Arab Times Blogs
ناصر الحايك
davidspeedus@yahoo.com
Blog Contributor since:
26 February 2007

كاتب عربي من فلسطين مقيم في فينا - النمسا

قبلات حميمة فى حفل خيرى لصالح غزة بالنمسا

 ربما لم يتبادر الى أذهان المشاركين فى الحفل الخيرى الذى نظمته مؤخرا بعض المؤسسات والمنظمات بالعاصمة النمساوية...فيينا لدعم غزة...ربما لم يتبادر الى أذهانهم بأن هناك بعض الأشخاص الذين لاينتظرون من أحد أن يثنى عليهم أو أن يكيل اليهم كلمات المديح والأطراء نظير ماقاموا به لينال الحفل بعض القبول وطيف نجاح لدى الضيوف باعتبار أن مثل هذه الحفلات المسماة خيرية أصبحت تعانى من داء مزمن أطلق عليه البعض اسم النمطية والتكرار الممل وذلك لافتقار منظميه لأية أفكار جديدة تثرى تلك النشاطات.

 

وللانصاف يجب ذكر بعض هذه الشخصيات :

 

الشخصية الأولى : طبيب وجراح العيون السورى تمام الكيلانى الذى استعرض المساعدات المتمثلة فى كميات الأدوية وعدد سيارات الاسعاف المرسلة الى غزة ولم يغفل عن التنويه الى هوية الذين قاموا بشرائها والجهات المتبرعة ، لكن فى ذات الوقت لم يتفاخر الكيلانى أمام الجمهور بأنه قام بنفسه باختبار السيارات والتأكد من سلامتها وجهوزيتها هى وغرف العمليات المتنقلة  قبل ارسالها بالاضافة الى تنديده بشدة بالموقف السلبى للحكومة النمساية ازاء جرائم الصهاينة فى غزة .

 

الشخصية الثانية : أخصائى أمراض المسالك البولية الطبيب الفلسطينى محمد الفار والذى عبرت قسمات وجهه وعكست مقدار سعادته وهو يجزل العطاء حينما واتته الفرصة ومن ماله الخاص دون أن يثير الضوضاء حول مايقوم به ..

 

الشخصية الثالثة : المترجم المصرى القدير السيد حسن بارود والذى أظهر قدرة شبه مطلقة على الترجمة الفورية باللغتين الألمانية والعربية ونقل بمهنية كل ماقاله المتحدثون بالرغم من اطالة بعضهم التحدث بعد اعتلائهم منصة الخطابة واحكام قبضتهم على "المايك" كما جرى العرف دائما فى مثل هذه المناسبات .

 

ومن جهة أخرى كادت أن تسير الأمور بشكل رتيب فى الحفل أو هكذا اعتقد الجمهور الى أن جاء دور ممثل سفارة محمود عباس فى النمسا زهير الوزير ليلقى كلمته "وياليته ماحكى" فالرجل بدا مرتبكا ومرتجف الصوت وتلعثم وهو يذرف دموع التماسيح على شهداء غزة و يتغنى بصمودهم الأسطورى وكأنه لايعلم بأن سيده عباس هو من شارك فى حصار الغزيين وتجويعهم وتقتيلهم منفذا بدوره وباخلاص أوامر سادته الارهابيين الصهاينة .

 

وعلى نفس الصعيد ضبط  شهود عيان الوزير وهو يطبع قبلات على وجنات بعض السيدات المشاركات فى الحفل مثيرا بفعلته انزعاج واستهجان الكثيرين على اعتبار أن مثل هذا السلوك الشائن اللاأخلاقى يرفضه ويبغضه المسلمون والمحافظون العرب .

 

ويبدو ان الوزير فقد السيطرة على نوبة "التبويس" المحمومة التى داهمته حيث انقض على مجموعة من المشاركين باللثم والعناق والتقبيل كان ومازال يعتبرهم ألد أعدائه فى النمسا ولايترك محفلا أو مناسبة الا ويتهمهم بأنهم يدعمون حركة حماس التى يصفها هو وأتباعه بالارهابية والغير شرعية مجسدا بذلك أسمى آيات النفاق على حد وصف ضحية تعرضت لفعل التبويس ...

 

وفى نفس السياق أعلن عريف الحفل بأن النائب العربى فى برلمان فيينا عمر الراوى هو من تحمل تكاليف  استئجار القاعة دون أن يوضح اذا كان الراوى قد دفع النفقات من حسابه البنكى الخاص أم أن الحزب الاشتراكى  الذى ينتمى اليه قدم له هذا الهبة لغرض فى نفس يعقوب !!

 

وختاما أسخف وأتفه فقرة فى الحفل كانت كلمة أتحف بها نائب مغمور عن حزب الخضر  الضيوف وذلك بمطالبته الاسرائيليين أن يوقفوا حصارهم على غزة وفى المقابل حث الفلسطينيين أن يتوقفوا عن اطلاق صواريخ المقاومة مساويا بتصريحاته اللامعقولة بين السفاح والضحية شأنه شأن غالبية السياسين وأشباههم الذين ترتعد أوصالهم خوفا من غضب اللوبى الصهيونى    


تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز