Arab Times Blogs
د. هاني العقاد
Akkad_price@yahoo.com
Blog Contributor since:
12 April 2010

كاتب عربي من فلسطين

مواجهة هذا النظام

قبل أكثر من ثلاث آلاف سنة من الآن كان البحر المتوسط طريقا بحريا للتجارة بين مصر وفينيقيا وجزيرة كريت وكان القراصنة في ذلك الوقت يعيشون على سواحل جزر البحر المتوسط في جماعات تهاجم السفن  التجارية المارة بالبحر , والسفن الراسية في المواني ضعيفة التحصين وكان سكان جزيرة كريت هم أول من قاوم هؤلاء القراصنة وتصدي لهم , ثم أكمل بعد ذلك فراعنة مصر الدور وشكلوا أسطولا حربيا استطاعوا من خلاله اللحاق بالقراصنة برا وبحرا .أما اليوم فقد عاد القراصنة من كافة أنحاء العالم وتجمعوا تحت اسم دوله صورية لا تملك من مقومات الدولة الحضارية شيء و أصبحت
مقوماتها الإرهاب وسرقة ممتلكات الفلسطينيين  وقتل أبناءهم وأطفالهم ونساءهم .   
اليوم تثبت إسرائيل لنفسها وللعالم أنها دولة قراصنة  بتميز بعد ثلاث آلاف سنة , دولة تشرع شيئا اسمه اختطاف السفن وجرها إلى موانيها ,وبحارها بغرض غير شرعي ,وغير قانوني ,وغير أخلاقي , هذا ما عرفة العالم القديم أمام جزيرة صقلية وغيرها من الجزر المجهولة بالعالم عندما غاب القانون الإنساني وساد قانون القوة والغاب,  فقد كانت السفن البحرية التجارية تتعرض لسطو مسلح من قبل قراصنة على هيئة البشر فكانوا يعتلوا السفن المارة بالبحار القريبة ويجروها لشواطئ جزرهم وينهبوا ما فيها من بضائع وإعانات لفقراء بالعالم ,وكانوا يسبوا نسائها ويقتلوا
رجالها , أما إسرائيل فلم يكن غرضها من القرصنة أغناء نفسها بالبضائع والنساء ,فقرصنتها اليوم لغرض اعقد وأكثر وحشية, انه غرض الهيمنة على المنطقة والإمعان في حصار بلد وضع كل من فيه رهن الاعتقال والإقامة الجبرية .
لقد باتت دولة الديمقراطية الوحيدة بالمنطقة ,دوله تشتغل بالقرصنة , ونظامها قائم على القرصنة والسرقة من ألفه إلى ياءه ,دولة لا يعنيها احترام حقوق الإنسان ,ولا الشأن الإنساني بالكامل بقدر ما يعنيها مخططها العنصري , دولة  كل من فيها من رئيسها وحتى عامتها  قتله ,عنصريون , قراصنة اختلطت ألوانهم وأنسابهم من قديم الزمان.
اليوم فعلت إسرائيل فعلتها أمام العالم وقتلت من قتلت وجرحت من جرحت على متن السفينة التركية " مرمره" واختطفتها بجميع ركابها من المياه الدولية إلى موانيها  بعد النزول على ظهرها واحتجاز زوجة قائد الرحلة التركي وتهديده بالسير إلى الميناء الجديد وإلا فلن يري ابنه بعد ذلك , وهذه هي القرصنة المباشرة , وبذلك فقد تم تحويل رحلة الأسطول بالقوة المسلحة إلى مكان غير غزة ,لم تكتفي إسرائيل بهذا كله بل أعادت كل المتضامنين مع أبناء الشعب الفلسطيني المحاصر إلى حيث أتوا جوا وصادرت كل ما كانوا يحملونه من أدوية وإعانات رمزية للفلسطينيين وبهذا صادرت
كافة حقوقهم في التضامن ومشاركة أهل غزة بؤسهم وحمل الأمل لشواطئ هذا البلد البعيد .
بعد حادثة القرصنة على مرمره بأيام معدودة حاولت راشل كوري السفينة الايرلندية الجنسية  الوصول إلى غزة, الأرض البعيدة إلا أن القراصنة كانوا لها بالمرصاد فقد حاصروها بقواربهم الحربية واقتادوها إلى ميناء يسمي بميناء أسدود  لتفتيشها وإنزال ركابها وكل ما عليها من مواد اغاثية إلى شعب فلسطين المسجون في معتقلات صنعها الاحتلال بغرض التركيع وتشريع الاحتلال. لقد تركت إسرائيل قطاع غزة بلا منازع و غادرت من طرف واحد وحينها اعتقد البعض أن انسحابها هروب!! , لكن إسرائيل تركت غزة لغرض خطير,فلم يكن انسحابها التخلي عن سياسية الاحتلال والعودة
للإنسانية واحترام حقوق الإنسان فجاءه , بل تخطيط قاتل ,وإمعان في العنصرية ,انه تحويل غزة لسجن كبير بلا منافذ وبلا مخارج وبلا مصدر حياة لسكانه ,وبلا اقتصاد ,وبلا مياه ,وبلا بيئة نظيفة نقية وهذا ما يحدث الآن , لم يكن غرض إسرائيل في حصار غزة غرض امني فقط وإنما كان ومازال غرض استراتيجي لتشتت شمل الفلسطينيين ,وجعل هذه البقعة الصغيرة ارض منفي لكل الفلسطينيين والعرب, وكأن هذه الأرض لا بشر فيها تنطبق عليهم قواعد وقوانين الأمم المتحدة والقانون الدولي .
لا تكفي ثورة العالم  اليوم  على ما فعله النظام المتطرف في إسرائيل ,ولا يكفي يتظاهر أحرار العالم في كثير من عواصم دول المتوسط  والدول الأوربية والأمريكتين , بل أن الشعوب أصبحت مسئولة عن دور أكثر  أهمية , ألا وهو مواجهة نظام إسرائيل العنصري والتخلص من تطرفها ألا أنساني وفك حصار الشعب الفلسطيني والشروع في سلام يحمي الشعبين من كوارث ومصائب الساسة العنصريين والمتطرفين في إسرائيل  ,كما وعلى حكومات هذه الشعوب السعي إلى إعادة إسرائيل إلى حظيرة الشرعية الدولية وإجبارها على احترام  القانون الدولى  واحترام كافة الاتفاقيات التي نصت عليها
مواثيق الأمم المتحدة  والهادفة إلى حماية الشعوب الضعيفة من جشع وعنصرية المحتل  ,وبات ضروريا على كافة الشعوب والحكومات التي تؤمن بان التضامن مع الشعب الفلسطيني وقيادته بات أمرا في غاية الإنسانية لتفهم إسرائيل المتطرفة أن عيشها وبقائها دولة مقبولة بين دول وشعوب العالم مرهونا بقبولها واعترافها بالمبادرات والاتفاقيات الإنسانية والقرارات الدولة التي تعيد للفلسطينيين حقوقهم . لقد بات مهما الآن قيادة انتفاضة دولية ضد التطرف في إسرائيل بجميع أشكاله.



(263717) 1
اين القرصان البدوي الاردني من مقالتك
نسيت القرصان البدوي الاردني
يا اخي القرصان البدوي الاردني الي هو دخيل على ارض شرق فلسطين التي تسمى اليوم ظلما بالاردن هو القرضان الاصيل والمجرم لذي يعيش على انتهاب اموال الفلسطينين هو والنظام الفاسد، فالفلسطيني اليوم يدفع الرشيبة ولا يحصل على اي شيء في حين ان ابلدو الذين لا يكلون اكثر من عشرة بالمائة يعيشون والتعليم والطعام واللباس والتأمين الصحي بل وملابس المدارس تأتيه من ظهر الفلسطيني عن طريفة دولة الدعارة السماة المملكة الاردنية الهاشمية.
ان اسرئيل التي ذكرت هي ارحم بكثير من القرصان البدوي التهاب الاردني الذي جاء مع مطاريد الحجاز ، صدقني اليوم الفلسطينين في شرق فلسطين المسماة الاردن لا يتجرأ على فتح بقالة من دون واسطة واحد بدوي اردني واقراء مقالات صائب مراد ومضر زهران بل وسامر اللبدة التي تتحدث عن نظام الفصل العنصري المجرم الذي المملكة البدوية الهاشمية.
July 11, 2010 12:55 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز