* عرب تايمز ....مائة مواطن فلسطيني يعودون الى العراق بعد ان رفضت جميع الدول العربية استقبالهم

باشر مئة فلسطيني محتجزون منذ اكثر من عام في مخيم الرويشد القريب من الحدود الاردنية العراقية العودة الى العراق، بعد ان فشلت المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة في ايجاد دولة توافق على استقبالهم. وقالت ناطقة باسم المفوضية لوكالة فرانس برس ان مجموعة من عشرين شخصا تستعد للمغادرة الى العراق ). وكانت المفوضية العليا للاجئين اعلنت في بيان الاربعاء ان 46 فلسطينيا من مخيم الرويشد عادوا الى العراق في الاسبوع المنصرم، وان ثلاثين آخرين سيتبعونهم على وجه السرعة. ووجد حوالى 350 فلسطينيا يحملون اوراقا ثبوتية عراقية انفسهم عالقين في مخيم الرويشد الذي اقيم في منطقة صحراوية اردنية تبعد سبعين كلم عن الحدود مع العراق، بعد ان غادروا هاربين من الحرب التي شنتها الولايات المتحدة على هذا البلد.

واوضحت المفوضية الاربعاء ان الذين يعودون الى العراق اختاروا العودة الى بغداد في ظل القنابل والتوتر بدل البقاء يوما واحدا اضافيا (في المخيم) في انتظار حل لمأساتهم. غير ان المفوضية اقرت بانها لم تتمكن من ايجاد دولة تستقبل هؤلاء الفلسطينيين. وكانت المفوضية اعلنت في بيان الثلاثاء انها لم تتمكن من اقناع الاطراف المعنية بالموافقة على عودة حوالى 350 فلسطينيا لا يزالون يقيمون في مخيم الرويشد، ويريدون العودة الى الضفة الغربية وقطاع غزة، او حتى اسرائيل.

واضافت المفوضية لا توجد اي دولة توافق على استقبالهم على اراضيها، مذكرة بان الاردن وافق خلال صيف 2003 على استقبال 386 فلسطينيا متزوجين من اردنيات، كانوا هربوا من العراق الى مخيم الرويشد. وكانت الحكومة الاردنية اكدت في مطلع مايو انها لن تسمح للاجئين اخرين من مخيم الرويشد بدخول اراضيها حتى لا تشجع اطرافا اخرين على دفع اشخاص للجوء الى الاردن، في اشارة الى اسرائيل.