Arab Times Blogs
د. ابراهيم حمامي
drhamami@drhamami.net
Blog Contributor since:
18 May 2007

كاتب وطبيب عربي مقيم في بريطانيا

نفاق لا اتفاق

تدرك الأطراف جميعها فتح – جناح عباس ومعها الفصائل التي تدور في فلكها، حماس ومعها فصائل المقاومة، ومصر وباقي قوى "الاعتدال"، أن موضوع المصالحة الفلسطينية لا يمكن أن يحل بورقة تفرض على الأطراف توقّع في مهرجان بحضور وزير أو وزراء خارجية عرب وعجم، ولا يمكن أن تنجح حتى وان تم التوقيع عليها على رؤوس الأشهاد، لأنه وببساطة تتمترس الأطراف جميعها حول مواقفها، ولا تثق الأطراف ببعضها البعض، ولا يعني هذا بطبيعة الحال أن الأطراف متساوية، أو أن اللوم يتوزع بينها، لكنها حقيقة تعكسها المواقف المذكورة.

مصر الرسمية

لا عجب أن تكشّر مصر الرسمية – تمييزاً لها عن الشعب المصري الأصيل - عن أنيابها وأن تحاول الضغط وبكل الوسائل على فصائل المقاومة لفرض رؤيتها التي لم تتغير منذ بداية وساطتها غير المحايدة أو النزيهة في الملف الفلسطيني الفلسطيني، و لاعجب أن تكون اليوم أكثر وضوحاً في عدائها لقوى المقاومة التي تعتبرها خطراً استراتيجياً لها، ولنتذكر أن مواقف مصر الرسمية كانت دائماً تصب في مصلحة رام الله، ومنها:

·       دعم محمود عبّاس في اختطافه للقرار السياسي والتعامل معه دائماً بأنه الرئيس الذي لا يشق له غبار

·       منح محمود عبّاس الغطاء العربي للاستمرار في رئاسته للسلطة حتى بعد أن انتهت ولايته

·       شن الحملات الاعلامية العنيفة ضد المقاومة ورموزها شخصيات وفصائل

·       المشاركة المباشرة في حصار وخنق وقتل قطاع غزة

·       محاربة الرئة التي تتنفس منها غزة أي الانفاق

·       التعامل مع الشأن الفلسطيني من المنظور الأمني لا السياسي

·       اعتقال الفلسطينيين من العابرين للأراضي المصرية حتى الجرحى منهم والتحقيق والتنكيل بهم للحصول على معلومات لصالح الاحتلال وأتباعه

·       دعم المجموعات الهاربة من غزة ومنحها الملاذ الآمن أمنياً واعلامياً

·       ربط ملف اعادة الاعمار بملف المصالحة وهو ما يشكل جريمة بحد ذاته

·       التعامل بفوقية مقيتة مع الشأن الفلسطيني

لقد غضت مصر الرسمية الطرف عن كل ممارسات عبّاس وطغمته خلال أشهر في المماطلة والتسويف فلم تعلن مثلاً مسؤولية عبّاس عن عدم تطبيق ما اتفق عليه من اطلاق سراح المعتقلين السياسيين، ولم تنبس ببنت شفة يوم قتلت ميليشيات عبّاس الممقاومين في قلقيلية، ولم تعلن أنهم الطرف المعطل للحوار يوم أجلّوا وتهربوا تحت حجج واهية كعقد سيركهم في بيت لحم.

لقد أعادت مصر الرسمية تخريج ذات النقاط المرفوضة شعبياً وجماهيرياً وأخلاقياً، لتطرحها كورقة مصالحة وبذات الأسلوب "نفّذ ثم اعترض"، وفعلت وتفعل ذلك كل مرة انقاذاً لحليفها الاستراتيجي سلطة أوسلو البائسة، والقاريء للورقة المصرية الأخيرة لا يجد فيها إلا هدفين فقط:

·       إعادة انتاج عبّاس المنتهي الصلاحية رئيساً لكل شيء: مرجعية اللجنة العليا، قائداً أعلى للقوات الأمن، رئيساً للسلطة والمنظمة، وحامي حمى القانون والمراسيم والقرارات

·       تحديد موعد انتخابات تفصّل لاحقاً على مقاس فريق أوسلو

أما الأمور الباقية فترحّل إلى لجان لن يكتب لها النجاح، أو عبر ميثاق شرف لن يلزم من ليس لديه شرف، أو من خلال عبارات فضفاضة لا معنى لها، وبالتالي هو فخ جديد ينصب لقوى المقاومة، لكن بأسلوب ضاغط لا نتوانى عن وصفه بالوضيع.

