* عرب تايمز .... الملكة نور تعود الى السلطة من خلال مصاهرة هاشمية وضعت الملك عبدالله امام الامر الواقع


خاص بعرب تايمز

مع ان الملك عبدالله نجح في تحجيم دور ارملة ابيه الملكة نور التي لم تتورع الاسبوع الماضي من الغمز واللمز في مقابلتها مع احدى الشبكات التلفزيونية مطالبة البيت الابيض التخاطب مع الشعوب وليس الحكام ومع ان الملكة لم تعد تقيم في الاردن حيث عادت الى قصرها في منطقة واشنطن الا انها ستكون بعد خمسة ايام نجم العرس الملكي الذي سيقام في الاردن والذي يتوج بزواج ابنها حمزة ولي العهد الى نور ابنة الامير عاصم بن نايف

مصدر اردني مطلع قال لعرب تايمز ان الملكة نور قررت ان تعود الى السلطة من خلال هذه المصاهرة لان العروس حفيدة الامير نايف عم الملك حسين والذي كان يرى نفسه اولى بالعرش من ابن اخيه طلال الذي لم يكن يتجاوز انذاك السابعة عشرة من عمره عندما عزل الملك طلال عن العرش ولكن الملكة زين ام الملك حسين نجحت في ابعاد الامير نايف عن العرش لان امه( ام الامير نايف ) كانت من جواري الملك عبدالله ولم تكن زوجة حرة ويقال انها من نور تركيا( الزط ) ولعل هذا يفسر متانة العلاقة التي ربطت الامير نايف بالزط او النور الذين استوطنوا في شمال الاردن في مطلع الخمسينات ... ويقول المصدر ان الملك حسين نفى عمه نايف الى اسبانيا وان العروس " نور " ولدت في مدريد من ام اسبانية للابن الثاني للامير نايف واسمه عاصم وقال ان زواج الامير حمزة من الاميرة نور لم يتم عن طريق الصدفة وقد لعبت الملكة نور ام العريس دورا في هذا الزواج لانها تعلم ان زواجا كهذا سيعزز فرصة الامير حمزة في استلام الحكم بعد اخيه وسيقلل من فرص عزله لصالح احد ابناء عبدالله من الملكة رانيا الفلسطينية الاصل وعليه تعود الملكة نور الى السلطة في عمان من خلال هذه المصاهرة الهاشمية التي تضع الملك عبدالله امام الامر الواقع ....