* عرب تايمز ....المخابرات الاماراتية دخلت اللعبة الاعلامية في العراق من خلال جريدة النهضة التابعة للباجه جي

دخلت المخابرات الاماراتية اللعبة الاعلامية في العراق بعد ان فشلت في اللعبة السياسية بفشل مرشحها عدنان الباجه جي من الوصول لرئاسة الدولة العراقية والباجه جي مواطن اماراتي يحمل الجنسية الاماراتية منذ عام 1968 وكان وزير في ابو ظبي ويعتبر من مطارزية الشيخ زايد وقد هرب من العراق بعد فشله في تسلم الرئاسة العراقية الى ابو ظبي حيث بدأ يشكك بزملائه في مجلس الحكم السابق ويركز في هجومه على احمد الشلبي وكان الباجه جي يعيش في بغداد في فيلا محاصرة بحماية خاصة من مسلحين المان كانت المخابرات الاماراتية تسدد رواتبهم

الدخول الاماراتي عبر البوابة الاعلامية تمثله جريدة اسمها النهضة اصدرها الباجه جي في بغداد بتمويل من المخابرات الاماراتية وتركز النهضة في مقالاتها هذه الايام على احمد الجلبي وجماعته وقد نسبت مؤخرا إلى مصادر أمنية وصفتها بالموثوقة قولها ان عضو الهيئة الرئاسية بمجلس الحكم الانتقالي المنحل احمد الجلبي يعتزم إعطاء الضوء الأخضر لانصاره بشن هجمات على المؤسسات الحكومية مع بدء عملية نقل السلطة إلى العراقيين نهاية الشهر الحالي.

وذكرت صحيفة النهضة في تقرير لها ان الاجهزة الامنية في البلاد اتخذت الاحتياطات اللازمة لمواجهة اية مشكلات قد يثيرها احمد الجلبي وأتباعه في بغداد عند نقل السلطة والسيادة إلى العراقيين في الثلاثين من الشهر الجاري. وقالت الصحيفة ان الاجهزة الامنية تلقت معلومات تفيد ان الجلبي دفع مبالغ كبيرة إلى بعض شيوخ العشائر في منطفة الفرات الاوسط وأشخاص متنفذين لمساندته في تنفيذ هجمات على دوائر ومؤسسات الدولة.

وأضافت إن الجلبي سيعتمد على عدة آلاف من الاشخاص المدربين على استخدام الاسلحة في تنفيذ هجماتهم التي ستتزامن مع موعد تسلم السلطة.وحذرت النهضة من ان أتباع الجلبي هم الان مهيئون في مناطق سرية عديدة لتنفيذ الهجمات.وأكدت ان وزارتي الدفاع والداخلية والاجهزة الامنية ستقوم بنشر قوات لها القدرة لمواجهة أي عمل تخريبي ضد المواطنين والمؤسسات الحكومية.