* عرب تايمز .... نائب في برلمان الكويت يزعم ان عوائد بيع المنحة النفطية الكويتية للاردن تذهب ليس الى البنك المركزي الاردني وانما الى حساب شركة امريكية على علاقة بفيصل الفايز والاردنيون ينفقون اموال المساعدات الخليجية على الحفلات

فجر نائب في البرلمان الكويتي فضيحة جديدة تتعلق هذه المرة بعوائد المنحة النفطية الكويتية التي تقدم للاردن حيث ذكر بالوثائق ان عوائد هذه المنحة لا تدخل في البنك المركزي الاردني وانما تحوا بناء على اوامر من فيصل الفايز الى حساب شركة في امريكا يديرها مواطن تركي ... كما كشف النواب الكويتيون النقاب عن ان اموال المساعدات المقدمة للاردن من دول الخليج تنفق على حفلات ومهرجانات غنائية في الاردن

فجرت هذه الفضيحة كتلة العمل الشعبي في البرلمان الكويتي وقال النائب أحمد السعدون، في خلاصة مواجهته مع وزير الطاقة أحمد الفهد،.وقال السعدون في سؤاله وخلال الجلسة ان المنحة النفطية بحجة دعم الأردن وتعويضه عن النقصالمقول بأنه يعانيه في وارداته النفطية التي كان يتلقاها من العراق قبل سقوط النظام العراقي البائد، تحولت الى قيام مؤسسة البترول الكويتية ببيع هذه المنحة النفطية بالنيابة عن الحكومة الأردنية في السوق العالمي وتحويل عائدات بيعها الى حساب شركة في الولايات المتحدة الأميركية، بناء على طلب فيصل الفايز رئيس وزراء الأردن بعد ان كان سلفه قد طلب تحويل هذه العائدات الى البنك المركزي الأردني, وكان مثيراً ايراد السعدون اسم مسؤول الشركة حسن تاتاناكي، وهو تركي الجنسية، مشيراً الى أنه زار الكويت، وطالباً افادته بأسماء من التقى بهم تاتاناكي في وزارة الطاقة أو في أي من الجهات الأخرى.
ورد الفهد بأن المنحة هي التي أقرت في الجلسة السرية بعد حرب تحرير العراق وابلغت الحكومة ان من ضمن جهود تحرير العراق المنحة للأردن، مشيراً الى أنها لم تجدد, وقال هذه المنحة قدمت للأردنيين عوضا عما خسروه من النفط العراقي (,,,) وجزء منها أعطي كنفط خام وجزء طلب للبيع نيابة عن الأردن