* عرب تايمز ... فضيحة الشيخ احمد الفيشاوي الجنسية تصل الى اهتمام الصحف القومية واعتداء الشيوخ الجدد على الاعراض اصبح موضة والفيشاوي يستصدر فتوى من عمرو خالد بجواز قتل الجنين ودفع دية عشرين جملا لاهل القتيل

اهتمت الصحف المصرية القومية بخبر الفضيحة الجنسية التي يحاول الشيخ احمد الفيشاوي تلميذ عمرو خالد ومقدم البرامج الدينية من محطة ام بي سي الهرب منها بالانكار حين نشرت جريدة الجمهورية لقاء مع والد السيدة التي تقدمت ببلاغ الى النيابة تتهم فيها الفيشاوي بانه والد جنينها الذي عمره خمسة اشهر بعد ان اوهمها بانه تزوجها عرفيا ثم انكر ذلك ومن المتوقع ان يثبت الطب الجنائي ابوة فضيلة الشيخ احمد للطفل رغم اصراره على انكار تماما كما فعل من قبله عدة شيوخ ابرزهم الشيخ جبريل والشيخ عمر عبد الكافي والشيخ الجندي وهم من مجموعة من الشيوخ " المودرن " الذين اشتهروا باصدار ما يعرف باسم " الفتوى كليب " وعلى راسهم عمرو خالد

وقال والد السيدة بجريدة الجمهورية ان ما يهمه هو اثبات النسب والاعتراف بالحمل ولا يريد من الفيشاوي ان يتزوج ابنته وكشف النقاب عن ان والد احمد الفيشاوي الممثل فاروق الفيشاوي ووالدته سمية الالفي يعرفان بالموضوع وقال ان ابنته تعرضت لمساومات لمدة شهرين للتخلص من الجنين ويبدو ان قتل النفس التي حرم الله الا بالحق قد اصبح حلالا عند شلة الوعاظ الجدد الذين يعتدون على الاعراض في السر ويبيعون الناس الفتاوى عبر فضائيات صفاء ابو السعود واسعاد يونش وغيرهم .

وفيما يلي ما نشرته جريدة الجمهورية القاهرية عن هذا الموضوع مشيرين الى ان زميلنا اسامة فوزي كان قبل اقل من شهر قد كتب عن احمد الفيشاوي محذرا من هذه النوعية النصابة من الوعاظ الجدد التي تتاجر بالدين

جاء في الجمهورية بقلم احمد الشامي ما يلي :

فجر الدكتور حمدي عبده الحناوي والد مصممة الديكور "هند" التي اتهمت الفنان أحمد الفيشاوي بإخفاء عقد زواجهما العرفي لإجبارها علي إجهاض نفسها. العديد من المفاجآت المثيرة في حواره مع "الجمهورية" حيث أكد أن الشاب ووالده فاروق الفيشاوي وشقيقه حاولوا مساومته وابنته طوال الشهرين الماضيين لإجبار ابنته علي التخلص من الجنين مقابل زواج أحمد رسمياً منها لكنه رفض وابنته قبول هذه المساومة. خصوصاً أن فاروق الفيشاوي كان يعلم بزواج ابنته من "هند" منذ ديسمبر الماضي وكانت تقيم معه في شقته بالدقي..
أضاف أن ابنته من عائلة محترمة جداً فهي حاصلة علي بكالوريوس فنون جميلة من جامعة حلوان ووالدتها أستاذة بإحدي الجامعات المشهورة. كما أنه عمل أستاذاً بإحدي الجامعات فترة ثم قدم استقالته وفضل العمل الحر وافتتح مكتباً استشارياً في الاقتصاد وابنته تقوم بتحضير الماجستير حالياً ولها شقيق واحد أصغر منها حاصل علي بكالوريوس علوم ويحضر الماجستير أيضاً.

عسكر في المعسكر

أشار إلي أن له وضعه الاجتماعي حيث قام بتأليف عدة كتب في الاقتصاد. وكذلك زوجته التي تدرس بالجامعة "علم النفس" وربي ابنته "هند" علي أسس قوية وعلمها الشجاعة والاعتماد علي النفس وبمجرد تخرجها في الجامعة اختارت العمل في مجال "الديكور". حيث تقوم بتصميم ديكورات فيلم "عسكر في المعسكر" بطولة محمد هنيدي ونجحت خلال عامين فقط في إثبات وجودها في هذا المجال. كما صممت عدداً من الإعلانات التليفزيونية وتعلمت المثابرة والعمل بأمانة وجدية ولذلك كان يتركها تخرج من المنزل وتعود في أي وقت لأنها "رجل" في وقت الشدة وتدافع عن نفسها.
أما عن بداية تعارفها بأحمد الفيشاوي فقال: إن ذلك كان في ديسمبر الماضي عندما كانت تقوم بتصميم ديكورات مسلسل اسمه "بابا جه" بطولة أحمد الفيشاوي وبدأت بينهما قصة حب وحول لها البحر إلي "طحينة" وعرض عليها الزواج العرفي فوافقت دون أن تخبر أسرتها علي أساس أنها تتعامل مع زوج سيخاف عليها ووعدها بتحويل الزواج العرفي إلي رسمي وأقامت معه في شقة والده بالدقي وفي شهر مارس الماضي شعرت بالحمل وأخبرت زوجها "أحمد" الذي كان يحتفظ بعقد الزواج العرفي معه. وسرعان ما أخفاه وبدأ يطالبها بإجهاض نفسها إلا أنها رفضت. فعرض عليها أن تتخلص من الجنين حتي يتزوجها رسمياً لكنها لم توافق.

مساومات

أضاف أن ابنته اعترفت له بالحقيقة منذ شهرين فقرر أن يتعامل مع الموضوع بكل صراحة ودقة. بعدها بدأت مساومات آل الفيشاوي معه. حيث عقد فاروق الفيشاوي وشقيقاه رشاد وأحمد الفيشاوي عدة لقاءات معه وبدءوا في مساومته لإجهاض ابنته مقابل زواجه منها رسمياً إلا أنه رفض وليس صحيحاً أن الأمر كان مفاجأة للفيشاوي وسمية الألفي. مشيراً إلي أن الفيشاوي الأب حاول تشويه سمعة ابنته بالادعاء وبأنها لم تكن بكراً عندما تزوجها ابنه.

نسب الجنين

أكد الأب أن أسرته محترمة وأحمد الفيشاوي ليس مكسباً له ولا يرمي "بلاه" عليه كما يتصور البعض لأنه قام بتحرير البلاغ مع ابنته من أجل اعتراف "أحمد" بنسب الجنين وبعدها يطلق ابنته ولن يتزوجها لأنه غير كفء وغير أمين علي ابنته التي كانت مخدوعة فيه خصوصاً أن تصرفاته لا تدل علي الصدق لأنه أحضر أحد رجال الدين لابنته يقول لها: إن التخلص من الجنين "حلال" علي أن تدفع دية "20 جملاً" وتساءل لمن تكون هذه الدية وهم أسرة القتيل مشيراً إلي أن ابنته حامل في "طفلة" وتخاف عليها ولا يمكن أن تفرط فيها رغم محاولات آل الفيشاوي للإنكار

عرب تايمز علمن من مصادرها في القاهرة ان الشيخ الذي افتى بقتل الجنين ودفع الدية هو عمرو خالد الصديق الشخصي والاب الروحي لاحمد الفيشاوي وقد امتنعت الصحف عن نشر اسم عمرو خالد حتى لا تتسبب الفضيحة بردة فعل شعبية واسعة قد تؤثر على المسلمين بخاصة وان عمرو خالد واحمد الفيشاوي وغيرهما من الوعاظ الجدد اصبحوا قدون لمئات الالف من الشباب