Arab Times Blogs
د. جيمس الزغبي
jzoby@aaiusa.org
Blog Contributor since:
03 December 2007

Dr. James Zogby is president of Arab American Institute in Washington .DC

ازمتان لاوباما ... افغانستان وخليج المكسيك

لا يقاس نجاح رئيس ما بحسن تصديه لأجندة العمل التي حددها لولايته الرئاسية فحسب، بل بقدرته على التصدي لما هو مفاجئ وغير متوقع أيضاً. وفي الأسبوع الماضي خضع الرئيس أوباما لاختبار في كلا النوعين من أجندة العمل. فقد أثيرت تساؤلات جديدة بشأن الحرب الأفغانية -أطول الحروب الخارجية الأميركية على الإطلاق- بينما تنامى القلق من اتساع نطاق بقعة الزيت التي تسببت بها شركة "بي بي" البريطانية في خليج المكسيك، وهي البقعة التي تعد أشد الكوارث البيئية فداحة في تاريخ البلاد. وبينما أطلقت على الكارثة الحربية الأولى "حرب فيتنام"، فقد وصف البعض الكارثة البيئية بأنها "كاترينا أوباما".

ومن العدل القول إن الحرب الأفغانية كارثة ورثها أوباما من سلفه بوش. لكن من الصواب القول أيضاً التذكير بأن أوباما تبنى هذه الحرب في مرحلة مبكرة من حملة سباقه الانتخابي، في إطار سعيه إلى تأسيس سياسة للأمن القومي. حينئذ كان أوباما قد أقام تضاداً بين حرب العراق التي وصفها بـ"الحرب الخاطئة" والحرب الأفغانية التي نعتها بأنها "الحرب الصحيحة" التي لابد لأميركا من خوضها وإحراز النصر فيها. وأثناء ذلك أصاب أوباما في ملاحظته عجز إدارة بوش عن تحقيق أهداف حربها على أفغانستان، وخطأ تخليها عن استئصال شأفة حركة "طالبان" وتنظيم "القاعدة" من أفغانستان، والانصراف عنهما إلى العراق. والنتيجة هي تمكين تنظيم "القاعدة" من أن يصبح مصدر خطر إقليمي، بينما استطاعت "طالبان" إعادة تنظيم صفوفها.

وعقب توليه المنصب الرئاسي، عمل أوباما مع قيادته العسكرية على بلورة خطة تقوم على زيادة كبيرة في عدد القوات والموارد المخصصة لأفغانستان. لكنه اضطر للإعلان عن جدول زمني محير يقضي ببدء انسحاب القوات الأميركية المرابطة في أفغانستان بحلول يوليو من العام المقبل. ويعد إعلان أوباما عن خطة الانسحاب تلك، استجابة منه لتنامي معارضة أعضاء حزبه الديمقراطي لاستمرار الحرب في أفغانستان.

وربما تبدو خطة أوباما هذه واضحة ومفهومة على الورق، لكن لم يتضح بعد ما إذا كانت ستؤدي لإحراز تقدم ميداني ضد عناصر "طالبان" و"القاعدة" هناك. ومع اقتراب الاختبار العملي لفاعلية الخطة -بشن هجوم عسكري كبير على قندهار، المعقل الرئيسي للتنظيمين- ثارت تساؤلات كثيرة حول النهايات المحتملة لهذا الهجوم.

ويذكر أن الجهود الحربية التي بذلت لتحرير "مرجة" كانت قد عدت فوزاً سابقاً لمعركة قندهار الكبرى في بادئ الأمر، لكن تبين أن النتيجة التي أسفرت عنها تلك الجهود لا تزال أبعد من أن تكون نصراً حقيقياً على "طالبان"، خاصة إثر تنامي الخطر الطالباني مجدداً في المنطقة نفسها. وقد اعترف الجنرال ماكريستال نفسه بالكثير من هذه الحقائق عندما وصف منطقة "مرجة" بأنها أشبه بـ"قرحة نازفة" يصعب برؤها. وكل ذلك بالطبع لا يبشر بنتائج إيجابية للمجهود الحربي الذي تنوي القوات الأميركية شنه على قندهار.

والحقيقة أن الصعوبات والتحديات المحيطة بالحرب في أفغانستان كثيرة جداً، بما فيها تلك الموروثة من سياسات إدارة بوش التي وصفت بالإهمال والتفريط في الأولويات الحربية.

ومما زاد طين الحرب الأفغانية بلة اتساع نطاقها ليشمل الجارة باكستان، ما أثار نقمة المواطنين الباكستانيين على الولايات المتحدة، سواء كردة فعل على سياسات واشنطن الإقليمية الواسعة في المنطقة، أم غضباً من الأهالي على الأخطاء الفادحة التي صاحبت عمليات القصف الجوي لبعض المناطق الباكستانية، وما حصدته تلك العمليات من مدنيين أبرياء.

ومع الارتفاع المطرد لعدد القتلى من الجنود الأميركيين في أفغانستان، يُتوقع أن يتجاوز عدد قتلى الحرب في إدارة أوباما ما كان عليه عددهم حتى نهاية إدارة بوش السابقة. ومن شأن ذلك أن يزيد من ضغوط المعارضة الداخلية للحرب، سواء داخل الكونجرس أم بين جمهور عامة الأميركيين. ففي نهاية الأمر تظل الحرب الأفغانية الحالية حرباً لأوباما رغم وراثته إياها من إدارة بوش السابقة.

ومقارنة مع الكارثة الأولى، كان أوباما في الأسبوع الماضي أوفر حظاً وأفضل أداءً في الكارثة الثانية، بقعة النفط في خليج المكسيك، بسبب تمكن إدارته من إظهار عزم واضح وقدرة على التصدي للكارثة، رغم الانتقادات التي وجهت إليها خلال أسابيع عدة ماضية. فقد أمضى الرئيس اليومين الأخيرين من الأسبوع الماضي في منطقة الكارثة، حيث تحدث إلى المسؤولين والمواطنين المتضررين على حد سواء. ثم عاد إلى واشنطن ليلقي خطابه الأول بعد الكارثة عن "حالة الاتحاد" من مكتبه البيضاوي. وتمكن أوباما من توضيح الخطوط العامة لاستجابة إدارته للكارثة، فضلاً عن توضيح ما تم إنجازه حيالها حتى لحظة إلقاء الخطاب. ثم اجتمع في اليوم التالي مباشرة بالمديرين التنفيذيين لشركة "بي بي"، وتمخض الاجتماع عن موافقة الشركة على الاعتذار عن الأضرار والخسائر التي تسببت بها للبيئة والمواطنين، إضافة لإعلانها إنشاء حساب خاص بقيمة 20 مليار دولار لتعويض المتضررين عما لحق بأعمالها ومصالحهم في المنطقة المتأثرة بالبقعة النفطية. وفيما لو أمكن وقف التسرب النفطي، وتمت السيطرة على الضرر الذي ألحقه، ونجحت الجهود المبذولة لتنظيف خليج المكسيك... فسيكون لأوباما أن يفخر بما أنجزه، رغم الانتقادات الجائرة والصائبة التي وجهت إليه طوال الأسابيع الماضية. ومع ذلك تبقى الحرب الأفغانية قصة أشد صعوبة ويتعذر التنبؤ بما تنتهي إليه حتى الآن.



(261386) 1
لكي يحل السلام في العالم
آدم حسن
يتوجب على الولايات المتحدة الامريكية الارهابية سحب قواتها العسكرية من جميع دول العالم بما فيها العراق وافغانستان ودول الخليج العربية المستعمرة امريكيا حيث يتواجد قواعد ومستودعات اسلحة امريكية مخصصة لضرب العرب والمسلمين وربما اسرائيل اذا اصيب الرئيس الامريكي بمس من الجنون ولكن هذا الامر لن ولن يحدث ابدا لان المستشفيات الامريكية للامراض العقلية جاهزة على مدار الساعة.
June 23, 2010 1:18 AM


(261394) 2
تحية طيبة
ابو طه العراقي
اوباما اثبت غباء مفرط في السياسة الخارجية عندما بدا بسحب القوات من العراق وقام بتحشيدها في افغانستان ولا اعلم اي افائدة استراتيجية في افغانستان لهذا كان من المنطقي ان يسحب قواته من هناك ويحشدها في العراق ومن ثم يسحبها من العراق لان وضعية العراق بدات بالاستقرار بعد وصول قوات الضربة الاولى وعندما بدا الانسحاب ضعفت الدولة وعادت الميليشيات بالتضهور مرة اخرى وهي عازمة على الاستيلاء على الدولة بل وتسخيرها خدمة لمصالحها وبدات دول الجوار بترسيخ نفوذها في العراق ليصبح من المسلمات وماتاخير تشكيل الحكومة الا خير دليل على كلامي . يجب على السيد اوباما ان يقرا التاريخ ليعرف ان الافغان هم امة قتال وليس لديهم مايخسروه لهذا بمجرد ان تفرغوا له بدات المذبحة الكبرى بحق الاطلسي والاميركان لهذا ان كان لهذا الرجل ذرة عقل فليبدا بسحب قواته وتوفير الاموال التي يصرفها هناك خصوصا بعد ان بدا القادة بالتململ وماتهكم ماكرستل الا خير دليل على مايخربه المدنيون عندما يتدخلون في شؤون العسكر والا ممكن ان نرى جون كندي جديد ولكن بلون مختلف .
June 23, 2010 2:22 AM


(261426) 3
الى الغبى رقم 2
الفارس المصرى
والله ماعندك دم كل الاحرار والشرفاء فى العالم بيحاربو علشان يخرجو المحتل من بلدهم وانت بتنادى بالاحتلال فعلا اذا لم تستحى فاافعل ماشئت وتلاقيك من الخونة العملاء اللى ايدو الاحتلال وصفقو لة بغرض التخلص من حكم صدام او تلاقيك عميل لاايران اللى بتسرح وتمرح فى طول العراق وعرضها انت مش عراقى انت خاين عاوز تنضرب بالجزمة زى ماانضرب بوش
June 23, 2010 9:16 AM


(261430) 4
IMPEACH OBAMA
ملحوظة هامة
IMPEACH OBAMA........YES we can
June 23, 2010 10:04 AM


(261480) 5

Hosni Alshair Palestinian Gazawy
The First Front is Afghanistan.

The USA and the West got to Afghanistan for few Reasons
1— Get Closer to Russia and Build Spay Stations Against Russia.
2--- Start the Problems in Pakistan and weaken the first Muslim Nuclear Country
3--- Build Spay Station Closer to Iran
4--- Control the Gas and the rebuild the Gas Pipes between Uzbekistan and Kazakhstan, which is worth 13 CHIRLLION Dollars.

But by Uzpakistan turning against USA and asking them to leave the Country and not renewing the Contract for the Airbases, there was a big Blow for the USA and that made the Niger President Obama change his Mind about Afghanistan after he said before his Election he would bring the American Forces Home before the end of 2010, but he didn’t specify which Forces from Afghanistan or Iraq so he Would leave the Door open for himself to Chop and Change what he Means at any time and he wanted to prove he is a lot Different than the white Honky George Bush, but he made it 10 times worse for himself and the USA forces and other Western Countries following him in every Step.

The Problem the USA and Western World are facing with Ahamed Carazy and his Army in Afghanistan is the Talaban Leaders there are totally Different than the Arabs Leaders which they Can’t buy them like what they did in Egypt/ Jordan/Tunisia/ Morocco / The Whole Gulf Countries and in Ramalah and the People themselves have been fighting for more than 30 Years against the USSR and the Civil War and they won the war Then.

The Second Front is Iraq

The Difference in Iraq is the Americans have found the People who they can buy Easley. People are very Hungry for the Chair and willing to do and go as far as it takes to held to the Chair who are the likes of Ayad Alawy / Nor Almalky and the rest of the Stupid of Followers after they have made Iraq as the Biggest Graveyard in Middle East with more than 2 and Half Million Iraqi Dead since the Invasion. After Starting the Problems between Sunni and Shiaa the Arabs Al Acrad. The USA tried to open the Third Front in Yemen by Pushing the Saudi to help Yemen and get the Area Fired up but after the London Meeting they Found out that Finance they are getting from Stealing the Oil from Iraq would not be Enough to start the Third Front and the Yemenies People would not be as Easy as the Iraqis because the Iraqis helped the Americans with a motive was to get Red off Sadam Hussain, but its Different in Yemen and they will not find who would help Part of Ali Abdullah Saleh and very few dirty low lifes like him.

Beginning of the End

Most of Love Stories and Marriages end up Because Financial Problems and Wars are not much different. With the World Financial Problems and with 211 Banks in USA go Down and 19 Banks in UK go Down in less then 2 Years. With rest of the European Union in a Deep Financial Problems more than they can handle. The Main 2 Forces in the Conflicts are covered up with more Debts than they can Handle and they would not be able to continue the War in less than 18 months from now. That is why they Started the Car Bombs again in Iraq and after the reasonably Peaceful Time they fired the Place up again to keep the 1 Million 8 Hundred Thousand Parole free Oil Dailey from Iraq to USA.

The War this time Against the USA and the West in Afghanistan / Iraq / Yemen and in Gaza would be Different totally. lnshaAllah al3aly al3zeem Wars against the Crusades will be won and lslamic Flags will be held very high up and Always and the Jewish Zionist State would be Alone very Soon just look how many Countries Now Stopped the Diplomatic Relations with the them?

June 23, 2010 4:53 PM


(261709) 6
List
Nimrud
ok I am getting tired reading your baseless essays defending Obama, and justifying everything he has done. Take 5 minutes and list 3 things he has accomplished since he became the president of this great nation.
June 25, 2010 1:51 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز