Arab Times Blogs
د. ابراهيم حمامي
drhamami@drhamami.net
Blog Contributor since:
18 May 2007

كاتب وطبيب عربي مقيم في بريطانيا

اقتلوا مصر ... غرقا او عطشا

بعد جولات قادته إلى آسيا الوسطى وأميركا اللاتينية، توجه وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان نحو القارة الأفريقية في زيارة مطولة هي الأولى من نوعها منذ أكثر من 25 عاماً، تقوده إلى خمس دول أفريقية منتقاة بعناية، في ظل رفض عربي وغربي حتى اللحظة على الأقل لاستقباله بسبب مواقفه العنصرية المعروفة، وفي ظل غياب تغطية اعلامية بحجم وأهمية هذه التحركات التي تسعى من خلالها حكومة الاحتلال لتحقيق مكاسب استراتيجية هامة على حساب العلاقات العربية مع حلفائهم التقليديين، وأيضاً في ظل وجود تفسيرات مختلفة لتوقيت تلك الزيارة.

 وصول ليبرمان إلى القارة السوداء التي بقيت أبوابها موصدة منذ العام 1973 حين قطعت كافة الدول الأفريقية ال 54 علاقاتها مع اسرائيل، يأتي بعد أن تخلى العرب عن دعوات المقاطعة والحصار، وسقطت الدول العربية الواحدة تلو الأخرى في أوهام السلام المزعوم والتطبيع المباشر وغير المباشر، والذي بدأته كبرى الدول العربية وهي مصر، المستهدف الرئيسي في هذه جولة ليبرمان، واللاعب المفترض والغائب عن تلك المستجدات.

 لا يخفى على أحد أن هناك كره اسرائيلي متأصل لمصر الكبرى ودورها ومكانتها، وهو ما عبر عنه ليبرمان نفسه بدعوته لقصف السد العالي واغراق مصر المحروسة، وهو الموقف الذي يرفض حتى اللحظة الاعتذار عنه، والذي تعتبره الحكومة المصرية شأناً داخلياً لا يعنيها، وهو اليوم يجدد هذا الموقف في محاولة لتعطيش مصر بدلاً من اغراقها، وصولاً لذات النتيجة – تدمير مصر.

 أبعاد الزيارة ودلالاتها

 اجتهد البعض في الحديث عن دلالات و توقيت وأبعاد الزيارة والتي تجدر الاشارة إلى أنها كانت سرية إلى حين البدء بها، ويمكن للمتبع حصرالنقاط التالية:

 1. الجولة هي المحطة الثالثة لليبرمان بعد دول آسيا الوسطى وأميركا الللاتينية، وهي الدول التي تشكل الثقل المعروف داخل أروقة الأمم المتحدة، وبزيارة الدول الأفريقية تستطيع "اسرائيل تغيير المعادلة في الأمم المتحدة، وهو ما عبر عنه ليبرمان صراحة بقوله أن الجولة ذات اهمية كبيرة  في تقوية وتحسين مكانة إسرائيل لدى الأسرة الدولية والاسهام  في دفع المصالح الإسرائيلية لدى الهيئات الدولية، ولتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية مع الدول الافريقية.

2. تشكيل حلف مضاد للعرب، وهو ما عبر عنه دبلوماسي غربي في نيروبي بقوله "إسرائيل حريصة دائما على تشكيل حلف مضاد وراء حدود العالم العربي المحيط بها، مع كينيا، وأوغندا، على غرار أثيوبيا، والهند، وتركيا، والولايات المتحدة، وآسيا الوسطى، التي زارها ليبرمان أخيراً"

3. اعادة الدورالاسرائيلي المفقود في القارة السمراء، ليس من خلال اختراقات جديدة، حيث اقتصر برنامج الزيارة على خمسة دول تتميز بعلاقات "متميزة" مع إسرائيل ولن تركز على الدول الإفريقية الأخرى وهو أمر يطرح بعض التساؤلات من طبيعة نوايا ومقاصد الدبلوماسية الإسرائيلية خلال المرحلة القادمة إزاء إفريقيا، وهذه هي اثيوبيا وكينيا واوغندا ونيجيريا وغانا، الثلاث الاولى من اهم دول منابع النيل، اثيوبيا أهم دولة موالية لاسرائيل في القرن الافريقي لعدة عقود باستثناء فترة حكم مانغستو هيلا مريام، اما كينيا فهي مركز الموساد الاسرائيلي في افريقيا، حيث تعتبر مركزاً للكنائس الكينية الداعمة للمسيحية الصهيونية، وضمانة استمرار علاقات اسرائيلية كينية، اما اوغندا، فهي مركز الحروب السرية الاسرائيلية في افريقيا، وهي الممر الآمن لتزويد اسرائيل لحركات التمرد الافريقية بالاسلحة.

4. الوفد المرافق لليبرمان يضم عدد من كبار ممثلي قطاع الأعمال الإسرائيلي يعملون في مجالات الطاقة والزراعة والنقل والمياه والبنية التحتية والاتصالات والصناعات الأمنية، إضافة إلى موظفين حكوميين كبار من وزارات الخارجية والمالية والأمن والأمن الداخلي، وهو ما يفيد في توقيع اتفاقات وصفقات محددة وبعينها كما سيأتي لاحقاً

5. الرد على زيارة الرئيس الايراني أحمدي نجاد إلى أفريقيا في شهر شباط/فبراير الماضي، وهو الأمر الذي أزعج الحكومة الاسرائيلية بشكل كبير خاصة زيارته للعاصمة الكينية نيروبي بحسب دبلوماسي غربي معتمد هناك، وهو أمر لا تخفيه الخارجية الاسرائيلية التي أفادت  "أنه سيتم التطرق إلى المسالة الإيرانية خلال هذه الزيارة في ضوء الجهود التي تبذلها إيران لتثبيت أقدامها في المنطقة والعمل فيها"، ومن المعلوم أن الدور الإيراني في أفريقيا قد ازداد، حيث أصبح لإيران مشاريع واستثمارات عديدة في أكثر من دولةٍ أفريقية، وتخشى إسرائيل من محاولات إيران الحصول على اليورانيوم اللازم لتشغيل مفاعلاتها

6. رسالة للولايات المتحدة الأمريكية التي تواجه نفوذاً صينياً وأوربياً متزايداً في القارة الأفريقية، مفادها أن "اسرائيل" بإمكانها المساعدة في هذا الشأن.

7. الاستفادة من الثروات الأفريقية الواعدة من ماس ("اسرائيل تعتبر ثاني أكبر دولة مصنعة للماس في العالم)"، والنفط  (نيجيريا الدولة النفطية الأكبر في إفريقيا إضافة إلى وجود شبكات غسيل الأموال التي تشرف عليها المؤسسات المالية العالمية الصهيونية الطابع إضافة إلى وجود الشركات النفطية الأمريكية كشيفرون والبريطانية كبريتيش بتروليوم الداعمة لإسرائيل"

8. البحث عن أسواق جديدة لتصريف السلاح الخفيف بعد أن أغرقت المليشيات الأفريقية بسلاحها الفردي الخفيف والمتوسط، وإيجاد فرص عملٍ للضباط الإسرائيليين المتقاعدين، حيث ينظم هؤلاء عمليات تدريب وتأهيل لكوادر وعناصر المليشيات الأفريقية، ويسهلون لبعض قادتهم فرصة السفر إلى إسرائيل لتقلي التعليمات والتوجيهات التي ترى إسرائيل أنها تصب في مصلحتها.

 تهديد أمن مصر

 تضع "اسرائيل" نصب عينيها هدفاً واضحاً في أفريقيا، سبق أن عبّر عنه ليبرمان قبل سنوات بدعوته لقصف السد العالي وتدميره واغراق مصركلها بمياهه، ولعلمهم باستحالة تنفيذ هذا الأمر في هذه المرحلة على الأقل، تحاول الدبلوماسية الاسرائيلية قتل مصر وتدميرها ليس بإغراقها، بل من خلال الوصول لمنابع النيل والتحكم والسيطرة عليها، لتموت مصر عطشاً وجوعاً، أو ترضخ للجانب الاسرئيلي بالكامل.

 شواهد تلك المحاولات التاريخية كثيرة، لكنها اليوم أصبحت حقائق على الأرض، فإقامة المشاريع والسدود ليست استثماراً مالياً بحت، بل استكمال لفرض حصار على السودان ومصر.

 وما دمنا نتحدث عن دلالات توقيت الزيارة، فإن مصر لم تسقط سهواً من ذلك الحديث، لكن استهداف مصر يحتاج لتفصيل وتوضيح:

 ·   تحاول إسرائيل منذ عقود أن تؤثر على الأمن المائي القومي المصري، وذلك من خلال تحكمها في البحيرات الوسطى، ومنابع النيل في القارة الأفريقية، في مسعى حثيث لإقصاء مصر عن ساحة الصراع العربي الإسرائيلي، ومن خلال اشغالها  بمشكلة المياه وأمن النيل

·   طالبت مصر مؤخراً بزيادة حصتها في مياه نهر النيل وتغيير الاتفاقات القائمة، مما أثار خلافات بين دول المنبع الثلاث  (من بين الدول الخمسة التي سيزورها ليبرمان هناك ثلاثة تسيطر على منابع نهر النيل، فإثيوبيا تسيطر على بحيرة "تانا" التي ينبع منها النيل الأزرق، وكينيا وأوغندا تسيطران على بحيرة فكتوريا التي ينبع منها النيل الأبيض)، ودول الممر والمصب أي السودان ومصر

·   عقدت في كينشاسا في حزيران/يونيو الماضي ، وفي الاسكندرية في تموز/يوليو الماضي جولة فاشلة من مفاوضات دول حوض النيل حول اتفاقية جديدة لادارة الموارد المائية بين دول المنبع، ودولة الممر السودان، والمصب جمهورية مصر العربية. اجتماع دول حوض النيل في الاسكندرية، لم يتوصل الى اتفاق، بل اتفق على اجراء مباحثات جانبية تستمر ستة اشهر، تمتنع اية دولة عن التصرف خلالها بشأن القضايا العالقة.

·   رغم ذلك أبرم ليبرمان ووفقاً للتقارير التي تسربت اتفاقيات تمول بها اسرائيل وتنفذ سلسلة من المشاريع المتعلقة بادارة الموارد المالية، تتضمن بناء عدد من السدود وتحويلات في مجرى نهر النيل ومتفرعاته، بحيث لا تصل الكمية المناسبة لسدود السودان ومصر، ولكي تبدأ المفاوضات بين دول حوض النيل بعد قرابة اربعة اشهر من توقيع الاتفاقات، وهناك وقائع على الارض وعلى الماء، لا يمكن اغفالها، تضع مصر والسودان في موقف حرج وضعيف.

·   وبحسب تفاصيل تلك التقارير فأن تفاهمات ليبرمان مع زعماء هذه الدول ستشمل ملف المنشآت المائية التي وعدت إسرائيل بإقامتها عند نقطة خروج النيل الأزرق من بحيرة تانا ونقطة خروج النيل الأبيض من بحيرة فكتوريا، وهذه المنشآت هي عبارة عن خزانات ضخمة تهدف لرفع مستوى المياه في هذه البحيرات إضافة إلى التحكم والضبط لتدفقات مياه النيلين الأزرق والأبيض

·   أما السودان فقد وجهت له "اسرائيل" اتهامات متكررة بدعم المقاومة وتزويدها بالسلاح، ولا ننسى الأنباء التي كشفت عنها صحيفة هآرتس بتاريخ 27/03/2009 وفيها تفاصيل غارة شنتها طائرات إسرائيلية على ما قالت إنها شاحنات محملة بالأسلحة الإيرانية في أحد مناطق شرقي السودان كانت في طريقها إلى قطاع غزة نهاية يناير الماضي، وهي الغارة التي تكتم عليها الجميع لفشلها حيث أن الهجوم وقع على قافلة تضم ألف مدني ضالعين في "عملية تهريب بضائع على الحدود مع مصر" قتل منهم 119 شخصًا بينهم 56 مهربًا و63 شخصًا من إثيوبيا والصومال وجنسيات أخرى كان يجري تهريبهم

·   لذلك فإن من أهداف الزيارة أيضاً تطويق السودان وحصاره وزعزعة أمنه واستقراره ودعم حركات التمرد فيه، وفي هذا الشأن أكد الزعيم الليبي معمر القذافي الذي يحظى بنفوذ كبير في القارة الأفريقية وتزعجه هكذا تحركات أن الكثير من أحداث العنف فى أفريقيا سببها التدخل الأجنبى، مؤكداً أن إسرائيل خاصة هى المسؤولة عن تأجيج الصراعات هناك، وقال القذافى في كلمة القاها أمام القمة الاستثنائية للاتحاد الأفريقي، أنه لا يرى خطورة كبيرة بالنسبة لأزمة دارفور وجنوب السودان، إذا تم الابتعاد عن التدخل والأطماع الدولية، معتبرا التدخل الخارجى هو الذى صب الوقود على النار، موضحاً أن وجود مكتب لأحد فصائل دارفور فى تل أبيب باسرائيل  يدل على وجود قوة تخريب خارجية،  تتدخل فى مشاكل أفريقيا وتضخيمها لجعل القارة غارقة فى مثل هذه المشاكل، لنهب ثرواتها عبر شركاتها والشركات المتعددة الجنسية

 الدور المفقود

 لم تحرك مصر الرسمية ساكناً لمواجهة هذا الخطر المحدق بأمنها، وغاب دورها تماماً عن الساحة الأفريقية ونزاعتها ولسنوات طوال، وأصبحت دول أقل أهمية من مصر وسيطاً ولاعباً رئيسياً في القارة الأفريقية، وارتضت بموقف المتفرج، وفي حين تخترق الأراضي المصرية من جنوبها إلى شمالها من قبل عصابات تهريب البشر، تنشط السلطات المصرية في قتل "المهاجرين" الأفارقة على حدودها مع الأراضي المحتلة، وتعتبر غزة والفلسطينيين خطراً على أمنها القومي، وتتغافل عن دور "اسرائيل" في تدميرها، ليس عن جهل أو عدم معرفة، بل بإدراك كامل لما يدور ويدبر.

 ما يدلل على ذلك الادراك انتقاد الدكتور "سمير رضوان" عضو المجلس الأعلى للسياسات بالحزب الوطني، ومستشار هيئة الاستثمار في تصريح لصحيفة "المصري اليوم" بتاريخ 06/09/2009 - ما أسماه - إهمال مصر لعلاقاتها مع دول حوض النيل، الأمر الذي نتج عنه - من وجهة نظره - تحول استراتيجياتها للحفاظ على حصتها من مياه النيل إلى أمن قومي.

وقال رضوان إن "مصر أهملت أفريقيا، والتي تمثل خطرا دائما على حصتها من المياه القادمة من الجنوب"، وأشار إلى أن " تركيز إسرائيل على مياه النيل بدأ يؤتى ثماره، خاصة بعد عمليات الترويج لفكرة حصول مصر على حصة أكبر من نصيبها المحدد".

ودعا عضو المجلس الأعلى للسياسات بالحزب الوطني ، إلى ضرورة توطيد العلاقة بين مصر ودول حوض النيل وليس السودان فقط.

 الدور العربي والاسلامي غائب هو الآخر، وفي أحسن الأحوال يتحرك في إطار تمويل المساجد وبنائها، وتوزيع الكتب، وتنظيم المسابقات، مقابل نشاط استثماري اسرائيلي واضح، وهو ما عبر عنه أحد الكتاب بقوله "لقد ازداد عدد المسلمين حفظة القرآن في أفريقيا، ومعه ازداد تعلق المواطنين الأفارقة بمن يزودهم بالحد الأدنى من الحياة!"

 ومع ذلك نقول واهم من يظن أن "اسرائيل" تبحث عن رفاه المواطن الأفريقي والنهوض بمستواهع وانتشاله من الفقر والمرض، وواهم من يظن أن الاهتمام الاسرائيلي هو اقتصادي استثماري بحت، لكن الأهداف والأطماع والنوايا أكبر من ذلك بكثير، وكذلك غفلة الدول المستهدفة بهذا التحرك.

د. إبراهيم حمّامي



(220707) 1
أنهـــا ألحقيقـــة
منذر الدم
صدقت يادكتور ابراهيـــم
أنــاللـــــه وأنــــا أليــــه راجعـــــون
September 15, 2009 10:46 PM


(220709) 2
صح النوم
محمود
قلتم يا دكتور ( وصول ليبرمان إلى القارة السوداء التي بقيت أبوابها موصدة منذ العام 1973 حين قطعت كافة الدول الأفريقية ال 54 علاقاتها مع اسرائيل),صدقتم,وقد كانت هذه الفترة البهية فترة الخالد جمال عبد الناصر الذي تتطاولون عليه يوميا يا معشر الإخوان,خصوصا اخوان فلسطين الذين نسوا ما قدمه عبد الناصر للقضية الفلسطينية.أتمنى منك ان تيقظ اخوانك في حماس وتدعوهم لاقتفاء اثر الحق والاعتراف بمآثر الرجل.

شكرا لك
September 16, 2009 2:30 AM


(220712) 3
و ماذا عن حماس
أبن البلد
يبدو أن الدكتور حمامى ترك الشأن الفلسطينى و بدأ يتخصص بالشأن المصرى ، سؤال يا حمامى هل تعتقد أن مصر بحاجة لمن ينبهها للخطر الإسرائيلى و كيفية التصدى له ؟!! أنصحك بالإبتعاد عن الخوض فى هذا الشأن و أن تركز على هجاء سلطة أوسلو فأنت لعمرى بارع فى هذا الشأن و لا يشق ك غبار , أما حينما يتعلق الامر بحماس و ما جلبته من نكبات على البلاد و العباد فى قطاع غزة فإنك تصمت صمت الحملان و لا تكلف نفسك بالرد على رسائل بريدك الإلكترونى ، عاش الإرتزاق و ادام الله بقاء الجهات الممولة و لا نامت أعين الجبناء
September 16, 2009 3:51 AM


(220724) 4
لاتتعجب فليزهب الشعب الى الجحيم المهم التوريث
الفارس المصرى
انت بتستغرب اوى على الجولات وبتستغرب اكتر عن موقف مصر ياخى كل المسؤلين فى مصر من اكبر راس مش راس ماشية لاء طبعا راس كرنب الى اصغر زيل فى النظام بيتعامل مع مصر كائنها شقة مفروشة قاعد فيها شوية وماشى تولع بعدها حتى الراجل محمود ابوزيد لما وقف وقفة راجل وقال دة غلط قال اية تعديل وزارى محدود دة كلام يدخل عقل انسان بيفهم طب فين البهايم التانيين من الداخلية اللى بتقبض على الفاضى والمليان وبتنتهك حقوق الانسان والحيوان اسف الحيوانات هاجرت مابقى الا الوحوش فين الخارجية اللى اسم فقط بلا عمل فين الصناعة اللى احتكرها 10او 20
September 16, 2009 6:12 AM


(220725) 5
كمالة زى كمالة الكشرى اسف استكمال للسابق
الفارس المصرى
النظام ما بينظر الى مشكلة المياة بيتشطر على راجل زى محمود ابوزيد من اخلص واذكى الراجل الماتبع للسياسة المصرية اتمنى يزكر واحد راجل بمعنى الكلمة لة رئية وفكرة الخاص مش هتلاقى لكن تلاقى المطيبتية زى مصطفى الفقى هو فقى فعلا لانة يحب الفتة فتة النظام لانة نجح بالغش والزور احمد عز الواد اللى بيصرف مش من جيبة من جيب الشعب الغلبان دة بقى الممول بس خلبوص بيصرف 10يرجعها 100صفوت الصريف الخادم الامين اللى بيقول كلام حافظة بس والله مايفهم معناةزكريا عزمى اللى بيتكلم عن فساد المحليات بس مابيتكلم عن فساد النظام او فساد الرئاسة نقول كمان ولا نموت عطشى وجوعا
September 16, 2009 6:18 AM


(220735) 6
ثقافة الهزيمة.. السودان أرض مصرية
نادية
لم يعد مخطط تقسيم السودان إلى دويلات – بالأمر السري الذي تتداوله أجهزة مخابرات الدول الكبرى بل أصبح متداول فى وسائل الأعلام الأوروبية و الأمريكية . فالسودان سيتم تقسيمه إلى خمسة دويلات هي : دارفور ، جبال النوبة ، الشرق ، السودان الجديد ، السودان الشمالي والمقصود بالسودان الجديد – بداهةً – جنوب السودان. ويهدف هذا المخطط لخدمة "إسرائيل" أولاً وأخيراً، وحرمان العرب من أن يكون السودان الغني بأراضيه الخصبة وموارد المياه "سلة الغذاء العربية"، ومحاصرة واستهداف مصر، بالتحكم في مصدر حياتها، أي مياه النيل، ودفعها لأن تضطر إلى شراء مياه النيل بعد اجتراح قوانين جديدة بتقنين حصص الدول المتشاطئة القديمة والدويلات الجديدة.و للمزيد أذهب إلى محرك البحث جوجل و أكتب مجموعة مقالات ثقافة الهزيمة.
September 16, 2009 9:09 AM


(220736) 7
الدكتور حمامي الفاضل
فلسطينية حرة وشريفة
زيارة ليبرمان لأفريقيا عمليةسياسيةواقتصادية واستراتيجيةذكيةوبهدفين حسب اعتقادي:

وضع معظم الدول الآفريقيةلجانب إسرائيل لتكذيب مقولة العرب أن قبول المبادرةالعربيةتوصل إلى تطبيع مع57دولةإسلاميةبينما هذه الدول الاسلامية مطبعةمنذ عقود مع اليهود.

وضع مصر بحالة ضعف اقتصادي مائي كبير ليس من أجل النيل فحسب بل ليضمن موقفها المتواطئ الخياني الحالي أو ليعيد احتلال سيناءالمعزولةمن السلاح المصري وبالتالي يصل لمايؤمن به عضويا ككل يهودي.

تحقيق حلمهم بقيام"إسرائيل الكبرى"بحدودها"من الفرات إلى النيل"هدف ليس صعبا على إسرائيل فالعالم بجانبها بمافيهامعظم الدول الاسلامية وحكام العرب كذبة والفلسطينيون منقسمون بين إسلاميين ووطنيين وتابعين وخونة.

حاول التوسط بين فصائلنا لنقنع إخوتنا العرب وإلا لن نقنع أحدا كمايفعل ليبرمان.
سؤال:هل أنت من عائلة"سعيدحمامي"المشهوربخيانته؟
September 16, 2009 9:11 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز