* عرب تايمز ... الملك عبدالله يجهظ تحركا لضباط متقاعدين موالين للامير حسن

فرمل الملك عبدالله وبتوصية من مستشاره العسكري الجنرال دلابيح تحركا كان يقوم به عدد كبير من ضباط الجيش المتقاعدين لانشاء حزب سياسي يدخل اللعبة السياسية الاردنية من اوسع ابوابها بعد ان تبين ان عددا من كبار الضباط المحسوبين على الامير حسن ولي العهد السابق ممن طردوا او اقيلوا بعد اعفاء الامير من منصبه كانوا وراء فكرة انشاء الحزب ... ووفقا لمصادر اردنية مطلعة فان التفكير بانشاء هذا الحزب يهدف الى التمهيد لعودة الامير حسن الى الصورة من خلال الجيش الذي يحظى بامتداد قبلي وعشائري واسع والذي يدين بالولاء للامير حسن ... ومع ان الناطق باسم اللجنة الوطنية للعسكريين القدامى العميد المتقاعد احمد الرقاد نفى ان يكون قرار اللجنة تأجيل اعلان ولادة الحزب قد نجم عن ضغوطات من القصر الا ان عددا من كبار الضباط المؤسسين اكدوا ان الملك شخصيا تدخل لاجهاظ الفكرة مهددا بالامتيازات التي يتمتع بها الضباط المتقاعدون ومنها البيوت التي حصلوا عليها من الاسكان العسكري

وزعم الرقاد ان سبب التأجيل هو إجراء المزيد من الاتصالات واللقاءات مع العسكريين المتقاعدين، وقال الرقاد ان تأجيل بلورة المشروع تم لاستكمال المناقشات والدراسة والابتعاد عن السلق والاستعجال، مشيرا الى انه لا يليق بشريحة المتقاعدين العسكريين تقديم ما هو قاصر وغير فاعل.