Arab Times Blogs
موسى الرضا
moussa11@gmx.net
Blog Contributor since:
18 July 2009

قصائدُ غاضِبَة لأجل ِالجَزائرْ : الجنرال - الجزء الثالث

 

وحينَ  تدولُ  دَوْلتُهُ

وتدنو لحْظة ُ

التكريم ِ

والتسليم

والتبويس ِ

والتوديع ِ

والإقصاءْ

تبكي الرائحَ الغادي

ظلالُ  "صنوبرِ النادي***"

لغيبة ِ"فارس ٍشهمِ ٍ"

سليل ِ"النبل ِ

والنبلاء"

 

 

 

يُخلي ساحّ مكتبه

بعيد عُقودِ خدمته

لتلميذ ٍ ومحظّي ٍ

وريث ٍغاية ٍ في "النبل"

مِنْ أتباعهِ النُجَباءْ

 

ويمضي القائدُ المنصورُ

منطلقاً

إلى عقدٍ ومقتعدٍ

بحاضرةٍ..

بعاصمةٍ..

بقاعدةٍ..

يقعدُ قعدة َ المسرور ِ

عند جميلة ٍ

حسناء

ينعمُ في تقاعده ِ

ويعقدُ صفقة البترول ِ

ثم الغازِ

والميثول ِ

بين الماء ِوالخضراءْ

 

أنذلٌ أنتَ أمْ جنرالُ

طبّات ٍ مِنَ البيبسي وأغطية ٍ

مِنَ الكازوز

تجْمَعُها على كتفيكَ

 

ترزحُ  تحْتها وتفوز

تُحْرزُ  مَنصِبَ  القراقوز

تسلبُ حَبّ قوتِ الشعبِ

تأكلُ لقمة َ

  البؤساءْ؟

أم

  كيسٌ  منَ الآفات ِ

والأمراض ِ والأوباءْ؟

 

 زَرَعْتَ الفقرَ

بالأسباب ِ

بالأسقام ِ بألأورام ِ

بالأرزاءْ

مكثتَ  حَبيسَ

جدران ٍ مكيّفةٍ

وشاشاتٍ معلّقةٍ

تبثّ  الرُعْبَ  والطاعونَ

في الأجواءْ

كشفتَ عويرة ً سُفلى

بسروال ٍغدا ضيفاً

ممدة ً إقامتهُ

شديد ُالضيق ِ والإعياء

 

أجبْ  يا حضرة َ الجنرال..

أخبرني

  بحال ِالسيف ِ في كفّيكَ

عند الوقعةِ السوداء ؟

وحالُ قفاكَ ؟

وقتَ الحيف ِ

يحمي الضيف َ

بالجنبين ِ والردفين ِ

والأحشاء؟

وقدْ  سَقطتْ  حُدودُ الإليَةِ

اليمنى الى  اليسرى

وصارتْ قوّة ًعُظمى

وزالَ الفارقُ  الطبقيّ

بينَ الكلِّ والأجزاءْ

وقامتْ  وحدة ٌ كبرى

مبايعة ً منادية ً

تعْلِنُ  في ذرى إبطيكَ

ثورة َ إسْتِكَ الحمراءْ

 

وكِرْشكَ هادرٌ  كالطبل ِ

يردح ُ خُطبة ً عصماء

يقرَعُ  في ُخطوب ِ الدهر ِ

بالإشباع ِ والإرواءْ

ينفث ُ  مِنْ  جبال ِ الدّهْن ِ

غازات ٍ مسيّلة ً

وأضغاناً مبيّتة ً

َتضِجّ ُ  لِهَوْلِها أمم ٌ

وتعْصِفُ دُونَها الأنواءْ

 

أجبني يا عديمَ  الذوق ِ

والوجدان ِ

سَقْط َ حُثالة ِ الغوْغاء

 

كيفَ تخوضُ معركة ً

إذا قامتْ بكلكلها؟

وأنتَ رهينُ  كرسيّ ٍ

بلا حول ٍ ولا طول ٍ

مجرّدُ  كِذبَة ٍ جوفاءْ


تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز