Arab Times Blogs
عبد العزيز كحيل
azizelbeidi@hotmail.fr
Blog Contributor since:
23 November 2009

كاتب عربي من الجزائر

القدس في ذكرى الاحتلال الصليبي

منذ الفتح الإسلامي وقع بيت المقدس تحت الاحتلال الأجنبي أكثر من مرّة  ، وإذا كان سقوطه بين يدي العصابات الصهيونية في 1967 معروفا فإنّ احتلاله الأوّل من قبل الصليبيين يحتاج إلى تذكير.

ففي يوم الجمعة 15 يوليو 1099 دخل الصليبيون المدينة المقدّسة وانتزعوها من المسلمين.

*الحملة الحاسمة : قبل ذلك بثلاثة أعوام كان البابا أوربين الثاني قد دعا المسيحيين الأوروبيين إلى التوجّه إلى الشرق الإسلامي في حملة صليبية جديدة هدفها " تخليص بيت المقدس من الكفار واسترداد قبر المسيح " ، فانطلق نحو 150.000 جندي من أوروبا الغربية ( لن يصل منهم إلا ما يقارب 15.000 بعد رحلة شاقّة دامت ثلاث سنوات ) يشكلّون أربعة جيوش صليبية ، وقد سهّل هذه الحملة موقف حكّام مصر الفاطميين الذين انتهزوا فرصة المواجهة المسلحة بين المسلمين أتباع الخليفة العباسي وبين الصليبيين في أنطاكية بسورية لمهاجمة فلسطين والسيطرة عليها في أوت 1098 بمباركة من الفرنجة ، وسواء كانت مبادرة الفاطميين خطّة تكتيكية أو مخطّطا متّفقا عليه مع الصليبيين فقد أضعف الجانب الإسلامي ويسّر مهمة الغزاة.

تمت محاصرة القدس ، وصمد حماتها صمودا بطوليا إلى أن استطاع المهاجمون دخولها.

*مذابح مروّعة : يذكر المؤرخون الغربيون – قبل المسلمين – أن الصليبيين ارتكبوا مذابح مروّعة في حق المسلمين يصعب تصديقها لأنّ مرتكبيها من أتباع السيد المسيح داعي السلام والمسامحة والعفو ومباركة الأعداء.

فقد قتل الجنود من دون أية رحمة السكان الذين لاذوا بالمساجد والتجؤوا إلى المسجد الأقصى ، فلم ينجوا من التقتيل.

وصف المؤرخ الفرنسي الذي شارك في العدوان " ريمندو داجيلير" غزو بيت المقدس فقال  :"  عندما سيطر جنودنا على الأسوار والأبراج رأوا أشياء مرعبة ، فبعضهم ( أي المسلمون ) قطّعت رؤوسهم وبعضهم يسقطون من الجدران بالسهام ، وكثيرون يحترقون في النار ، يمكن رؤية أكوام من الرؤوس والأيدي والأرجل المقطوعة عبر الأزقّة والساحات ، بينما يركض الرجال والخيل بين القتلى ، لكن هذا لا يساوي شيئا مقارنة بما حصل في هيكل سليمان ( يقصد المسجد الأقصى ) : ما الذي حدث فيه ؟ لو قلت الحقيقة لما صدّقني أحد ، فلنقل فقط إن الناس كانوا يخوضون في الدماء فتبلغ الركب وألجمة الخيول ".

ثم يضيف معلّقا " : كان هذا حكما إلهيّا عادلا ، لأنه طالما تحمّل هذا المكان سبّا لله ( أي أن المسلمين كانوا يسبّون الله في الأقصى فانتقم منهم ) ، وكم كان جميلا – بعد سقوط المدينة – رؤية تقوى الحجّاج في المكان المقدّس وفرحتهم وهم يترنّمون بلحن جديد تمجيدا لله ، ويقدّمون للرب المتغلّب المنتصر شكرا لا يمكن التعبير عنه بالكلمات "

فهذا المؤرخ يبرّر المجازر المرتكبة في حقّ المسلمين العزّل ويعتبر ذلك أمرا دينيا طبيعيا.

*معاناة وخلاص :وعلى مدى 90 سنة ستبقى القدس تحت الاحتلال الصليبي ، لكنّها لن تستسلم ، فالانتفاضات لن تتوقّف فيها ولا في فلسطين ولا الشام كله الذي أسّس فيه الغزاة عدّة إمارات ،وتستمرّ المقاومة بكافة الأشكال حتى تستردّ الأمة عافيتها ويلتفّ المجاهدون حول القائد المخلص صلاح الدين الأيوبي فيحرّرون بيت المقدس ويعاملون الغزاةالمنهزمين وقادتهم ببالغ الكرم والنبل.

وها هو التاريخ يكاد يعيد نفسه ، فالمدينة المقدّسة – وما حولها من البلاد – ترزح تحت الاحتلال الصهيوني الذي فعل بالأهالي ما فعله الصليبيون ، وأقام هناك دولة يزعم أنها باقية إلى آخر الزمان ، لكن المقاومة مستمرّة نفسيا وإعداديا وماديا حتى يأذن الله تعالى بمعركة المصير التي تخلّص مدينة السلام من الاحتلال والطغيان والظلم ، وعسى ذلك أن يكون قريبا .

وأخيرا ، انظروا إلى أخلاق المسلمين المتّهمين بالإرهاب ، وأخلاق أتباع الكتاب المقدّس – من يهود ونصارى – فأين الحقيقة وأين الادّعاء ؟



(264259) 1

عمر باشا الجزار
(وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما إستخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي إرتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا يعبدونني لا يشركون بي شيئا ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون"(النور-55)
July 15, 2010 10:04 AM


(264382) 2
Say the whole truth
John
If you want to write about history, you have to write about every thing,and not bit and pieces, otherwise you will be considered as a liar and manipulator,which sadly you are.
First:when the crusaders entered Jerusalem, they did not only massacred Muslims,they also massacred Christians,they also entered many orthodox churches and killed Christians inside.
Second:more then one third of the “Islamic” Army was made out of Orthodox Christians, even the finance minister of Salah el dine army was Christian.
Third: The pope John Paul the second recognized the crusaders as a war crimes and he apologized to Muslims,saying the crusaders were not lunch under the name of Christ but under the name of greed.But you and fanatic people like yourself are still living in the past and talk about the “Christian” crusaders that the pope himself condemned
Fourth:You mentioned that the crusaders number started with 150,000, but once they reached Jerusalem they were 15000.Did you ever bothered to mention why?,It is because the Christian orthodox killed most of them in the Balcan area because the crusaders were destroying every thing in their paths.The crimes that the crusaders commited in the Balcan are much worse than the crimes were commited in Jerusalem.
July 15, 2010 5:27 PM


(264418) 3
أهالي فلسطين
عمر باشا الجزار
أهالي فلسطين احتسوا افؤس الشذى
وجر حجاز فيكما عاد يظمرو
أتقعد؟أتقعد للحكام ذادوا عن الحمى
كبيرهم للكفر يسعى وينصروا
أتقعد لا التجار أدو زكاتهم
لتجهيز جيش لصناديد يدحروا
أتقعد؟ أتقعد؟للأبطال رصوا صفوفهم
ولا القدس من أيد المغيرين حرروا
أتقعد؟للأشبال داووا جراحهم
ولا جثث الأطفال لفوا ودثروا
فأين بني الإسلام إذا حمي الوغى
فهلا استجابوا للإله وشمروا
وليس بني الإسلام إلا نجأبو
بفقدك أضمته المحيه ضمروا
ولأكنهم رقم الجراح يقينهم
بعودة أمجاد ألخلافه يكبروا
وأن حلول الخائنين جميعها
هباءٌ على درب الجهاد يبعثروا
وقد اقسموا بالله أن جهادهم
سيبقى ولو كسرى تحدى وقيصروا
July 16, 2010 3:25 AM


(264569) 4
thanks to the writer...and response to number 2
أبو مريم الغزاوي
let me agree with you on couple of points dear John...the crusaders did not distinguish between muslims or eastern christians,on the contrary..they killed everybody on their bloody path.Salah Eldeen had eastern christians in his army who wanted to defend their land as well as muslims and their effort is appreciated of course.
until now,muslims and christians live peacefully together especially in Palestine..which is a great thing.
calling the writer a liar and manipulator is a little over the edge there,he probably gave the point of view of a muslim man but that does not change the fact that the crusaders committed crimes against everybody in the holy land.Pope john paul told the truth about the crusaders,in the meanwhile he did clarify jews from the killing of jesus or giving him up to be crucified !!
تحيـــــاتـي..
July 16, 2010 6:55 PM


(264976) 5
to Number 4
John
Thanks for expressing your opinion, but I disagree with you. The writer is a liar and a manipulator. The person who does say the truth and says only bits and pieces is a liar and a manipulator. The writer is provoking a “fetna” between Christians and Muslims by saying Christians massacred Muslims in the name of Christianity. This is wrong because they killed also Christians, and this important point. The other important point is he never mentioned the Pop’s apology which basically is a closure to this era.
Muslims have nothing to do if the pope clarified the Jews from Jesus blood or not. And yes Jews have nothing to do with Jesus crucifixion, it was the Jews leaders that killed Jesus for political reasons. You do not blame the people for the doing of their leaders.
July 19, 2010 11:14 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز