* عرب تايمز ... مواطنة لبنانية ممنوعة من دخول لبنان لانها متزوجة من فلسطيني

لا تزال اللبنانية دينا مصطفى تقيم منذ شهر ابريل/نيسان العام الماضي في مخيم الرويشد الاردني والذي اقيم للاجئين المتدفقين من العراق ابان الحرب الامريكية السنة الماضية ورفضت السفارة اللبنانية في عمان ادخال دينا وأسرتها الى لبنان كونهم يحملون وثائق سفر فلسطينية.وقالت دينا مصطفى المتزوجة من الفلسطيني خالد سعيد يوسف والذي يقطن معه واولادهما الثلاثة سعيد وعلي وقادس في المخيم منذ اكثر من سنة، ان عائلتها أضربت عن الطعام منذ 4 أيام بعدما رفضت السفارة اللبنانية في عمان ادخالهم الى لبنان بسبب وثائقهم الفلسطينية.

ونقلت صحيفة المستقبل اللبنانية امس عن دينا قولها:اتصلنا مع المسؤولين في السفارة اللبنانية، الا أنهم تجاهلوا مطالبنا بقولهم والسفارة لم تتلق أي رد من بيروت بشأن السماح لنا بالدخول الى لبنان، وأضافت انها ابلغت السفارة تفهمها للمخاوف من دخول اشخاص من غير الجنسية اللبنانية، لكن هذه حالة انسانية خاصة وعلى الدولة ان تنظر اليها من هذه الزاوية.

ودينا أصلاً من مواليد بيروت وتقطن والدتها وشقيقتها في بشامون، وعاشت في بغداد منذ عام 1983 مع زوجها الفلسطيني.

وحسب المستقبل فان عائلتين من حملة وثائق السفر اللبنانية الخاصة باللاجئين الفلسطينيين تقطنان مخيم الرويشد، عائلة ابراهيم سعيد وزوجته سهام محمود عبدالله وابنته صابرين، من مدينة زحلة، وعائلة عقل مصطفى درويش وزوجته تيان غصون الحاج وسبعة اولاد وهم من سكان مخيم الجليل الفلسطيني في بعلبك في البقاع.