Arab Times Blogs
نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

رئاسة الاتحاد العام للطلبة العرب: من ندرة الفعل إلى قلة الأصل

بغض النظر عن تحفظاتنا المعروفة على بعض المضمون التحريري والخطابي لقناة الجزيرة الفضائية، والتحفظ ليس على الخطاب بحد ذاته فالتنوع والتعدد هو واقع يعكس قوى وتيارات موجودة على أرض الواقع ، بقدر ما هو على غلبة هذا الخطاب، أحياناً، على الخطابات الأخرى في قناتنا الأثيرة التي ترفع شعار الرأي والرأي الآخر فالتوازن في إظهار كافة التيارات والأفكار هو المطلوب حتى تعتلي الجزيرة فعلاً صهوة الرأي والرأي الآخر وتحقق النجاح الكاسح وتحتفظ بالريادة، كي لا تقع في مطب اللونية والأحادية الشعاراتية الفارغة التي أهلكت دولنا وشعوبنا، ولكنا نقر ونعترف بأنها قد حققت نسبة مقبولة من هذا الشعار العريض والعصري، عبر برنامجها الأشهر الاتجاه المعاكس الذي يديره الإعلامي المتميز الدكتور فيصل القاسم، والذي-البرنامج- يتمتع بهامش واسع وكبير من حرية الرأي والطرح وتقديم الرأي الآخر العاري والمجرد و"ربي كما خلقتني"، والمغيب تماماً في الإعلام الرسمي العربي، وهو- الرأي الآخر- ما نفتقره في جميع المحطات الفضائية الناطقة بالعربية، تقريباً والتي تصدح بخطاب واحد تبدو أحياناً، فيه،  وكأنها تعزف سيمفونية واحدة وبقيادة مايسترو واحد ولهدف واحد ووحيد. نعم إن مجرد وجود برنامج الاتجاه المعاكس لوحده، يجعل من شعار الرأي والرأي الآخر قريباً من الواقع إلى حد كبير.

 

ومناسبة هذه المقدمة هو ذاك البيان رقم 3 ، على التوالي، الصاروخي النيراني الذي أصدره ما يسمى بالاتحاد العام للطلبة العرب،(منظمة من منظمات جامعة عمر موسى الكراكوزية)، وعلى لسان أحد الملالي القوميين  والمرشد الروحي المزمن للاتحاد، المدافع الصنديد عن أنظمة الدمار والخراب الشامل، والمعيـّن وغير المنتخب للاتحاد المزعوم، و"المبارك" من أنظمة التدمير الشامل،  وهو بالطبع كسائر منظماتهم لا يمثل إلا نفسه، والأنظمة القهرية والاستبدادية التي نصبته على رقاب الطلبة الناطقين بالعربية والتحدث باسمهم، إذ لا يتمتع هذا الاتحاد بأية قاعدة جماهيرية في صفوف الطلبة، وحين نتصدى له ولأمثاله من الهياكل السلطوية الكرتونية والكراكوزية التهريجية الأخرى التابعة والمتبوعة والملحقة بجامعتهم العربية، والتي تدافع وتروج وتهلل لأنظمة الدمار الشامل، فأننا نعنيهم هم بالذات وليس أي من تلك الجماهير المغيبة والمهمشة التي يقولون بأنهم يمثلونها ويتحدثون باسمها ولاسيما الطلبة العرب المساكين والمهمشين والذي أصبحوا في ذيل طلبة العالم إبداعاً، وإنتاجاً، وبحثاً بفضل هذه القيادات والنظمات الطلابية التهريجية.

 

فقد احتج الاتحاد المزعوم وللمرة الثالثة، على إحدى حلقات الاتجاه المعاكس التي بثت يوم 22/6/2010 التي كانت حول الانتخابات الرئاسية في الدول المسماة عربية، وطبعاً لن ندخل، أو نتدخل في ما جاء بالحلقة، لأنه يقع في نطاق الرأي والرأي الآخر الذي تكفله كل الأعراف والمواثيق الدولية، حتى ولو لم يتوافق مع الخطاب القومي الأحادي والخشبي. فهؤلاء ومن يمثلونهم لا يؤمنون بأي نوع من التنوع، والاستماع للرأي الآخر، وكل ما يرغبون سماعه هو ذاك الخطاب النرجسي المريض الذي يرضي غرورهم واعتادوا سماعه من الأبواق الرسمية التي تمثلهم، والأنكى من ذلك أنهم يودون تعميم هذا الخطاب على الغير، واعتباره مسطرة، وصراطاً مستقيماً، يفرزون من خلاله من هو الطيب ومن هو الصالح والجيد، ومن هو الفاسد والخائن والمرتد. ألا بئس ما يفعلون.

 

والبيان بحد ذاته، كعادة بياناتهم،  خاو، وفارغ من أي مضمون فكري وأخلاقي وقيمي، اللهم باستثناء تلك الجرعة العالية المعهودة من السب والتخوين والتلعين والتكفير التي يحفل بها الخطاب القومجي الحنجوري المقيت والتي تدفعك للتقيؤ والتقزز والاشمئزاز قبل أي شيء آخر وتعكس ما في جوف البعض من قاذورات ونفايات وعجن سقيم. والسؤال الأول والأهم الذي نوجهه للملا القومي الذي أصدر البيان، إذا كان البرنامج، حسب زعمه، لا يستضيف إلا الخونة والفاسدين والهراطقة  فلماذا قبل كاتب البيان المشاركة والظهور في هذا البرنامج "السيء" والعميل والذي لا يستضيف إلا الخونة والعملاء والمتصهينين حسب زعم البيان، ولعدة مرات متتالية كانت إحداها مع كاتب هذه السطور، حين استشاط غضباً وأرغى وأزبد بعد أن واجهناه ببعض الحقائق البسيطة عن واقع منظمته وطلابه ونظامه الرسمي العربي وجامعاته  التي لا تشرف أحداً على الإطلاق وبعد أن كان قد رمى في وجهنا بجملة من الركام القومجي الفاسد والكاسد ومزايدات مخجلة ومتاجرات بدماء الفقراء والمخدوعين البسطاء. وبالمناسبة، علي أن أعترف، وبكثير من الجرأة الأدبية،  من ها هنا، بأنني عاجز، وحتى اليوم، ولا أستطيع مجاراتهم ببذاءتهم وانحلالهم ولغتهم السوقية الهابطة، فتربيتي وأخلاقي وثقافتي الفولتيرية لم ولن تسمح لي، يوماً، بالانجرار إلى حضيض أي خطاب قومجي مريض. وما دامت هذه القناة على النحو الذي ذكره البيان فلا أدري لماذا يعطيها كل هذا الهم والاهتمام ووقت رئيس الاتحاد الغالي والذي لا يقدر بثمن على الإطلاق؟

 

من المعيب والمخجل أن تتصرف رئاسة الاتحاد، تقول بأنها تمثل الطلبة العرب، بهذا الشكل الصبياني الطائش والأهوج إذ تسيء للطلبة أكثر من أي شيء ولا يهمنا إساءتها لنفسها فهذا أمر لا يهمنا كثيراً،  فلم تكتف  هذه الرئاسة برفع الحذاء ووضعه في وجه ملايين المشاهدين ذات يوم في إحدى حلقات الاتجاه المعاكس في استهتار بأبسط الأعراف والتقاليد والآداب، ومن دون أية اعتبارات أخلاقية، حتى تتحفنا المرة تلو الأخرى ببياناتها المريضة، فأي اختلاف طبيعي بالرأي لا يتطلب هذا الكم الهائل من الزعيق والجعير والسب والشتم واللعن والصخب والضجيج "والقرقعة" الفارغة، فالخلاف يعالج بروح رياضية وحوارية يفتقدها كثيراً ملالي القومجية المعروفين بلغتهم التخوينية وخطابهم التكفيري. فمتى يفهم، ويتفهم هؤلاء ويقرون بالتنوع والاختلاف، ويسلمون به كحقيقة حياتية معاشة يجب الاعتراف بها؟

 

كما قلنا البيان لا يستحق الرد، ولكننا نكرر أسئلتنا المرة التي سألناها ذات يوم لرئيس الاتحاد الذي لا يمثل سوى نفسه، ما الذي قدمه الطلبة والجامعات والمنظمات الكرتونية الهزيلة والهشة لهذه الشعوب؟ وما هو ترتيب الجامعات العربية على مستوى جامعات العالم، ولماذا لا يوجد أي اسم لأي من هذه الجامعات على قائمة الخمسمائة جامعة على مستوى العالم؟ ولماذا تنعدم الممارسات الديمقراطية والقيم الحقوقية في تلك الهياكل الكرتونية التي يتورم فيها الفساد والمحسوبيات والشللية والقيم القبلية والعائلية والعشائرية التي نعرفها تماماً ونعرف كيف تدار وما يجري بداخلها من ممارسات وانحرافات؟ ومن الذي انتخبهم وجاء بهم؟ ومن أي "جهاز" دلفوا؟ وبأي حق يتكلمون؟ ومن يمثلون بالفعل؟ وهل سيكحل الله أعيننا برؤيتهم مرة أخرى فيما لو جرت انتخابات طلابية حرة ونزيهة؟ وما هو المشروع العلمي والبحثي المخبري الذي نالوا عليه جائزة دولية وعالمية معتبرة على مستوى العالم، اللهم باستثناء الجعير والجعيع والبيانات الصاخبة والمزعجة التي تصم الآذان وتقلق الراحة والأمن العام؟ أما الجوائز والأوسمة وشهادات الزور والتزوير التي يتفاخر رئيس الاتحاد المزعوم بنيلها من النظام الرسمي العربي، فهي مفضوحة ومكشوفة ومضحكة، ويعرف لمن تمنح،  وهي لا تشرف أحداً، إذ أنها وفي أحد وجوهها شهادات إدانة وتورط وتواطؤ مع النظام الرسمي العربي ضد هذه الشعوب المنكوبة، أكثر مما هي شهادات على أي شيء آخر. فتاريخ هذا الاتحاد، وغيره من "اتحاداتهم"، الخاوية من أي إنجاز محترم، ومعتبر، وعليه القيمة، يدلل وبما لا يدع مجالاً للشك، على الوظيفة الديكوراتية والشكلانية المأجورة والترويجية وعجز هذه المنظمات التي لم تقدم يوماً ما يستحق، وظلت كومبارساً ملحقاً تابعة ومتبوعة للنظام الرسمي العربي العاجز والمريض الذي تعتبر آمال وتطلعات ونجاحات شعوب المنطقة في ذيل همومه واهتماماته. فمهما بحثنا ونقبنا في تاريخ وإنجازات  أشباه المنظمات هذه فإننا لن نوفق، وسنفشل في  العثور على ما عليه القيمة ومهما كان بسيطاً، فتاريخهم "نظيف"، وأبيض"،  وكل الحمد والشكر لله من كل ما هو مشرف ويستحق التوقف عنده فالطلبة العرب أصبحوا في ذيل طلبة العالم منذ أن قال مثل هؤلاء بأنهم يمثلونهم، وتنطعوا لقيادتهم.  هذا بالنسبة لندرة الفعل التي جاءت في عنوان المقال.

 

ومن جانب آخر، ومن واقع خبرة وتجربة ملموسة، أعلم تماماً مدى الحفاوة والتكريم والاستقبال الحار الذي يلقاه ضيوف الجزيرة وبرامجها، والاتجاه المعاكس على نحو خاص، والاهتمام الخاص من مقدمه الإعلامي السوري المتميز فيصل القاسم ومن كل ود وكرم وترحيب، وهذا الأمر إن لم يتطلب رد الجميل والتقدير، على الأقل، فإنه يتطلب شيئاً من الحياء والخجل والتحفظ والتأدب في إطلاق الأحكام وإن كنا مع النقد البناء الواعي والمتزن،  وضرورة احترام المضيف حتى لو اختلفنا بالرأي والطرح، وإظهار قدر من الأخلاق تجاه من استقبلك ذات يوم ومنحك شيئاً من الاحترام والتقدير الذي بدا مع الأيام أن البعض لا يستحقه على الإطلاق، وينطبق عليه قول الشاعر:

إذا أنت أكرمت الكريم ملكته****وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا

وقول آخر:

ومن يصنع المعروف في غير أهله****يلاقي الذي لاقاه مجير أم عامر (وأم عامر، يا رعاك الله، هي الضبعة التي أكلت من أنقذها من الموت).

 

وهذه هي قلة الأصل بعينها، وإن لم تكن قلة أصل، فما عساها أن تكون؟

 

رابط البيان الحنجوري:

 

http://www.guas.org/ar/news.php?subaction=showfull&id=1277380548&archive=&cnshow=news&start_from=



(262144) 1
نضال نعيسة
عبد الكريم
اخر الرجال المحترمين
يكروهونك لانك تقوةل الحقيقة في زمن الكذب
يرفضونك لانك شريف في زمن العهر وشذوذ العربان
هل شممت رائحة خراهم تزكم الانوف في قلب اوربا منبعثة من السعودية
اغلبهم شواذ وكلنا نعرف هذا
ولا ازيد بل العهر سروالهم الفسوق سبيلهم
استمر يا بطل اراب تايمز
June 28, 2010 10:01 PM


(262150) 2
to#1
Mazen
hey ya 3ars, are you talking about your people in the church??
grow up ya ahbal
June 29, 2010 12:09 AM


(262152) 3
سيكون مصيرك عند الافرنجة مثل مصير شاة ايران والسادات وصدام
ابن العراق
استمر اشتم العرب والمسلمين واعلن عن قادسية نعيسة واعلن الحرب على العرب والمسلمين الارهابيين وفي الاخر سنرى نعيسة في سجون كوانتناموا الرهيبة وسيكون رقمك هناك هو 23144404 وتذكر هذا الرقم.. الشئ الجميل ان الافرنجة ينفخون الواحد ويعطونة كل شئ ثم يذبحونة مثل خروف العيد ويقولون(( حنا ملناش دعوة))
June 29, 2010 12:28 AM


(262155) 4

قارىء
العزيز نضال.ما تكتبه وتذكر به الأعراب إنما أشبه بآيات جاء بها الرسل من قبل ,,لكنهم والعياذ بالله كذبوا رسلهم واضطروا الرسول للهجرة مرتين حتى إستخدم السيف على رقابهم وآمنوا خوفا .فأعراب اليوم هم أحفاد أعراب الأمس.فاللعنة حق عليهم وإن لم تذكرها.
June 29, 2010 1:25 AM


(262167) 5
الى عـــــــــــــــــــدوالكريم # 1
ناصر اخمد
مادامت امريكا عاجبتك, اذا خليك فيها, وياريت كل امثالك ينقلعون من البلد, ويروحا الى حمـــــيركا.
لعنة الله عليك وعلى كل الحمير , قول اميــــــــــــــــــــــــــــــن !!
June 29, 2010 5:51 AM


(262168) 6

Ali
اتفق معك في أن البيان لا يليق باتحاد يمثل الطلبة ولكن الذي لا شك فيه أيضاً بأن الضيف العراقي قليل أدب وبذيء جداً
June 29, 2010 5:55 AM


(262181) 7
انت رجل والرجال قليل
ابو الحكم
الاستاذ المتالق دائما نضال نعيسة

الحق يقال انت رجل والرجال قليل لاننا في ازمة وقلة رجال حقيقيين في وقتنا الاغبر هذا لذلك انت تستحق هذا اللقب
انت رجل والرجال قليل
June 29, 2010 8:47 AM


(262200) 8
فما عساها أن تكون؟
الحنجوري
الى اصدقاء ولجنة حور العين وقضيب لا ينثني
ما هي درجة حرارة الجنة!؟نحن نعرف ان درجة الحرارة الوهابية تصل الى خمسـين مئويةءوحرارة جهنم تصل فوق درجة غليان الماء~لاكن الجنة لا نعرف!وهل هناك اربع فصول صيف/خريف/شتـاء/خريـف!؟
June 29, 2010 11:31 AM


(262215) 9
اللي بيته من قزاز
أبو أسعد السوري
بودي أن أتفق معك حول عدم ديمقراطية اتحاد الطلبة العرب. ولكن ماذا عن الاتحاد الوطني لطلبة سورية وديمقراطيته. أنت تعلم حتما أن الاتحاد المذكور لم يعرف خلال أربعين عاما إلا ثلاثة رؤوساء. وتعرف حتما أن متوسط أعمار أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد المذكور 45 عاما ويفترض أنهم طلاب. بشرفك ألم تشارك حين كنت طالبا بمظاهرات هذا اليوم الكنا نريده. ألا يهيمن حزب البعث جملة وتفصيلا على الاتحاد الوطني لطلبة سوريا. هل يحق لغير البعثي أن يصبح رئيسا للاتحاد. أعتقد أنه لا يحق لنا كسوريين إعطاء دروس في الديمقراطية للآخرين بل أولى أن نبدأ بأنفسنا
June 29, 2010 1:17 PM


(262220) 10
ما لهذا الصهيوني والشؤون العربيه
محمود عبد الواحد
أنا أدعوا هذا الصهيوني للإهتمام بقضايا دولته المسخ إسرائيل وتركنا نحن العرب في حالنا
June 29, 2010 2:12 PM


(262229) 11
الى سيادة المحقق تعيسة
جو
بكل وقاحة تتحدث عن الطلاب وأنت تعرف تمامآ أن إتحاد طلبة سوريا في أي بلد في العالم يتكون من عناصر المخابرات المرسلة من سوريا للتجسس على الطلبة بقية السوريين خاصة والعرب عامة ومهمتها إرسال التقارير الملفقة لزج هؤلاء الطلبة المساكين في مقابر المخابرات التي تملآ سوريا طولآ وعرضآ
بالفعل أنك واحد محتال تكتب مقالاتك للتمويه عن الوضع القائم في سوريا وتظهر مملكة الرعب الوراثية بأنها واحة الديموقراطية والتقدم مع العلم بأن الأعتقالات السياسية في سوريالا تزال في عصرها الذهبي في زمن الحاكم بأمره الرئيس الأسد قائدنا الى الأبد
مقالاتك تصدر بالموافقة من الفرع الخارجي وفرع فلسطين الذي اتمنى أن تزوره كمعتقل وليس كمحقق جبان ترتعد خوفآ من أصغر معتقل !
June 29, 2010 3:52 PM


(262300) 12
العـزيـز الأستاذ نضال نعيسة
أبـو عـلـي
تحية احترام وتقدير لللأستاذ نضال نعيسة على كل مقالاته الصريحة والواضحة والرائعةالتي تخاطب الواقع العربي المر دون مجاملة او محاباة . ومع أنني أكـنّ كل ألأحترام لقناة الجزيرة كفضائية عربية رائدة تسمح للمواطن العربي من ممارسة حقه في التعبير إلا
أن لها نواقص وسلبيات نتمنى أن يدركها القائمون عليها بعدم التوجه الديني والأنحياز في كثير من الأحيان لأصحاب ألأراء الدينية الرجعية المتخلفة .
ولا أشك في أن قناة الجزيرة تملك من ألأعلاميين ألأكفاء ما لا تملكه فضائية عربية أخرى إلا أنهم مقيدين ببعض التعليمات التي تعمل على تضييق الخناق على العلمانية والعلمانيين ومن ثم دعوتهم لبعض الرموز المنبوذة والمكروهة عربيا للردح على الفضائية ضد المناضلين والشرفاء.وأمل من ألأستاذ نضال أن يخصنا بمقال عن الداخل السوري ومعاناة أصحاب الأراء الحرة في داخل المعتقلات والسجون السورية ولك مني التحية
June 30, 2010 3:24 AM


(262343) 13
سؤالي من أنت
IRANINS SPEAKING ARABIC HEHE
شعار الحوزه:
هيهات منا الا الذله..هيهات منا الا المتعه..
هيهات منا ان نعرف من ابائنا
يا لثأرات كسرى يا لثأرات كسرى ,,,جيشها جيش التوحيد ، سهولها وجبالها تاريخ... أرض بدر و حنين وأحد و جبل أحد ، تاريخها توحيد و فتوحات ، أرض القرأن و مهبط الوحي ، أرض قريش و المعلقات السبع ، أرض المهاجرين و الأنصار وعنتر بن شداد و حاتم الطائي و قيس وليلى و داحس و الغبراء ، أرض القبائل شمر و هذيل و أم القبائل ، أرض اليمامة و الشهامة و الرجولة والفروسية ، أرض الصحابة أبي بكر وعمر وعثمان وعلي و خالد ابن الوليد و عمرو بن العاص ... أرض الأنبياء صالح و ثمود و هود ومقام ابراهيم و بئر زمزم و خاتم الأنبياء ( ص ) وبيت الله الحرام ، أرض السياسة و الدهاء ، أرض الكر والفر . السعودية ........... سؤالي من أنت
June 30, 2010 10:07 AM


(262398) 14
وقفة مع النفس
محمد الباشا
جاء العرب الاعراب و قال العربان و صرح مشايخ البترودولار و افتى علماء السلفيين و نافقوا لاولياء نعمتهم و اجتر و اجتر و اجتر.
كل ماتكتبه و كل ما (تفكر) به يقع ضمن هذه العناوين (معلوماتك ضحلة و سطحية) و هي تكرار ممل و كأنك احد المراهقين الذين يحاولون اثبات نظرياتهم الجديدة و افكارهم المتمردة الثورية بجدالهم المستمر و تطبيلهم الفارغ المضجر الممل ؛ اتمنى الا يطول الوقت حتى تنضج و تكبر و تفكر ببعض المنطق و بعض العلم و ليس باسلوب الاجترار الدائم و الممل للهجوم على العرب و الدين و الانتصار الدائم لغير العرب ؛علما اني اعيش هنا في الغرب و احترم هؤلاء الناس جدا ولكن قبل ذلك احترم اصلي و ادافع عنه ؛لا اتنصل من جذوري و لا انسلخ عن جلدي ؛ربما ان حاولت ذلك و توقفت عن التهجم و الكتابة باسلوبك ربما هذا سيساعدك في احترام جذورك بكل مافيها من حسن و غير حسن ؛اعتقد انك بحاجة لوقفةصادقة مع النفس ؛وان تأتي متأخرا افضل بكثير الا تأتي ابدا.
June 30, 2010 10:26 PM


(262457) 15
أصبت هذه المرة
خيرية الجزائري
فعلا مصيبة هذه التكتلات كونها لا تمثل أحدا سواء تعلق الأمر بإتحاد الطلبة او بإتحاد المهندسين، كلهم في المأساة سواء، بعيدين عن الواقع و لا ينتمون إليه، المشتركون عندهم ليسوا إلا أرقاما لمحصلات مالية و للتباهي بعدد اًلأعضاء، في حين يعيش الطالب هموما و مشاكل يومية لا حصر لها، قد تصل إلى عدم التمكن من شراء تذكرة مواصلات أو نظارة للدراسة.رؤساء لإتحادات وهمية فارغة المحتوى تضمن الكراسي لمديريها، و تدر عليهم برواتب مغرية، لأنهالا تملك برامج تستوعب إنشغالات المنضمين إليها بقدر ما هي أدواة لسياسات حكومية فاشلة في هذا آلوطن العربي الذي حيثما تولي وجهك فلن ترى إلا ما يحزن.و تحية للكاتب على هذا المقال، فعلا يجب إعادة النظر في من يولى على قضايا العامة من الناس،إذا كانت النية صادقة ، و إلا كيف نفسر بقاء إحدى الطالبات العربيات مرهونة في بريطانيا ؟ بدون منحة حكومية و لا تملك حتى مبلغ لشراء و العودة إلى أهلها، والحادثة وقعت هذا الأسبوع بسبب خطأ إداري في إحدى وزارت التعليم العالي في هذا الوطن العربي الغني على حسب الراوي .
July 1, 2010 11:16 AM


(262596) 16

سعودي وأفتخر
اللهم عليك بنضال تعيسة والشيعة الروافض ومقتدى السطل والسيستاني وخامنئي والوعد الكاذب
اللهم أحشرهم عددا وأقتلهم بددا
ولاتغادر منهم أحدا ولك ماتستحي
يامخنث ياقواد إذافيك خير شرفنا
السعودية ولك علي ماعلي أني
أزغبك صحرواي ياخرا يابن المتناكة اللهم أحفظ ولاة أمرنا
مليكنا وولي عهده والنائب الثاني
ومشائخنا آمين آمين آمين آمين
أنشري أنشري أنشري ياعرب تايمز
July 2, 2010 1:48 PM


(262642) 17
نعيسةالكذاب المنافق
محمد
لا أود أن اشوه لساني بشتم من تستحي الشيمة ان تلقى عليه لأنه من الجيف الخرائية الوبائية وارجوا من المتابعين ان يطلعوا على رد المكتب الاعلامي بالاتحاد العام للطلبة العرب على هذه الجيفة النعساء والحية الرقطاء بعنوان ( النضال الناعس وثقافة بول البعير ) والرد في غاية الأهمية
July 2, 2010 6:14 PM


(262868) 18
اح مسكع ساحلك
منكد الزهقان
ولك استحي أي اناس مسحو

في كرامتك الأرض و لساتك بتكتب يا جحش إي مالك علي يمين إن ماحدا بقرء

مقالاتك لانها ظرات على بلاط ما إلها غير الريحة الفايحه و بعدين عيب على شواربك إلي بوقف عليهن الصقر و بخرا على منخارق إلي زي طاروش البويا تكتب تحت أسماء تانية علشان تخلي الناس يصدقو إن في حدا بحترمك ولك إلعب غيرها يا دب اه والله دب لانك بتكتب التعليق بنفس الأسلوب أي بتضحك على مين.... روح ...ثكلتك أمك يا بغل وتفووووو على شاربك بعد ما يخرا عليهن الصقر سلام إشرب ICE TEA
July 4, 2010 3:36 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز