* عرب تايمز ....واشنطن تريد استبدال رئيس المخابرات السودانية صلاح قوش بمندوب السودان في الامم المتحدة اللواء فاتح عروة

كشفت مصادر دبلوماسية غربية عن سجال صامت بين واشنطن والخرطوم بشأن مستقبل جهاز المخابرات السوداني بعد توقيع اتفاقية السلام ما أوجد توترا بين البلدين مؤخرا وأرجعت المصادر أسباب التوتر إلى رغبة واشنطن في استبدال رئيس الجهاز صلاح قوش باللواء الفاتح عروة مندوب السودان الدائم لدى الأمم المتحدة. مشيرا إلى أن الولايات المتحدة ألقت بثقلها في مناقشات ومشاورات تجرى هذه الأيام بين حكومة الخرطوم وحركة قرنق بهدف إخضاع الجهاز لتغييرات هيكلية.

وقالت المصادر إنه على عكس المعارضة السودانية التي تنظر للجهاز باعتباره أداة قمع تعتبره الأطراف الخارجية وعلى رأسها الولايات المتحدة بنك معلومات في شؤون الحركات الأصولية، السبب الذي دفع الأمريكيين إلى رفض فكرة حله أثناء مباحثات التسوية في كينيا. يذكر أن حوالي ثلث الكوادر القيادية في الجهاز منح لحركة التمرد الجنوبية بزعامة جون قرنق ويجري تدريبه حاليا في الولايات المتحدة على يد وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية ال سي آي إيه في ما باشر الجهاز نفسه خطة طموحاً لتدريب كوادره بتشجيع من الولايات المتحدة ومساعدة مباشرة من مصر والأردن بالإضافة على عون فني فرنسي.