مصر الرسمية تتمترس خلف مواقفها المعادية لخيارات الشعب الفلسطيني، وتدعم عبّاس وبقوة، ولا تريد مصالحة إلا من خلال رؤيتها فقط، وبقوة الديكتاتورية التي تملكها: ديكتاتورية الجغرافيا"، التي لولاها لقلنا مع القائلين ومنذ زمن بعيد "ارفعوا ايديكم عن غزة وعن فلسطين"، هذه الديكتاتورية التي ستزداد في الأيام القادمة عبر المزيد من الاذلال والاقفال لمعبر رفح.

عبّاس وباقي الطغمة

هؤلاء فقدوا كل شرعية نعرفها، فقدوا شرعيتهم الاخلاقية والسياسية والثورية بل حتى الآدمية، وتحولوا إلى دمى بدون احساس تنفذ ما يطلب منها وهي صاغرة، هؤلاء لم يحترموا أي اتفاق أو وثيقة، من اتفاق القاهرة عام 2005، إلى وثيقة السرى التي كاد عبّاس أن يستفتي عليها وتحولت لوثيقة وفاق عام 2006، إلى اتفاق مكة عام 2007 والذي كان أزلام الاحتلال يعدون العدة للانقلاب عليه بحسب خطة دايتون، ولا ننسى الانقلاب على نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة.

عبّاس ومعه باقي الطغمة ماطلوا ولأشهر في مسألة الحوار، رفضوا التوقيع، ولم ينفذوا ما اتفق عليه في موضوع المعتقلين السياسيين، قالوا كلاماً في القاهرة وبدلوه في رام الله، لأنهم وببساطة وكما وصفهم الكاتب عامر سعد:


1) الواقعية السياسية " التنازلية " .

2) التبعية والذوبان على المستوى السياسي وانتفاء الإرادة السياسية والقرار السياسي المستقل .

3) الارتهان الوظيفي لقوى دولية وإقليمية مما أدى إلى تحويلها لمجرد أداة وشرطي لا أكثر .

4) التقاطع مع أجندة خارجية – منها العدو الصهيوني ببديهة الحال – لإضعاف خصومها السياسيين .

5) سلخ المسار التفاوضي عن المنظومة الكفاحية وعدم اعتباره شكلا من أشكال المقاومة .

6) انتفاء وحدة الفكر والممارسة على صعيد الأبجديات والنظام الأساسي في مقابل السلوك المهجن لخدمة أجندة غير فتحاوية .

7) " حزب السلطة " أدى إلى اختزال فتح وقرارها بيد حفنة بيروقراطية تنزع لمنظومة مصلحية مشخصنة على حساب المصالح العليا لشعبنا – طبعا حتى بعد المؤتمر السادس للحركة وافرازاته – مما أدى لجملة خطايا انعكست سلبيا على واقع القضية ومفاعيل قواه الحية .

8) ثقافة البلطجة على كافة الصعد والتي أدت إلى تحويل النظام السياسي الديمقراطي افتراضا و " حبراً جافاً " لنظام أوتقراطي يحكم بالحديد والنار .

9) المال السياسي كأداة استراتيجية للحفاظ على وزن الحركة شعبياً ، و في رسم الهيكلية التنظيمية والشخوص الوازنة على صعيد الحركة .

 

وفي ضوء ذلك النهج فإن الحديث عن وجود نوايا صادقة تترجم لسلوك ايجابي لدى الحركة إزاء ملف المصالحة يعتبر هرطقةً و تخرصات لا أساس لها ، فحقيقة الموافقة الفتحاوية على الورقة " المصيدة " المصرية إذن جاءت كسلوك سياسي مصلحي بديهي – وبتواطؤ مصري - ينطوي عن جهود حثيثة للهروب إلى الأمام من لعنة سلوك سياسي سابق يرتدي طابع الخيانة والجريمة بحق الشعب الفلسطيني – تأجيل تقرير جولدستون – وصرف الأنظار عن تلك الجريمة وتفاعلاتها في الإعلام والخطاب السياسي لجهات عديدة .انتهى الاقتباس


لقد وصل الحال بهؤلاء للتآمر المباشر مع الاحتلال في حصار غزة، وفي العدوان على غزة، وفي أروقة الأمم المتحدة، وغيرها من المواقف التي لا حصر لها.

