Arab Times Blogs
عبد العزيز كحيل
azizelbeidi@hotmail.fr
Blog Contributor since:
23 November 2009

كاتب عربي من الجزائر

الاسلام الذي يريدون

عندما استفحلت الحملة التغريبية في الربع الأول من القرن العشرين وطالت الثوابت باسم التجديد سخر الأستاذ مصطفى صادق الرافعي رحمه الله من أصحابها الذين يتستّرون وراء مصطلح التجديد للنيل من الإسلام والعربية وقال إنهم يريدون أن يجدّدوا الدين واللغة والشمس والقمر !!! ويدور الزمان دورته ويستفحل التغريب من جديد بعد أفول ، ويتفادى رموز ه مجابهة دين الله و  يسلكون مسلك التجديد المزعوم ويعلنون بمناسبة وبدون مناسبة أنهم هم المسلمون حقا وأنهم حماة الإسلام من " الظلاميين المتطرفين " وأن مشاريعهم تهدف بالدرجة الأولى إلى احترام الإسلام وتمجيده وترقيته،وقد أضافوا منذ مدّة قصيرة عبارة جديدة هي " الإسلام كما عاشه أجدادنا " (أي الإسلام التقليدي)الذي صيّرته عصور الانحطاط عبارة عن أشكال ورسوم وممارسات أقرب إلى البدع والطقوس الفلكلورية ، وهو على كل حال إسلام فردي لا صلة له بالمجتمع والتغيير والحضارة ، أي دين لا طعم له ولا رائحة ولا لون !!

وبالإضافة إلى الطابع الفردي والوجداني للدين يفرغ التغريبيون الإسلام من كل ما يحتوي من قيم ومبادئ مميّزة وأخلاق فاضلة وأحكام قطعية فضلا عن الظنية ويستبدلون بها شعارات فضفاضة " إنسانية " في نظرهم ، هي في أحسن الأحوال حق يراد به باطل مثل " دين العدالة والمساواة والتسامح والرقي..." ، وهكذا نجدهم يرفضون قانون الأسرة ويعتبرونه أحد أبرز مظاهر الأصولية والرجعية ويصفونه بالخزي والعار وهم يعلمون يقينا أنه مستمدّ من الشريعة الإسلامية بل يعادونه لهذا السبب بالضبط،كيف لا وهذا زعيمهم المغوار – في بلد عربي مسلم -  يتهدّد الأحزاب الإسلامية بالويل والثبور إذا هي لم تنزع من برامجها كل إشارة إلى تطبيق الشريعة ، فلا تسييس للإسلام إذن حتى ولو تمسّكت أغلبية الشعب بذلك ، ولا دخل للدين ورجاله وتعليماته في" الحياة الشخصية "،فجسم المرأة مثلا ملك لها  يحقّ لها وحدها أن تتصرّف فيه كما تشاء ، وتنظيم العلاقات الجنسية أمر بدائي عفا عليه الزمان وعصرنا عصر الحرية،ولهذا تزدهر أخبار"الأمّهات العازبات"واللقطاء والمومسات في الصحافة التغريبية ، وتقام ندوات وتنشأ جمعيات وتنجز بسرعة فائقة دور للنساء "المضطهدات" ضحايا قانون الأسرة وأخرى لـ"براعم"المجتمع العصراني المنشود الذين لا يعرف لهم آباء...ولا أمّهات في بعض الأحيان،وفي هذا السياق نذكر أن العلمانيين يرفضون بصورة قطعية إدراج الالتزام الديني في الوقاية من السيدا ويستبعدون بالشدة نفسها أيّ دخل للإسلام فيما يتصل بهذا الداء ويفضلون معالجته والوقاية منه بالعوازل الجنسية التي طلبتها بطلاتهم من زعماء الغرب،ورغم أن جميع البشر متأكدون من أن الالتزام بأحكام الشرع كفيلة بمواجهة السيدا فإن العلمانيين عندنا يفضّلون انتشاره على انتشار الإسلام...ومع ذلك فهم المسلمون حقا !!!  بل هم وحدهم المسلمون

وفي ميدان الإنتاج الأدبي والفني لا يعترف دعاة الحداثة للإسلام بحق النظر من طرف المرجعية الدينية ولو كانت رسمية ، ويرفضون ذلك باعتباره رقابة لا تغتفر،وفي مقابل"المتعصّبين" الذين يدعون إلى حماية الدين يدعون هم إلى حماية المبدعين وإفساح المجال بلا حدود لكل إنتاج مهما كان نوعه ومحتواه،فما دخل الإسلام في الصور العارية والقبلات المتبادلة والتراث الإنساني؟والحق- عندهم- أن الإسلام مع الأدب والفن والإبداع بلا قيود لكن الأصوليين هم الذين شوهوه.. هكذا يزعمون ... أما ما يعتقونه بالفعل فلا يخفى على أحد .

أما الاقتصاد فلا ينقضي عجب المتنوّرين من إقحام الدين فيه،فما للإسلام والاقتصاد؟ الكلام عن الربا انتهى مع عصور الجمل والحمير،وكل من يتحدث عن الاقتصاد الإسلامي هو دجال أو انتهازي يجب حماية المجتمع منه و تعزيره حتى يرعوي !!

لكن دعنا من هذه المواضيع المتشعّبة ولنعد إلى مجال العقائد والعبادات أي إلى خصوصيات الإسلام ومميّزات المسلم،فإنها هي الأخرى محلّ " تجديد " من طرف أمثال حسين أحمد أمين وفرج فودة وجمال البنّا ،فأضحية العيد تبديد للثروة الحيوانية وآلاف الحجيج استنزاف لخزينة الدولة ..(أما استقدام المطربين والمطربات واللاعبين بمبالغ خيالية فسخاء..إسلامي..أو حداثي) ، وبناء مساجد تكثير لخلايا الإرهاب وتشجيع للعطالة ، واتخاذ يوم الجمعة عطلة شذوذ عن النسق " الإنساني " وضربة قاضية للاقتصاد الوطني،وصيام رمضان شأن خاص لا دخل للمجتمع فيه بالإنكار بل لا بدّ من تشغيل مرافق التغذية خلال الشهر المبارك عملا بمبدإ التسامح وعدم الإكراه الإسلامي...والصلاة؟تلك هي المشكلة،أن يصلي العجائز في الخلوات فأمر مقبول،وأن تدبّج خطب الجمعة لإضفاء الشرعية على السلطة المستبدّة الحاكمة وتبرير انحرافاتها العقدية والحضارية فأمر محتوم،أما أن يلتزم الشباب بالصلاة وتصبح شعيرة يأبه بها المجتمع وينادي لها حتى في الفجر وعبر الإذاعة المسموعة والمرئية فذلك ما لا يمكن أن يقبله العصرانيون بحال لأنّه تمكين للأصولية...أما تلاحظون أن واحدا من أقطابهم يفخر بأن والده كان يصلّي !! وثانيا يعتزّ بأن أباه أدى فريضة الحج... نعم هكذا...أما هم فقد رفعت عنهم التكاليف..

وبقدر ما يهوّنون من شأن الأعياد الإسلامية ويشوّشون على أصالتها بحشرها في شبكة تقاليد الأجداد والعادات المحلية فإنهم يحتفون بما يعتبرونه أعيادا عالمية مثل ميلاد السيد المسيح حيث الخمور والخلاعة والمجون والتحرّر من قيود الدين باسم الدين نفسه... وهم مع ذلك مسلمون !!! ويبقون مسلمين مع أنهم يرفضون حجاب المرأة ولحية الشاب المتدين بل يبغضون المتديّن حتى ولو كان أمرد ويرتدي ثيابا عصرية،ويجمع حديثهم عن الدين الإسلامي بين التحريف والخرافة والأسطورة والوهم ، فقد خصصت جريدة"ليبرتي" الجزائرية الناطقة باسم الحداثة والعصرنة في أحد شهور رمضان ركنا للدين اختارت له محورا واحدا هو تفسير المعوذتين ، فكان الكلام كلّه عن الجنّ والشياطين والعفاريت بحيث يتقزّز منه القارئ...وذلك هدف الجريدة بالتأكيد، ومن يعرفها لا تغيب عنه نيّتها .

أما تاريخ الإسلام فيقرؤونه قراءة انتقائية مغرضة - كما فعل فرج فودة في كتاب الحقيقة الغائبة - يهمّشونه في حاضره ويستميتون في تلغيم مستقبله..ومع كل هذا فهم مسلمون !!!

هذا هو الإسلام الذي يريدون...دين لا ثوابت له،لا يحرّم شيئا ولا يقام باسمه حدّ ولا دخل له في المناهج التربوية ولا يصلح مرجعا فلسفيا أو إيديولوجيا أو سياسيا..إنهم يرفضون "هؤلاء الأموات الذين يحكموننا" كما كتب أحد أساطينهم وهو يقصد النبي عليه الصلاة والسلام ومن حكم بعده بالشريعة.

إنهم باختصار أنشؤوا شيئا سمّوه الإسلام ليس له من خصائص دين الله شيء،فهل تخلو البلاد يوما من حماة العقيدة حتى يتحقّق هذا الإسلام الذي يريدون؟



(251817) 1
شكرا" على هذا المقال الرائع
حسن أبو علي
شكرا" لك أخي الكاتب العزيز على إظهارك حقيقة ما يعتمل في صدور وعقول هذه المجموعة مباشرة وبدون التلاعب بألفاظ أو معاني ، هكذا يكون الإنسان الصادق الذي لا يخشى في قول الحق لومة لائم ...
April 22, 2010 8:12 PM


(251821) 2
Freedom From Religion
Ali
It is People like you that are Keeping the Middle East in the DARK AGES yet!!

Change is Coming, you like it or Not!! The more Science and Knowledge advances, the Least the Religious people have control.

No matter how Stubborn you are, we Will keep Pushing Freedom from Religion in the Middle East.....you like it or NOT!!!
April 22, 2010 8:49 PM


(251830) 3
كلمة حق تقولها وبارك الله فيك وفيها
زياد السلوادي
مقالة صادقة أيها الأخ الكريم عبد العزيز كحيل
وأنا أقسم لك إنه ما عرف الإسلامَ ذو عقل وبصيرة سوية إلا آمن به ودافع عنه
وأجزم أن هؤلاء المعادين للإسلام لم يحاولوا مرة واحدة أن يفهموه كما يجب ، وأن حبهم للدنيا وانغماسهم في ملذاتها الحرام هو الذي يجعل الشيطان يستحوذ عليهم فيصرفهم عن الهدى ، والدليل هو ما تفضلت بذكره من أن أحدهم يفخر بأن أباه قد أدى فريضة الحج وآخر يفخر بأن أباه يؤدي الصلوات الخمس في المسجد ، أما هو فقد استحوذ الشيطان عليه بما ارتكب من ذنوب فليس له طريق الى حج أو صلاة وكأنه كما قلت رفعت عنه التكاليف ... سبحان الله
نسأل الله تعالى العفو والعافية والهداية لنا ولهم
تحياتي لك

April 22, 2010 10:30 PM


(251835) 4
علمانية+ديموقراطية=اٍباحية.
ابو عمر الفلسطيني.
لا يكاد يمر علينا اسبوعا واحدا هنا في الدانمارك
دون ان نقرأ عن استغلال الاطفال-"جنسياً"-.وآخر فضيحة هي استغلال ثلاثة طفلات من قبل الاب والام ثم القيام بتاجيرهن لمن يدفع...وحدث ولا حرج.طبعا كلنا قرأنا عن فضائح الكنائس الكاثوليكية وآلاف الاطفال الذين انتهكوا جنسيا وما زالت الفضائح تترى.بالنسبة لهم اصبح الامر:*اذا لم تستحي فاصنع
ما شئت,اما بالنسبة لنا: ومن يتهيب صعود الجبال
يعش ابد الدهر بين الحُفر وتحية للجزائر.
April 22, 2010 11:34 PM


(251837) 5
شكراً لك
احمد
أنت كاتب رائع وأنا ابحث عن مقالاتك دائماً.
بالنسبة لللإسلام, فالموضوع واضح, من يعاديه فقد اتبع هواه لأن الإسلام سوف يمنعه من تطبيق شهواته, فسيقل عدد النساء العايات وستشفر المحطات الإباحية وتقفل محطات الأغاني والمحطات الهابطة ويمنع من استثمار نقوده بالربا وسيكون عليه أن يصوم ويصلي و و و.. وكل هذه أمور صعبة لشخص متفلت بعيد عن الإيمان فهل تتوقع له أن يستكين للإسلام وهو عبد الشهوة؟
April 22, 2010 11:49 PM


(251857) 6
تطرف خطير
عجيب
اللي بالدانمرك يرجع لبلده بدل ما يقول اباحية ومش اباحية واللي يتفلسف بان اللي مابيتعلقوا بالاسلام لهم النار وهم يائسون يترك الناس أحرار كما ولدتهم أمهاتهم . ياعيني على ما عرفناه عن تاريخنا وحضارتنا شي بيقرف علي ومعاوية ايالوا الدماء المأمون قص رأس اخوه الأمين اتهموا عائشه بالزنا التوريث الدكتاتوري سموه خلافة عيب الحكي على الغرب فمعاملة اهله افضل من معاملة مرجعياتنا الاسلامية.
أشكر واشكروا انتم عربتايمز اللي بتسمحلكم تفشوا قهركم بتعصب أعمى وضيق افق وتقوقع . أنا أحتقر التطرف والمتطرفين .
April 23, 2010 3:34 AM


(251893) 7
الليبرالية الى الهاوية
سلمان
كلام جميل ورائع وفيه من المعلومات القيمة والموضوعية الكثير وانا اشكر الكاتب المحترم على هذا المقال الذي اتحفنا به ردا على بعض المغرضين وشكرا له.
April 23, 2010 7:46 AM


(251931) 8
كلام في محله
عابر سبيل العمري
اولا اشكر كاتب هذا المقال لاجادته طرح الموضوع بكل سلاسه بعيد عن التصنع والتزييد وهذه هي الحقيقه اللتي لا غبار عليها ولا يغفل عنها الا مريض استفحل المرض بقلبه وعقله او خارج عن ملة الاسلام او انه من امراض الطوائف الاخرى اللتي ترغب في العيش كالبهائم اكل وشرب وجنس وبالنسبه لصاحب التعليق رقم 6 الذي ضرب امثله في سيدنا علي كرم الله وجهه ورضي الله عنه وسيدنا معاويه رضي الله عنه وغيرهم الناس بتتكلم عن جوهر الاسلام عن حقيقة الاسلام وليس عن خلافات حصلة بين اشخاص ينتمون الى الاسلام ولكن للاسف الامراض ما بيتكلموا عن الجوهر بيختاروا ما يناسب عقولهم واهوائهم التافهه وييتكلمون به ويا ليتهم بيجيبوا الحقيقه المجرده بالعكس جمله من الحقيقه والباقي زور وبهتان من عند انفسهم ولكن الامل باقي في الله سبحانه وتعالى وفي البشارات التى بشرنا بها سيد الخلق محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم الذي لاينطق عن الهواء والايام بينناء والعزة لله ولرسوله وللموءمنين - وانا لله وانا اليه راجعون وحسبي الله ونعم الوكيل ؟؟؟؟؟؟
April 23, 2010 3:45 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز