Arab Times Blogs
نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


عولمة رياضية

قد يبدو رفع علم دولة أجنبية في شوارع أية مدينة ذات دلالات غير وطنية إذا ما أخذ الأمر بسوء نية، لكنه في المجال الرياضي لا يغضب أحداً فلكل دولة متميزة، رياضياً، هناك عشاق لفريقها وفرسانها الذين يصنعون اسمها ومجدها. وبات لذلك من الطبيعي أن ترى علماً لدولة أجنبية يرفرف عالياً وشامخاً، وربما منافساً، وبشكل أكثر غطرسة وغروراً بجانب أعلام وطنية تبدو متواضعة وقليلة الحيلة أمام هذا المد العولمي الرياضي الجبار الذي لا يقدر أحد على وقفه، سوى بالتميز والإبداع وصنع البطولات البريئة والسلمية.

 

الأعلام مقدسة أحياناً، وهي رمز لكرامة الأمم والأوطان والشعوب. وحين اشتداد الغضب أو التوتر بين دولة وأخرى لسبب ما فعادة ما يقوم المتظاهرون أو المحتجون على سياسة هذه الدولة أو تلك بحرق أعلام الدولة الأخرى تعبيراً عن الرغبة في إيقاع المهانة والإذلال نظراً لما يمثله العلم الوطني عادة من رمز للشموخ والإباء والسيادة الوطنية والكبرياء، لاسيما أن معظم أعلام الدول تعكس، أو ترمز لطبيعة البلد أو أمر جوهري فيه عسكري، أو اقتصادي أو زراعي، وهناك ورود، وأوراق شجر، ونسور، ونجوم، كما سيوف وحيوانات في أعلام  دول هنا وهناك، كلها تعكس مزاجاً وجوهراً في هذا البلد أو ذاك.

 

واليوم ومع اقتراب حفلة المونديال العالمي تزهو جميع دول العالم، وكنتيجة للعولمة المباركة في جوانبها الطيبة، التي تكتسح العالم من أقصاه لأقصاه، بأعلام الدول المتأهلة للأدوار النهائية في جنوب إفريقيا، ومعظم هذه الأعلام وبكل أسف باتت كلاسيكية واحتكارية، كما تحتكر العولمة الاقتصادية والعسكرية والعلمية والثقافية والتجارية والإعلامية ...إلخ، كل شيء. فأعلام إنكلترا، والبرازيل، والولايات المتحدة، وفرنسا، وإسبانيا، وإيطاليا، وألمانيا، وهولندا، والأرجنتين، ولكل-العلم- جمهوره الخاص به، قد باتت من كلاسيكيات هذا المونديال التي لا تفارقه أبداً. وكأنما خلقت له، وخلق لها. وبات الطفل الصغير يعرف مثلاً علم فرنسا، وإنكلترا، والبرازيل..إلخ ويستطيع رسمه إن طلب منه، في الوقت الذي قد لا يعرف فيه علم بلاده، وبالكاد يعرف علم دولة مجاورة مغمورة رياضياً، وعسكرياً، وسياحياً، أو تجارياً. ويلاحظ أن هذه الأعلام ودولها، التي تهيمن تقريباً على الفضاء السياسي، والاقتصادي، والعسكري، والسياحي والمالي، هي ذاتها التي باتت تهيمن أيضاً على الفضاء الرياضي لا بل وتحتكره، كلياً، ومنذ نشوء هذا المونديال الرياضي. ويلاحظ أيضاً، وبكل أسف ، ومن جملة الأعلام المرفوعة، والتي أتابعها، غياب أي احتفاء، أو اهتمام، بها، كالعلم الجزائري، "الشقيق" (باتت هذه الكلمة بمثابة التهمة)،  رغم أنه علم "عربي"، و"إسلامي"، حسب الخطاب الرسمي والتقليدي المعروف والمألوف، ومن المفترض أن يرفعه العرب وأطفالهم، ومشجعوهم قبل أي علم آخر، فهل هذا يعكس الحقيقة المفزعة، وهي تقدم العولمة الرياضية والثقافية، على  قيم الثقافة المحلية، وجرفها أمامها، في عملية حتمية، باتت فيه فكرة القومية ضعيفة وواهية وعاجزة أمام زحف العولمة الهائل الذي لا يرحم، ويبدو أنه لن يرحم المتقاعسين والنائمين والشاخرين. نعم علم الجزائر العربي غائب عن سماوات العرب، واسمها الذي كان يطربنا، مع نشيد القسم بالنازلات الماحقات، قد غاب وأفل، ولم تعد حناجرنا تهتف به، وربما لا تريده منعاً للإحراج، ولا أيادي أطفالنا الصغار ترغب بحمله، على ما يبدو. وقد عكست مباراة الجزائر ومصر الشهيرة، وتداعياتها، شيئاً من هذا القبيل وهذه الحقيقة المرة التي لا يريد أحد الاعتراف بها، والتسليم بهشاشة وهزيمة الأفكار والمفاهيم التقليدية أمام القيم والمفاهيم الحداثية الناشئة والضاغطة بقوة على عنق كل ما هو سالف وقديم ويبدو عاجزاً عن أية مقاومة وحراك والإتيان بأي فعل فقد سحقت الثورة المعرفية والعلمية الخارقة عالم الأساطير ونسفت أباطيله من جذورها. وما لم تبادر تلك الدول المتواضعة والمتدروشة علمياً للمبادرة، فقد لا تغيب أعلامها فقط عن المونديال، فقد تغيب هي ذاتها عن الخارطة السياسية كلياً. إنها نواقيس الخطر التي تدق بعنف، وهنا يبرز ويلوح صداها. وتتباهي الجزائر اليوم ببناء أكبر مسجد وأعلى مئذنة في العالم فلن يكون لهذا أي معنى أمام التنافس الرياضي، ورغم أن القاهرة تسمى مدينة الألف مئذنة فإن مآذنها لم تساعدها في التأهل للمونديال الرياضي الذي يحتكره "الكفار"و "الصليبيون" والملاحدة العلمانييون والعياذ بالله، من حفدة القردة والخنازير الذي لا يبدو أنهم "خاسئون" البتة في هذا المضمار. كما سيكون فريق الجزائر كما هو متوقع كومبارس و"مكسر عصا" للفرق العولمية الجارفة الذي ستأخذه في طريقها بسبب الفارق الحضاري والتقني بين الجانبين، كما حصل، في مونديال سابق، مع فريق "التوحيد"، الأخضر الذي مني بنصف دستة مخجلة وربع "دستة" فوقهم  من الأهداف من الفريق الألماني الذي استباح مرماهم بلا رحمة.  

 

لا شك أن رفع الأعلام الأجنبية وبتلك الطريقة الاستفزازية أحياناً، تدخل ضمن إطار التشجيع البريء والعفوي، لاسيما أن أصحابه هم من أصحاب الأعمار الصغيرة وليست لديهم أية خلفيات سياسية وإيديولوجية، ولكنهم مأخوذون ومبهورون بسحر الكرة وبريقها بالإضافة إلى عامل التفوق والإبداع والإتقان الذي يزيد من عشقهم وولههم بها. لكن دلالات الأمر خطيرة جداً، ومؤرقة على صعيد العامل الوطني "لصغار" العالم، ودروايشهم المعتاشين على "السبحانية" في كل شيء.

 

وهذا يعني، بالمحصلة، أن لا مكان لغير المتميزين والمبدعين والمتفوقين في عالم العولمة اليوم، وأما الدروايش البهاليل فلن يجدون من يذكر حتى أسماءهم. فلنعمل على رفع أعلامنا في مدنهم كما ترفع في أعلامهم وراياتهم خفاقة، في مدننا، وبين يدي أطفالنا، عنوة وغصبا عنا، ونحن واقفون نتفرج، وفي قلوبنا حسرة، وفي حلوقنا غصة، وفي مآقينا دمعة تجثم وتأبى أن تترجل.

 

الزحف العولمي قادم، فاجتنبوه.



(259214) 1
كمان حتي الكوره موش سايبها في حالها
رامز
معقوله حتي كره القدم لك فيها اراء وتحاليل يا فيلسوف زمانك --
معقوله تربط بين عدم تأهل مصر ووجود الف مئذنه بالقاهره تقول انهم لم يشفعوا لها وتاهلت دول من احفاد القرده والخنازير
طبعا كلامك يقطر تشفي وشماته في مصر --لكي ينتبه القراء الي هذا الكم من الحقد في قلبك علي الاسلام والمآذن وهي رمز المسلمين
الاناء ينضح بما فيه انت قلبك مريض وممتلئ حقدا علي الاسلام حتي الكوره جاي تبث احقادك فيها
روح موت بغيظك
اما باقي حقدك وتشفيك في فريق السعوديه وخسارتهم امام المانيا بسبعه اهداف --وتصف فريق السعوديه بانه فريق التوحيد
بصراحه كده جنونك وحقدك خرج عن كل الحدود
ياتري ماسبب هذا الحقد علي الاسلام
هل السبب اهتمامك برضاعه الكبير --وربما اخذت كورس رضاعه طبيعي سري في عياده بيطريه-- قسم لبن الحمار
ولذلك جاء تحليلك مطرمخ زي وجهك
انصحك بعرض نفسك علي طبيب نفسي بشكل عاجل
بس بلاش يكون طبيب بيطري نفسي --
شفاؤك مطلب عاجل حتي نتريح من مقالاتك العفنه-- ونتعب في الرد عليك --روح الله يشفيك
June 8, 2010 6:40 AM


(259239) 2
عولمة رياضية
باحث في علوم الذرة والاشعاع
عا لعوافي يازلمة ! شو هال روشة عالصبح ولو و ! ولك نضال ذكرتني بالمرحوم عدنان بوظو وقتها لعب فريق شباب سوريا الوطني مع شباب البرازيل وكان وقتها خيك عدنان متحمس للفريق السوري فقال ياشباب هم أبطال البرازيل ونحن أبطال سوريا وبهديك اللحظة دخل البرازيل الغول الأول على سوريا وبعد دقيتين كان الغول الثاني و بلش خيك عدنان يسعل ويختفي صوته شوي شوي حتى الغول الخامس فخيك عدنان قال بنفسه اللي بحب النبي يخلي ! وقال أتركم الأن مع الأخ ياسر علي ديب وشكرا !
June 8, 2010 9:01 AM


(259246) 3
mr.ramiz you are so right
wael
nidal you are so stupid man what did you eat to be in adiot like this
June 8, 2010 9:42 AM


(259252) 4
thanx
ghassan
thank you MR NIDDAL
June 8, 2010 10:30 AM


(259270) 5
What about the football in Syria??!!
Nabil from Syria
Mr. Nidal:
Why don't you just mention, at least as part of the examples, the football in Syria as well??? You know that even the formation of the national football team is a matter on " pure non-professionalism" and being highly connected to certain elements in the government.. etc.. till the end of the multi-dimensional deep corruption in Syria. But why do you choose to ignore that ... I have no idea.. is it fear?? or just keeping yourself away from troubles?? ( in this case, it might be a simple sort of WISDOM).
Anyway, most of what you said fall very close to the TRUTH: Religion, and its plague-like growth are just killing any hope of development and even evolution.. : it is a sort of "Textual Blindness" , which drives individuals to just repeating what others before them had already done.. thus becoming poor shallow copies, with no sense of ORIGINALITY AT ALL AT ALL.....
But if I were you, I would have included Syria in the many examples you mentioned. Thanks
June 8, 2010 12:39 PM


(259273) 6
يا عيني عليك يا بو نعيس
ابراهيم الجعفر
من المقالات الجيدة أستاذ نضال و الله يعطيك العافية..بس عندي سؤال:
هلق برحمة شرفك برحمة شرفك: بالبيت عندك معلق علم الجزائر ولا علم فارس؟؟ لا تكذب ولاااا
وطلب أخير: بتمنى كتابة مقال من بنات أفكارك تتخيل فيه فريق بدوي في كأس العالم.. قسماً بالله مقالات البدو تبعك بتجنن...
June 8, 2010 12:59 PM


(259279) 7
خطأ تقني
عوض الكندرجي
عزيزي نضال ، ورد خطأ تقني في المقالة إذ ذكرت أن منتخب التوحيد خسر بنصف دستة والحقيقة أنه في مونديال 2002 في كوريا واليابان خسر منتخب القبيلة المذكورة بثمانية أهداف أمام المانشافت الألمان ، مدرب الألمان رودي فاولر منع أفراد فريقه من الإحتفال بالنتيجة وعندما سأله الصحفيون أجاب بأن الفريق المنافس ليس من مستوى دولي !
June 8, 2010 2:12 PM


(259285) 8
مقال تافهه لم أقرأ إلا كلمات هنا وهناك لاطعم له ولا لون ولكن رائحته نتنه
محمود
الذي نريده منك أن تتقاعد عن الكتابه ريح واستريح
June 8, 2010 2:46 PM


(259292) 9
في كل عُرس اٍله قُرص...
ابو عمر الفلسطيني.
هل تذكر المؤامرة ضد فريق المغرب لاخراجه من المونديال..؟ انهم يكرهوننا ويحقدون علينا,ولن
يرضوا عنا الا ان نتبعَ ملتهم. هل تذكر انه كُشِف الستار مرة عن ان فريق ايطالي بكامله دفع له رشوة ضخمة لكي يخسر المباراة.؟ كرة القدم ايها
الكاتب-الجهيبذ- صناعة مدرة للمال ولم تعد شريفة,
ولذلك نطالب نحن المسلمون بالعودة الى راية واحدة
تجمعنا وهي* راية رسول الله صلى الله عليه وآله*,الراية
السوداء وبلاش الوان-البلياتشو المضحكة...
June 8, 2010 4:55 PM


(259313) 10

نعسان نعيسة
دمك تقيل و علاكك فاضي و تجتر كلماتك و جملك بنفس التكرار و نفس الافكار (ان كان يصح ان نسميها افكار بل كلمات مجترات لو كنت تعرف معنى كلمة مجترات )
ربما وقفة مع نفسك بصدق تعيدك الى ضميرك.
June 8, 2010 11:13 PM


(259322) 11
سؤال لو سمحت
تيم مردم بك
يسعدلي مساك خيي نضال ويتهنى بيك على هالتخلفة ، بس عندي سؤال ، وبحياة شرفك ( الله يرحمه ) تجاوبني عليه : انت شايل جلدة طيزك وحاططها بوجهك شي ؟ لإني اشتهيت شي مرة وحدة بس ترد على الشباب اللي بيعلقوا على مصعاتك وبيمسحوا فيك وبكرامة أفكارك الأرض ، حضرت امبارح مباراة الكرامة وجبلة لحتى تعرف المستوى الواطي للرياضة في بلدك قبل لا تتكلم عن فريق التوحيد ولا فريق الألف مئذنة ؟ اذا مشتكلتك العرب مالنا زعلة بس اذا مشكلتك البدو أو بالأحرى الأديان والتشرعيات باعتبارك علماني شيوعي لا ديني جحش فياريت لا تتعب حالك بالكتابة لإنه متل مافيه بقر متلك بتمسح جلدها عالبهادل في مقابل هالشي شباب أسود وأجاود بيعرفوا يردوا على امثالك ..
June 9, 2010 12:30 AM


(259328) 12
سؤال لو سمحت
تيم مردم بك
يسعدلي مساك خيي نضال ويتهنى بيك على هالتخلفة ، بس عندي سؤال ، وبحياة شرفك ( الله يرحمه ) تجاوبني عليه : انت شايل جلدة طيزك وحاططها بوجهك شي ؟ لإني اشتهيت شي مرة وحدة بس ترد على الشباب اللي بيعلقوا على مصعاتك وبيمسحوا فيك وبكرامة أفكارك الأرض ، بالله حضرت امبارح مباراة الكرامة وجبلة لحتى تعرف المستوى الواطي للرياضة في بلدك قبل لا تتكلم عن فريق التوحيد ولا فريق الألف مئذنة ؟ اذا مشتكلتك العرب مالنا زعلة بس اذا مشكلتك البدو أو بالأحرى الأديان والتشريعات باعتبارك علماني شيوعي لا ديني جحش فياريت لا تتعب حالك بالكتابة لإنه متل مافيه بقر متلك متمسح جلدها عالبهادل في مقابل هالشي شباب أسود وأجاود بيعرفوا يردوا على امثالك ..
June 9, 2010 1:16 AM


(259423) 13
الي المبدع رقم 11
رامز
يسعدلي هالمساء--انا قاعد بتعشي --وموش قادر اكمل عشاي من الضحك علي مداخلتك المبدعه
الله يعطيك الصحه والعافيه
الف تحيه اليكم
روح الله يرحم والديك ويعطيك الصحه والعافيه
لاتحرمنا من تعليقاتك وابداعاتك
June 9, 2010 3:42 PM


(259457) 14
هل تتذكر
أبو بصير
هل تتذكر يوم كتبت مقالة عن الاولمبياد واستهزئت كعادتك بكل العربان لعدم حصولهم على اي ذهبية ... والحمد لله بعد يومين انهالت الذهبيات والفضيات التي سودت وجهك
واليوم تتكلم بنفس الاسلوب والتهكم .. على بلدان غير بلدك الذي لاناقة له ولاجمل في هذه الرياضة .. ولا عيب في ذلك ولكن العيب أنك منهم وهم منك براء
June 9, 2010 8:57 PM







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز
Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية