الخبر... طلب أحد الائمة المعروفين في العراق في خطبة يوم الجمعة اجبار جميع العراقيات على ارتداء الحجاب  ... كما طالب الرجال بتطويل لحاهم وقص شواربهم وجلد المخالفين في الساحات العامة سواء كانوا مسلمين او مسيحيين .


التعليق
 * سألوا فضيلة الامام : لماذا لم نسمع صوتك وفتاويك في عهد صدام حسين فاجاب : لو اصدرت مثل هذه الفتوى في عهده لقص لحيتي  .


* رفض الحاكم المدني الامريكي للعراق التدخل في هذا الامر وقال ان صلاحياته مقصورة على الشأن الاقتصادي والعسكري والسياسي ... اما قضايا اللحى والشوارب فهي شأن داخلي عراقي لا يجوز التدخل فيه "
حتى لا نتهم بالتدخل في القضايا المصيرية للشعب العراقي" .


* طلب المجلس الانتقالي من فضيلة الامام استكمال الفتوى بوضع مقاييس لطول اللحية وعرضها وارتفاعها حتى يصدر فيها مرسوما رئاسيا وحتى يتم اضافتها الى الدستور الجديد.... كما قرر المجلس ارسال وفد الى افغانستان لاستشارة " الملا عمر" في هذا الشأن لانه خبير فني ولديه معرفة واسعة بشئون اللحى والشوارب والدشاديش .


* نددت نقابة الحلاقين في العراق بهذه الفتوى وجاء في بيان النقابة ان هذا الامام " يريد ان يقطع ارزاقنا " في حين خرجت مظاهرة تأييد للمفتي تزعمها عمال مصانع الدشاديش والزنابيب  .


* سألوا فضيلة المفتي : لماذا لا تفتي في تحريم عمليات القتل والسرقة والاغتصاب التي تتم يوميا في بغداد بدلا من فتواك التافهة عن اللحى والشوارب  فأجاب : هذه نقرة وتلك نقرة ... والله اعلم .


* عرضت محطة الجزيرة القطرية شريطا جديدا لصدام حسين اعلن فيه " ان القيادتين القطرية والقومية لحزب البعث العربي الاشتراكي قررتا الموافقة على فتوى المفتي واضافتها الى قوانين سابقة صدرت عن صدام ومنها قطع الاذان وجذع الانوف... وقال البيان ان اطالة عدي  وقصي صدام حسين للحاهم لم يكن بسبب قلة " شفرات الحلاقة " وانما عملا بفتوى الامام .


* قال معمر القذافي ان الفتوى العراقية  المذكورة قد سرقت من كتابه الاخضر وبالتحديد من الفصل السادس عشر وعنوانه "
السر الدفين في تطويل اللحى وقطع ارزاق الحلاقين " كما ورد ذكرها في الفصل التاسع عشر من الكتاب وعنوانه " المنهاج الواقي في قص الشارب العراقي " وعلى هامشه كتاب " تيك ات ايزي تلحسوا انتم الاثنين طيزي " .