Arab Times Blogs
د. ابراهيم حمامي
drhamami@drhamami.net
Blog Contributor since:
18 May 2007

كاتب وطبيب عربي مقيم في بريطانيا

وهو صاغر

وافقت لجنة المتابعة العربية اليوم على إجراء مفاوضات مباشرة مع الاحتلال، تاركة لمحمود عباس تحديد موعد بدئها.

أكدنا وقلنا وكررنا أن محمود عباس ورهطه سيعودون إلى طاولة المفاوضات مع نتنياهو وبشروطه المذلة وهم صاغرون، كتبنا ذلك وقلناه عبر الشاشات، وتحدينا "مسؤوليهم" بأن لجانهم اياها ستبصم كما فعلت في السابق، فهي بأمر عباس أوقفوا المفاوضات – أوقفنا، أقروا المفاوضات غير المباشرة – أقررنا، لنعود للمفاوضات المباشرة – عدنا، ومن مركزية فتح المختطفة إلى مركزية المنظمة وتنفيذيتها التابعة يشتغل البصم والاقرار، وحجتهم، لجنة المتابعة العربية، وأكثر ما يثير الحنق والدهشة بيانات اليسار المنافق الذي يرفض التفاوض ويهاجمه ثم يجلس قادته – وهم صاغرون أيضاً – ليبصموا كغيرهم، وليمرر القرار باسمهم، حتى وان حلفوا أغلظ الايمان أنهم ضده وعارضوه!

قبل سنوات بل عقود من الزمن صدّع هؤلاء رؤوسنا بالقرار الفلسطيني المستقل، هذه العبارة التي أريد منها فقط عزل القضية الفلسطينية عن محيطها العربي والاسلامي، هؤلاء أنفسهم ومن ورثوهم من قبلهم هم من أضاعوا القرار الفلسطيني، لكن ليس عربياً أو اسلامياً، بل وضعوه رهناً للاحتلال المرهونين له.

عبّاس الصاغر دائماً، المتنازل دائماً، أوضحهم جميعاً، فقد أراح الرجل واستراح، وقالها بلا خجل ولا حياء، أنه سيفاوض حتى الرمق الأخير، حاول أن "يسترجل" ويضع شروطاً في وجه الاحتلال، فزادوا من ضغط "بسطارهم" الذي اعترف عبّاس وبفخر أنه يعيش تحته، ليعود ويتراجع خطوة خطوة، وبسقوط أخلاقس غير مسبوق.

مع رفضنا التام والمطلق للنهج العبثي التفريطي لعباس ورهطه والمسمى عملية تفاوض، بل ورفضنا لوجود سلطة عميلة للاحتلال تمنحه غطاء لممارسة جرائمه وتشاركه فيها، إلا أننا وتوثيقاً لهذا النهج التفريطي نؤرخ ما يلي:

·       قبل عام تقريباً وفي ذروة محاولة "الاسترجال" المفضوحة، قال عباس ومعه باقي الرعط في المركزيتين والتنفيذية، أنه لا مفاوضات من أي نوع أو شكل إلا بوقف تام وشامل لكل عمليات الاستيطان في الضفة الغربية بما فيها القدس، متسلحين بوهم أن الادارة الأمريكية في صفهم، خذلهم أوباما ودعمت كلينتون نتنياهو وصرحت بوضوح في أغسطس/آب الماضي أن وقف الاستيطان ليس شرطاً لاستئناف المفاوضات، وهو ما أكده المتحدث باسم الخارجية الاميركية، بي جي كراولي قائلاً "ان واشنطن لا تفرض أي شرط مسبق لاستئناف المفاوضات"

·       أٌسقط في يد عباس وبدأ البحث عن مخرج لمأزقه، فخرج علينا هو وكبير مفاوضيه بألعوبة المفاوضات غير المباشرة، لكن بشرط الدعم العربي، وهو ما حصل عليه، وكان رد الاحتلال اقرار بناء وحدات سكنية جديدة

·       صحيفة "الحياة" اللندنية في 24/09/2009 نقلت عن عباسي قوله "أنه لن يقبل بوقف جزئي للاستيطان "لأنه سيعني أن الاستيطان مستمر". وقلل من مطالبة إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما بـ "ضبط" الاستيطان، بعدما كانت تطالب بوقفه".

·       أعلن نتنياهو وزيادة في احراج عباس قرار تجميد وليس وقف الاستيطان في الضفة الغربية مستثنياً القدس وحتى شهر سبتمير/أيلول 2010، فوجد عبّاس ضالته ونسي أو تناسى شروطه، ودخل في مفاوضات غير مباشرة.

·       لكن في ذات الوقت اجتمع قريع مع ليفني، وفياض مع باراك، وعريقات مع حاييم رامون، وأعلن بيريز أن اجتماعاته مع رهط أوسلو لم تنقطع!

·       عباّس الخاضع دائماً والمتنازل سلفاً ومعه المركزيتين والتنفيذية، قدموا سلسلة من التنازلات الجديدة والعلنية، منها أنه لا ينفي  "حق الشعب اليهودي في أرض اسرائيل"، وبما أنه مستعد دائماً للخضوع، زادت المطالب بالانتقال للمفاوضات المباشرة.

·       مرة أخرى حاول عبّاس وللخروج من شروطه السابقة أن "يسترجل" فأعلن أنه لا مفاوضات مباشرة إلا بالاتفاق على قضيتي الأمن والحدود.

·       نتنياهو أدار ظهره لعباس واستقبل استقبال الأبطال في أمريكا، وأوباما طلب من عباس الانتقال للمفاوضات المباشرة قبل انتهاء فترة تجميد الاستيطان

·       خفف عباس مطالبه "الاسترجالية" وأعلن أن تحديد مرجعية للمفاوضات ضرورة لاستئنافها بشكل مباشر، جاء رد نتنياهو حاسماُ – شروط مستحيلة.

·       ذهب عباس للقاهرة واجتمع العرب وأقروا اليوم العودة للمفاوضات المباشرة رغم أن عباس شبق وأن صرح في 11/07/2010 بأن "المفاوضات المباشرة أمر عبثي"

هذه باختصار حكاية عباس الصاغر الخاضع، كنا قد حكيناها سابقاً ونعيدها، الرجل متنازل قبل أن يبدأ، وسلسلة تصريحاته تؤكد أنه سيعود وهو صاغر، فلما هذا الاسترجال الذي يفتقده؟ لا نظلمه بل أن ما يلي هو كلامه:

·       المفاوضات الطريق الوحيد لاقامة الدولة الفلسطينية – عباس في اجتماع لحكومته غير الشرعية في 17/08/2009

·       "نحن مستعدون للمفاوضات وسبق أن فاوضنا الحكومات الإسرائيلية بشكل مباشر أكثر من مرة، لماذا لا نريد المفاوضات؟. نحن لا نتهرب منها - عباس للصحفيين عقب لقائه العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في عمان في 27/07/2010

·       علينا ضغوط للعودة إلى المفاوضات – لقاء مع الجزيرة في 06/01/2010

·       قرار المفاوضات المباشرة سيتخذ خلال سبعة أيام – القدس العربي 22/07/2010

·       الأمين العام للأمم المتحدة يقول إن عباس أبلغه اليوم في اتصال هاتفي انه سيواصل المفاوضات رغم الاعتداء الاسرائيلي على اسطول الحرية – 01/06/2010

·       المفاوضات هي الطريق الوحيد لاقامة الدولة الفلسطينية " نحن طلاب سلام.. نحن نقول الطريق الاساسي والوحيد هو طريق السلام والمفاوضات.. ليس لدينا اي طريق اخر ولا نريد ان نستعمل اي طريق. نريد سلاما مبنيا على العدل والشرعية الدولية من خلال طاولة المفاوضات ومن خلال القوانين الدولية ومن اسسها خطة خارطة الطريق"  – اجتماع حكومته اللاشرعية في 17/08/2009

·       ذا لم ننجح في الوصول إلى حل من خلال المفاوضات فهناك بحث جرى في الجامعة العربية وهو كيف يمكن أن نذهب إلى مجلس الأمن وهنا أسيء فهم هذه القضية وقيل إن الفلسطينيين يريدون من طرف واحد إعلان دولة فلسطينية ونحن نقول إذا فشلنا إلى من نذهب؟ هل هناك غير مجلس الأمن لنذهب إليه؟ أما الخيارات الأخرى فأنا غير موافق عليها إطلاقاً كخيار الكفاح المسلح” - مقابلة مع محطة “فرانس 24” الفرنسية 24/05/2010

·       نحن لا نرفض مبدأ الحديث والحوار. المفاوضات تتم على شيء مُختلف عليه. هناك فائدة من الحوار وأنا قلت في مجلس الجامعة العربية (في نيويورك أمس) إنني لم أقطع الحوار مع إسرائيل إطلاقاً في ما يتعلق بالأمن والقضايا الاقتصادية والحياة اليومية، ولن نقطعه سواء كانت هناك مفاوضات سياسية أو لم تحصل. وسيستمر هذا الحوار. ليست هناك قطيعة بيني وبين الحكومة الإسرائيلية. هناك خلاف على كيفية بدء المفاوضات السياسية، وعندما نتفق سنتحاور – الحياة اللندنية 24/09/2009

ليفاوض عباس كما يشاء ووقتما شاء، وليخرج كبير مفاوضيه ليعلن للمرة الألف أن المفاوضات في خطر، وليعقدوا الاجتماعات السرية والعلنية، فلن يحصدوا إلا السراب والوهم، يتذاكون ويتنافخون بقرار وقف الاستيطان، ويغضون الطرف عن هدم البيوت وتهجير السكان ومصادرة الأراضي والابعاد والاعتقال، والذي في المحصلة هو رديف الاستيطان، والنتيجة واحدة زيادة أعداد المغتصبين في الضفة والقدس.

أوسلو ومن وقعها وما أنتجته من سلطة عميلة للمحتل وتنسيق معه، وما أفرزته من أشباه الرجال الذين يخجل حتى اللحديون أن يتشبهوا بهم، كلهم لمزابل التاريخ، لا نقول عاجلاُ أم آجلاً، بل عاجلاً بإذن الله، فقد انكشفت عورتهم وبانت سؤتهم، ولم يتبق لديهم ما يسوقونه لتبرير جرائمهم وخضوعهم وخنوعهم.

ليس من دقيق القول أن عباس عاد وهو صاغر، فهو لم يتوقف يوماً عن ممارسة السقوط والعهر السياسي، وهو أمر محسوم معلوم، لكن يبقى الغريب العجيب في البعض البعيد عن رهط عبّاس، البعض الذي يدافع وينافح، وينكر علينا كشف مسيرة من أجرموا بحق شعبنا وقضيته، ومن باعوا وتنازلوا وفرطوا، البعض الذي كلما فضحنا جرائم من يدافع عنهم، يقف صارخاً لا للتخوين والتجريح، لا ينكر الجريمة بل ينكر فضحها، والأنكى أنه يدافع عنها!

لا نامت أعين الجبناء



(266600) 1
Please tell me what the Palestinians in Libya are doing for Palestine to deserve the right of return?
Hamid
We are not going to fight for your sake or on your behalf and it is better for the west bankers to separate themselves from the rest of Palestinians
Hamami: You will never return to Palestine. You know that and that explains why you are always barking from far away. You never had the guts to say anything about Libya the country which hosts your family and treats you and your people like animals. Just take care of your community in Libya and do not interfere in our matters in the West Bank. We do not need your advice. Your parents and grandparents fled Palestine in 1948, it was your fault and you should be brave and carry responsibility.
August 2, 2010 7:57 PM


(266607) 2
ما ترك قوم الجهاد إلا ذلو
أبو طه الفلسطيني
وهذا الذليل حقر المقاومه وبالتعاون مع الأحتلال قضى على المقاومه في الضفه فماذا تتوقع من عميل الإحتلال وزبانيته!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
August 2, 2010 9:12 PM


(266630) 3
!!!!!!!!!
المخرز
يا عالم يا ناس افهموها بقا: عباس عميل قذر .
August 3, 2010 3:45 AM


(266755) 4
To Hamid #1
Salah
Please dont talk in behalf of palestinian people like you care you dummass ...I'm refugee and I grow up in refugee camp...and I was not getting drunk and stealing money in Tunisia and Kuwiat or where ever the PLO was hiding....Mr Hamami is refugee like any other refugee ..how dare u say its our fault that we fled massacres committed by Israel, or that is way for PLO people to give up refugee rights just like it gave up jerusalem and the whole land. I bit you get paid by Abbas regime and I dare you to tell me what kind of work you do…I can tell you that I’m software engineer and I got my education through my refugee dads money who work hard for it as teacher….not stealing…tell me what u do if u dare coward !!
August 3, 2010 7:20 PM


(266757) 5
هل عباس هو الوسواس الخناس؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
القعقاع
انا والله لست من مؤيديي عباس او مدافع عنه, ولكن اذا اخوك طعنك في ظهرك انت شو بتقدر تعمل غير الانتحار, معنى الكلام عباس قال لا للمفاوضات الا بوقف الاستيطان وتحديد مرجعية للمفاوضات ومدتها الزمنية وتعرض لضغوط من الامريكان والاوروبيين حتى صديقه موراتينوس ضغط عليه وحنان عشرواي قالت انه الضغوط الامريكية وصلت حد الابتزاز لهون كله تمام وعباس رافض العودة للمفاوضات وكان مركن انه العرب يوقفه معه بناء على تعهدانهم ولكن كانت الضربه من العرب مثلها مثل الهدنه الاولى والثانية في حرب النكبة مثلها مثل الوقوف موقف المتفرج على ثلاث شهور ذبح في الثورة واحراق لبنان في ال 82 مثلها مثل ترك شعبنا يقتال عشر سنين بالحجار ومدافعهم اكلها الصدأ مثلها مثل حرث فلسطين بالاله العسكرية الصهيونية ولم يصدر منهم سوى نباح وبيانات هزلية مثلها مثل حرق لبنان وتدمير غزة وفنزويلا كانت اكثر عروبه من العرب وشافيز كان اكثر شهامة من اصحاب الدشاديش واتت هذه الضربة من العرب كبقية الضربات كي تقول اذهب انت واليهود وها هنا نحن منكوحون وبتيجي انت بتقول عن عباس جاسوس اي نفسي يا حمامي مرة وحده اتحيط قلمك ع الجرح دايما قلمك مبري في الشتائم والمسبات والتخوين هيك وهيك لاخت عباس على اخت الانظمة اللي رمته في وكر الضباع
August 3, 2010 7:36 PM


(266762) 6
شكرا يا استاذ حمامة
Abu Samrah
باعتقادي أن السلطة الفلسطينية متمثلة بعباس وعريقات والسكير عبد ربه وكل من هو في حكومته قد تجاوزوا مرحلة المفاوض الضعيف أو المتنازل عن حقوق الشعب الفلسطيني أو صديق إسرائيل .....هم الأن في مرحلة الخيانة العظمى....وكل من يعتقد غير ذلك فهو منهم
August 3, 2010 9:12 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز