* عرب تايمز ...   كتاب الجنرال فرانكس يضع النقاط على الحروف ويكشف عن دور الملك عبدالله في الكذب على الامريكيين بخصوص اسلحة الدمار الشامل في العراق

كتب : اسامة فوزي

نزل كتاب الجنرال تومي فرانكس الى الاسواق الامريكية بسعر تشجيعي لا يزيد عن 16 دولارا ليحسم الحوار حول بعض ما ورد فيه من معلومات نشرتها الصحف الانجليزية بخاصة فيما يتعلق باللقاءات الخاصة التي عقدها الجنرال مع بعض قادة ورؤساء الدول العربية قبل غزو العراق .... والكتاب الذي يقع في 590 صفحة ويحمل اسم " جندي امريكي "يورد ذكر الملك عبدالله في تسعة مواقع ... والفقرة المثيرة للجدل حول اسلحة الدمار الشامل وردت في صفحة رقم 418 حيث يصف الجنرال لقاءه الثاني مع الملك في قصر البركة وبعد ان يقارن بين فخامة قصر البركة وتواضع قصر رئيس اليمن يقول ان الملك عبدالله وبعد ان سلم عليه قال له بعد ظهر يوم الخميس الموافق يناير23 :



General , from reliable intelligence sources , i believe the iraqies are hiding chemical and biological wepons



وقد وضع فرانكس هذه العبارة في اقواس حتى يكون دقيقا في نقل كلام الملك ... وكان فرانكس قد وصف علاقته بالملك وكيف انه في اول لقاء بينهما امتدح الملك لحم الشواء في تكساس وكان من الواضح ان اللقاءات بين الطرفين كانت حميمة وقال المك لفرانكس ان امريكا بامكانها الاعتماد كليا على الدعم الاردني

الامر مختلف بالنسبة للرئيس مبارك ... فالرئيس كما يقول فرانكس كان متحفظا على تطور الاوضاع في العراق باتجاه الحرب وقال لفرانكس ان صدام حسين رجل مجنون وقد يستخدم ما لديه من اسلحة دون رادع ... هذا الكلام لا يمكن تفسيره على انه اخبارية عن وجود اسلحة دمار شامل وانما هو - بالعرف الشعبي - حديث فك مجالس ويمكن ان يفسر لصالح الرئيس مبارك الذي لم يكن مرتاحا للتوتر في المنطقة وهو امر لا يقاس بموقف الملك عبدالله الذي بدا متعاطفا ومؤيدا للموقف الامريكي والذي قدم لفرانكس معلومة عسكرية هامة نسبها الى نشاط مخابراتي اردني في العراق

ومع ان الاردن نفى ان يكون الملك قد ادلى بهذه المعلومة للجنرال فرانكس الا ان اي قاريء عادي لكتاب الجنرال واي متتبع لتصريحات الملك في السنوات الاخيرة والتي يتراجع عنها وينفيها - واخرها تصريحاته لنيويورك تايمز بخصوص عرفات - يميل الى تصديق الجنرال فرانكس اكثر من تصديق الملك خاصة وان الجنرال معروف بدقته وهو يوثق لاحداث لم يمر عليها وقت طويل بعد

الحوار دار بين فرانكس والملك باللغة الانجليزية التي يتقنها الملك اكثر من فرانكس نفسه .... لا بل ان الملك لا يعرف العربية بقدر معرفته الانجليزية وبالتالي لا يمكن القول ان الجنرال فرانكس قد اختلط عليه الامر بسبب الترجمة او بسبب ضعف الملك باللغة الانجليزية ... والجنرال كان واضحا في تعريف الذين التقى بهم من الرؤساء والملوك العرب ... فقد اشار مثلا الى ان الرئيس مبارك يتحدث الانجليزية بوضوح ولكن بلكنة ... كما اشار الى ان رئيس اليمن سأل ان كان مطلوبا منه تمرير رسالة لصدام وهكذا

لقد دابت اجهزة الاعلام الاردنية الرسمية على مهاجمة احمد الجلبي واتهامه بأنه كذب على الامريكيين بخصوص اسلحة الدمار الشامل في العراق .... فماذا ستقول هذه الاجهزة الان والجنرال الامريكي الذي قاد الحرب على العراق يكشف النقاب عن ان الملك عبدالله - وليس احدا غيره - هو الذي مرر هذه المعلومات الى الامريكيين ونسبها لاجهزة مخابراته التي تنشط في العراق ؟