* عرب تايمز .... الانشقاق في عشيرة الخلايلة يؤدي الى الكشف عن وجود الزرقاوي على الاراضي الاردنية المحاذية للعراق

الانشقاق الكبير الذي وقع بين شيوخ عشيرة الخلايلة التي ينتمي اليها ابو مصعب الزرقاوي بين مؤيد ومعارض له وقيام الملك عبدالله بزيارة مضارب العشيرة للتأكيد على ولاء العشيرة للقصر والاخبار التي نشرتها الصحف الاردنية مؤخرا عن اشتباكات وقعت بين افراد العشيرة على خلفية قرار اردني قد يتخذ قريبا بسحب الجنسية من الخلايلة بدأ يغلف مؤخرا وفي اوساط العشيرة التي تشكل ركنا من اهم اركان قبيلة بني حسن التي تستوطن شمال الاردن والصحراء التي تفصل الاردن عن العراق بمرويات واشاعات عن وجود ابو مصعب في الاراضي الاردنية التي يتخذ منها قاعدة لعملياته في العراق ووفقا لهذه المرويات فان السلطات الاردنية اصبحت على قناعة بأن الزرقاوي موجود في مكان ما على الحدود مع العراق وانه يقوم بتجنيد عناصره من ابناء العشيرة

ووفقا لما يتردد في اوساط العشيرة فان ابو مصعب ليس في الفلوجة وانما هو في مكان ما على الحدود الاردنية العراقية ويحظى بدعم كبير من عشيرته وهو ما تعتقده ايضا القيادة العراقية الجديدة برئاسة اياد علاوي الذي تلقى تهديدا بالقتل من الزرقاوي وذلك في شريط صوتي بث اليوم الاربعاء على موقع اسلامي على شبكة الانترنت واعادت محطة الجزيرة بث مقاطع منه, وخاطب صاحب الصوت الذي تضمنه الشريط ويعتقد انه للزرقاوي زعيم مجموعة "التوحيد والجهاد"، علاوي قائلا "اما انت علاوي عفوا رئيس الوزراء المنتخب ديموقراطيا فقد اعددنا لك سما ناقعا وسيفا قاطعا وملأنا لك كأسا مترعا بريح المنية (الموت) وعبث الموت.

لقد نجوت من حيث لا تدري مرارا من فخاخ محكمة رصدنا لك. ولكننا نعدك اننا سنكمل الشوط الى نهايته ولن نكل او نمل حتى نسقيك من الكاس التي سقينا منها عز الدين سليم" رئيس مجلس الحكم السابق الذي اغتيل في انفجار سيارة مفخخة في بغداد في 17 مايو الماضي.

ووضع الشريط على موقع "القلعة" الاسلامي على الانترنت من قبل موقع اخر هو واضاف الزرقاوي في الشريط الذي يدوم 16 دقيقة وظهر اليوم تحت عنوان "موقف الشريعة من حكومة قرضاي العراق"، "انتم رموز الشر وائمة الكفر وعنوان العمالة والخسة انتم اهل النفاق".

وحذر الصوت المنسوب للزرقاوي العراقيين "من مكر الكفار ينسجه الاميركان مع قرضاي العراق الجديد" الساعي الى ان "يسرق النصر الذي احرزه ابناؤكم في الفلوجة,وندد بالحصار المفروض على الفلوجة من قبل الجيش الاميركي والهجمات التي يقوم بها عناصر المارينز بين الفينة والاخرى وضمنها الغارة الجوية مساء الثلاثاء على المدينة التي يعتبرها المسؤولون الاميركيون معقل الزرقاوي وانصاره.

غير ان الزرقاوي نفى وجوده في الفلوجة، مؤكدا انه يتنقل باستمرار في العراق,واوضح ان الهجمات الاميركية تشن "بزعم وجودي في الفلوجة وكذب زعمهم وما درى هؤلاء الحمقى انني بحمد الله سيار في العراق اتنقل ضيفا على اخواني واهلي في طول البلاد وعرضها". واضاف "لكنها ذريعة للانتقام" من الخسائر التي الحقها تنظيمه في القوات الاميركية التي يعتبره مسؤولوها في واشنطن المسؤول عن العديد من الهجمات الدامية في العراق.

وقال مخاطبا العراقيين "كونوا على حذر دائم وعيونكم صوب العدو واصابعكم على الزناد,ويعتبر ابو مصعب الزرقاوي الاردني الاصل والمشتبه بعلاقته بتنظيم القاعدة، من قبل الادارة الاميركية المشتبه به الرئيسي في الاعتداءات الدامية في العراق التي تكثفت مع اقتراب موعد تسليم السلطة الى العراقيين في 30 يونيو الحالي,ورصدت الادارة الاميركية 10 ملايين دولار لراس الزرقاوي.