* عرب تايمز ....منظمة دولية لحقوق الانسان في امريكا تزعم وجود مركز اعتقال سري امريكي في الاردن

رغم ان وجود مركز اعتقال سري في الاردن تابع بالكامل للولايات المتحدة كان محور الحديث في الصالونات السياسية في الاردن منذ سقوظ بغداد الا ان تأكيد هذا الخبر لم يتم على الصعيد الدولي الا يوم امس حين اعلنت منظمة معنية بحقوق الانسان ان الولايات المتحدة تحتجز في اطار حربها على الارهاب اشخاصا تشتبه بهم في 15 مركز اعتقال سريا في انحاء العالم من ها مركز في الاردن

. وقالت منظمة هيومن رايتس فيرست في تقرير بعنوان انهاء السجون السرية ان هذه السرية تجعل اجراءات الاعتقال والتجاوزات ليس فقط مرجحة وانما ايضا لا يمكن تفاديها.
وذكرت ديبورا بيرشتاين احدى المسئولات في المنظمة ان حكومة الولايات المتحدة تحتجز معتقلين في اطار نظام سري ومعزول من دون اي امكانية للرقابة الملائمة او القانون.

ويعدد التقرير 17 مركزا للاعتقال معترفاً بها رسميا من قبل الادارة الاميركية بينها اثنان في افغانستان و13 في العراق وواحد في غوانتانامو واخر في تشارلستون (كارولاينا الجنوبية) جنوب شرق الولايات المتحدة.

ويشير التقرير ايضا الى 13 مركز اعتقال يصفها بأنها مشبوهة وغير معترف بها رسميا لكن العديد من الدلائل تشير اليها. ويضيف ان سبعة من هذه المراكز موجودة في افغانستان واثنين في باكستان وواحدا في جزيرة دييغو غارسيا في المحيط الهندي وواحدا في الاردن واثنين على متن سفينة انزال حربية.

يشار الى ان السلطات الاميركية تعتقل قرابة 600 سجين من دون محاكمة في سجن غوانتانامو في اطار حربها على الارهاب. وكانت فضيحة المعتقلين العراقيين ضحايا التعذيب في ابو غريب خرجت الى النور نهاية ابريل الماضي. وعبر متحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الاحمر الدولي امس عن قلق اللجنة ازاء مصير عدد غير محدد من الاشخاص تعتقلهم السلطات الاميركية في تلك المعتقلات.

وقال المتحدث باسم اللجنة في جنيف ايروف بوزيزيو ردا على سؤال لوكالة فرانس برس في اتصال هاتفي من كابول اننا قلقون اكثر فأكثر ازاء مصير عدد غير معروف من الاشخاص المعتقلين في اطار ما يسمى الحرب على الارهاب والمحتجزين في اماكن سرية.

واضاف طلبنا معلومات حول هؤلاء الاشخاص، كما طلبنا الحصول على امكانية الوصول اليهم. ولم نتلق ردا حتى الآن من الاميركيين. وقال المتحدث نأمل بأن يتم ابلاغ اللجنة الدولية للصليب الاحمر فورا بأسماء الاشخاص المعتقلين وان يتم نقلهم بأسرع وقت ممكن الى اماكن مناسبة.