* عرب تايمز .... عرفات هدد ابو مازن بالقتل .... على ذمة ابو مازن

كشف ابو مازن النقاب عن انه استقال من منصبه كرئيس وزراء لان عرفات هدده بالقتل وقال انه يسكن في رام الله على بعد مائة متر من عرفات ومع ذلك لا يزور ولا يزار وكشف النقاب ايضا عن ان جورج بوش كان وعده بفتح قناة سرية لمفاوضات الحل النهائي بين الفلسطينيين والاسرائيليين.ورد ذلك في اول لقاء لأبومازن مع مجلة اميركية منذ استقالته من منصبه خصصه لاسبوعية نيوزويك الاميركية.


وقال في المقابلة المنشورة حول خطة رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون الاحادية، ان خطة الانفصال صدمتنا. هذه صفقة عقدت بين شارون وبوش دون أن نعرف عنها شيئًا. لو تم طرح هذه الخطة في الفترة التي كنت خلالها رئيسًا للحكومة الفلسطينية، لعزّز ذلك من قوتي ومكانتي في أعين الفلسطينيين. لكنهم لم يقدموا لي شيئًا واضطررت إلى الاستقالة.


وفي تطرقه إلى اليوم الذي سيلي الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة قال: يجب علينا توحيد الأجهزة الأمنية. لدينا 12 جهازًا لا يمكن لأحد أن يسيطر عليها. كذلك، يجب إجراء حوار مع حركتي حماس والجهاد الإسلامي. أعتقد أنه يمكن التوصل إلى تفاهم.


وكشف ابو مازن لمجلة نيوزويك أن بوش، وعد الفلسطينيين بإجراء مفاوضات حول التسوية النهائية فورًا وبسرية، وذلك في موازاة التقدم العلني الذي سيترتب عليه تطبيق خطة خريطة الطريق.


وتابع رئيس الوزراء الفلسطيني السابق قائلاً، إن الرئيس بوش أخبره بأنه في زيارتك المقبلة لواشنطن، سنؤسس قناة الاتصالات هذه ـ الفلسطينية ـ الإسرائيلية ـ الأميركية ـ من أجل مناقشة التسوية الدائمة سراً ويضيف: لقد قال لي الرئيس بوش في البيت الأبيض، إنه يجب وقف البناء في السور الفاصل لقد غضب جدًا عندما رأى الخارطة، ومن ثم رمى بها باتجاه نائبه ريتشارد تشيني، وقال له إنه لا يوجد أي احتمال لقيام دولة مستقلة في أي مكان.


وفيما يخص ملابسات استقالته من منصبه بعد 129 يوما فقط قال ان هناك ثلاثة اسباب ادت الى استقالته:


اولا: شارون لم يعطني شيئا وثانيا، هاجمني رفاقي وثالثا، بوش لم يرغب في المساعدة. وحين سئل اي هجمات من رفاقه يعني اجاب كان تحريض ضدي. مظاهرات ضدي امام المجلس التشريعي الفلسطيني. كانت هذه هي الذروة بعد يومين من ذلك استقلت، هذه (المظاهرات) كانت في 4 سبتمبر، وطلبت نقاشا بأبواب مغلقة، كشفت كل الاسرار وعندها بعثت لعرفات برسالة الاستقالة.


ووجه الصحافي دان افرون في مرحلة ما ملاحظة لابو مازن قائلا سيكون هناك من يقول ان الزعماء الوطنيين يجب ان يعرفوا كيف يصمدون في وجه النقد والتحريض.فأجاب ابو مازن قائلا: هذا صحيح ولكن عندما يحاولون القتل ـ شعرت ان احدا ينوي القتل.


ـ نيوزويك: قتلك؟.


ـ ابو مازن : نعم او احداث سفك دماء في اوساط حركة فتح.


ـ نيوزويك: لا ما دور عرفات في كل هذه الامور؟


ـ ابو مازن: لا اريد ان اذكر اسم احد. ولكني سأكشف لك شيئا يمكن منه الفهم، لا توجد لي اي علاقات مع الرئيس منذ استقلت وحتى اليوم.


ـ نيوزويك: عندما تكون في رام الله لا تراه؟


ـ ابو مازن: انا أسكن في رام الله، وهو يوجد على مسافة 100 متر عني. لا اذهب اليه. لا التقي به، لا توجد لي اي صلة به.