* عرب تايمز .... اسرار زواج الشيخ منصور بن زايد ال نهيان من الشيخة منال بنت محمد بن راشد المكتوم اطال الله في عمريهما وأشياء اخرى ... قولوا امين

الزواج في امارات الساحل المتصالح التي تعرف اليوم باسم دولة الامارات ارتبط منذ ظهور القبائل الحاكمة في هذه المنطقة بالمصالح ولا علاقة له بالحب بدليل ان للشيوخ عدة زوجات ومنهم من يجمع الزوجات كما يجمع الابل والهوش والبوش ... لذا فبعد الاعلان عن اي زواج جديد بين الشيوخ والشيخات يبدأ سكان هذه المشيخات بالتحدث عن اسرار هذا الزواج واسبابه والمصالح المتوخاه منه

هذا هو بالظبط ما يحصل الان في ابو ظبي ودبي بعد الاعلان عن قرب زواج الشيخ منصور بن زايد مدير مكتب ابيه واصغر ابناء الشيخة فاطمة من منال ابنة الشيخ محمد بن راشد المكتوم الذي هو نفسه كان قبل اسبوع عريسا على الاميرة هيا بنت الملك حسين ولم يكمل بعد شهر العسل مع الاميرة الاردنية التي تصغره فقط ب 26 سنة وكسور والتي رضيت ان تدخل الى قصره كزوجة رابعة وضرة لثلاث شيخات ليس لانها احبته من اول نظره وانما لانها احبته من اول شيك

وحتى تفهم المصلحة في اي زواج اماراتي خاصة بين ابناء الشيخة فاطمة الزوجة المحببة للشيخ زايد والتي يتولى اولادها الان الامساك بمقاليد الامور في الدولة ومنهم الشيخ الملطوع الان في واشنطن على امل ان يلتقط صورة تذكارية مع بوش عليك اولا ان تفهم عقلية هذه الشيخة التي دخلت غرف نوم الشيخ زايد كجارية تقريبا قبل ان تتحول الى امبراطورة وقبل ان تقصقص اجنحة ضرتها الشيخة حصة ابنة عم زايد وام ولي عهده واخت اولاد محمد الذين كانوا اقوياء في مرحلة السبعينات قبل ان يحجمهم الشيخ زايد

وعليه فان قراءة ما كتبه الزميل اسامة فوزي عن هذه الزواجات من قبل قد يضيء جانبا من هذه الالغاز ولاسامة فوزي جلد عجيب في متابعة كل صغيرة وكبيرة فيما يتعلق باسرار الشيوخ والشيخات بل وسمعنا انه كاد يصبح عديلا للشيخ زايد حين وقعت في حبه اخت الشيخة فاطمة يوم كان زميلنا استاذا لمادة اللغة العربية في ثانوية البنات في مدينة العين عام 1975 .. يقول اسامة :

كانت الشيخة فاطمة بنت مبارك الكتبي زوجة الشيخ زايد وام اولاده الخمسة الذين يمسكون بمقاليد الامور في الامارات تعلم ان اي صراع على ولاية العهد بين ابنها محمد وابن ضرتها (حصة) الشيخ خليفة -ولي العهد الحالي- ستؤدي حتما الى مواجهة داخل اسرة آل نهيان الكبيرة تماما كما حدث في رأس الخيمة حيث انضم اثنان الى اخيهم المعزول الشيخ خالد كما انضم اليه ابن عمه الشيخ سلطان بن كايد القاسمي الذي يتولى رئاسة احدى الجامعات الاهلية في رأس الخيمة وكان قبلها رئيسا لي حين عملت كمسئول في ادارة المناهج التي ترأسها سلطان في عام 1983 وحولها الى تكية لجماعة جمعية الاصلاح في دبي وهي جماعة خرجت العديد من الارهابيين وسيطرت على وزارة التربية والتعليم (وسأعود الى سيرة هذا الشيخ في عدد لاحق).
لقد تنامت اسرة آل نهيان خلال السنوات العشرين الاخيرة بشكل كبير بعد ان عانت من طوال ثلاثة عقود من نقص خطير في عدد افرادها في مقابل تنامي خصومها من قبائل المناصير والظواهر والعوامر وهي اهم ثلاث قبائل سكنت جزيرة ابوظبي ودخلت صراعات متعددة مع حكام الجزيرة من آل نهيان.
فزايد الكبير الذي يعتبر المؤسس الحقيقي لما يسمى الان بامارة ابوظبي انجب ثمانية ابناء كان من بينهم سلطان وخليفة ... الاول انجب زايد الحاكم الحالي والثاني انجب محمد ابن عمه والذي احتل اولاده حمدان ومبارك وطحنون وسيف وخليفة وسرور وسعيد مراكز مفصلية في الامارة فعندما قام الشيخ زايد بالانقلاب على اخيه الشيخ شخبوط لم يجد الشيخ زايد (عزوة) او مساندة من اخويه خالد وهزاع في مواجهة ردود فعل شخبوط وولديه سلطان وسعيد لذا لجأ الشيخ زايد الى اولاد عمه محمد الشيوخ السبعة المشار اليهم ليقدموا له الدعم والمساندة بخاصة وانه كان متزوجا من اختهم الشيخة حصة وكانت علاقتهم بالشيخ شخبوط سيئة فضلا عن رضى الحاكم الانجليزي للامارة العقيد بطس عنهم وتم تنفيذ الانقلاب في صباح يوم السادس من آب اغسطس عام 1966 وتولى الشيخ زايد الحكم ووجد نفسه وحيدا فابنه خليفة كان صغيرا وامه ماتت غاضبة عليه لانه انقلب على اخيه رغم وعوده لها واخواه خالد وهزاع رفضا الوقوف معه في مغامرته.
اولاد عمه محمد ولاسباب خاصة تتعلق بعداوتهم للشيخ شخبوط وطمعهم بالحكم وعلمهم ان وصول زايد الى الحكم يعني وصول اختهم حصة اليه وقفوا الى جانبه وحاصروا قصر شخبوط وكان حمدان يعد نفسه لدخول القصر وقتل شخبوط لولا ان شخبوط استفاد من العرض الذي تقدمت به الحكومة الانجليزية وهو اللجوء السياسي الى لبنان وتم فعلا نقل شخبوط بحماية قوات انجليزية من قصره الى مطار ابوظبي ومنه الى بيروت.
سلالة الشيخ سلطان الكبير اقتصرت على الذين انجبهم الشيخ زايد فاخوه هزاع مات دون ان ينجب واخوه خالد انجب ولدا واحدا هو محمد وهذا عاش على الهامش الى ان مات في ظروف غامضة في فراشه في 16 يناير شباط عام 1997 اما اولاد الحاكم السابق شخبوط وهما سلطان وسعيد فقد ماتا في ظروف غامضة في لندن واتهم الشيخ زايد بقتلهما حتى لا يطالبان بعرش ابيهما ... اما حفيد شخبوط الشيخ خليفة بن سلطان وابن عمه الشيخ طحنون بن سعيد المتبقيان من سلالة جدهما الحاكم السابق شخبوط فقد اغرقهما الشيخ زايد بحياة اللهو والادمان على المخدرات... الامر الذي انساهما ثأر جدهما الذي مات بدوره في مدينة العين بعد ان سمح له اخوه الشيخ زايد بالعودة اليها ووضعه تحت الاقامة الجبرية وفي مدينة العين كنت التقي بشخبوط الذي كان دائم التردد على مكتبة القدس في المدينة الصغيرة وكل ما قيل من مرويات عن شخبوط وبخله وجهله ليس صحيحا ... الصحيح ان شخبوط كان وطنيا عروبيا معاديا للانجليز لذا اسقطوه بعد مؤامرة رتبتها المخابرات الانجليزية مع اخيه الشيخ زايد خلال احدى زياراته الى لندن .
كان الشيخ شخبوط عفيف النفس اكتفى بزوجة واحدة هي ام ولديه سلطان وسعيد ولم يكن مثل اخيه زايد الذي ما ان وصل الى سدة الحكم حتى ملأ قصره بالزوجات والجواري وانجب منهن اكثر من اربعين ولدا وبنتا ثمانية منهم انجبتهم الشيخة فاطمة وحدها هم ستة اولاد وابنتان.
على الجانب الاخر كان اولاد عمه الشيخ محمد ايضا شغالون.... فحمدان وحده بزرت له زوجاته الثلاث 13 ولدا وبنتا منهم ثمانية شيوخ يحتلون مراكز -درجة ثانية- في المشيخة وهم خليفة وحمد وراشد وسعيد وسلطان ونهيان ومنصور واحمد.
اما الشيخ مبارك فان اصابته المبكرة بالشلل لم تسمح له بتحبيل زوجاته اكثر من اولاده الثلاثة احمد ونهيان وحمدان... الاول عاش على الهامش وكان دائما يطالب بوراثة وزارة الداخلية التي كانت مقطوعة لابيه... والثاني (حمار) كان يصيع في خمارات لندن فبل ان يسكتوه بمنصب رئيس للجامعة وهو لم يكمل تعليمه الثانوي واعني به (نهيان) اما الثالث فشاب معوق (اعرج) التقيت به مرتين في مدينة العين وكان هذا قد انهى الدراسة الثانوية في كلية زايد الاول قبل عام من التحاقي بها عام 1976... وكان لقائي الاول به حول مائدة عشاء اقامها لنا احد المدرسين الزملاء ... حمدان هذا اوكلت اليه مهام قيادية في مؤسسات الطيران المدني في المشيخة.
اما الشيخ طحنون حاكم العين فقد انجب ثمانية اولاد ذكور عدا البنات وتزوج من احدى بنات زايد وقد عرفت اولاده الثمانية ودرست منهم اربعة هم سعيد وحمد وخليفة وسلطان.
اما الشيخ سيف الذي كان وزيرا للصحة فقد انجب سبعة من الذكور عدا الاناث هم احمد وخليفة وسعيد وذياب ومحمد ونهيان.
بحسبة بسيطة سنجد ان هناك على الاقل ثمانين شيخا -عدا الشيخات- من الجيل الاول والثاني سيكون لهم مواقف في حال وقوع مواجهة بين ولي العهد خليفة واولاده ومريديه من اولاد الخؤولة ... واولاد فاطمة الذين يشكلون وحدهم جبهة قوية تسيطر على اهم المراكز العسكرية والسياسية والاقتصادية في الدولة.
الشيخة فاطمة التي ادركت هذا التنامي الكبير لآل نهيان ودرست ابعاده وتصرفت على اساسه من حيث تهريب الاموال الى الخارج عبر اصدقائها ومعارفها (انقر هنا لقراءة التفاصيل حول هذا الموضوع) عملت ايضا على دراسة خريطة الولاءات في صفوف الجيل الثاني من الشيوخ والشيخات فحاصرت البعض وصاهرت البعض الاخر وشكلت توليفة عجيبة متداخلة سيكون لها الاثر الكبير على التشكيلة القادمة للحكم في ابوظبي.
معادلة الصراع على ولاية العهد ستتراوح -بعد موت زايد- بين اختيارين لا ثالث لهما هما ولي العهد الحالي (خليفة) وولي العهد المرشح (محمد) ابن فاطمة ولأن فاطمة كانت ولا تزال تخشى اخوال خليفة واولادهم وتحسب لمواقفهم في دعم موقف ابن اختهم في اي صراع قادم على ولاية العهد لذا لجأت فاطمة الى اختراق هذه الجبهة بتزويج ابنها محمد المرشح لولاية العهد من الشيخة سلامة بنت حمدان وزوجت ابنها الثاني في القوة حمدان وزير الخارجية من اختها الشيخة شمسة بنت حمدان لتضع اولاد حمدان الثمانية امام الاختيار الصعب في اي صراع قادم وهو الخيار بين دعم زوج اختهم (محمد) او الوقوف الى جانب ابن عمتهم حصة ومن المؤكد ان الاحتمال الاول هو الاقوى والمواجهة الاولى التي اشرنا اليها من قبل (المواجهة الاعلامية بنشر الاعلانات) كانت بالنسبة للشيخة فاطمة مقياسا لدرجة الولاء لابنها محمد من اخوان زوجته سلامة التي تحظى بعناية خاصة من قبل الشيخة فاطمة لعلمها بقوة نفوذ وتأثير سلامة على اخوتها.
اختيار الشيخة فاطمة للشيخة (موزة) زوجة ابنها الرابع هزاع رئيس المخابرات انصب ايضا ضمن خياراتها المدروسة لمراكز القوى في اوساط العائلة النهيانية الحاكمة فالشيخة فاطمة التي تنتمي الى اسرة يمنية الجذور تحتاج لدعم مواقف ابنها محمد الى دعم قبائل ابوظبي الكبيرة ذات النفوذ ومصاهرة هذه القبائل ستصب الى صالحها لذا اختارت لهزاع الشيخة موزة وهي ابنة الشيخ محمد بن بطي آل حامد وهو ممثل الشيخ زايد في المنطقة الغربية ورئيس بلدية ابوظبي واحد اهم رموز الاقتصاد والقوة في الامارة وكانت فاطمة وراء اختيار الشيخة (عليا) زوجة لمنصور بن زايد وعليا هي اخت موزة وهي ابنة محمد بن بطي آل حامد ايضا.
العارفون باسرار غرف النوم في مشيخة زايد قالوا لي ان دخول ابنة حمد بن سهيل الخيلي الى قصر الشيخ زايد كزوجة لابنه حامد رئيس الدائرة الاقتصادية قد تم بترتيب من الزوجة الثالثة للشيخ زايد فاطمة الخيلي (ام سيف) وهي من هذا الزواج ارادت اعطاء دور كبير لابنها سيف الذي تجاهله اخوانه وحولوه الى مجرد ضابط في جهاز الشرطة الذي يخضع لاولاد فاطمة.
وجاءت المصاهرة الرابعة مع احمد السويدي لتحكم المشنقة حول رقبة ولي العهد الشيخ خليفة فاحمد السويدي وزير الخارجية السابق هو احد اعمدة النظام في المشيخة واحد المقربين جدا من زايد وهو على خلاف دائم مع خليفة ودخول ابنته (خولة) كزوجة لطحنون بن زايد يزيد من قوة الفاطميين في مؤسسة الحكم .
صحيح ان العميد الركن نهيان بن زايد قائد الحرس الاميري قد تزوج من ابنة عم ابيه كريمة الشيخ محمد بن خالد آل نهيان الا ان هذا الزواج يحسب في محصلته لصالح الشيخ محمد ابن فاطمة.
بكلمة اخرى.... لقد نجحت الشيخة فاطمة الغريبة عن الامارات في انشاء شبكة علاقات من المصاهرة والنسب تجعل لابنها الشيخ محمد سندا عشائريا وقبليا قد لا يتوفر بهذا الزخم للشيخ خليفة ابن حصة ومع ان عائلة الكتبي محدودة العدد في ابوظبي الا ان نفوذها اكتسب قوته من قوة الشيخة فاطمة واولادها الستة واصبحت واحدة مثل ابتسام سهيل الكتبي التي تعمل كمدرسة في جامعة الامارت تتعامل مع جهابذة الجامعة وكبار المدرسين والاساتذة فيها من اطراف خياشيمها ولم لا فهي من عائلة فاطمة المرأة القوية التي تحكم الامارات من وراء ستار. ... قد استثني عوض سعيد الكتبي - اخ غير شقيق لفاطمة - فهذا الشاب الذي درسته في المرحلة الثانوية ودرست احدى اخواته ايضا كان قريبا مني وكان متواضعا وامينا .... وقد يكون الوحيد الذي لم ينتفع من نفوذ اخته ونفوذ اولادها بدليل انه ظل يعيش على الهامش .