لكنهم اليوم يتباكون على المصالحة وسارعوا للموافقة على المقترح المصري القديم جداً والذي يصب في صالحهم، وتباكوا أيضاً أن الورقة المصرية أخذت برؤية حماس وظلكت فتح (جناح عبّاس)، يفعلون ذلك للتخلص من الضغط الجماهيري غير المسبوق بعد جريمتهم في جنيف، ولتحويل هذا الضغط نحو حماس باعتبارها المعرقل للمصالحة، طبعاً بدعم وتأييد وتشجيع الراعي غير النزيه – مصر الرسمية، لكنهم في قرارة أنفسهم وعلى ألسنتهم لا يريدون مصالحة مع "امارة ظلامية" ومع "انقلابيين".

حركة حماس

لا يختلف الحال هنا من ناحية الاستمرار في حوار تحول مع الزمن ل"عملية" حوار، لأن حماس تدرك تماماً أنه لا مجال للتوصل لأي نوع من البرنامج السياسي المشترك، بين من يعتبر "الحياة مفاوضات"، وبين من يتمسك بالحقوق والثوابت والخيارات، ولأن حماس تعرف قبل غيرها الهدف من الحوار والمصالحة.

لكنها مع ذلك تستمر في الحوار، وتعطي الاشارة تلو الاشارة أن التوقيع بات قاب قوسين أو أدنى، وربما اضطرت في نهاية المطاف للمشي ضد التيار الجماهيري الشعبي الرافض لانتشال عباس من مستنقعه ورمي طوق النجاة له بتوقيع مصالحة له.

حماس في رقبتها اليوم مليون ونصف فلسطيني تتخذهم مصر الرسمية وعبّاس رهائن لتمرير مواقفهم ومؤامراتهم، وبين يديها حصار جائر لا يُبقي ولا يذر، ومن أمامها وخلفها جماهير الشعب الفلسطيني والعربي يطالبها بالتمسك بالحقوق والثوابت وعدم التفريط بها.

وحماس أيضاً في موقف لا تُحسد عليه بعد وصفها لطغمة رام الله وعبّاس شخصياً بما هو فيهم، وموقف أكثر صعوبة قد تضطر فيه لمواجهة مفتوحة مباشرة مع النظام المصري الذي لا يتورع عن استخدام أبشع الأساليب لتحقيق مآربه.

لكن ورغم ذلك عليها أن تتخذ الموقف المنسجم مع مبادئها ومع ما يبقيها رأس الحربة في مواجهة مشروع البيع والتفريط والتنازل بلا حدود.

 الخلاصة

الأطراف جميعها تعلم علم اليقين أن المصالحة وانهاء الحالة الفلسطينية المستعصية أمر شبه مستحيل – ان لم يكن مستحيلا – لكنها تراوغ وتناور كل لأسبابه، مع ملاحظة أن هناك طرف يتعرض للمؤامرات والضغوطات وألاعيب الأنظمة الرسمية وأجهزة الخابرات، وفخاخ الأوراق التي ترمى في وجهه للتوقيع لا النقاش.

التوقيع وان حدث لا يعني المصالحة، والتوقيع وان حدث سيؤجل الانفجار الجديد القادم لا محالة، والتوقيع هو تفريغ لعملية نفاق سياسي وفرض لديكتاتورية الجغرافيا، والتوقيع هو طوق نجاة لعبّاس وطغمته، وفخ يُنصب لقوى المقاومة.

لا نامت أعين الجبناء



(224048) 1
وتلك الايام نداولها بين الناس...
ابو عمر الفلسطيني.
السلام عليك يا اخي حمامي.*وتلك الايام نداولها بين
الناس وليعلم الله الذين امنوا ويتخذ منكم شهداء والله لا يحب الظالمين.وليمحص الله الذين امنوا ويمحق الكافرين.
ام حسبتم ان تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا
منكم ويعلم الصابرين(آل عمران)..أين فرعون وأين ابا
جهل وابي لهب وتيمور لنك وغيرهم..؟
لكل شيئ اذا ما تم نقصان
فلا يُغَرُ بطيب العيش انسان
هي الامور كما شاهدتها دول
من سره زمن ساءته ازمان.
October 25, 2009 11:10 AM


(224071) 2
هل ناخذ الحكمة من افواه ......؟
ابوالعبد
حالة القهر المفروضة على الشعب الفلسطيني, الحصار الظالم من الاهل و الاصدقاء قبل الاعداء, روح اللامبالاه و البلادة السياسية بل قل العهر السياسي للانظمة العربية كافة .... لا استثني منكم احدا , التلذذ بمشاهدة العناء و الموت و الدم الفلسطيني المراق يوميا من قبل الكثير من شعوب العالم المسمى ظلما بالمتحضر ,كل هذا هل يدفعنا الى مراجعة ما قيل من افواه اعتبرناها مجنونة في وقتها ؟ هل هو الانتحار البطىء الذى نصحونا به؟ هل بقي لنا العدو الوحيد الصادق في هذا المحيط لنتكلم معه ( وهو يرفضنا بطبيعة الحال)
من يجيب و ينصح واقعيا فقط؟ يا وحدنا!!!
October 25, 2009 6:13 PM


(224072) 3
are you a wake?
palestine1
)
اين كانت الفتنه؟عندما فعلت حماس مثلما فعل غيرها وقتلت منظمة جنود الله في غزة والتي اعلنت غزة امارة اسلاميه وقتلتهم في المساجد وهم يصلون...اليس هذا ما فعلته حماس عندما اعلنت ان غزة صارت امارة اسلاميه وانه لن تتنازل عنها ؟كيف تبيح لنفسها السيطرة على غزة وتقتل من استعار شعارها وفي المساجد الم يقل الرسول الكريم ان المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه..الم يكونوا مسلمين؟وغيرهم من قتلتهم حماس في مسجد ابن تيميه ومن القتهم من فوق اسطح المنازل..اليست هذه فتنه؟من يفتن من؟من يدعون انهم يتحدثون باسم الدين ثم يقتلون النفس التي حرم الله؟اين كان ضميرهم؟ واين كان اسلامهم ؟واين كانت شعاراتهم الرنانه؟ وهذا القول ينطبق علي كل من يتستر بالدين وعلي راسهم الاخوان المسلمين في البلاد العربيه كلها لقد خدعونا باسم الدين ...وكفرونا باسم الدين واحتكروا لنفسهم العلم بالدين وكانهم علماء وظل الله في الارض...ارحمونا يرحمكم الله ..انهم فتنة هذا الزمان من يتحدثون باسم الدين ويخلطونه بالسياسه بحجة ان الاسلام لم يشتمل علب كل شيء..وهو حق يراد به باطل...فاذا كان الاسلام اشتمل علي كل شيء والمشكلة ليست غي الدين ولكن المشكة فيمن سيحكم بالدين وهل سيطبق الاسلام كما هو؟من يضمن ان من سيحكم باسم الاسلام سوف يحكم كما انزل الله...من؟

--------------------------------------------------------------------------------
October 25, 2009 6:22 PM


(224119) 4
لا نامت أعين الجبناء من أي فصيل كان...مع التحية للدكتور حمامي
فلسطينية حرو وشريفة
كل مادار ومايدور بين حماس وفتح والسلطةقبل غولدستون وبعده, قبل شروط حماس وبعدها, نفاق بنفاق وليس الاتفاق وحده الذي لن يوقع.
الدكتورالكريم لو قبلت مصر شروط حماس وملاحظاتها على ورقةسليمان, هل كانت قبلت بحوار المصالحةمع الخونة؟ فلم تتكلم حماس وتنافق كماينافق الآخرون وماالفرق بين نفاقهاونفاق جميع قادةالعرب وفصائل فلسطين, كلهم بدون استثناءمنافقون, هل تمت مصالحةبين زعماءالعرب؟ لا.برغم دعوةملك السعودي المقيت ولقائه مع رئيس سورياالذي يهرع وراءمفاوضات وعقد سلام مع إسرائيل برعايةأمريكية,كمايفضل.
ماهي القواسم المشتركةبين سورياالعلمانيةوحماس الاسلامية؟هل هذااتفاق أم نفاق؟
قيل أن أهل العراق كانواأهل شقاق ونفاق ولكن الحقيقةأن قادةفلسطين كلهم كقادةالعرب والإسلام أهل شقاق ونفاق بلااتفاق.
هل تقبل إمارةإسلاميةبغزةوسلطةعميلةبالضفةالغربية
قلها بلامواربةولانفاق فلايوجدبيننا اتفاق.
October 26, 2009 11:23 AM


(224138) 5
بيئة وقكر خاص
حسيب64
استغرب فيك حضرة الكاتب, وصدقنى لا اعترف بك طبيبا كونك محروم مما هو انساني ,ولسبب واحد فقط انك تكره ان يتفق ا بناء شعب واحد وتسنمر في تخوين البعض وتشريف الاخر وهذا حال من اتى على شاكلتك من المعلقين ,حمدا لله انه قدر ان يكون هو الرازق والقابض والرافع والا كانت مصيبتنا كبيرة عندما تشبع رغبتك في اخذ هذا الدور, حسبي الله ونعم الوكيل, ولا اعلم لمذا تحرم الجهاد على نفسك وتاتي لتقاتل في سبيل ما تتغنى به على ارض غزة وطريق الانفاق معروفة لديك ومؤمنه .
October 26, 2009 6:49 PM


(224205) 6
حل عنا
سمير
روح شفلك شغله ثانيه تعيش منها وحل عنا. قاعد بتنظر وبتصدر شهادات وطنيه و عماله على عكيفك.ما تشرف حضرتك عالميدان وتورينا شجاعتك. لايكون بدك ايانا نموت مشانك. ليش ما تموت انت مشانا حتى نقول عنك شجاع ونتباها فيك. وبعدين انت مين اعطاك صلاحيه تحكي بإسمنا. شكلك انسيت مين انت و حطيت حالك رئيس
علينا واحنا مش دارين يا مسخمط.
October 27, 2009 10:17 PM


(224226) 7
الاحتراب الداخلي شر لا بد منه
ناديه الحسيني
''الم تخلو مسيرة حركات التحرر عبر التارخ من مواجهات مع فئه ما من ابناء جلدتهم ممن باعوا اوطانهم من اجل بطونهم و فروجهم .ذلك كان واضحا خلال الثوره الجزائريه , الثوره الفيتناميه ,الثوره الفرنسيه خلال الحرب العالميه وغيرها كثير .

لم و لن تستقل الشعوب قبل ان تنظف المقاومه بيتها الداخلي من الخون وبالتالي ارى ان الانقسام افضل من التوحد تحت راية لرجاء النشر يا هايد بارك العرب'

الرجاء النشر يا هايد بارك العرب
October 28, 2009 8:22 AM


(224243) 8
نادية الشمطاء
حسيب64
قال يعني الست عبقرية عصرها وبدها تطهر الوطن وبعدين تتحرر,هذا ان ظل وطن علشان يتحرر,الله اكبر هللوا كبروا علامات النصر الحسيني قادمة ,عبر بوابة الدم الفلسطيني المسفوك بفعل الاوامر الشيعية,واخيرا قديش ظايل في حسبة الاموات الفلسطينيين علشان يرضوا الاخوان الايرانيين والسوريين,والله الخجل مطلوب والله الخجل مطلوب.
October 28, 2009 5:21 PM


(224475) 9
موهوب
ابو فراس
قلة الرد على امثالك افضل من المرتزقة وابطال الفضائيات، لم نسمع بصوتك الشجي من قبل ولم نر طلتك البهية الا في الفتن والحمد لله اشبعتمونا شعارات زائفة لماذا لا تشرفنا في غزة لنتعلم فن المقاومة على ايدك علما انك تحمل جنسية امك العظمى بريطانيا فما في مشكلة في لدخول بتزبطك حماس يلا شرفنا واصمد في الحرب الجاية او تعال عالج جرحى الحرب الاولى اللي اتخبى فيها حبايبك اطال مقاومة السبيستون
October 31, 2009 7:14 PM


(225293) 10
رد مدفوع الاجر !!!!!!!!!!!!!
ابوالبلابل
لفت انتباهى فى الردود المنشوره فى هذه المره من قبل الساده القراء انها مدفوعة الاجر . ياسيد حمامى سلطة رام الله انتبهت اخيرا الى خطر مقالاتك عليها فاخرجت لك بعض الفئران من جحورها . على كل حال تعيش وتتسلى !!
November 9, 2009 10:39 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز