Arab Times Blogs
عبد العزيز كحيل
azizelbeidi@hotmail.fr
Blog Contributor since:
23 November 2009

كاتب عربي من الجزائر

العلمانية ومشتقاتها

هذا المقال مهدى للإخوة الذين آلمتهم تعليقات خصوم الإسلام البعيدة عن العلم والأدب ... وكلّ إناء بما فيه ينضح !

نشأت العلمانية في أوروبا كحالة حياد تجاه الدين تقتضي الفصل بين الكنيسة (الّتي كانت مهيمنة على الحياة السياسيّة والاجتماعية لعدّة قرون) وبين الدولة في كل وظائفها ابتداءً بميدان التعليم العموميّ والصلاحيات السياسية والإدارية، والعلماني بهذا المعنى ينتمي للشأن المدنيّ لا الكهنوتي، فهو مستقل ومحايد تجاه الدين، ومازالت العلمانيّة في الغرب تقترب من هذا المعنى أو تبتعد عنه قليلاً، فلا تعير للدين مكانةً خاصّةً ولا تناصبه العداء، والمقصود بالدين هنا هو المسيحيّة بكل كنائسها، فلا يضيره شيء من الترتيبات العلمانية لأنّه دين فرديّ يخاطب الروح ولا يعنى بالشأن العام، ولعلّ الغرب استفاد من الفصل بين الكنيسة والحياة العامّة ولم يخسر إلاّ قليلاً، لكنّ مفهوم العلمانيّة تطوّر فانتقلت من الوضع الأوّل إلى "رؤية رؤيةً شاملةً للكون بكلّ مستوياته ومجالات لا تفصل فقط الدين عن الدولة وعن بعض جوانب الحياة العامّة وإنّما تفصل كل القيم الدينيّة والأخلاقية والإنسانيّة عن كل جوانب الحياة العامّة في بادئ الأمر ثم عن كل جوانب الحياة الخاصة في نهايته إلى أن يتم نزع القداسة تماماً على العالم" كما يقول د.عبد الوهاب المسيري _ رحمه الله _.

وإذا كان الأمر قد انتهى إلى هذا الحد القبيح في الغرب _ مسقط رأس العلمانية _ فهو في البلاد الإسلاميّة أكثر قبحاً لأنّ نفراً من المتشبعين بالقيم الغربيّة تنكّروا للإسلام والتراث والثوابت فلم يكتفوا بتبنّي العلمانيّة بمفهومها الأصليّ وإنّما فصّلوا علمانيّة عدوانيّة لا تنادي بتحييد الدين وتهميشه فحسب بل تطالب بإحالته إلى المتحف وإبطال فعاليته وتضييق الخناق على قيمه وشعائره وشرائعه وأخلاقه ومظاهره، وقد تولّى كبر هذا التحوّل "أتاترك" بعد إلغاء الخلافة الإسلاميّة ثم فرخت هذه العلمانية العدوانيّة في كلّ البلاد الإسلامية تحتضنها الأوساط الاستشراقيّة والتنصيريّة والصهيونيّة والماسونيّة وتشجّعها وتحميها وتجعلها تتبوّأ المراكز المرموقة المتقدّمة في ميادين الثقافة و السياسة بالدرجة الأولى، حتّى غدت صاحبة منابر وأصوات ونفوذ في معظم بلداننا تسمّم الحياة الفكريّة والسياسيّة بالثقافة الوافدة والحلول المستوردة، وللعلمانيّة في البلاد الإسلامية "مشتقات"، فإذا كان أتاترك وشاه إيران وسوهارتو أعلنوا صراحة تبنّيهم للنظام العلماني فإنّ غيرهم لم تكن لهم هذه الجرأة فتبنّوا العلمانية وبشروا بها بل وفرضوها قهراً ولكن أطلقوا عليها أسماءً أخرى لا تفزع المسلمين ولا تستفزّهم، وهكذا ظهر مصطلح "الليبراليين" في مصر ودول الخليج وهو يشير إلى دعاة العلمانيّة بالمعنى الثاني الذي ذكرنا، وكثير منهم كانوا قبل انهيار الشيوعية العالميّة من "اليساريين التقدّميين الاشتراكيين"، أمّا في الجزائر فيسمّون أنفسهم "الديمقراطيين" و"الجمهوريين"، والغريب أنّهم يعادون قواعد الديمقراطيّة الّتي ينادون بها فلا يقبلون نتائج الانتخابات إذا كانت في صالح غيرهم ولا تتّسع الساحة عندهم إلاّ لأنفسهم، أما "الجمهوريّة" فيقصدون بها مبادئ الدولة الفرنسيّة الّتي تستبعد الدين نهائيّاً من الحياة السياسية والاجتماعية، أمّا على المستوى الثقافي فقد برز مصطلح "الحداثة" منذ مدّة على الساحة العربيّة وهو لا يعني أيّ شيء آخر سوى العلمانيّة في أكثر معانيها تشدّداً وعدوانيّةً، فالحداثيون يرفضون الأصالة لأنّها تشير إلى الانتماء الإسلاميّ ولا تقرأ في شعرهم النثريّ وقصصهم ومسرحهم سوى دلالات الرفض لمعاني العقيدة والفضيلة في مقابل احتضان المنحى "التنويري" المنفلت من كل قيد ديني أو ضابط أخلاقي.

هذه هي "مشتقّات" العلمانية في فضائنا: أوجه متعدّدة لعملة واحدة، وليس من شأن هذا  أن ينطليّ علينا فقد علّمتنا الأصول أن العبرة بالمقاصد والمعاني لا بالألفاظ والمباني، لذلك ينبغي الحذر من التساهل مع هذه المفردات المختلفة فهي مجرّد تمويه لمحاولة تمرير المشاريع العلمانيّة عبر بوابات السياسة والثقافة والإعلام وهي جميعاً تصدر عن قوس واحدة رافضة للمرجعية الإسلاميّة متسلّلة عبر الشبهات والشهوات مثل بعض الأخطاء في التاريخ وقضيّة المرأة ودعوى الإبداع.

ولعلّ أخطر ما في الأمر نجاح العلمانية بمشتقّاتها في استمالة بعض "رجال الدين" أو التغرير بهم لإضفاء الشرعيّة على أطروحاتها بزعم الحرّيّة الّتي جاء بها الإسلام وتقديس الدين للإبداع و"تبرئة" الإسلام من دنس السياسة، قد بدأ الأمر مع عبد الرازق منذ 1925 ومازال ممتدّاً مع أمثال "القرآنيين" وبعض علماء السلطان، لكن في المقابل هناك بشائر تراجع العلمانية، فهي تتقهقر في قلعتها العقيدة _ تركيا _ ببطء ولكن باطراد كما أن وجوهاً بارزة في التيار العلماني ترجع إلى رشدها وتكشف الزيف وتنطق بالحق ومن أشهر هؤلاء الدكتور عبد الوهاب المسيري  رحمه الله



(262390) 1
The real face
kurdi
Here you are now taking of the nice mask you have been wearing and showing us the real islamic face, no more Takiah or what; are you still going to promise us everything will be ok after Islamic law takes over or no more tolerance for the seculars and non Muslims??!! enough bull sh** you two face
June 30, 2010 7:14 PM


(262393) 2
To the most learned writer:
A secular Muslim even if you don't like it
I think you are one of those people who want us to return to the dark ages, where an all-powerful dimwit asswipe called a Caliph sits on his golden throne with literally thousands of slaves of both sexes pleasuring him, while the rest of the people burn in oblivion under painful taxes and tyranny. The usual efforts to associate all secular movments and thinkers with freemasonry or zionism is total bullcrap, and a fairly a low-blow targeted at the well-meaning moronic public who still believe that a religious state would do them well. The sheikhs are taking the people to hell in this life and in the afterlife with their devious lies.

A RELIGIOUS STATE [OR A THEOCRATIC DECTATORSHIP] IS THE ULTIMATE TYPE OF TYRANNY EVER KNOWN TO MANKIND.

The tyrannical religious rulers (like all the caliphs with no exceptions) can never be opposed since opposing them politically means opposing God, which leads to heresy accusations, inquisitions, torture, and even death by the most agonizing means. We wish for the people's liberties and happiness which can never be promised or delivered by religious systems that are defined on the utter control of sheikhs over their minions. NO MORE RELIGIOUS STATES!
June 30, 2010 8:20 PM


(262439) 3
متألق دائما يا عبد العزيز.
ابو عمر الفلسطيني.
جعلك الله تعالى من الذين اصطفاهم لحفظ شريعته ولو
كره العلمانيون... أما الذين لا يعجبهم ما تكتب,
فنغني لهم ألأغنية المصرية المشهورة لفايدة كامل:
*كايدة العُزّال انا كايداهم*.
July 1, 2010 7:00 AM


(262449) 4
You Are a Religious Text Blind!!
Ali
Dear Writer,

You are a Real Example of what I Call the Fanatic Muslim Extremist that is Unable to Use His brain, and is a Religious Text Blind!!

You Really Need to LEARN the following, as SOON as possible:

1- Critical Thinking.

2- Logic & Reasoning.

3- The Problem Solving Skills.

4- Evidence Evaluation and Constructing Valid Arguments Skills.
July 1, 2010 9:21 AM


(262456) 5

hamed
The secular regimes separate the religion from the state. as the religous men loose their tutelage and guardianship over health.education and politics .and the introduction of the scientific thinking instead of the magic religous thinking.and it,s norms and laws ,other words the religous values...but please can you explain from where you add and all of human values and the moral ones from the all public sides and latter from the the individual side(I the omoral of the society changes from a society to another and through the time,ex 50 years ago or less a girl with age 9 years is given to old man and rich man by two dirhams and this supposed something great”” your famous khalifas and your all venerated prohphets had small gulman now it is not accepted””,but if you mean that the civil state implanted that persons have equal rights freedom and independence and human rights instead submission and the solidarity instead the mercy- yes you are right,. but you have then the honest responsability to modify your article You pass directly to attack the agnostics persons or group and invent from your small pocket full of holes that they want to burry the islam and its norms,.and to justify your false premidated sibiline pretension you resort to the ifluence of Almasonien, Altansireyeen and Alsahuneen what you demostrate here your great ignorance or rough manipulation, these are who make opposition against the secular state and the agnostics, No harm if you renew your knowledge..Respect algeer and those who call themselves “Aldemogradteen” do not accept the results of the election I agree with you from one side but the other in which you a keep silent intentionally or not. The democracy should not be used to make coup d•etat and to stabilsh for ever an islamic regime,The democracy is to accept the alternancy over the power as the respect the rights of the others ,not to impose over them the islamic moral neither its norms and laws means. To accept the religous rights even the right to be apostat.and to accepts theliguality of all rights between man and woman. Something which goes also against the moral and the islamic laws.Remember the fatwa to kill AISHA the sportwoman,Ah another diference between you and alquraneen these want to introduce the science in their ideology and beleive that man with time goes forword and progress . it seems that you want to pull out Albukhary from under the earth to goveron with his economical theories.AH man developped and his thinking through time. he began with the primitive thinking. then Magic thinking religous thinking and scientific thinking so not every thing is written,
July 1, 2010 11:15 AM


(262598) 6
إفهمها زي ما بدك!
M.H
"الدين هو فساد الإيمان"

Religion is the corruption of faith
July 2, 2010 1:55 PM


(262638) 7
سلمت يمينـــــــك
أبو مريم الغزاوي
شكرا على الكلام الجميل المهذب المقنع أيها الكاتب.
بالنسبة للمعلقين المعلمين..قصدي "العلمانيين",لا تزعلوا يا شباب,إن شاء الله عندما تقوم الدولة على منهج الخلافة الراشدة لا تقربونا و لا تسكنوا أرضنا.
نحن نتفهم أوضاعكم..و أرض الله واسعة.أتمنى الخير للجميع...أما "علي"..يا عمو هذا مش فصل محوالأمية اللي بتروح عليه مرتين أسبوعيا !!
W E DUDE!,GET A LIFE !!
July 2, 2010 6:00 PM


(262673) 8
To No.7
The clock
This is our land, punk.... you go dig yourself some whole in the desert and live in it.
July 3, 2010 5:13 AM


(262725) 9
! To the wall clock
أبو مريم الغزاوي
شكلك زعلان كتير..و بتسب كمان,عيب عليك..أنا مسامحك!
لا يوجد لدينا صحراء في غزة لأحفر فيها و أعيش..بس ممكن تطلب من اصحابك يضربونا نووي و ساعتها ممكن أجد صحراءأحفر فيها حفرة تؤويني !
وبهذا تضرب عصفورين بحجر واحد..غزة اللي مغلباكوا بتنتهي...و أنا بأعيش في الحفــــــرة!!
إن لم تستح فقل و اصنع ما شئــت !!
July 3, 2010 12:18 PM


(480747) 10
قرآني اعتز به
يوسف ابن تاشفين
لقد قرأت مقالك فالامر ليس فقط بتبيان عيوب العلمانية ونسيان الذات وعدم مراجعة انفسنا. انت وضعت القرآنيين في نفس الخندق مع اعداء الاسلام وانا اقول لك انه يشرفني ان اكون قرآنيا وان اجعل هذا الكتاب الميزان الذي توزن به الاشياء. اريد ان اسألك عن الحديث - يَقْطَعُ الصَّلاَةَ الْمَرْأَةُ وَالْحِمَارُ وَالْكَلْبُ ، وَيَقِي ذَلِكَ مِثْلُ مُؤْخِرَةِ الرَّحْلِ - وهو موجود في صحيح مسلم. كيف اعلم ان هذا الحديث صحيح ام لا ثم عندما ينهزم الشيوخ الافاكون في الرد على السؤال يبدأ الكذب بانه ضعيف وغير صحيح او يبدأون بلي الكلمات ليوهموك انك تفهمه خطأ. لا يا عزيزي عليك ان تفهم شيئا واحدا ان القرآن هو الصواب المطلق وما دونه فهو قابل للتحريف ويجب وزنه بالقران لان اي شيء تتدخل فيه يد البشرية فهو قابل لانحراف. عليكم مراجعة انفسكم فانتهم فشلتم وفشلكم لم ياتي من فراغ بل هو الفهم الخاطيء والانغلاق الفكري وعدم تقبل ما هو جديد وتاليه الشخصيات وكان الله لم يخلق من له اهلية البحث سوى البخاري ومسلم ومالك والشافعي ووضعتم سقفا لكل من يكون مخالفا لفكرهم او ياتى بجديد فالله لم يقل ذلك بل انتم الَّهتموهم مع احترامي الشديد لهم وعدتم تضعون حتى الحديث فوق القرآن وهذا ما جلب لنا الويلات من اناس فشلوا في الدراسة فلم تقبلهم الا كليات الشريعة.
November 8, 2016 8:43 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز