسطينيين.
ثانياً، تجيء هذه الرسالة ووزراء الحكومة يتخبطون حول تجميد أو إنهاء تجميد البناء  في المستوطنات، ولتقول لهم  بصوت مدو ومن داخل البيت، إن احتلالكم ومستوطناتكم مخالفة للقانون الدولي، ولتعلن أن المجتمع اليهودي برجال الفكر والفن والعلم والأدب ضد الاحتلال وضد الاستيطان في مناطق احتلت فضل القوة العسكرية.
ثالثاً، تجيء هذه الرسالة في الوقت الذي تشن قوى اليمين حملة مكارتية مسعورة ضد أساتذة الجامعات، المعبرين عن موقف الفئات التي تقف في رأس السلم الاجتماعي، علميا وبحثياً وفكراً اجتماعيا وسياسياً، والذين لم يترددوا،ليس في رفض الاحتلال فقط، انما في إعطاء مصداقية للجامعات الأوروبية ولسائر الجامعات في العالم، بفرض مقاطعة أكاديمية على إسرائيل، بسبب استمرار احتلالها للأرض الفلسطينية  وقمعها للشعب الفلسطيني وسحق حقوقه الانسانية.
رابعاً، الأدباء اليهود من كتاب وشعراء، عبروا مراراً بصوت واضح  عن رفضهم للاحتلال والتنكر لحقوق الشعب الفلسطيني، ورأوا في الاستيطان نهجاً مقامراً يلحق المآسي بالمجتمع اليهودي نفسه ، وهل يمكن نسيان خطاب الكاتب دافيد غروسمان في نقده لحرب لبنان ولعقلية القوة والإحتلال الرسمية ،والذي هز المجتمع الإسرائيلي بكا فئاته  ؟!
خامساً، العاصفة أو العواصف التي أثارها ابراهام  بورغ، رئيس الكنيست الأسبق ، بدءاً من كتابه المثير "لننتصر على هتلر" رامزاً إلى ضرورة الانتصار على "هتلر" الإسرائيلي الذي يعتمد لغة القوة في كل نهجه، وداعياً إلى إسقاط الصهيونية التقليدية، صهيونية هرتسل، لان صهيونيتة مصدرها اللاسامية، ويدعو للعودة إلى صهيونية أحاد هعام،وهو أديب يهودي روسي، كانت رؤيته أن اليهودية تعني المصداقية والاستقامة في التعامل مع كل إنسان وأن تبني الصهيونية مجتمعاً يشكل نموذجاً لسائر الشعوب، وأن تكون الدولة المنشودة، مركزاً روحياً لليهودية المتجددة والاستقامة والعدل، ولكن صهيونية هرتسل انتصرت في المؤتمر اليهودي الأول على صهيونية أحاد هعام.
بورغ يرى فشل صهيونية هرتسل، وأن الوقت حان للعودة إلى صهيونية أحاد هعام، بل وجاء في كتابه المميز " إن تعريف دولة إسرائيل كدولة يهودية، هذه بداية نهايتها، دولة يهودية يعني قنبلة، مواد للتفجير".
ولكن صفعة بورغ المدوية، كانت في إعلانه عن تأسيس حركة سياسية جديدة باسم "مساواة إسرائيل" يطرح فيها برنامجا سياسياً، لوهلة يبدو أنه برنامج لا جذور له في المجتمع اليهودي، ولكن تجيء رسالة الفنانين،والدعم الواسع من أبرز الأدباء ورجال العلم والأكاديميا، رغم الحملة الفاشية المسعورة ضدهم، لتقول أن زبده الفكر داخل المجتمع اليهودي في إسرائيل. بدأت تتحرك بقوة وتتنظم ساعة قبل لحظة الصفر، لتوقف الجنون الحربي الذي يسيطر على عقلية المؤسسة الحاكمة.
إذن نحن أمام إسرائيل أخرى، لم تعد تكتفي بالكلام، بل بدأت تتحرك، وهذا ما جعل رسالة الفنانين، أشبه بإلقاء قنبلة سياسية غير متوقعة، في لحظة بالغة الحراجة للفكر السياسي الرسمي السائد.
يقول بورغ: " إن الدولة التي تعيش على حرابها، والتي تسجد لأمواتها، نهايتها كما يبدو، أن تعيش بحالة طوارئ دائمة، لأن وجهة نظرها أن الجميع نازيون، كلهم ألمان، كلهم عرب، كلهم يكرهوننا، والعالم، بطبيعته، كان دائماً ضدنا.."
والمهم أن بورغ طرح في رؤيتة مع إصدار كتابة "لننتصر على هتلر"، رؤية سياسية قال فيها: في عام 2010 فقط ستبدأ سياسة جديدة في إسرائيل، بعد أن ينتهي دور جيل اولمرت – براك. سيجيء جيل من مجال الاقتصاد، من الأكاديميا ومن الفن، ربما عندها سيكون لي مكان".
أهلا بعودة بورغ، أهلا بانتفاضة الأدباء والفنانين ورجال الأكاديميا وسائر العقلانيين والإنسانين في المجتمع اليهودي.
ولننتصر على هتلر سوية !!


(276382) 1
يا فرحتنا يا فرحتنا يا فرحتنا.
ابو عمر الفلسطيني.
يا عيني عليك. ذكرتني بالفنانين الاوائل الذين خرجوا من جزيرة العرب يحملون الصاجات والدفوف ويصطحبون الممثلين والممثلات والرقاصين والرقاصات,
فهرب الاعداء من امامهم-لأنهم لا يحبون صوت الموسيقى
العربية...هل تذكر الممثل المسرحي الشهير ابو عبيدة الجراح الذي قتل اباه في-مسرحية-بدر.؟ وايه
رأيك في الممثل الكوميدي الشهير-خالد بن الوليد-
الذي تدحرجت رؤوس مشاهديه من كثرة ما اضحكهم..؟
فيا فرحتنا يا فرحتنا يا فرحتنا واحنا طريقنا
طريق الفن الفن الفن...
November 4, 2010 6:46 AM


(276429) 2
شكرا للكاتب
عوض الكندرجي
بل ألف شكر للعزيز الأستاذ نبيل عودة على هذا المجهود الرائع بمتابعة الحراك الإجتماعي والفني داخل المجتمع الإسرائيلي وتحليل إنعكاسات هذه الأصوات الخافتة على الوضع السياسي إسرائيليا وإقليميا ودوليا ، ومن ثم استخلاص العبر والنتائج وتقديمها بهذه الصورة السلسة لغير المتابعين للشأن الإسرائيلي الداخلي . لا أعلم ماذا سنخسر لو تواصلنا مع هذه الأصوات الإسرائلية الباحثة عن العدالة وقدمنا لها من الدعم ما يشد من أزرها ويقوي شوكتها على حساب المتطرفين الصهاينة ، بدل الإختباء خلف أبواب الجهل الموصدة بالرجعية والأصولية والإكتفاء بشيطنة وقردنة وخنزرة كل ما هو يهودي ، سيدي الكريم ، أول ما أنزل من القرآن كانت "إقرأ" فاكتب لنا المزيد حتى نقرأ ف نتعلم...ف نعلم.
وشكرا
November 4, 2010 6:00 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز