Arab Times Blogs
د. ابراهيم حمامي
drhamami@drhamami.net
Blog Contributor since:
18 May 2007

كاتب وطبيب عربي مقيم في بريطانيا

نستحق من هم أسوأ من عبّاس وعصابته

نعم نستحق أسوأ وأقذر – ان وجد – من عصابة رام الله ، ببساطة لأننا قبلنا ولسنوات أن يتسمى هذا الخائن برئيس للشعب الفلسطيني، وقبلنا أن يكون العملاء في العلن من أمثال دحلان وعبد ربه وباقي الحثالات جزء من المنظومة السياسية، نستحق ذلك لأننا تعاملنا معهم وكانوا ولا زالوا قيادات في حركة ليس لها بعد اليوم من اسمها نصيب – لا تحرير ولا وطني، نستحق أن يخرج اليوم الخائن عبّاس ليزاود على المقاومة، لما لا وقد وصفها بالعبثية والكرتونية والحقيرة?، لما لا وقد كذب ومن معهم حتى ما عادوا يصدقون أنفسهم?، نعم نستحق أمثالهم.

لا يمكن تصور أن يكذب شخص مهزوم مهزوز في وضح النهار بهذه الصفاقة والوقاحة، ولا يمكن أن نصدق أن هناك من يصفه حتى اللحظة بالرئيس الفلسطيني ويكنيه بأبي مازن تقرباً وتودداً، ولايمكن  أن نستوعب صمت الفصائل المسماة وطنية أو اسلامية المطبق على هذه الحثالات التي ملأت مخازيها الأفاق، حتى أن أصغر طفل في أقاصي الأرض يلعنهم ويبصق في وجوههم العفنة على ما اقترفوا من جرائم.

خرج عبّاس اليوم بعد الاعتراض الواضح للولايات المتحدة لتوقيع مصالحة لا يريدها أصلاً شرفاء شعبنا، خرج لينسف أي أمل بعد أن تباكى قبل يومين على المصالحة، انه عميل بامتياز، وخانع بذلة لأوامر أسياده، لا شرف ولا كرامة ولا عزة، بل خنوع وخضوع قبحه الله وأخزاه دنيا وآخرة.

لا يمكن بعد اليوم أن نعتبر عباس وعصابته جزء من الشعب الفلسطيني، بل هم صهاينة يتسمون بأسمائنا، هم العدو في داخلنا، ولا يمكن أن نسامح من يهادنهم كائناً من كان، لن نسامح حماس ان قبلت أن تلقي لهم بطوق النجاة وترضخ لضغوط مصر الرسمية المنحازة بالكامل للخونة، لن نسامح الاعلام ان تعامل معهم كشرفاء أوفياء، لن نسامح من يمنحهم أي غطاء من أي نوع.

ما يحدث اليوم ليس أمرأً جديداً، لكن الجديد هو أن يقف الداعرون ليزاودوا على شرفاء العالم وليس شعبنا فقط، أن يقف عهرة العصر ليكذّبوا الجميع دون أن يرف لهم جفن، الجديد أن تصبح الخيانة والعمالة موقفاً وطنياً شريفاً، ولكم قلنا وحذرنا، ولكم تحملنا من تهجم وتهديد ووصف ونعت لأن البعض كان وربما ما زال ينظر للحثالات من شعبنا بأنهم أبطال.

قبل ما يقرب من العامين وتحديداً في 18/01/2008 كتبنا ما ينطبق على ما يجري اليوم، نذكر أنفسنا ونذكركم به، حتى لا يبقى لموتور بعد اليوم حجة!

*******

قلنا وقالوا

مع استمرار العدوان الهمجي الاجرامي على شعبنا، ومع نهر الدماء الزكية لشهدائنا الأبرار، وفي ظل الحصار الجائر الداخلي والخارجي، يعجز اللسان وتغلي الدماء في العروق، وتدمى القلوب، وأيضاً يزداد المرء حنقاً وغضباً على من يُشارك الاحتلال هجمته  وهمجيته,، ويبرر له، ويتبرع بايجاد المبررات، ويساهم بشكل مباشر وغير مباشر في زيادة معاناة شعبنا.

الاحتلال البغيض هو احتلال مجرم همجي بربري، لا نختلف في ذلك، ولا نسترسل في كشف وجهه القبيح، فكله قباحة، ولا نستنفذ وقتنا في سرد جرائمه، فكل أفعاله جرائم، لكننا نقف ونتفكر في مواقف من ينتمون لشعبنا، فقد قلنا واسترسلنا، فشهروا سيوفهم في وجوهنا، وقالوا ولم يردوا، وما زالوا يحاولون قلب الحقيقة، ويهاجمون وبشراسة من يحاول اماطة اللثام عنها.

قلنا هم لحديون يحمون الاحتلال، قالوا ويحكم أتتطاولون على أفراد الأمن ورجالاته؟ ونتساءل بعد أن حدد مستوزرهم اليحيي وقال بوضوح أنه ليس من مهام أجهزة الأمن مواجهة الاحتلال: لماذا هي اذن وممن تحمي مؤسسات الشعب؟ هل من الشعب نفسه؟

قلنا انهم  باتوا للمحتل وكلاء حصريون ، قالوا بل نحن في التفاوض والسلام شركاء مخلصون، ونتساءل هل الشراكة تكون من طرف واحد يتلقى الاهانات والاذلال، وطرف آخر لا يعير لهم بال فيستمر في القتل والتشريد والاجتياح والتدمير؟

قلنا لقد سقطوا سياسياً وحادوا، قالوا أنسيتم ماضيهم النضالي، ونتساءل وهل الماضي مهما كان ملوناً ذريعة وحجة للانحراف والتفريط؟ وهل لو زنا الشيخ شفعت له عمامته؟

قلنا ما الفرق بينهم وبين العملاء، قالوا كفاكم تخويناً وتجريحاً، ونتساءل هل دورهم يقل عن دور أصغر عميل يتخابر وينسق ويتعاون مع المحتل؟

قلنا هم للمقاومة أعداء، قالوا بل نحن لها حاضنون أمناء، ونتساءل وهل التهجم على المقاومة وجمع سلاحها، وزج أفرادها في المعتقلات، وتسليم بعضهم للاحتلال حماية؟

قلنا لقد حقّروا شعبنا ومقاومته، قالوا نكرر هي حقيرة عبثية كارثية كرتونية تعطي الاحتلال الذريعة ، ونتساءل وهل الاحتلال ينتظر ذرائع؟ وهل في الضفة ما يستثير شركاء السلام؟ وهل يجرؤ أحدكم على وصف جرائم الاحتلال بالحقيرة؟

قلنا هذه ملفات الفساد، قالوا ليس هذا أوانها ولا وقتها، ونتساءل ومتى يكون بعد أن نهبتم الشعب وأغرقتموه في الديون، ألا تكفيكم أربعة قرون؟

قلنا يا قوم انهم من الفاسدين، قالوا أنتم للفتنة مسعرين، ونتساءل هل ربط السارقة بالسرقة فتنة؟ وهل يعني ذلك أن نسكت وللأبد عنهم؟

قلنا باعوا وفرطوا، قالوا ما بالكم تكفّرون وتجرّحون اننا  للأمانة حافظون، ونتساءل وهل بقي لكم ما به تتسترون؟، بعتم الأرض وقلتم بادرة حسن نية، وبعتم البشر وقلتم عقلانية.

قلنا اسقطوا الحقوق والثوابت، قالوا ألم تسمعوا أن دورة مجلسنا المركزي كانت دورة الثوابت الوطنية؟ ونتساءل هل لكم أن تقولوا وتعلنوا وبالتحديد ما هي ثوابتكم التي تدعون؟

قلنا أقوالهم وأفعالهم لا توصف إلا بالخيانية، قالوا بل هي وجهات نظر وتكتيك، ونتساءل ألم يقلها قبلنا "أخشى أن تصبح الخيانة وجهة نظر".

قلنا يا ناس لقد فقدوا الشعور والاحساس، قالوا ألم تشبعوا من الردح، ونتساءل وهل "ردحنا" من أوقف رئيس المفاوضين قريع عارياً على الجسر وهو في طريقه للتفاوض؟ وهل تحركت شعرة من رأسه عندما قتلوا مرافقه الشخصي في بيته يوم 28/12/2007؟

قلنا تبلدوا وتَمسَحُوا فلا عادت تؤثر فيهم أشلاء أو دماء، قالوا ما هذا الافتراء؟ ألم نقدم العزاء؟ ونتساءل أي عزاء تقصدون؟ ربما عزاؤكم في جنود الاحتلال وتباكيكم على ذلك اليوم الأسود في تاريخنا الذي سقط فيه من الاحتلال "الشهداء"، ألم يعلن ذلك من عينتموه رئيساً للوزراء؟!

قلنا أوقفوا المفاوضات أنها عبثية، قالوا هي لنا أبدية لا ننتزعزع ولا نتوقف ولو سقط الشعب بأكمله ضحية، ونتساءل ماذا جنيتم من اللعبة التفاوضية؟

قلنا القادة في غزة يستشهد لهم الأبناء، قالوا على رسلكم انه خطأ مدفعي غير مقصود، ونتساءل هل لأي منكم أبناء يعيشون في فلسطين، لا في ثغورها بل حتى في قصورها؟ اذكروا لي أحدهم!

 قلنا ربما لا تتوقفوا لأنكم لا تملكون من أمركم شيئاً؟ قالوا خسئتم بل نحن أصحاب القرار والسيادة، ونتساءل أكان ناطقكم أبو ردينة يكذب عندما قال أن الأمر ليس لكم بل بيد الأشقاء؟ أرونا ولو لمرة أن لكم قرار ولو بدخول المرحاض دون استئذان.

قلنا الحصار والاغلاق بيد الأشقاء والأصدقاء قبل الأعداء، قالوا كذب وادعاء، ونتساءل ألم نُقم عليكم الحجة بالدليل والبينة وبالرقم واالتاريخ؟ ألم تسمعوا مستوزركم المالكي وهو يؤكد ذلك ويحض على اغلاق المعابر وقطع الكهرباء؟

قلنا انقلبوا على كل شيء ونقضوا ما اتفق عليه، قالوا نحن الشرعية وما دوننا انقلاب، ونتساءل وهل الشرعية هي الديكتاتورية المطلقة بيد من لا يؤتمن ليقررويعزل ويعطل القانون ويقيل ويعين دون وجه حق؟

قلنا من فمكم ندينكم واعترافاتكم موثقة بالصوت والصورة، قالوا دبلجة وتركيب ومونتاج! ونتساءل أية دبلجة في جملة واضحة على لسان عاملكم تقر بأنكم من ألقى الناس من الأبراج؟

قلنا رئيسكم هذا كاذب لا يخجل، قالوا أتتجرأ على رمز الشرعية المنتخب؟ ونتساءل وهل الانتخاب ان افترضنا صحته يعطي صاحبه الحق في الكذب البواح الذي أثبتناه بالحجة؟ وهل لرئيسكم هذا أن يثبت كلمة مما يقول؟

قلنا هم لايريدون وفاق ولاحوار، قالوا فاتكم أن رئيسنا المبدع عرض فتح صفحة جديدة، ونتساءل ما الجديد فيها وهي بذات الشروط بل زاد عليها؟ وهل يا ترى طرح المبدع شروطاً على الأعداء؟ أم أن الاستئساد هو على من كانوا للوطن أبناء؟

 قلنا لا أمل فيهم ولا شفاء، قالوا ظلمتم وحكمتم فهل عن قلوبهم شققتم؟ ونتساءل هل لأحد صغر أو كبر أن يذكر لهؤلاء حسنة تكون لهم شفاعة وشفيعة؟

قلنا ونقول، وأعدنا ونعيد، وكررنا ونزيد، لولاكم لما كان هناك حصار ولا ذريعة، فأنتم أشد خطراً من الاحتلال نفسه، وأنتم أذنابه التي تطعن في الظهر، وقد بلغ السيل الزبى، وما عاد هناك للمجاملة مكان، المجرم مجرم، والفاسد فاسد، والعميل عميل، والخائن خائن، وأنتم كل هؤلاء بلا استثناء.

قولوا ما تقولون، واشهروا سيوفكم كما تشاؤن، وجمّلوا وجوهكم الكالحة وحاولوا اخفاءها عن العيون، فلا ورب الكون، لن تكون كما تريدون، ولن نصفكم إلا بما تكونون، لن ترهبنا شعاراتكم ولا تهديداتكم، ولكم أن تقولوا زوراً وضعفاً وافلاساً، أننا لا نجيد إلا التجريح والتخوين، هذا لن يغير من حقيقتكم شيئا، فأنت أذلاء جبناء عملاء، وكل من يفاوض اليوم ويلتقي الأعداء، هو من الخونة بعلم أو بغباء، لا ورب السماء، لن تذهب سدى هذه الدماء الزكية والأشلاء.

رحم الله شهداء شعبنا الأبرار، وتقبلهم مع الأنبياء والصديقين، وخفف عن جرحانا آلامهم، وحرر أسرانا البواسل، وخلصنا من الاحتلال وأعوانه وأذنابه.

 لا نامت أعين الجبناء



(223068) 1
قلتها بكل حق يا دكتور
فلسطينية حرة وشريفة
قلتم وقالوا
ماأجمل هاتين الكلمتين اللتين تنطبقان تماما على فلسطينيي يومنا الذين لايعرفون الا القول والكلام وكتابته ونشره.هاأنت تقول بأنهم خونة وجبناء وعملاء وأذلاء ولاتفعل شيئا سوى الدعاء والاتكال على الله حالما بأنه سينصركم وسينصر قضيتنا.لا لا يادكتور ماهكذا(تؤكل الكتف).يجب أن تكون لنا رؤى واضحة فمشعل زار القاهرة قبل جولدستون لماذا؟ ليحاور الخونة.وماذا تسمي من يحاور الخونة؟ منافق دجال كذاب وهل هذا من قيم الاسلاميين أو المسلمين؟
توفي من توفي من أبناءجلدتنا ونحن نتمزق بين خائن وعميل مفاوض ومراوغ منذ عرفات، وبين مراوغين منافقين متأسلمين بلحية وحجاب ونقاب نحن فنستحق مايلحق بنا كماتقول عمن قاد ويقود مسيرتنااليوم(عباس الخائن وعصابته ومؤازروه).
October 14, 2009 4:24 AM


(223090) 2
نباح من قصور بريطانيا
فلسطيني
لماذا لا تاتي شخصيا وتقاوم من داخل بلدك؟!
لا نامت اعين الجبناء امثالك.
انت كغيرك لا تفقهون سوى التخوين والتكفير والعواء والتحريض من بعيد!!
الذي تحت الماء البارد ليس كالذي تحت النار.
انت وامثالك هدفكم الوحيد هو جر الشعب الفلسكيني الى حرب اهلية لا سمح الله.
الى الجحيم.
October 14, 2009 9:03 AM


(223101) 3
نعم نستحق
علاء
اريد ان اضيف ان الكثير من الشعب الفلسطيني سذج وبسطاء و"هبلان" مجرد انه يعيش وياكل ويشرب فهذه هي الحياه بالنسبة له وما دام هناك من يؤمن له "العلف" فهو يصفق له ويهتف له. وانا اتحدث من وسط حارة عاديه في مدينة غزه واعرف تماما كيف يفكر هذا الشعب . نحن شعوب بدون عقول ولذلك من السهل ان يقودنا حمار
October 14, 2009 12:14 PM


(223107) 4
شكرا علي هدا المقال الرائع
احمد
الي التعليق رقم واحد ... ولك اي نباح ياكلب الرجل عم يحكي الحقيقة واضحة صريحة من دون مواربة
ولانفاق واذا كان تنظيف الصف الفلسطيني من هولاء الحثالي تسموها حرب اهلية فلتكن لانه لاخير في شعب يوجد فيه مثل هولاء ,,, شكرا للكاتب مرة اخرى
October 14, 2009 1:02 PM


(223110) 5
Clean up
Passer by
Yes, we deserve worse until we clean our house from dirt like those. As long as we have employees living off our misery and the leftovers thrown to them by Fatah (like writer # 1) and its thieves (who only knew this profession since 1965) then we deserve worse. Change comes from within. Lets clean our backyard first instead of bashing this writer and others who expose dirt. this is a highly literate population. How can we not see corruption and let it go on?
October 14, 2009 1:08 PM


(223111) 6
الى فلسطيني الر رقم 1
yacoub
هذا الرد اطلقه احد افراد عصابة رام الله بوجه الدكتور حمامي على قناة الجزيرة وكان عصابة رام الله تحترم وتدعم المجاهدين والمنضالين من ابناء شعبنا الفلسطيني والدليل انها باعت دم شهداء غزة وفضيحة غولدستون
عزيزي فلسطيني المهجر يتالمون لحال الشرفاءمن ابناء شعبنا اعلم ان
المنا لا يكفي ولكن ليس باليد حيلة اخرى
وانسان مثل الدكور حمامي مكانه في المهجر ليكشف المستور لانه لو
كان في رام الله لكان الان معتقلا او شهيدا

دكتورنا حمامي ارفع لك القبعه
October 14, 2009 1:17 PM


(223117) 7
كلام صحيح
دانييل حداد
أخي الكريم كلامك يلخص حكامنا جميعهم. شــكراً لك.
October 14, 2009 3:15 PM


(223120) 8
لا فض فوك
أنـيـس أبـازيـد
لا فض فوك يا دكتور إبراهيم وسلمت يداك على ما كتبت , فوالله الذي لا إله غيره إن هؤلاء الذين ذكرت من مدعي الوطنية والتحرير لهم الخونة وإن الخيانة والقذارة تتأصلان بهم وكل من كان على شاكلتهم . أسأل الله تعالى أن ينصر حركة حماس وكل من سار على نهجها , كما أسأله تعالى أن يدمر كل من يقف مع حركة غلق (فتح) لا فتح الله على المنتسبين إليها .
October 14, 2009 3:36 PM


(223121) 9
إلى "فلسطيني" رقم ١
فلسطيني أصيل
يعني تريد أن تقنعني أن عباس وعصابته تحت النار....تريد أن تقنعني أن دحلان تحت النار ....إذا كان إبراهيم حمامي يتحدث من لندن ....فمن أي خماره في لندن تتحدث أنت....ألم ترى القصور والملايين الذين ينعمون بها هؤلاء الخون هم وعيالهم بينما شعبهم الفلسطينيين يعاني من الفقر و البطاله....ألم تسمع ببطاقة ال-VIP التي تمكنهم من الذهاب والمرور أينما وحيثما ارادو والشعب الفلسطيني يقف على المخاصيم يعاني من الحصار....بس إذا كانو بعطوك دولارات على الأقل يا سيدي كل خره و أسكت
October 14, 2009 3:49 PM


(223132) 10
لو كان الك اهل تخاف عليهم في فلسطين ما حكيت هالحكي.
مواطن صريح
انا ارى انك واحد حاقد بدك فتنة ودمويه لأسباب الله اعلم بها. الشعب واعي ولن يقدم على خطوات غير محسوبه كما تطالب انت. الشعب لن يضحي من اجل مصالح قيادات واحزاب متصارعه. مقومات النصر والمقاومه الحقيقيه غير موجودة في الوقت الحالي حتى نبدأ انتفاضه جديدة يكون لها عواقب وخيمه. الامور قد تتغير في المستقبل والحروب تحتاج لتخطيط جيد لأن الوضع لا يحتمل مآسي وهزائم اكثر. نحن بحاجه الى حدود مفتوحة ودعم عسكري ومالي متواصل من دول الجوار العربي حتى ننتصر لكن العرب لن يساعدوا في هذا. لهذا اقول نعم لسياسة عباس الوقائيه لأن النصر من الداخل مستحيل.
October 14, 2009 7:11 PM


(223214) 11
كلاب السلطة!!!
المخرز
شكراً لك من القلب دكتور إبراهيم وسلمت يداك.
أما كل من ينتقد مقالك فليخسء
ولا تأبه لهؤلاء أصحاب الأقلام المأجورة الذين باعوا ضميرهم لعباس و الدحلان مقابل * عظمة* يرمونها لهم عند المساء,
October 15, 2009 5:16 PM


(223217) 12
تحت كل سماء وفوق كل ارض
عابر سبيل العمري
احسن الله اليك لقد تكلمت بلساني وفكرة بعقلي ونضرة بعيني لقد قلت الحقيقه التي يجب ان تقال في كل محفل وبيت وسوف ومسجد وتلفزيون واذاعه وصحافه وفي كل مكان وامام كل انسان على هذه البسيطه جزاك الله خير الجزاء ومهما طال الليل لا بد ان يطلع الفجر فجر الحقيقه او فجر التحرير حسبي الله ونعم الوكيل وانا لله وانا اليه راجعون ؟؟
October 15, 2009 5:44 PM


(223228) 13
Palestinians are mind-boggling
Passer by
No.1: The writer started a campaign 2-weeks ago to collect signatures opposing the current tyrants in Ramallah, not even 2000 signed until now. He DID something. Help him instead of spreading negative energy.
No.2 It wont be long before your salary is gone. Diaspora-Palestinians like this writer made it on-their-own and they are the best in their professions, not like your paying bosses from Fatah who made it by selling our blood.
No. 10. If you think victory is impossible, step out of the way and do not sell out or jeopardize the motion like Fatah does.
October 15, 2009 10:45 PM


(223249) 14
إلى تعليق رقم 1 و 2 (الشريفة و الشريف
Lion
إلى تعليق رقم 1 و 2 (الشريفة و الشريف) كما يدعيان والشرف براء.
إذا كان هناك فلسطيني ناجحاً في أية بقعة من بقاع العالم فهو توفيق من اللة أولاً و جاء بعد سهر و تعب وجهد. فالشعب الفلسطيني شرد من وطنهً حافينً عارياً،ولكن هذا الشعب رفض الذل والهوان ورفض أن يكون متسولاً في الشوارع فها نحن نرى الطبيب والمهندس والمحامي ورجل الأعمال والبرفسور لم أسافر إلى أي بلد في العالم إلا رايت فلسطينياً ناجحاً،
October 16, 2009 12:01 PM


(223250) 15
1&2
Lion
هذا لا يعني أنه لا يوجد هناك من الفلسطينين من يقتات و يعيش على هبات و رواتب السلطة كما هو حال رقم 1 و 2 و كما هو حال محمد دحلان،صائب عريقات، الطيب عبد الرحيم،أحمد عبد الرحمن والكلب ياسر عبد ربه واعداد كبيرة من خونة قيادات فتح مثل رشيد أبو شباك والطبل زياد أبو عين اتفوووووووو.
ماذا تتوقعون أن نكون عتالين في أسواق النخاسة نعيش في كهوف . ألا لعنة اللة عليكم يا جماعة السلطة
October 16, 2009 12:05 PM


(223283) 16
الاغلبيه المتواطئه !!!!!!!!!!!!
ابو البلابل
ليست المشكله فى عباس ولا العملاء والجواسيس الذين يتراسهم ولا فى نهج الخيانة الذى يتنفسونه انما المشكلةتنحصر فى فريقين . الاول هم مايسمى بالاغلبية الصامتة وتقف فى المنطقة الرماديه بين الفريقين حرصا كما يدعون على الوحده الوطنيه امثال البرغوثى وخالده جرار وخالد البطش وغيرهم . واالفريق الثانى من الاعلاميين من امثال محمد كريشان الذين يعرفون الحقيقه ومع ذلك يكيلون الاتهام لكل من حماس وفتح على حد سواء . وكلا من هذه الاغلبيه الساكته عن الحق والاعلاميين المتعجلين للصلح بين فتح وحماس لا يستحقون اكثر من الضرب بالنعال لانهم يصبون فى خانة العملاء وسماسرة الاوطان بحيادهم السلبى وتطواطؤهم الملن !!!!!!!!!
October 17, 2009 12:34 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز