Arab Times Blogs
عبد العزيز كحيل
azizelbeidi@hotmail.fr
Blog Contributor since:
23 November 2009

كاتب عربي من الجزائر

رائد صلاح يحطم قيده

أنشَدوا: حطّم قيدك شيخ صلاح...

فحطّم قيده وخرج من عرينه يسعى إلى إغاثة غزّة المحاصرة رغم حصاره هو في الأرض المحتلّة، لا يبالي بمكر الصّهاينة ومضايقاتهم، كيف يبالي وقد اعتاد التنقّل بين قاعات المحاكم وزنازين السّجون والحواجز العسكريّة الّتي تحول بينه وبين المسجد الأقصى؟ إنّه رجل- أمّة، مثل أفذاذ الرّجال، تستطيع ريشة الفنّان أن تصوّره كائناً عجيباً ضخماً يحيط بجسده فلسطين كلّها ، يقيها من الشّرور، والضّربات تتوالى عليه من كلّ حدب فلا تفتّ في عضده ولا تزحزحه عن مهمّته. 

هكذا هو الرّجل المؤمن برسالة مستوحاة من دينه، هو نموذج الثائر في وجه الاحتلال والعنصريّة المتواجد على عدّة جبهات، منافحاً عن قضيّة فلسطين في المحافل العالميّة، مدافعاً عن المسجد الأقصى، واقفاً في وجه مخطّطات العدوّ الصهيوني لهدم البيوت وتهويد القدس الشريف وهدم الأقصى وصدّ المصلّين عنه، كم اعتدى عليه جنود الاحتلال وهو يواجه أسلحتهم بصدر ملؤه الإيمان والتّحدّي في الحواجز العسكريّة حول أولى القبلتين، وكم أبعد عنه بقرارات تعسّفيّة ظالمة، وكم التفّ حوله أبناء شعبه يستمدّون منه العزيمة ويشدّون أزره.

هناك من يعتبرونه مواطناً " إسرائيليّاً " بموجب القانون الدوليّ وقوانين الكيان الصهيوني، وهو يصرّح ويؤكّد أنّه مسلم عربيّ فلسطينيّ ، أرضه محتلّة يناضل من أجل تحريرها. خذله النّظام الرّسميّ العربي بسيّاسة التنازلات من غير مقابل، وخذلته سلطة رام الله الّتي تخلّت عن الثوابت والمقدّسات في المفاوضات العبثيّة، وبقيّ في صفّ المقاومة لا يفرّق بين أراضي 1948 – كما أصبحت تسمّى- و القطاع المحرّر والمحاصر و الضفة المحتلّة لأنّها جميعاً فلسطين، بلاده وأرض آبائه وأجداده.

أليس هو مثلاً للبطل الّذي تحلم به الأمّة ليحقّق آمالها ويجمع شملها ويخوض بها معركة التّحرير؟ لقد اجتمعت فيه خصائص القائد النّاجح الّذي تلتفّ حوله الجماهير وتسلّم له أمر القيادة، فمرجعيّته واضحة ناصعة هي الإسلام، وأثبت أنّه رجل مبادئ لا صحاب مصالح، وهو منحاز لمشروع المقاومة رافض للمشروع الاستسلاميّ.

أحبّه الفلسطينيّون والعرب والمسلمون وهم يرونه يتحدّى الصّهاينة سيّاسيّاً وإعلاميّاً، يهاجمهم بكلّ جرأة ويعرّي خططهم التخريبيّة، كأن خطبه وتصريحاته طلقات ناريّة وقذائف مدفعيّة تزلزل العدوّ المدجّج بالسّلاح.

بمثله تنتصر الأمّة ، وقد أدرك عمر بن الخطاب هذه الحقيقة من قديم وعرف أن الرجل الفذّ القويّ الراسخ الإيمان أهمّ عامل في النصر ، فقد قال مرّة أصحابه وهم يتسامرون : تمنّوا ، فتمنّى أحدهم لو أن له مثل جبل أحد ذهبا فينفقه في سبيل الله ، وولم تخرج تمنياتهم عن مثل هذا ، فقال الفاروق : أمّا أنا فأتمنّى لو أن لي دارا من مثل أبي عبيدة بن الجرّاح فأجاهد به في سبيل الله ، وصدق – رضي الله عنه – فلولا أبوبكر ووقفته الثابتة لما قاتل الصحابة المرتدّين ولانفرط إذن قعد الإسلام ، ولولا موقف أحمد بن حنبل الراسخ لطغت البدعة على السنة ، ولولا استبسال السلطان قطز لما كسّر المسلون شوكة المغول ... 

قرّر الصهاينة قتله لمّا اعتدوا على قافلة الحرية فصرف الله عنه كيدهم وكأنّه شبّه لهم ،ولعلّ الله تعالى أكرمه بذلك من عنده .

وها هي المرأة اليهودية تعلن إسلامها تأثّرا بشمائله وثباته وسمته ، فعسى أن يكون ذلك بداية لإقبال بني قومها على دين الله ونصرة فلسطين .

نسأل الله أن يحفظه من كيد اليهود المعتدين ويفتح له فتحا مبينا ويهديه صراطا مستقيما حتى يأتي أمر الله وتنفرج الكربة عن أهلنا المظلومين في فلسطين الحبيبة



(261489) 1
للاخ الكاتب المسلم العربي الاصيل
ابو حسن
بارك الله فيك أخي الكاتب
ونفع بك وحفظك من كل مكروه ,و رائد صلاح
نسأل الله أن يبارك فى عمرك و علمك و يزيدك ويزيده من فضله و يجازيكم خير الجزاء فى الدنيا و الأخرة.
June 23, 2010 7:49 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز