* عرب تايمز .... عمرو خالد هو الطراز المفضل لشيوخ المسلمين الذين تفضلهم المخابرات البريطانية وسوف يتلقى دعما ماليا منها

كشفت معلومات صحفية أن المخابرات البريطانية تعتزم شن حملة لكسب قلوب وعقول المتشددين وأنصار القاعدة الموجودين في بريطانيا بهدف منع وقوع عمليات ارهابية، مشيرة إلى انها سوف تعتمد على أئمة معتدلين لتنفيذ هذه الخطة، أشارت إلى أربعة منهم وقالت ان بينهم الداعية المصري عمرو خالد. وأشار المشروع الحكومي واسمه الحركي المنافسة والذي سرب لصحيفة صنداي تايمز اللندنية التي نشرته اليوم ..

وقالت صنداي تايمز ان الوعاظ المعتدلين مثل عمرو خالد سيتلقون اموالا من الحكومة البريطانية بموجب هذه الخطة في حين سيطلب من الائمة الاجانب الراديكاليين التعهد بالالتزام باسلوب الحياة البريطانية والا واجهوا حظرا وزعمت الصحيفة انها اطلعت على اكثر من 100 صفحة من الوثائق السرية. وقد يسلم ابو حمزة الى الولايات المتحدة حيث يواجه اتهامات بالتآمر لانشاء معسكر تدريب للقاعدة في اميركا ودعم هجوم لاحتجاز رهائن في اليمن. ونقل عن اندرو تيرنبول امين مجلس الوزراء قوله في رسالة قبل اجتماع عقد في 19 مايو لمناقشة المنافسة ان الهدف هو منع الارهاب من خلال معالجة اسبابه الاساسية ..والحد من دعم الارهابيين من خلال قضايا اجتماعية واقتصادية مؤثرة ذات صلة بالقضية.

وفي مذكرة لجون جيف الامين الدائم لوزارة الداخلية البريطانية دعا تيرنبول الى وضع خطة لكسب قلوب وعقول الشبان المسلمين. وقالالقاعدة وفروعها تمثل مصدر جذب مثير لاكثر الاشخاص تمردا. المهمة الاكبر هي معالجة اسباب المشكلة التي تتضمن التمييز في المعاملة والمعوقات والاستبعاد والتي تعاني منها مجتمعات اسلامية كثيرة.


من المعروف ان عمرو خالد على صلة قوية بعدد من حكام الدول العربية الحليفة لامريكا وبريطانيا وهو لا يتطرق في برامجه الى القضايا العربية والاسلامية وانما يكتفي بقضايا مثل الحجاب والزواج والاختلاط ... الخ وهي القضايا التي تسعى المخابرات البريطانية الى الترويج لها والتشجيع عليها بين المسلمين